Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

السبت 25 أبريل 2009

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة

وقفات مع (سعيد العريبي) الكاتب بموقع المنارة (4)

المحمودي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد. 

ذكرنا في الحلقة الماضية قضية (الأمانة العلمية) وأهميتها ، وذكرنا أن الكاتب أو الباحث عليه أن يتعامل مع المصادر التي ينقل منها بكل ثقة وأمانة ، وبغض النظر عن هذه المصادر سواء كنا متفقين معها أم مخالفين ، فلو أراد الإنسان أن ينقل نصا من كتب (شارون!!) فعليه أن ينقله كما هو ثم يعلق عليه بما شاء ، هذا الذي يحتمه أصول البحث العلمي النزيه ، وتوجبه الديانة الإسلامية ، ولكن للأسف الكثير من كتابنا لا يرفعون رأسا بهذه المسلمات!!.  

§        ينقل الكاتب سعيد العريبي (كل الروابط تجدها في الحلقات الماضية فراجعها متكرما) في مقاله ـ دعوة لإعادة كتابة معجم معارك الجهاد ، الجزء الأول ـ  قولا لخليفة التليسي (  وهكذا تحجب الحقيقـة ، ويموت التاريخ ، ولا تبقى منـه سوى أصداء خافتة ترددها ذاكرة عبث بها الزمن ) ثم يعلق العريبي على قول التليسي هذا قائلا ( وإذا كان الأستاذ خليفة .. يعتقد بأن حقيقة جهادنا نحن قد حجبت وماتت ولم يبق منها سوى أصداء خافتة عبث بها الزمن .. فإنه وبالمقابل يرى ، بأن ذاكرة المستعمرين الذين كتبوا عنــا..) انتهى.

 

هذا النقل الذي نقله سعيد العريبي عن الأستاذ خليفة التليسي نقلا أخل بمعنى الكلام الذي يريد أن يوصله خليفة التليسي للقارئ!! ولك أخي الكريم أن تقرأ الكلام كاملا أولا ثم نعلق عليه إن شاء الله ، يقول(1) الأستاذ خليفة التليسي في ص 14

 

 

فكما ترى أخي الكريم الفرق واضح بين ما نقله سعيد العريبي وما قاله خليفة التليسي ، فالتليسي يتكلم عن عوامل وظروف وأسباب تعرض لها تاريخنا مما جعل دراسة التاريخ مجلبة للمشاكل لكل باحث يريد أن يتناول القضايا التاريخية ، وبسبب هذه الظروف والعوامل تحجب الحقيقة ويموت التاريخ ولا تبقى منه إلا أصداء خافتة ترددها ذاكرة عبث بها الزمن.

 

وكلام التليسي هذا صحيح لا غبار عليه ، فإن النزاع الجهوي والقبلي..إلخ سيحول بين أي باحث مهتم وبين الحقيقة ، فلو جاء باحث ليقرر مثلا أن الدور الأكبر والأهم في معركة القرضابية كان بلا منازع لرمضان السويحلي ـ بشهادة قراسياني وإخوانه ـ ستعترض على هذا الباحث جهات وقبائل وأفراد لا تريد لهذه الحقيقة أن ترى النور!! ولن ترضى بعض الجهات بتقريرات هذا الباحث إلا إذا قال أن رمضان السويحلى كان عنصرا متعاونا مع الطليان كما يقول بلا دليل ولا برهان سعيد العريبي ، وكذلك لو أراد باحث أن يقرر الدور الكبير الذي لعبه المجاهد محمد بن عبدالله البوسيفي ورجالاته ، فسيعترض عليه سعيد العريبي ومن وافقه لنفس الأسباب ولنفس الدوافع كما بينا في الحلقة الماضية وهكذا يضيع التاريخ.

 

ولأجل هذه الأسباب ، وحتى يتجنب الأستاذ التليسي المتاعب والمشاكل اعتمد في معجمه على المصادر الإيطالية ، فيقول مثلا قال قراسياني (لقد سجل غدر رمضان الشتيوي بنا سلسلة طويلة من الإهانات والهزائم) ولم ينقل عن رجالات مصراته أو مسلاته أو الزاوية..إلخ ولكن مع هذا لم يسلم التليسي من المشاكل والمتاعب ولن يسلم إلا إذا قال أن رمضان السويحلي كان عنصرا متعاونا مع الطليان!!.

 

فبهذا بينا المراد من كلام التليسي ، أما ما نقله العريبي فهو نقل مخل بالمعنى الذي يريده التليسي ، وبالمناسبة فإن التليسي لم يقل عن كتابه أن هذا هو تاريخ أباءنا وأجدادنا ، وما ذكر في هذا المعجم فهو الحق وما خالفه فهو الباطل ، بل قال هذا معجم المعارك حسب المصادر الإيطالية والفضل ما شهدت به الأعداء ، وكلامه هذا سأنقله للقارئ في الحلقات القادمة إن شاء الله ، فهل كان نقل الأخ العريبي لكلام التليسي نقلا يوافق ويطابق شروط البحث والنقد العلمي؟!! (ولا صوارم هنا!).

 

§        يقول الأخ العريبي في مقاله ـ دعوة لإعادة كتابة..إلخ ، الجزء الثاني ـ ( وأسنـدت قيادة هذه الحملة إلى الكولونيل ' ميانى ' سعيا وراء استرداد كرامته المجروحة ... وتحرك في مستهل ابريل 1915 من مصراته ، على رأس قوة كبيرة من الإيطاليين والإريتيريين والمحلات الليبية التي جندها من مصراته وترهونة وزليطن وورفلة..) انتهى.

 

مرة أخرى لم يخبرنا السيد العريبي عن قصة هذه الكرامة المجروحة للكولونيل (مياني) ومن الذي جرحها له؟! وأين؟!..إلخ مع أن كل إجابات هذه الأسئلة موجودة في النص الذي ينقل منه العريبي!! ، إلا أن العريبي بدلا من أن يطلع القارئ على هذه الحقائق استبدلها بالنقاط التي تراها في نقله!!.

 

 يقول الأستاذ خليفة التليسي ص 407

 

 

فإذا هذه الكرامة مرغت في التراب (الفزاني) أي في جنوب طرابلس الغرب!!! ، والذين مرغوا كرامته في التراب هم قادة أبطال وصناديد أشاوس من أمثال القائد البطل محمد بن عبدالله البوسيفي وسالم بن عبد النبي الزنتاني قائد معركة القاهرة الشهيرة والتي كانت سببا في قلب موازين المعركة مع الطليان في طول البلاد وعرضها وغيرهم من الأبطال.

 

لماذا يشق على سعيد العريبي ذكر هذه الحقائق؟! فلو أنه أعرض عن النص تماما ولم ينقله لربما التمسنا له عذرا في ذلك ، أما أن يأتي للنص وينقل منه ما يريد ويترك ما لا يريد فهذا هو الذي يجعل الإنسان في حيرة من أمره!!.

 

ثم هناك ملحظ دقيق في نقله أرجو أن تتأمله أخي الكريم وهو قول التليسي (..وتحرك في مستهل ابريل 1915 من مصراته ، على رأس قوة كبيرة من الإيطاليين والإريتيريين والمحلات الليبية التي جندها..) انتهى. فلو اكتفى سعيد العريبي بهذا النقل لكان كافيا ، فإن قوله المحلات الليبية إجمال في هذا السياق غير مخل ، خاصة إذا عرفنا أن هذه المحلات كان لها دورا حاسما في قلب موازين المعركة ، إلا أن سعيد العريبي أبى إلا أن يذكر هذه المحلات بالتفصيل (والمحلات الليبية التي جندها من مصراته وترهونة وزليطن وورفلة..) انتهى.

 

ونحن لا نلومه على ذكرهم ، لكن سؤالنا هو لماذا الإختصار والحذف يكون حينما يكون السياق سياق مدح؟!! (كما حذف الكلام الذي عن رمضان السويحلي ، والبوسيفي..إلخ كما بيناه في الحلقات الماضية) ولماذا التفصيل حينما يكون السياق سياق ذم؟!! (كما في مسألتنا هذه وما سيأتي!!).

 

§        يقول سعيد العريبي في مقاله ـ دعوة لإعادة كتابة معجم معارك الجهاد ، الجزء الأول ـ (والآن وتأكيدا للنقاط السالفة الذكر .. وقبل مناقشة ما ورد في الكتاب من أفكار وآراء .. دعونا نستمع إلى الأستاذ خليفة وهو يحدثنا وبإسهاب عن هوية هذا الكتاب... 5.  ويشيد المؤلف بكتاب ( متزني ) المعنون بـ ' حرب في ليبيا ، ويصفه بأنه : ( مرجع هام لا غنى عنه للباحث المهتم بمراحل الجهاد في ليبيا .. غير أنه وفى نفس الوقت يقول عن مؤلفه بأنه : جندي استعماري قديم) انتهى. 

 

وهنا أيضا أخي الكريم الكلام المنقول من كتاب التليسي ليس كما هو موجود في الكتاب ، هناك بعض الكلام أسقط عمدا!! من الأصل ، لنقرأ ماذا يقول التليسي أولا ثم نعلق على الكلام ، يقول خليفة التليسي ص 12 ، 13

 

 

 ولنا على ما تقدم التعليقات التالية: 

1.     ذكر الأخ العريبي أن التليسي يشيد بكتاب ( متزني ) المعنون بـ ( حرب في ليبيا) بينما التليسي ذكر مرجعين أو كتابين ، أحدهما الذي ذكره الأخ سعيد والثاني ـ وهو الذي لم يذكره الأخ سعيد هو (برقة الخضراء) لمؤلفه تروتسي!!.

 

2.     هل تذكر أخي الكريم هذا المؤلف الأخير أم أذكرك به؟!! على كل حال عملا بقول الله جل جلاله (وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين) أقول إن هذا المؤلف هو الذي اعتمد عليه الأخ سعيد العريبي حينما كتب مقاله الذي بعنوان (من قبائل الجهاد « قبيلة المغاربة كما تحدث عنها : اتيليو تروتسي).

 

3.     التليسي ذكر أصالة كتاب (تروتسي) وقال عنه (مصدر هام) وجعل كتاب (متزني) مشاركا له في الأهمية ، حيث قال عنه (ويشاركه في الأهمية) ، فترك العريبي الأهم وذكر المشارك في الأهمية!! ولعلك أدركت أخي الكريم لماذا لم يذكر الأخ العريبي (تروتسي)؟!! لأنه وببساطة احتاجه في موطن أخر لأن يكتب موضوعا كاملا عن قبيلة المغاربة معتمدا على مؤلفات (تروتسي) ، فبالتالي ذكره هنا غير مناسب ، فأسقط من النقل وكفى الله المؤمنين القتال!!.

 

4.     حدد الأستاذ التليسي الأسباب التي جعلت من كتاب (متزني) مرجعا هاما حيث قال:

 

 فهو إذا (متزني) مشارك في العمليات الحربية ، وتولى قيادة الجيش الإيطالي في برقة ، وارتبط اسمه بكافة العمليات التي جرت في سنة 1976 إلى سنة 1929 في الجبل الأخضر ومنطقة الخليج والواحات فهو من هذه الناحية مرجع هام لا غنى عنه للباحث المهتم بهذه المراحل.

 

وقد بينا متى تقبل شهادة العدو ومتى ترفض ، فلو وجدنا في كتاب (متزني) كلاما نحو هذا (كان الثوار يرهبون الأهالي ويقطعون الطريق على الناس ويأخذون أموالهم بالقوة..إلخ) فكل هذا الكلام يضرب به عرض الحائط ، لكن لو وجدنا في كتابه كلاما نحو هذا (حقا إن المغاربة يمثلون في القطاع الواقع بين اجدابيا والعقيلة ومرادة وجالو أكثر المخاطر إثارة للقلق وأكثر القوى جدارة بالاعتبار .. وتعتبر قبيلتهم أشد قبيلة محاربة في برقة .. ويقال إنهم في تبرمهم بالخضوع بسبب البداوة الفارطة كان من الصعب في كل زمن وفي أي حكم جرهم إلى الطاعة (2)) فبلا شك أن هذا الكلام لا غنى عنه لأي باحث ، وأهميته تكمن في أنه شهادة عدو ، فهل كان نقل الأخ العريبي لكلام التليسي نقلا يوافق ويطابق شروط البحث والنقد العلمي؟!!.  

 

يتبع إن شاء الله.

 

* * * 

 

وقفة سريعة مع صاحب مقال (وقفات مع مقالات المحمودي)

 

قلت في مقالي (الرد على الأسئلة السنوسية) التالي (..وسأعطيك علامة فارقة أخي الكريم لتعرف بها ما إذا كان كاتب هذه المقالات السعيطي أم لا؟!! سيمر مر السحاب على كل ما طرحته هنا وفي مقالاتي السابقة ولن يرفع رأسا بكل ما أوردته من حجج..)انتهى.

وراجع مقاله الثاني فلن تجد فيه ردا علميا واحدا ، وهو يسير مسرعا إلى (..ولكنه سيرغي ويزبد ويعيد ويكرر في قضايا تاريخية وخاصة فيما يتعلق بالطاهر الزاوي ورمضان السويحلي) وإن حاول أن يوهم القارئ ببعض الوقفات.

 

وعلى كل حال مع أنه مفلس تمام الإفلاس إلا أنني أقول لأجل إحقاق الحق ثم لأجلك أنت أخي القارئ الكريم ، إذا رأيت في مقالاته شيئا يحتاج التوضيح أو الرد أو البيان فما عليك إلا أن تكتب لي سطرا واحدا في قسم الرسائل القصيرة (ولا أفضل الإيميل لكثرة المشاغبين) تقول كلامه الفلاني وجيه ويحتاج رد وبيان ، فلن نقصر إن شاء الله وليس عندنا شئ على الإطلاق نخاف منه ، أو نخاف أن يطلع عليه الناس ، فمرادنا الحق متى ما ظهر لنا أخذنا به أيا كان قائله ولو كان (روبرت فسك الإفتراضي).

 

دمت في حفظ الله ورعايته أخي الكريم.

 _______________________________ 

 

1.      راجع الملحقات متكرما

2.      هذا كلام (تروتسي) عن قبيلة المغاربة ، نقله الأخ العريبي عنه ليقول للقارئ والحق ما شهدت به الأعداء ، وصدق في قوله وفعله هذا ، غير أننا نأخذ عليه أنه لم يلتزم بهذا مع جميع القبائل والأفراد والأعلام..إلخ. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home