Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الثلاثاء 17 نوفمبر 2009

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة

يرجى ملاحظة أن الحوار من صنع خيال كاتب المقال ولم يتّم في الواقع. (المحرّر)

حوار بين (أمارير) و (جورج)(*)  (5)

المحمودي

 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
أما بعد

نعود [والعود أحمد] للفصيح صاحب الإطلاع وسعة المعارف [كما يصف نفسه] الإستاذ أمارير ، لكي نستمر في طرح أسئلة (جورج) التي وللأسف مع علم أمارير الغزير إلا أنه لم يمنّ عليه إلى الأن بجواب واحد ، وهذا بخل لم نعهده في إخواننا الجبالية (الأمازيغ) على إختلاف مشاربهم:

جورج: هل لك يا (أمارير) أن تحدثني عن الجبل الغربي؟!

أمارير: عن أي شأنه تستخبر؟!!

جورج: أنا أعرف أن هذا موضوع حساس للغاية وطرحه قد يسبب إشكالات لك ولغيرك من القراء وبالتالي سيكون سؤالي دقيق ومختصر ، هذا الجبل يسكنه عرب (زنتان ، رجبان ، مشاشية ، رياينة ، غنائمة ، أولاد خليفة..إلخ ، وكذلك يسكنه أمازيغ.

أمارير: نعم هذا صحيح

جورج: من الذي إستوطن هذا الجبل أولا؟!! أهم العرب أم الأمازيغ؟!!

أمارير: طبعا الأمازيغ ولاشك في ذلك

جورج: على أي أساس بنيت يقينك هذا؟!

أمارير: !!!

جورج: هذه قضية تاريخية أليس كذلك؟!! كيف ستثبت للقارئ أن الأمازيغ أستوطنوا الجبل الغربي قبل العرب؟!!

أمارير: !!!

جورج: دعني أطرح عليك السؤال بطريقة أخرى ، لو قام أحد الباحثين من قبيلة الزنتان اليوم بكتابة بحث عن هذه القضية ثم أثبت تاريخيا أن العرب كان لهم السبق في آستوطان الجبل الغربي ثم جاء الأمازيغ واستوطنوا بعدهم ، ولم يكتف بهذا بل قدم وثائق تثبت أن الأمازيغ أصولهم من المغول (1) كيف سترد علميا على هذا الباحث؟!!

أمارير: لابد من دراسة هذه المنطقة تاريخيا وبيان زيف هذه المعلومات التي قدمها هذا الباحث بالوثائق والأدلة والبراهين.

جورج: هل عندك طريقة أخرى غير هذه؟!!

أمارير: !!!

جورج: لكن هذا المنهج لا تعترف به أنت في كتاباتك ، بل تحاربه بكل ما أوتيت من قوة ، وتبذل كل فصاحتك وسعت معارفك!! لفصل الأمة الإسلامية عن تاريخها وماضيها!!

أمارير: !!!

جورج: تقول في أحد مقالاتك ( فتعيد الأمة قراءة واقعها المتأزم عبر تاريخ مشكوك في صحته) ، وتقول أيضا (فكتب الصحيح ليست صحيحة وكتب التاريخ، الاعلام والسير لا تمت بصلة للتاريخ أو للاعلام أو للسير).

أمارير: !!!

جورج: أما ترى أن ما تدعو إليه له لوازم تجلب لك ولقومك مشاكل لا قبل لك بها؟! ، إذا أبطلت كتب التاريخ والأعلام والسير كيف ستثبت أنك ليبي؟! وكيف ستثبت أنك أمازيغي؟! وكيف ستثبت أنك أستوطنت الجبل الغربي قبل هذا الباحث العربي الزنتاني وكيف وكيف...إلخ مشاكل كثيرة ستواجهك أليس كذلك؟!!.

أمارير: !!!

جورج: ثم هذا المنهج الإسقاطي أو النسفوي لم أسمع به في حياتي لا عند اليهود ولا النصارى ولا الملحدين ولا ولا...إلخ ، حتى الملحد الجاد لا يقبل منهجك هذا!! ، ما من باحث أيا كان إنتمائه يلتزم منهجا علميا صحيحا بمجرد أن يقرأ كلماتك السابقة سيحكم عليك بالجهل والطيش مباشرة ودون تردد!! ، كيف لا تقبل كتب الأعلام ولا التاريخ ولا السير كيف سترتبط بماضيك إذا؟!! أمم الأرض قاطبة لا ترتبط بتاريخها وحضارتها إلا عبر هذه الدوواوين.

أمارير: !!!

جورج: على كل حال أحضرت لك اليوم هدية ستسرك ، هل تعرف صاحب هذه الصورة؟!!

أمارير: !!!

جورج: هذا الدكتور أسد رستم ويلقب (بمؤرخ الكرسي الأنطاكي) ، وحتى لا تستعجل وترميه بمنكر من القول كما رميت الفقيه الإسلامي ، فهو نصراني!! ولكنه مؤرخ معروف وعالم في مجاله له تصانيف وجهود كبيرة جدا ولا بأس أن أعرفك به بعد أن تطلع على الرابط أعلاه:

(أحد أبرز رياديي النهضة التأريخية الحديثة في لبنان والعالم العربي وأحد مؤسسي العلوم اللاهوتية باللغة العربية كما انّه رائد علم التوثيق في المشرق العربي. يقول الدكتور الياس قطّار "ارتبط اسم أسد رستم في الثقافة العربية بالمنهجية التاريخية. وسبب ذلك أنّه رائد هذا العلم في اللغة العربية منذ العام 1939 عبر كتابه "مصطلح التاريخ".. إن أسد رستم وضع الكتابة التاريخية على سكّة المنهجية نظريًا وعمليًا، فكان نبعًا أوّل لجدول علمي يتّسع يومًا بعد يوم) [ولك أن تراجع هذا الرابط لمزيد إطلاع على سيرته] ، ولك أن تطلع على شهادة العلماء فيه أيضا ، فهو مؤرخ عالم.

أمارير: وما علاقة هذا العالم المؤرخ بالفقيه الإسلامي؟!

جورج: جيد أنك وصفته بالعالم المؤرخ فنحن متفقون إذا في هذه القضية ، قبل أن نتكلم عن علاقته بالفقيه الإسلامي أود أن أشير إلى أن كتابه (مصطلح التاريخ) يعتبر من أشهر كتبه كما أشار الدكتور إلياس قطار ، وقد أخضرته لك كهدية متواضعة أرجو أن تطلع عليه لأننا سننقل منه بعض الكلام الذي له علاقة بالفقيه الإسلامي. سأنقل لك أول كلمات بدأ بها أسد رستم كتابه هذا:

فأنت كما ترى أن ضياع الأصول معنى ذلك ضياع التاريخ!! وهذا محل إجماع (لا موضع للجدل فيها) ، وأنت ترى أيضا أن المؤرخين جميعا عليهم أمانة عظيمة قبل كل شيئ وهي أن يتفرغوا للبحث والتفتيش عن شتى الآثار التي تخلفت عن السلف ، وأنت ترى خلاف ما يرى كل المؤرخين!! حينما ضربت تاريخ أمتك ضربة لازب!!

أمارير: !!!

جورج: يضيف الدكتور أسد رستم ، وأرجو أن تنتبه لهذا الكلام فإن له علاقة بالفقيه الإسلامي:

والكلام واضح لا يحتاج إلى تفسير ، غير أنني أريد أن ألفت إنتباهك إلى نقطتين مهمتين:

1.  يقرر الدكتور أسد رستم أن المحدثين (الفقيه!!) قد سبقوا المؤرخين الأوربيين وغيرهم في قضية تجميع الحوادث (الروايات) ، والتي عبر عنها أسد (إذا ضاعت الأصول ضاع التاريخ). 

2.  الإحترام والتبجيل والإقرار بالفضل من قبل هذا العالم والمؤرخ للعلماء الذين سبقوه (المحدثين = الفقيه) ، والحقيقة إن دل هذا على شيئ إنما يدل على أن أسد رستم عالم فعلا فإننا في مراكز البحوث الغربية كالجامعات وغيرها تجدنا نقدر العلماء أيا كان إنتمائهم العرقي أو الديني فتجد رؤساء أقسام وباحثين وعلماء ننظر إليهم بعين الإجلال والتقدير وكثير منهم مسلمين!!. وكلما كان الإنسان جاهلا كلما لم يقدر العلماء وآستخف بهم كما يفعل كثير من الجهلة في هذا الموقع أليس كذلك يا أمارير؟!! 

أمارير: !!!

جورج: إذا الأصل الأول والخطوة الأولى للمؤرخ قد سبق بها علماء الإسلام (المحدث = الفقيه) ، دعنا نتابع ما يقول أسد عن الخطوة التالية:

المحمودي: وقد بينت في غير موطن من مقالاتي أن علماءنا عليهم رحمة الله قد سبقوا في هذا المجال أيضا ، فكما قلت إن كثيرا من العلماء يجمع للحادثة التاريخية المعينة (كواقعة الجمل ، أو صفين ، أو الغرانيق ، أو زواج زينب رضي الله عنها...إلخ) كل الروايات السقيم منها والصحيح ، ثم هناك فريق آخر (المحدثين) يغربل هذه الأخبار.

جورج: يواصل أسد قائلا:

والمقصود بالإنتخاب في كلام المحدثين أي أن يختار بعض الروايات ويترك البعض الأخر ، بل عليه أن يكتب كل شئ ثم يغربلها لاحقا. فما رأيك يا أمارير في هذا الكلام؟!! هل لك أي إعتراض علمي عليه؟!!.

أمارير: !!!

جورج: في كتابه المشار إليه كتب أسد فصلا كاملا أسماه (العدالة والضبط) قال فيه:

[ المحمودي: وصار يسرد كلام أئمتنا الأبرار عليهم رضوان الله في الأصول والضوابط التي يجب أن يتحلى بها الراوي والمحدث فكان مما نقله قول الإمام مالك الشهير]

جورج: وفي فصل بعنوان (نقد الأصول) من نفس الكتاب يقول أسد:

ثم نقل كلاما دقيقا لأحد علماء المسلمين وهو القاضي عياض ثم قال بعد ذلك:

والكلام أوضح من أن نعلق عليه أليس كذلك يا أمارير؟!!

أمارير: !!!

جورج: الحديث لم ينته حول هذا الموضوع ولذلك سوف نكمله في الحلقة القادمة

يتبع إن شاء الله

المحمودي

الاثنين 28/ذو القعدة/1430 هـ - الموافق16/11/2009 م

Almahmoudi08@yahoo.com

________________________

(*)  يرجى ملاحظة أن الحوار من صنع خيال كاتب المقال ولم يتّم في الواقع. (المحرّر)

1.   المراد من ضرب هذه الأمثال مجرد إلزام لهذا الغر المغرور وليس المقصود التنقص والإزدراء إطلاقا

 


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home