Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الثلاثاء 16يونيو 2009

هل أتاك نبأ أبائك وأجدادك يا سمو الأمير؟!

المحمودي

الحمد لله القائل (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) والصلاة والسلام على رسول الله الذي نهى عن الطعن في الأنساب فقال (أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن الفخر بالأحساب والطعن في الأنساب والاستسقاء بالنجوم والنياحة على الميت..).

أما بعد

أجرى موقع (ليبيا المستقبل) لقاء(1) مطولا مع محمد الحسن الرضا السنوسي الجزائري الأصل ، الليبي المولد والمنشأ (2) ، تناول هذا اللقاء عدة قضايا يصعب الإحاطة بها في هذا المقال ، كان من بين ما قيل في هذا المقال (...الأسرة السنوسية والحركة السنوسية عامة ليس في حاجة الى رد إعتبار من احد، فمتى فقدت إعتبارها حتى يرد لها هذا الإعتبار؟ الأسرة السنوسية والحركة السنوسية عموما إعتبارها مسكون في قلب التاريخ المشرق لا يستطيع أحد أن ينزعه ليرده اخر..) انتهى.
 
وقبل أن أبدأ في التعليق على هذه الكلمات أريد أن أوضح أمرين مهمين:
 
الأمر الأول: أكثرت من الحديث عن الحركة السنوسية ومع ذلك لايزال البعض لم يدرك من المراد بالحركة السنوسية؟! الحركة السنوسية ليست قبيلة معينة أوعدة قبائل أو جهة معينة ، الحركة السنوسية فكرة دينية ينتمي لها فئة من الناس ، قد تكون هذه الفئة قبيلة أو جزء من قبيلة أو بعض الأفراد من هنا وهناك ، كحال أي فكرة أخرى ، فلما نقول هذا سنوسي قد يكون المشار إليه عقوريا أو زليطنيا أو مصراتيا أو حتى محموديا!! تماما كما نقول هذا ثوري فقد يكون المشار إليه عقوريا أو زليطنيا أو مصراتيا أو حتى محموديا!! ولا يمكن بحال من الأحوال التعميم في كلا الحالتين ، ولا يستقيم بحال من الأحوال أن نقول عن قبيلة بني عبس!! أنهم (سنوسيين) كما لا يستقيم بحال من الأحوال أن نقول عن قبيلة ذبيان أنهم (ثوريين).  

ويظن البعض أنني حينما أنتقد الحركة السنوسية إنما مرادي النيل من أهلنا في برقة ، وهذا لعمر الله من أبطل الباطل ، فكل مقالاتي تخالف ما يدعيه هؤلاء ، على كل حال هذا جزء من رسالة كنت قد أرسلتها إلى الأخ الفاضل(3) صلاح عبد العزيز بتاريخ 03- 05 – 2008 من ضمن بعض المراسلات التي كانت بيني وبينه ، يقول المحمودي رضي الله عنه (..ووالله ياأخي ليس بيني وبين السنوسية عداوة شخصية ووالله لا أقول الشيخ عمر المختار بل أحد رجاله ممن لا نعرف اسمه ولا اسم أمه وأبيه ممن قضى نحبه في سبيل الله لهو أحب إلي من ملئ الأرض من الخونة ولو كانوا من قبيلة المحاميد.. فاطمئن أخي مرادنا الحق ونصرة الحق بضوابطه الشرعية..) انتهى.

الأمر الثاني: أشرت في البداية إلى أن محمد الحسن جزائري الأصل ليبي المولد والمنشأ ، وكل من يتابع مقالاتي يعلم يقينا أنني من أبعد الناس على أن أطعن في نسب أو أستنقصه ، فقد كان بلال رضي الله عنه سيدا من سادات المسلمين وهو الحبشي ، وكان أبو لهب من حصب جهنم وهو القرشي عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا منهج إسلامي معروف في ترجمة الرجال ، يقال فلان مدني الأصل نزيل البصرة ، أو فلان مكي المولد مدني المنشأ ، ويقال سوف المحمودي ليبي الأصل جزائري المولد ليبي المنشأ.. وهكذا ، وقد أوردت هذا الأمر لحكمة ظاهرة ، وهي أن الذي أجرى اللقاء مع محمد الحسن له توجهات فكرية هو ومن لف في فلكه أردت أن أخاطبهم بلغة هم يفهمونها!!.
 
والحقيقة أنني لا أعرف عن (محمد الحسن) شيئا ، ومع أني أعلم وأؤمن بقول الله جل جلاله (ولا تزر وازرة وزر أخرى)وحتى أكون صريحا وواضحا أنني لا أريد أن أعرف عنه شيئا ففي سيرة أبائه وأجداده ما يكفي!! وقد يستغرب (محمد الحسن) كلامي هذا ، لكنني أقول أرعني سمعك وبصرك أحدثك حديثا ليس بالأغاليط.
 
جاءنا جدك محمد بن علي السنوسي لاجئا(4) من الجزائر تاركا ورائه جهادا مقدسا ضد فرنسا!! ، ونزل ضيفا على قبائل برقة العربية ، فأحسنوا ضيافته كما هي عادة القبائل العربية ، ولكن هذا الضيف كان له شأن أخر ، حيث قال لتلك القبائل أنا من سلالة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، وأنا أستطيع بطرق معينة أن أعلم الغيب وأخبركم بأشياء ستقع لكم في المستقبل!! وأنا أرى النبي صلى الله عليه وسلم يقضة ومناما!!..إلخ والقبائل البدوية (شرقا وغربا) عادة ينتشر فيها الجهل بحكم البداوة ، فاعتقدت تلك القبائل بأن جدك ولي من أولياء الله!! فقالوا له (اظعن حيث شئت وصل حبل من شئت واقطع حبل من شئت وخذ من أموالنا ما شئت وأعطنا ما شئت وما أخذت منا كان أحب إلينا مما تركت وما أمرت فيه من امر فأمرنا تبع لأمرك) ، فقال أمركم بالتالي (ترك الإعتراض على الله وعلى الشيخ) وأمركم (أن تكونوا أمام شيوخكم كالميت بين يدي المغسل) وهذه البيعة التي تمت بين جدك وبين قبائل برقة ، ووالله الذي لا إله غيره لقد دفعت القبائل البرقاوية ثمن هذه البيعة من دماءها وأموالها وأعراضها ما يعجز الإنسان عن وصفه كما سيأتي بيانه لاحقا. (وهذه البيعة أقرب ما تكون إلى عقدة سحرية!!)
 
وحديثي اليوم عن الحركة السنوسية سيأخذ منحى أخر غير المعتاد ، فبالتالي قول محمد الحسن (..وهي حركة ـ السنوسية ـ نهضوية لإصلاح حال الأمة الاسلامية، وساهمت بقدر كبير في نشر الاسلام في أفريقيا..) لن نتوقف عنده ـ وإن كان دون إثبات هذا الكلام خرط القتاد!! ـ ولا أظن أن الذى أجرى معك المقابلة يهمه أمر الإسلام في أفريقيا ولا حتى في ليبيا!! إنما سنتناول موقف أبائك وأجدادك من أعظم قضية مرت على الشعب الليبي ألا وهي قضية الجهاد المقدس ضد الغزاة الطليان.
 
1.     محمد العابد السنوسي:
 
تحت عنوان (احتلال الكفرة وانتهاء المقاومة) يقول(5) ـ صديق جدك إدريس السنوسي ـ الكاتب البريطاني (إيريك آرمار فولي دي كاندول) في كتابه (الملك ادريس عاهل ليبيا : حيـاته و عصـره)
 
 
 
 
 
فهنا يا (ابن الحسن) جدك محمد العابد ارتكب (خيانة عظمى) بمعايير الشريعة الإسلامية والقوانين الأرضية ، فقد راسل العدو وكشف عورة المسلمين لهم ، ومما يزيد هذا الأمر سوء أن جدك محمد العابد لم يكن شخصا عاديا ، بل كان زعيم القوم ، ووالله الذي لا إله غيره إنه لا يستحق أن يجلس في مجلس فيه السادة الأبطال والقادة العظام من أمثال صالح لطيوش ، لكن كما ذكرت لك في بداية المقال هؤلاء الأبطال خلقهم الله للمعارك ومقارعة الأعداء ، لكن لاعتقادهم أن جدك محمد العابد من سلالة الرسول صلى الله عليه وسلم فجعلوه زعيما عليهم!!. ومما يؤكد هذا الأمر أن جدك محمد العابد مع تورطه في هذه الفعلة الشنيعة التي يستحق عليها القتل إلا أن قبيلة الزوية لم تعاقبه!! فقد اكتفت بأن يغادر الكفرة هو وأهل بيته حيث توجه للفرنسيين!! فأعطوه اللجوء السياسي!!. فهنا الكفرة التي كانت مستعصية على الروم صارت الأن مكشوفة بسبب جدك محمد العابد ، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد ، فتأمل ماذا فعلت تلك القبائل الأصيلة بجداتك وعماتك وخالاتك وأعراضك..إلخ ، يقول صديق جدك (دي كاندول):
 

فهنا تتجلى أعلى القيم والأخلاق لدى تلك القبائل العربية الأصيلة ، فأثرت السلامة لجداتك وأقاربك على أن تدفع هي ثمن غدرة جدك ـ محمد العابد ـ من دماءها وأعراض نساءها ، وإلى هنا نستطيع القول بأن الكفرة صارت خالية من جميع أفراد العائلة السنوسية!! ولم يبق إلا الحرائر من النساء العربيات والأطفال والشيوخ وبعض أسود الشرى رابضة حول العرين تنتظر الجيوش الجرارة التي مهد لها الطريق جدك محمد العابد ، لنقرأ شهادة أحد شهود العيان التي ينقلها صديق جدك في نفس الكتاب عن بعض ما حدث في تلك المعركة:

لمثل هذا يموت القلب من كمد... إن كان في القلب إسلام وإيمان

ففي الوقت الذي دفعت فيه تلك القبائل من أعراض نساءها * ما يتمنى الحر الموت قبل أن يقرأ مثل هذه الأخبار ، كانت جداتك يعشن في النعيم الفرنسي!! ويتقاضى جدك الغادر مرتبه بالفرنك الفرنسي!! ولم تنته القصة عند هذا الحد ، بل دعني أنقل لك بعض المأساة التي عاشها أبائنا وأجدانا ـ بسبب غدر جدك ـ فهذه عائلة الأطيوش قد أخذت نصيبا وافرا من هول تلك الفاجعة ، يقول صديق جدك إدريس السنوسي في نفس الكتاب:

بتاريخ 24 فبراير 1931 كتبت الأهرام المصرية عن هذه الكارثة التي كان من أكبر أسبابها غدر جدك محمد العابد السنوسي ، وقد أشادت الأهرام بالموقف النبيل الذي قام به (عبد الرحمن زهير) مسؤول الواحات الداخلة ، وقد نقل الشيخ الطاهر الزاوي هذا المقال كاملا في كتابه عمر المختار ، ننقل لك أخي الكريم بعض ما ذكرته الإهرام ، وأرجو أن تتأمل ما تقرأ جيدا أخي الكريم ثم خاطب نفسك قائلا يا دمعة العينين جودي (..وحدثت مقاومة بين الفريقين إلى أن نفذت ذخيرة العرب ، وعلى ذلك أخذوا يهاجرون من البلاد إلى نواح شتى ، فبعضهم قصد بلاد السودان وبعضهم قصد إلى واحة سيوة ، وأخرون إلى الفرافرة والواحات الداخلة ، ومع كل فريق من المهاجرين الذراري والأطفال والنساء مشاة وركبانا ، وقد تبعتهم الطائرات الإيطالية على بعد ثلاثة أيام من الكفرة فقتلت معظم الجمال التي كانت معهم... وكانوا يجدون الرجل وحده والمرأة كذلك لأنهم فقدوا الماء منذ اثني عشر يوما ، وكانوا في أثناء تلك المدة يشربون دم الإبل وعصير الفرث... وكانوا يجدون أطفالا في داخل أخراج على ظهور الإبل ، ولقد كانت المرأة تنسى أولادها من شدة العطش ، وما كانوا يشعرون بهم إلا من صياحهم على ظهور الإبل يتبعهم خمسون نسمة منهم أربعة عشر رجلا والباقي نساء وأولاد ، ووجدوا كثيرا قد مات فدفنوه) انتهى مختصرا.

كل هذه الأهوال عاشها أهلنا في الكفرة ، بينما أجدادك يا (ابن الحسن) الذين كانوا سببا في هذه الكارثة لم يعشيوا لحظة واحدة من هذه الأهوال ، والفضل لله أولا ثم لتلك الأسود التي كانت تقتحم الموت الأحمر حتى تحفظ عرض جداتك وحتى يتنعم أجدادك بالفرنك الفرنسي!!

خلق الله للحروب رجالا... ورجالا لقصعة وثريد

ولعلك يا (ابن الحسن) سمعت بالكلمة الشهيرة (مرحب بالجنة جت تدنّى) فإنها قد قيلت في ذلك اليوم المشهود الذي تهافت فيه أباءنا وأجدادنا على الموت تهافت الإبل العطاش على الماء دفاعا عن عرض أل السنوسي ، فوالله الذي لا إله غيره يا (ابن الحسن) لو أنك جعلت أخواتك حمالات للحطب لأحفاد أؤلئك السادة ، ووضعت في جيدك حبل من مسد وألقيت به لأحد أحفاد أل الأطيوش أو أل سيف النصر أوغيرهما ممن حضر تلك المعركة ، ثم سخرت نفسك وجميع أل السنوسي لخدمتهم ما حييت خدمة العبد لسيده لما وفيت لأولئك السادة حقهم!!. (ولكن متى يحل السحر السنوسي عن أمتي؟!!).

2.     محمد الرضا المهدي السنوسي  

أما جدك الرضا وهو شقيق إدريس فقد ألقى سلاحه مبكرا ولحق بالقافلة الإيطالية مقابل ثمن بخس دراهم معدودات ، ولم يكتف بهذا بل صار يخذل المجاهدين ويبث الفرقة في صفوفهم!! ، سأنقل لك بعضا من رسالته التي وجهها للمجاهدين ، في كتاب (برقة الهادئة) لقراسياني(6) يقول جدك محمد الرضا: 

 

 

 

 

 

 

وهذا الكلام أوضح من أن نعلق عليه 

3.     الحسن بن محمد الرضا السنوسي

(..خرج الحسن عن سلطة المختار طائعا مختارا .. وشرع يدعو المجاهدين ، إلى تركه جهارا نهـارا .. وهادن الإيطاليين طمعا فيما عندهم من الأموال والأرزاق والدقيق .. فأغدقوا عليه منها وبكثرة .. حتى صار ومن معه من المنشقين في رغد من العيش .. نكاية في عمر المختار وبقية المجاهدين الذين  لا يجدون القوت الضروري في كثير من الأحيان) ويقول أيضا (..وجعلوا له مرتبا شهريا يقدر بـ ' خمسين ' ألف فرنك .. وسيارة كهدية رمزية نظير توقيع ما يريدون)

 

ويقول قراسياني عن جدك الحسن هذا (انعزلت القوات التي تحت قيادة الحسن عن معسكر المجاهدين العام .. وقام الحسن باتصالاته ووافق على شروط الحكومة الإيطالية وسلم وأصبحت قواته تابعة للحكومة الإيطالية فوضعوها على نظام الدوريات وبدأت الحكومة تدفع مرتباتهم) انتهى.

 

والحسن هذا ـ ولعله أقربهم نسبا إليك ـ أرسله عمر المختار ليتفاوض مع الطليان باسم المجاهدين ، وهو في حقيقته لا يصلح أن يكون سائس الخيل عند أسود الشرى ، لكن كما ذكرت لك في بداية المقال هؤلاء الأبطال خلقهم الله للمعارك ومقارعة الأعداء ، لكن لاعتقادهم أن جدك الحسن بن الرضا من سلالة الرسول صلى الله عليه وسلم فجعلوه مفاوضا نيابة عنهم!!.

 

4.     هلال السنوسي

 

أما جدك هذا فخبره أشهر من أن نورده هنا فهو (ملكي أكثر من الملك!!) فقد كان إيطاليا أكثر من الطليان أنفسهم ، وقد قيل أن أحمد الشريف قد حكم عليه بالإعدام والله أعلم** ، يقول الشيخ الطاهر الزاوي عنه (..ولما كان الجيش الإيطالي في طريقه لاحتلال الجغبوب كان معه ـ هلال ـ صحبة القائد الإيطالي الكولونيل روتشتي ، وأول من دل على عورة جغبوب ورفع راية الصليب على زاوية جده ، وهو اليوم بين يدي الله يحكم فيه بما يشاء..).

 

5.     إدريس المهدي السنوسي

 

وقد أجّلت الحديث عن جدك هذا لأني أعلم كما يعلم غيري أن جدك هذا له شأن خاص كونه حقق الإستقلال المزعوم!! ،  فصار عند كثير من المغفلين (وليعذرني المغفلون على هذه الكلمة!!) أنه أبو ليبيا!! وفي عهد جدك هذا زوّر التاريخ ، وقدّم لنا أجدادك الذين سبق ذكرهم في هذا المقال على أنهم هم الرجال الذين لهم الفضل في قيادة الجهاد ضد الطليان!! وجدك هذا صار ملكا!! ولكل ملك حاشية من المنافقين تكون في خدمة أحلامه!! فهل تتصور يا (ابن الحسن) أن يكون في أحلام جدك هذه الصور القاتمة من الغدر والخيانة التي اقترفها هو وإخوانه في حق الليبين وفريق المنافقين في الخدمة؟!!.

 

تولى جدك إدريس السنوسي قيادة الحركة السنوسية بعد رحيل (أو طرد!!) أحمد الشريف إلى الأستانة (تركيا) ، وأحمد الشريف حاله بالنسبة للعائلة السنوسية التي عاصرت الحرب الإيطالية (كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود!! ، باستثناء صفي الدين الذي كان له موقف محمود في القرضابية ثم بعد ذلك لم أقف على أعماله على وجه الدقة). فما أن تولى جدك إدريس أمور الحركة السنوسية ـ وهو والله بموازين الرجال لا يساوي شسع نعل عمر المختار أو أحد رجالاته ، لكن كما أخبرتك عن العقدة السحرية التي عقدها جدك الأكبر هي التي جعلت أؤلئك الأبطال يحتفون به هذا الإحتفاء ـ حتى وقّع معاهدات الذل والعار (الرجمة وأخواتها) وأنا أنصحك وأنصح كل ليبي أن يقرأ هذه المعاهدات حتى تعرف حقيقة إدريس السنوسي ، وقد نقلتها من قبل في مقالاتي ولكن لأهميتها أعيد بعض ما جاء فيها حتى يعرف الشعب الليبي الأسرة السنوسية وما قدمته من خدمات للشعب الليبي!!.

 

§    (ستخصص الحكومة الإيطالية باخرة خاصة لسفر الأمير وأفراد أسرته!! وكذلك ستدفع الحكومة قدر المستطاع مرتبات مشائخ السنوسية وفق ما يشير به إدريس، وتعفى الزوايا من الضرائب!! ومما جاء فيها الحكومةالإيطالية ستمنح الأمير السنوسي لقب صاحب السمو لقبا فخري!! ووما جاء فيها مقدار معاش سمو الأمير شهريا 63000 فرنك إيطالي!! ومما جاء فيها معاش الخلف والمعية 15000 فرنك إيطالي!! ومما جاء فيها معاش كل شخص من أفراد العائلة السنوسية لكل منهم 10000 فرنك إيطالي!! ومما جاء فيها ويكون أيضا لكل واحدة من السيدات أمهات العائلة السنوسية الكريمة وعددهم ست، معاشات شهرية 3000 فرنك إيطالي!! ومما جاء فيها قول إدريس (نتعهد بأن نبعد عن قطر برقة كل مسبب للفساد أو ساع في أيجاد الفتن ـ المقصود المجاهدين ـ  بيننا والحكومة الإيطالية وغيرها من أصدقائنا وأصدقائها) ومما جاء فيها (أن يبعد من الجغبوب وبرقة كل شخص يسعى في الفساد أو يعبث بالأمن أو في إحداث القلاقل ـ المقصود المجاهدين أيضا ـ بين السنوسية والحكومة البريطانية).

 

§    وقد رفض هذه المعاهدات سادات المجاهدين من قبيلة المغاربة وغيرهم وعلى رأسهم الفضيل المهشهش وصالح الأطيوش ، مما جعل جدك إدريس أن يضعهما في السجن جزاء لهما على رفضهما قبول تلك المعاهادات ، وصالح الأطيوش هذا هو الذي دفع بعائلته كاملة وقودا للمعركة التي ذكرتها لك (الكفرة) من أجل حفظ أعراضكم!!.

 

§    بل بلغ بجدك إدريس السنوسي أن يستمد من الإيطاليين الأموال والسلاح كي يصد غارات عدو الطليان الأول المجاهد البطل رمضان السويحلي رحمه الله!! ، يقول صديق جدك إدريس السنوسي (دي كاندول) في كتابه:

 

 

فهنا رمضان السويحلي يشن الغارات على عملاء الطليان ، وعملاء الطليان يصدون غاراته ، وأسيادهم الطليان يمدونهم بالسلاح والمال!! ، بالله عليك أخي الكريم هل قرأت في كتب تاريخ الجهاد الليبي مثل هذا الكلام من قبل؟!! فلما صار إدريس السنوسي ملكا على ليبيا صار من المجاهدين الصادقين!! وصار رمضان السويحلي عنصرا متعاونا مع الطليان!!.

 

§    جدك إدريس هو الذي بايعه المجاهدون ليقودهم حتى يحرروا أرضهم وكان رد إدريس على أؤلئك المجاهدين (..وجدت من واجبي أن أتلقى طلبكم بالقبول وأن أتحمل المسؤولية العظمى التي رأت الأمة تكليفي بها) ثم ما لبث أن هرب إلى مصر ـ بشهادة عمر المختار والفرسان الثلاثة ـ وترك البلاد والعباد تهوي إلى الهاوية!!. فدفع الشعب الليبي ثمن هذه الخيانة من دمائه وأعراض نساءه ما هو مفصل في معتقلات العقيلة وغيرها ، وليث جدك إدريس تألم على فعلته هذه ، بل كان يلعب التنس والجولف ويتمتع في فنادق القاهرة وشواطئ الإسكندرية (كما يقول هو عن نفسه). يقول الشيخ الطاهر الزاوي (.. وكانت بيعة إدريس السنوسي في أشد الظروف حرجا، وبعد أن جلا أكثر سكان السواحل، واحتل الطليان كل المناطق الغربية ، وكان الليبيون رأوا في بيعة إدريس بالإمارة اخر علاج يمكن أن يبعث في النفوس الأمل في شفاء ذلك المريض الذي كان في حالة الإحتضار، ولكنها – وللأسف - كانت الخنجر المسموم الذي طعن به إدريس السنوسي الشعب الليبي ، وكان هروبه إلى مصر ـ بعد قبول البيعة ـ الضربة القاضية التي قضت على كل أمل في النجاح. فانهارت قوى الشعب ، واضطر إلى الجلاء بعد أن رمى في المعركة بكل ما يملك من رجال ومال ، وملأ ما بين الجزائر ودمشق ، وسكن إدريس دور قاهرة المعز وقصورها، يتمتع بما جاء به معه من أموال لا يعلم إلا الله من أين اكتسبها).

 

§    خدم جدك إدريس الطليان حتى استنفذوه ثم لما هرب إلى مصر استمر في خدمة الإنجليز حتى (..منح وتقليد الأمير ادريس وسام "فارس الامبراطورية البريطانية KBE " من قبل ملك بريطانيا جورج السادس اعترافاً وتقديراً لفضله الكبير على بريطانيا اثناء الحرب ضد قوات المحور..).

 

 

       جدك إدريس محاطا بأسياده الإنجليز الذين كانوا يحكمون البلاد!!

 

http://www.libya-watanona.com/news/lcu/lc25059a.htm

وصاحب هذا الموقع ـ الإتحاد الدستوري ـ من المفترض أن يكون من المساندين لإدريس السنوسي ، فلا أدري كيف ينشر مثل هذه الأخبار التي تبين مقدار العمالة التي كان يتقلب فيها إدريس السنوسي!!.

ومهما تكن عند امرئ من خليقة... وإن خالها تخفى على الناس تعلم

 

§    فكان نتيجة هذا الإخلاص للإنجليز ، جيئ بجدك إدريس السنوسي على ظهر دبابة بريطانية حتى نصب على الليبين ملكا يديرونه من وراء الستار ، كحال كرازي أفغانستان ، ومالكي العراق ، وعباس فلسطين...إلخ.

 

§    هل تعلم يا (ابن الحسن) لماذا كان يقاتل أباءنا وأجدادنا؟!! يجيبك على هذا السؤال شيخ المجاهدين!! فقد سأله قراسياني في اللحظات الأخيرة من عمره هذا السؤال قائلا لماذا تحارب؟!! فأجابه عمر المختار قائلا (..من أجل وطني وديني) ، ومن أهم الشروط التي كان يفاوض من أجلها عمر المختار كما في سيدي رحومة وغيرها (..لزعماء المسلمين الحق في تأديب من يخرج عن الدين أو يهزأ بتعاليمه أو يتهاون في القيام بواجباته) فهل حقق جدك إدريس الأهداف التي من أجلها قاتل الأباء والأجداد؟!! يقول القانون الذي وقّع عليه جدك إدريس (إن جريمة الزنا ليست من حق الله) وترتب على هذا انتشار دور العهر والفساد، ومحلات بيع الخمور (وشهود العيان الذين شاهدوا هذه الأمور لازالوا أحياء وبعضهم يتابع ما يكتب في هذا الموقع ويعرفه كما يعرف أبنائه)، ومن الأهداف التي من أجلها دفع أبائنا الغالي والرخيص هو طرد الغزاة المعتدين من البلاد ، فهل حقق إدريس هذا الهدف؟!! القواعد البريطانية التي كانت جاثمة على البلاد في ظل الإستقلال المزعوم أشهر من أن نذكرها. 

هذه هي سيرة أجدادك مع أجدادنا إن كنت تجهلها ، كلما أوقد أجدادنا نارا للحرب ضد الطليان أطفأها أجدادك بمؤامراتهم ودسائسهم!! ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين ، وما كان الله ليبقي ملكا قام على أشلاء ودماء الأبرياء ، وما كان الله ليبقي ملكا قام على صرخات الثكالى ودموع اليتامى ، وما كان الله ليبقي ملكا قام على الغدر والخيانة ، وما كانت تلك الدماء التي سالت وتلك الأعراض التي انتهكت في الكفرة والعقيلة وغيرهما لتذهب سدى ، وما كان الله غافلا عن أرواح الأطفال البريئة التي صعدت إلى ربها في الكفرة والعقيلة تجأر إلى الله من غدر أجدادك 

تنام عيناك والمظلوم منتبه... يدعو عليك وعين الله لم تنم 

إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ( وأخذ الله للظالمين والغادرين والخائنين قد يكون بمن هو أظلم من المأخوذ ، كما أخذ الله صدام حسين(7) بأمريكا رأس الإرهاب ، فسامته سوء العذاب ، وسقته من نفس الكأس الذي سقى منه شعبه ، حيث قتل أبنائه وشردت زوجته وأذلوه في السجن ثم أخيرا أعدموه ، والتاريخ مليئ بالعبر لمن أراد أن يعتبر ، وما خبر البرامكة الذين زال ملكهم في غداة عنا ببعيد (وتلك الأيام نداولها بين الناس)

كنت إلى عهد قريب على يقين من أن الإنقلاب الذي أزال الله به ملك أبائك وأجدادك لا يمكن أن يقع دون يد خارجية!! ولا يمكن لعاقل يحترم عقله أن يقبل غير هذا ، لكنني حينما قرأت شهادة(8) من كان قريبا من تلك الأحداث (..ما من شك يراود كاتب هذه السطور، الذي عايش الأحداث عن كثب، قبل إنقلاب سبتمبر وبعده، بأن الإنقلاب كان مفاجأة... إنقلاب سبتمبر كان مفاجأة للجميع، في الداخل والخارج على حد سواء.. والقول بأن بريطانيا وأمريكا كانتا على علم به، هو ضرب من الوهم الذي لا أساس له من الصحة، لعدم وجود أي دليل مادي ملموس، يبرهن على صحته أو مصداقيته..؟!).

عند ذلك تيقنت أن الإنتقام الرباني لتلك الألام والجراحات والأحزان التي عاشها أهلنا في الكفرة والعقيلة وغيرهما قد حان وقته في ليلة الإنقلاب ، وأن الله جل جلاله أراد أن يذيق عائلتك بعضا من العذاب الذي عاشه أبائنا وأجدادنا ، ومن حكمة الله الباهرة أن أذاق الله أبائك وأجدادك حلاوة الملك ثم نزعه منهم نزعا لتمتلئ نفوسهم ألما وحسرة!! (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير) وكذلك بالنسبة 1200 الذين قتلوا في غداة ، ورب السماء لينتصرن الله لهم ولو بعد حين ، ولن تنفع التحصينات والإستعدادات إذا جاء أمر الله

وإذا المنية أنشبت أظفارها... ألفيت كل تميمة لا تنفع 

 فإذا كنت يا (ابن الحسن) تعيش منعما في بريطانيا ، فقد تشرد أجدادنا وهم سادات الناس بسبب غدر وخيانة أجدادك في طول البلاد وعرضها ، بل بعضهم لم يجد له مأوى إلا تلك الرمال الحارقة التي ضمته في أحشاءها حول الكفرة شريدا طريدا وحيدا لا يعلم قبره إلا الله!! والبعض الأخر عاش منكسا الرأس تحت أحدية الطليان وأمام ناظريه بناته تنتهك أعراضهن كما في العقيلة وغيرها. 

مابى مرض غير كسر الخواطر.. ودموعى قواطر.. او واشنات ما دونهم من ايساطر 

يقول (محمد الحسن) في لقائه مع قناة الحرة المرفق مع لقاءه مع (ليبيا المستقبل) (.. بداية أحب أن أؤكد أن الأسرة السنوسية هي جاءت إلى ليبيا من أجل خدمة الشعب!! وهذا شئ أساسي!!.. الأسرة السنوسية هي دائما كانت في خدمة الشعب!! وستظل دائما في خدمة الشعب..) انتهى. 

وأنا أقول والله يا (ابن الحسن) إن كان فيك بقية حياء لوجب عليك أن تعتذر عن أسرتك وجرائمها في حق الشعب الليبي ، ثم تتوارى بين الناس لا ترينا وجهك أو تدسه في التراب. 

 

تعليقات ذات صلة بالموضوع 

§        صاحب موقع (ليبيا المستقبل) 

ركضت مسرعا نحو أميرك السنوسي لتستمد منه القوة ، فهل كنت تعلم بحقيقة تاريخ أبائه وأجداده على النحو الذي فصلناه في هذا المقال؟!! فإذا كان الجواب بنعم ، فلماذا لم تطلب منه ـ على الأقل ـ الإعتذار لأحفاد أولئك الضحايا ، والتبرؤ من غدر أجداده عبر موقعك!! ثم على أي أساس تبرزه لليبين وكأنه المهدي المنتظر الذي سيكون على يديه الفرج والخلاص؟!! أليس هذا هو الغش بعينه؟!! وأنا والله لا ألوم إنسانا أميّا في الصحراء إعتقد بعض المعتقدات الخرافية ، لكنني أستغرب غاية الغرابة من إنسان كل الدنيا بين يديه من قنوات ومواقع وحقائق ووثائق..إلخ ومع ذلك يقول بلسان حاله (هذا ما وجدنا عليه أباءنا وأجدادنا!!) ، وإذا كان الجواب بلا فمعنى ذلك أنك جاهل بقضايا تاريخية مهمة جدا لها علاقة بهذا الشاب الذي تتمنى أن يصبح ملكا على رقاب الليبين ، فإذا كان هذا هو مستوى تفكيرك وأنت تعيش في بلاد الديموقراطية والإنفتاح ، فلا أقول إلا (أبشر بطول سلامة يا معمر!!). 

§        جاب الله موسى حسن 

يقول(9) هذا الجهوي العنصري (..الالتفاف حول سمو الأمير محمد الرضا السنوسي يعنى إرجاع العزة والكرامة والرخاء والخير والرفاهية والطمأنينة لوطن سلبت كرامته وذل رجاله واغتصبت نساءه...!!) عن أي عزة وأي كرامة وأي بلاء تتحدث؟!! الخبر ما ترى لا ما تسمع!! قلب بصرك في هذه الحقائق التي نقلتها لك ، ثم لا تدس رأسك في التراب كالنعامة بل قل رأيك بكل صراحة في أجداد هذا الفتى وما فعلوه بأجدادك وجداتك!! قد عهدناك فارسا على (الغرابة!!) فكن فارسا حتى على الجزائريين!!. 

ثم إني سائلك سؤالا ولا أنتظر منك جوابا ـ كغيرك من المفلسين ـ ألست أنت الذي ما برحت تحدثنا عن شعب برقة المقدس!! ألست أنت ممن جعل عامة مقالاته في احتقار طرابلس؟!! فحينما تقول شعب الشرق ، فمعنى ذلك أن الشرق أمة لوحدهم ، والغرب (طرابلس وما حولها) أمة لوحدها ، وتونس أمة لوحدها ، والجزائر أمة لوحدها..وهكذا 

بموازينك أنت!! شعب برقة تعرض للإحتلال التركي!! ثم للإحتلال الإيطالي!! ثم للإحتلال الجزائري!! ثم للإحتلال الغرباوي!! وأنت الأن تناضل من أجل تخليص شعب برقة من الإحتلال الغرباوي ، لكن المأساة أنك تسعى لتحريره من الإحتلال الغرباوي لتضعه تحت الإحتلال الجزائري!! (تبا لكم أفي كل مرة لا تعقلون؟!!). 

ولعلك تعود عن غيّك لتقول أن العائلة السنوسية قدمت للشعب الليبي الخير!! فالجواب (الخبر ما ترى في هذا المقال ما لا تسمع وأتحداك أن تستطيع أن تنكر مما أوردت هنا شيئا). أو تقول أن العائلة السنوسية أصولها عربية بل من سلالة النبي صلى الله عليه وسلم!! قلنا لك حتى شعب الغرب (طرابلس وما حولها) غالبهم من أصول عربية ، وكاتب هذه السطور أصوله من قبيلة (بني سليم) وعامة قبائل برقة أصولهم من قبيلة (بني سليم) فلماذا تدق أسفين الفرقة بين أبناء العمومة؟!! وأما أن العائلة السنوسية من سلالة النبي صلى الله عليه وسلم ، فكذلك شارون وبوش وبلير وقراسياني وموسليني أبناء أنبياء ونحن لهم أخوة!! أوليس أبوهم النبي ءادم عليه السلام وأمهم حواء؟!! وهم من هذه الناحية إخوانك شئت أم أبيت.  

الذين تكتب لهم من سنين ينتظرون منك جوابا على هذا السؤال ، كيف رضيت أن يحكمك الجزائريون؟!! وكيف تسعى لإعادة حكم الجزائريين على شعب برقة؟!!. 

الأخوة الذين يسدون لي النصائح بين الحين والأخر جزاهم الله خيرا ، وأنا والله أذني صاغية لما يقولون ، لكن لماذا أنا المطالب بالسكوت؟!! أنا ما أكتب إلى ردا على مقال أو لقاء..إلخ أرى أن فيه كذب وتدليس ، لماذا لا توزع النصائح على الكل في هذا الموقع؟!! هذا الجهوي ـ جاب الله ـ لم أقرأ أي إنكار عليه أو نصح له باستثناء المقال الطيب للأخ بين الصالحين أو مقال أخر لكاتب أخر أقرب ما يكون (لقطع الملام!!). 

أنا لا حاجة لي بأن أتسبب في أذية أحد مسلما كان أم كافرا ، فليكف دعاة الباطل عن نشر أباطيلهم وأعدكم عند ذلك أن أتوقف عن كل ما يؤذي مشاعركم!! أما إذا ظهرت مثل هذه اللقاءات فلابد بعد ذلك من بيان الحق. 

     ____________________________

1.   تجده هنا http://www.libya-al-mostakbal.com/moqabalat2009/almostakbal_assanousi_080609.html

2.   قد يكون بريطاني المنشأ فلا علم لي بحاله على وجه الدقة.

3.   الأخ الفاضل صلاح عبد العزيز نزيل سويسرا صاحب الخلق الحسن ، أحسبه من الصادقين له مكانة في نفسي علم الله وإن خالفني أو خالفته ، له كتابات في الرقائق والوعظ تلامس القلب ، أسأل الله له التوفيق والسداد في الأمر كله (وأرجو أن لا تجر عليه هذه الكلمات بعض المشاكل!!)

4.  وأنا دقيق في هذه اللفظة ، ولم أقل لاجئا سياسيا ، فلم يثبت عندنا أن جدك كان له مشاركة في الحرب الجزائرية ، لا بالرأي ولا بالسيف بل وجد الحرب أمامه فرجع إلى برقة فهو بالتالي لاجئ فقط.

5.  تجده هنا ، وأرجو أخي الكريم أن تقرأ المقدمة حتى تطلع على سيرة هذا المؤلف؟ وما مدى قربه من الملك إدريس

http://www.libyanconstitutionalunion.net/dcbook.htm

 

6.  تجد تفصيلات أخرى هنا http://www.libya-watanona.com/history/barqa/ibenamer/ib31059a.htm

7.  الرئيس العراقي صدام حسين ، كان أخر ما تلفظ به شهادة أن لا إله إلا الله فنسأل الله أن يكون ما أصابه كفارة لتك الذنوب والمظالم التي اقترفها في حياته.

8.  تجده هنا http://www.libya-watanona.com/adab/amelhasi/ah22049a.htm

9.  تجده هنا http://www.libya-watanona.com/adab/jaballah/jm22036a.htm

     *   قرأت لفرج نجم في أحد مقالاته يقول بالمعنى (.. في أرثريا كانت حالات الإغتصاب، أما في ليبيا فلا!! لوجود الشارف الغرياني ومن كان على شاكلته من العملاء الذين يحرسون النساء) ولكن صديق الملك يقول غير هذا (وقالك متخصص في التاريخ!!)

     ** قرأت هذا في إحدى المنتديات ولم أقف على خبر يقين بخصوص هذا الشأن، على كل حال عمالة هلال ثابتة لاشك فيها.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home