Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الأربعاء 14 يناير 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

الصوارم الحداد في نحور أهل الكفر والإلحاد (2)

المحمودي

المقدمة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. 
أما بعد.

التدافع بين الحق والباطل من سنة الله في الأرض قال الله جل جلاله (وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى العَالَمِينَ) فكما أن الجوع لا يدفع إلا بالأكل والعطش لا يدفع إلا بالشرب والبرد لا يدفع إلا بالدفئ وو..إلخ فكذلك الفساد لا يدفع إلا بالمجاهدة والإصلاح ، وهذه سنن مستقرة في الفطر لا تحتاج إلى إقامة دليل عليها ، فلو أن إنسانا جائعا جلس في داره دهرا ينتظر ذهاب جوعه فلن يذهب إلا بلقيمات يأكلهن يقمن صلبه!! ولو أننا جلسنا دهرا نسب الفساد والمفسدين فلن يزول الفساد ولا المفسدين إلا بإشهار(1) الصوارم الحداد في نحورهم!!.

ولست أعني بحال من الأحوال أن نتتبع أقوال هؤلاء الملاحدة في كل جزئية يطرحونها ، فذاك المستحيل بعينه ، فهؤلاء الملاحدة مرضى القلوب ، فما تتوقع من قلب مريض إلا كما تتوقع من مجاري القاذورات إذا فاضت على جنبات الطريق!! إنما قصدت بيان الدين للناس  وإنه من عند رب العالمين وبيان أحكامه وشرائعه..إلخ وإظهار الدلائل على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخبر وإظهار عفته وحلمه وعدله..إلخ فإذا ثبت بالدليل القاطع والبرهان الساطع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كذب قط لا في جاهلية ولا في إسلام ، معنى ذلك أن ما يطرحه هؤلاء الملاحدة حول هذه النقطة مجرد أوهام وأمراض في قلوبهم ، وقس على صدق النبي صلى الله عليه وسلم سائر الأخلاق.

يقول الأستاذ محمد قطب حفظه الله (إن المنهج الصحيح هو عرض حقائق الإسلام ابتداءً لتوضيحها للناس، لا رداً على شبهة، ولا إجابة على تساؤل في نفوسهم نحو صلاحيته أو إمكانية تطبيقه في العصر الحاضر. وإنما من أجل " البيان " الواجب على الكتّاب والعلماء لكل جيل من أجيال المسلمين. ثم لا بأس - في أثناء عرض هذه الحقائق - من الوقوف عند بعض النقاط التي يساء فهمها أو يساء تأويلها من قبل الأعداء أو الأصدقاء سواء! وفي مثل هذا الجو في الحقيقة كانت ترد ردود القرآن على شبهات المشركين وأهل الكتاب!) انتهى.

ولذلك سيكون هذا منهجنا في هذا البحث، أي الأصل عرض حقائق الدين وبيان أصوله، أما الرد على الشبهات فهو الفرع، ولكي يتضح كلامي هذا أضرب المثال التالي ، تأمل أخي الكريم في كلام (الملحد الليبي) التالي:

فهذا الكلام الصادر من قلب كافر فاجر ، لن أجيب عنه مباشرة ، فنحن لسنا في موطن التهمة حتى نظل نتظر رحمة الملاحدة متى ما هاجمونا بمثل هذه الأسئلة هرعنا للإجابة عنها ، بل نبني القواعد والأصول التي بها نصد كل شبهاتهم التي من هذا الجنس!! ولذلك سيكون الجواب عن هذه الشبهة وأخواتها تحت مبحث (الإيمان وأثره في قلوب المؤمنين!!!) وقد يستغرب القارئ الكريم ويشق عليه الربط بين هذا العنوان وبين ذاك الكلام الساقط ، فأقول هذا ما سنبينه لاحقا إن شاء الله!!.

وبناءا على ما تقدم فإن هذا البحث لن ينحصر في مقال أو مقالين ، بل سينهمر على رؤوس الملاحدة كالسيل العرم لا يبقي من دينهم شيئا ولا يذر ، فإن الطعن في الدين والتشكيك في أصوله قد لا يأخذ من الملاحدة بضع كلمات كقولهم (لا إله والحياة مادة) ولبيان بطلان هذه المقولة الكافرة ، لابد من بيان دين الإسلام والتوحيد وأصول العقيدة.

وقد سئل الشيخ الإمام العالم ابن قيم الجوزية رضي الله عنه(ما تقول السادة العلماء أئمة الدين رضى الله عنهم أجمعين في رجل ابتلى ببلية وعلم أنها إن استمرت به أفسدت دنياه وآخرته وقد اجتهد في دفعها عن نفسه بكل طريق فما يزداد إلا توقدا وشدة فما الحيلة في دفعها وما السلام إلى كشفها فرحم الله من أعان مبتلى والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه أفتونا مأجورين ) انتهى. فكان جواب هذا السؤال كتابا مؤلفا من أكثر من ثلثمائة صفحة ، وهو الكتاب المشهور (الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي) ، فنسأل الله التوفيق والسداد.

وقد سلك هؤلاء الملاحدة مسالك شتى وطرائق قددا في الطعن في الإسلام قديما وحديثا ، لكن من أخبث هذه الطرق على الإطلاق هو التعامل مع الإسلام وأحكامه مجزءا!! ولكي تتضح هذه القضية عندك أخي الكريم دعنا نأخذ هذا المثال(2):

تصور لو أن لك ثلاثة من الولد ، جمعتهم يوما حينما قاربوا من سن العاشرة ، وبينت لهم كيفية التعامل مع أثاث البيت من حيث النظافة والحفاظ عليه..إلخ مضى عدة أيام فإذا بأحدهم يكسر بعض أواني المطبخ!! فما كان منك إلا ذكرته بحديثك الأول عن الأثاث والحفاظ عليه ، ثم أضفت إلى حديثك الأول بأنه إذا تكرر هذا الفعل سيحرم الفاعل من اللعب في الخارج وسيوضع لبعض الوقت في غرفة لوحده.

مضت الأيام وإذا بنفس الولد الأول يقوم متعمدا بسكب العصير على البساط!! فما كان منك إلا أن وضعته في غرفة لوحده وتركت إخوته يلعبون خارج البيت ، في هذه اللحظة جاءك أحد الأصدقاء زائرا ، فاستقبلته في نفس الغرفة التي بها الولد المحروم ، دخلت إلى بيتك لتحضر لضيفك ما تضيفه به ، فما كان من ضيفك إلا أن سأل إبنك المحروم ، لماذا أنت هنا؟! ولماذا لا تلعب مع أخويك؟! فأجاب الولد المحروم والدي حرمني!! وانتهى الحوار بينهما!!.

خرج الضيف من عندك وقلبه قد ملئ غيظا عليك ، خرج من عندك وهو يعتقد أنك ظالم قاسي القلب..إلخ خرج من عندك وهو يعتقد أن إبنك مظلوم محروم..إلخ فكل هذه الأحكام الجائرة التي أقامها هذا الضيف ناتج عن تجزئة القصة ، فهو استمع إلى مشهد من مشاهد القصة ولم يستمع إلى القصة كاملة ، وكذلك فعل الملاحدة مع الإسلام ، و(الملحد الليبي) سلك هذا المسلك ـ كما سنبينه ـ بكل إتقان في مقالاته الفاجرة!!

أضف إلى هذا المسلك الجائر فإن هذا (الملحد الليبي) غير مؤتمن في نقله كما سنبينه بالأمثلة لاحقا إن شاء الله، فإنه يأتي للقصة الواحدة أو الموقف الواحد فينقل بعضه ويترك بعض ، ينقل ما يظن أنه يعضد منهجه ، ويضع أصبعه على سائر القصة!! وهذا مسلك سلكه اليهود من قبله ،(فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن اليهود جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تجدون في التوراة في شأن الرجم؟ فقالوا نفضحهم ويجلدون قال عبد الله بن سلام كذبتم إن فيها الرجم فاتوا بالتوراة فنشروها فوضع أحدهم يده على اية الرجم فقرأ ما قبلها وما بعدها فقال له عبد الله بن سلام ارفع يدك فرفع يده فإذا آية الرجم فقالوا صدق يا محمد فيها آية الرجم فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما فرأيت الرجل يحني على المرأة يقيها الحجارة) رواه البخاري ومسلم.

يتبع 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1. سبق وأن ذكرت في مقال سابق أن المخالفين للحق أصناف فقلت (..فالناس تتفاوت في مخالفة الحق، فمن الناس من بذل جهده في سبيل معرفة الحق ولكنه أخطأ في مسألة أو مسائل فهذا له منا اللين والنصح والدعاء بظهر الغيب، وحينما نقول مخالفة الحق عموما يدخل في ذالك حتى المشرك والكافرإذا لم يكن معاندا مكابرا ، وذلك أن الأصل في الدعوة التيسير والتبشير، وأما الصنف الثاني فقد صم أدنيه، وأغمض عينيه عن معرفة الحق، فلا يعتقد إلا ما وافق هواه، ولو جئته بجميع الحجج والبراهين، ثم بعد ذلك تجده لا يكل ولا يمل من الدعوة إلى ضلالته وبدعته وزندقته، كحال كثير ممن يكتب في المواقع والصحف والمجلات، والتي قلما تجد فيها قلما صادقا يدعوا إلى الخير، فهذا الصنف قطعا لن تكون معاملته في ديننا كحال الصنف الأول ) انتهى

2. وسبق أن ذكرت أيضا (ضرب الأمثال منهج رباني وهدي نبوي قال الله تعالى " يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ ". وقال صلى الله عليه وسلم قال:ضرب الله مثلاً صراطاً مستقيماً، وعلى جنبتي الصراط سوران، فيها أبواب مفتحة، وعلى الأبواب ستور مرخاة، وعلى الصراط داع يدعو يقول: يا أيها الناس!! اسلكوا الصراط جمييعاً ولا تعوجوا، وداع يدعو على الصراط، فإذا أراد أحكم فتح شيء من تلك الأبواب قال: ويلك! لا تفتحه، فإنك إن تفتحه تلجه. فالصراط: الإسلام. والستور: حدود الله. والأبواب المفتحة: محارم الله. والداعي من فوق: واعظ الله يذكر في قلب كل مسلم) انتهى.   


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home