Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

السبت 11 أبريل 2009

الرد على الأسئلة السنوسية

المحمودي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد. 

كنت قد وعدت بالإجابة على الأسئلة (1) التي طرحها من اختار لنفسه اسم (عادل الطرابلسي) ، وكما قلت أيضا أنني في الحقيقة كنت سأعرض عن هذه الأسئلة تماما ، وذلك لعدم قيمتها (في نظري) وكما سنبينه في هذا المقال إن شاء الله ، إلا أنني رأيت محمد الصادق السعيطي أكبر من شأنها ، يقول (2) المفتري السعيطي (..ويترك ـ يقصد المحمودي ـ صلب الموضوع الذي يدور حوله النقاش ، ويحاول إشغال القارىء بسفاسف الأمور ـــ كعجزه التام عن إجابة سؤال واحد من اصل  13 سؤال لعادل الطرابلسي) انتهى.

وقد طلبت (4) من (الإمام المفترض) أن يراجع ما يكتبه الصلابي والسعيطي من افتراءات ويعيد صياغة أسئلته بناء على تلك الإفتراءات ولكن لا مجيب!! ، وحال هؤلاء أخي الكريم كحال الغريق الذي يبحث عن قشة ليتشبت بها ، أو كحال المتردي من شاهق يبحث عن خيط عنكبوت ليستمسك به (وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون).

والحقيقة التي لا مرية فيها أنه تبين لكل عاقل أن السنوسية حركة بدعية قبورية ضلالية لا يشك في ذلك إنسان أكرمه الله بأدنى درجات العقل ـ ووالله الذي لا إله غيره إني لأعرف أناسا يكتبون معنا هنا في موقع (ليبيا وطننا) يعرفون هذه الحقيقة كما يعرفون أبنائهم ، ولكن منعهم من نصرة الحق والوقوف في وجه الباطل ضعف الولاء لله ورسوله ، فتضخمت في نفوسهم نتيجة لذلك ولاءات جاهلية!! ـ فبعدما تهدم بنيان هذه الفرقة ، بدأ المكر والكيد بطرق مختلفة منها ما اهتدى إليه (الإمام المفترض) حيث أراد إن يتخلص من كل ذلك الضلال المنسوب إلى (السنوسي الكبير) فقال إن تلك الطرق المذكورة في كتب ابن السنوسي الكبير قد تبرأ منها وجعل لنفسه طريقة خاصة به هي الطريقة السنوسية.

وقد أجبت بحمد الله على روغان الثعالب هذا في مقال سابق تجده هنا أخي الكريم:

http://www.libya-watanona.com/adab/mahmoudi/mm01049a.htm

ولأهمية هذا الأمر سأضيف له مزيدا من البيان في هذا المقال ، وإمعانا في التضليل فقد خصص (الإمام المفترض) ثلاثة أسئلة (3،4،5) كي يؤكد على هذا الأمر، يقول ( السؤال الخامس: إن ابن السنوسي لخص كتاب شيخه العجمي في الطرائق الأربعين وقال: "إن حكم التلقين أو أخذ العهد ولبس الخرقة حكم الحديث الشريف من صحيح وحسن وضعيف" وأنت نسبت ما لخصه ابن السنوسي في الكتاب من أقوال شيوخ الطرق الصوفية إليه، واعتبرتها أقواله ومعتقده،..) انتهى.

القضية التي يريد أن يخفيها هؤلاء المزورون هي أن ابن السنوسي ليس عنده عقيدة غير التي نقلناها في (الدرر البهية..) وهذه العقيدة مبثوثة في جميع كتبه وليس في (السلسبيل..) فقط ، فكلما أراد (ابن السنوسي) أن يتكلم عن العقيدة جاء بذلك الضلال المبين المفصل في (السلسبيل..).

يقول (5) ابن السنوسي في كتابه (المنهل الروي الرائق في أسانيد العلوم وأصول الطرائق) وحسبك أخي الكريم عنوان الكتاب فإن فيه تأكيدا للأمر الذي يريد القوم إنكاره!! يقول (الضال الكبير) بعد أن بين أنه تلقى أنواعا من العلوم عن طريق مجموعة من المشائخ ـ راجع تفصيل هذه الأمور في الملحقات ـ ثم سأله طلابه ومريدوه أن يجيزهم بأسانيده لهذه العلوم فقال:

والله ياأخي الكريم إنني لأستحي أن أقول لك أن ابن السنوسي ينسب كتابه (السلسبيل..) لنفسه ، لظني أنك تملك عقلا وفهما أكبر من هذه القضايا التي أوضح من الشمس في رابعة النهار، ولكن ماذا نفعل وقد ابتلينا بقوم بهت!!

ثم قال في صفحة 8

ثم ذكر أنواعا من العلوم له فيها أسانيد صحيحة ينسبها إليه ـ راجع الملحقات متكرما ـ ومن هذه العلوم قوله في صفحة 12:

ثم يذكر لنا الإمام (ابن السنوسي) كيفية وصول هذه الطرق إليه ، غير أنه في كتابه هذا (المنهل..) ذكر عشرة طرق فقط من الأربعين ، وأشار أن تفصيل باقي الأربعين يكون في (السلسبيل..) يقول في صفحة 49

فهنا (الضال الكبير) يقول أنه أخذ الطريقة المحمدية عن شيخه أحمد بن إدريس عن شيخه عبد الوهاب النازي عن شيخه عبد العزيز الدباغ الفاسي عن الخضر!! عليه السلام عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد فسر لنا (الضال الكبير) كيف حدث هذا الأمر ، حيث أن الخضر التقى بالنبي صلى الله عليه وسلم فأخذ منه الطريقة المحمدية ثم الخضر التقى بعبد العزيز الدباغ فأعطاه هذه الطريقة ثم .. حتى وصلت إلى (الضال الكبير) ، ولذلك قال مغتبطا (..فتكون الوسائط بيننا وبين النبي صلى الله عليه وسلم أربعة ولله الحمد وله الشكر!!) ولم يكتف بهذا الضلال بل قال زورا وكذبا أن مشائخه الثلاثة يلتقون بالنبي صلى الله عليه وسلم يقظة ويأخذون منه العلوم وجها لوجه!!.

ولم يكتف (الضال الكبير) بهذا الضلال ، بل وصل به الضلال أن يروي عن شمهروش ،هل سمعت من قبل أخي الكريم بهذا الإسم؟!! إنه أحد رجالات السند الذي يروي به (الضال الكبير) الطرق الضلالية ، وإليك خبره:

هل عرفت من هو السيد شمهروش؟!! إنه قاضي الجن (تحصنا بالله!!). وهذا الدعاء السيفي الذي يرويه (الضال الكبير) عن السيد شمهروش له شأن كبير عند السنوسيين ، وأحد الإخوة كتب عنه الشئ الكثير بل بلغ ببعضهم أن يراسل هذا الأخ ليرسل له هذا الدعاء ، وهذا الأخ عزيز علي وإن خالفني لظني به أنه من المخلصين وذو خلق حسن نحسبه كذلك ، نسأل الله أن يوفقنا وإياه إلى الحق.

فهل بعد هذا البيان يأتي المراوغون ليلبسوا علينا الأمر بقولهم أن ابن السنوسي ترك الطرق الصوفية أو انتقدها أو..إلخ سبحانك هذا بهتان عظيم. إذا عندكم شئ من الكرامة وشئ من احترام عقول القراء لا تغضوا أبصاركم عن هذا الضلال ، فإما أن تأتوا بأدلة على صحة هذا الضلال ، وإما أن تصمتوا إكراما للقراء على الأقل.

وذكر (الإمام المفترض) في بقية السؤال الخامس ، أن (الضال الكبير) قد أرسل رسائل شخصية يدعو فيها إلى الكتاب والسنة واتباع الشريعة ، ويقول أيضا (..إن الكتب المعتمدة التي تربى عليها ابن السنوسي هي البخاري وموطأ الإمام مالك وبلوغ المرام وغيرها) أقول نعم إن ابن السنوسي قال ذلك ، ولكن السنة والشريعة التي يدعو إلى اتباعها وهذه الكتب التي ذكرتها يدعو إلى فهمها فيما يتعلق بالعقيدة والتوحيد على فهم الزنادقة من أمثال ابن عربي وابن الفارض والشعراني وأخيرا وليس أخرا السيد شمهروش ، ولذلك تجده يكثر من الإستدلال بأقوالهم في هذه القضايا.

وقد ذكرت هذا الكلام مفصلا في هذا المقال المرفق ، وذكرت أن جميع الفرق الرافضة والخوارج والمعتزلة..إلخ تدعي الإلتزام بالكتاب والسنة ، ولكن بفهم أئمتهم.

http://www.libya-watanona.com/letters/v2007a/v11nov7t.htm

وقبل أن أنتقل إلى النقطة التالية ، سأبين مزيدا من التزوير الذي يقوم به الصلابي ، يقول (الضال الكبير) في (المنهل..) صفحة 5 (راجع الملحقات المرفقة أخي الكريم):

هذا الكلام الذي تحته الخط الأحمر يخالف ما يزعمه الصلابي من أن ابن السنوسي يسير على خطى شيخي الإسلام ابن تيمية وابن عبد الوهاب رحمهما الله ، فهنا (الضال الكبير) يقول أنه اجتمع بأئمة عظام!! من أماكن مختلفة ، ومن تلك الأماكن مصر ثم خص من مصر من كانوا بأكناف (الإمام الزروق ـ ولا أدري من يقصد به هل هو الحسين أم البدوي..إلخ) الذي يهمنا هو قوله (الفائض المدد في الخفوق والشروق) وهذا الكلام يخالف أصل التوحيد الذي يدعوا إليه ابن تيمية وابن عبد الوهاب بل هذا الذي يدعو إليه الرسل الكرام ، فهنا الصلابي بين أمرين أحلاهما مر!! إما أن ينقل هذه العبارة فبالتالي ستنهار نظرية أن ابن السنوسي على خطى الشيخين وسيخسر عامة القراء الذين يكتب لهم!! والأمر الأخر أن يعمل المقص ويقطع عنق هذا النص المزعج!! فاختار الصلابي كعادته!! الأمر الثاني ، يقول في كتابه (السنوسية..الجزء الأول) صفحة 203:

يتهمني المبطلون بأنني أحسد الصلابي وأحقد عليه..إلخ على أي شئ سأحسده؟!! على مثل هذا التزوير الواضح؟!! والله إن كثيرا من الملحدين الغربين ليترفعون عن مثل هذه الأمور، التي جعلتم صاحبها (مسخرة!! مفخرة ليبيا) لم يجد الزمان بمثله ، فهنيئا لكم (مفخرتكم!!).

يقول الإمام المفترض (السؤال الأول: لماذا يا محمودي حرصت في طعنك في الصلابي التركيز فقط على كتاب الحركة السنوسية..) انتهى ولو تراجع هذا السؤال أخي الكريم تجده سؤالين في سؤال واحد!! وهذا يدل على عدم إحسانهم حتى للأسئلة ، فباقي الكلام مستقل تماما عن الكلام الأول وسأجيب عن باقي الكلام ، لكن دعنا أخي الكريم نبحث في أسئلته الأخرى ما له علاقة بشطر سؤاله الأول!! يقول الإمام المفترض (السؤال العاشر: لماذا يا محمودي لم تذكر كتب الصلابي الأخرى بخير؟ كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي بن أبي طالب، والدولة الأموية..) انتهى. ويقول أيضا (السؤال الحادي عشر: هذه الكتب يا محمودي جاءت بعد كتاب السنوسية، فهل تغفر له عندك ما اعتبرته تركيزا على المحاسن دون الأخطاء، أم هو الحسد والبغضاء والغيرة وأمراض النفوس(*)..) انتهى. وهذا دليل واضح على أنهم لا يحسنون الأسئلة فضلا عن أن يجيبوا على الحجج البينات!!

وللجواب على هذا السؤال (أو الأسئلة تنزلا!!) أقول عنوان بحثي المتعلق بالسنوسية هو (الدرر البهـية في بيان ضلال عـقائد الفرقة السنوسية ، وفيه الرد عـلى عـلي الصلابي) فمن عنوان المقالات تدرك أخي الكريم أن أسئلتهم غير وجيهة ، فإن أصل الرد على الفرقة السنوسية ـ عقائدها وضلالاتها وبدعها..إلخ ـ أما الصلابي فرردنا على كتبه المتعلقة بهذا البحث فقط وهي (الكتب السنوسية) وإلا ما علاقة علي بن أبي طالب ومعاوية رضي الله عنهما بالفرقة السنوسية؟!! ما لكم لا تعقلون؟!!.

نعم يكون سؤالكم وجيها إذا كان عنوان بحثي كالتالي (الدرر البهـية في بيان ضلال عـقائد الفرقة الصلابية!!). عند ذلك يجب علي أن أراجع كل كتبه التي كتبها لأخرج بحكم واحد عن الرجل ، تماما كما فعلت مع كتب السنوسي ، فقد قرأتها كلها فتبين لي أنه داعية شرك وبدعة وضلالة.

وعلى كل حال لا تهمني كتبه الأخرى في قليل ولا كثير ، فهو عبارة عن (جامع) لهذه الكتب ـ المتعلقة بالخلفاء والتاريخ ـ وليس مؤلف ، فكل ما يذكره في كتبه قد سبق لأسلافنا أن كتبوا فيه وفصلوه ، فعلماؤنا أوثق وأعدل وأفقه لمن أراد أن يقرأ عن تلك القضايا.

نعود إلى الشطر الثاني من السؤال الأول (..حيث أنك حاكمته إلى اعتقادك الذي تصر على أنه الحق المطلق، ولم تحاكمه إلى منهجه الذي ذكره في كتاب السنوسية عندما قال: "انتهجت منهجا دعويا تاريخيا يعتمد على توسيع النقاط البيضاء المشرقة، وتضييق النقاط السوداء المظلمة"..) انتهى.

قد بينت بطلان هذا المنهج في مقالي هذا فراجعه أخي الكريم متكرما:

http://www.libya-watanona.com/adab/mahmoudi/mm09088a.htm

وقد قلت فيه ( تصور أخي الكريم ـ وليكن المخاطب عادل الطرابلسي أو السعيطي ـ لو أن إنسانا ما لا تعرف عنه شيئا جاء يخطب إبنتك أو أختك ، وتعرف أن هذا الخاطب على صلة وثيقة بجارك والذي هو علي الصلابي!! ، فذهبت إلى جارك الصلابي تسأله عن هذا الخاطب ، فأخبرك الصلابي بأن هذا الخاطب صادق ، خلوق ، أمين ، كريم ، محافظ على صلواته ، صائم قائم ، فرجعت فرحا مستبشرا وبناء على كلام الصلابي زوجت ابنتك أو أختك لذلك الخاطب ، مرت الإيام وإذا بابنتك أو أختك تدخل عليك باكية وتخبرك بأن زوجها مدمن مخدرات من سنوات ، وقد خيرها بين تعاطي المخدرات أو الطلاق!! فما كان منك إلا أن رجعت للصلابي تسأله هل تعلم بأن فلانا ـ الخاطب ـ مدمن مخدرات؟! فأجاب الصلابي بنعم!! فقلت له ولماذا لم تخبرني حين استنصحتك في البداية؟! فأجابك قائلا ذكرنا لك النقاط البيضاء وتركنا النقاط السوداء لغيرنا!!!) انتهى. فهل تستطيع يا سعيطي وصاحبك الإمام المفترض أو كل من يعتقد بصحة هذا المنهج الباطل أن تجيبونني عن هذه الصورة؟!!

يقول الإمام المفترض (عجل الله فرجه) (السؤال الثاني: ما رأيك يا محمودي فيما ذكره الصلابي عن البعد التنظيمي والتربوي والسياسي والأسلوب الدعوي والصفات الأخلاقية للسيد محمد بن علي السنوسي،..إلخ) انتهى.

لاحظ أخي الكريم أن هذا السؤال هو نفسه السؤال المتعلق (بالنقاط البيضاء والسوداء) وإن تغيرت صيغته ، فكما قلت لا يحسنون الأسئلة ، وعلى كل حال قلت في الحلقة الأولى من الدرر البهية (..موضوع هذا البحث هو ـ هل الحركة السنوسية حركة عملت على نشرالإسلام الصحيح،ومحاربة البدع والخرافات والشعوذة بأنواعها وأشكالها التي لحقت به في عصورها المتأخرة ـ وهذا كلام الصلابي حرفيا ـ هذا هو أصل البحث، أما غير ذلك سواء كان فقهه، وصفه،الشعر الذي قيل فيه،الكتب الذي درسها وغير ذلك من الأمور التي ملأ بها الصلابي كتابه، هذا كله ليس داخلا في نطاق بحتنا هذا..)انتهى.

http://www.libya-watanona.com/adab/mahmoudi/mm01049a.htm

أنتم قلتم لنا أن (الضال الكبير) مجدد ومصلح حارب البدع والخرافات ودعا إلى العقيدة الصحيحة..إلخ فالذي سيرد عليكم ممن لا يتفق معكم سيرد على هذا فقط وقد فعلنا ولله الحمد والمنة ، فبينا لكم أن هذا محض زور وبهتان ، وأنا لا أختلف معكم في أن ابن السنوسي بنى زوايا وعلم الناس القرءان وربما سعى في الإصلاح بين القبائل..إلخ فلماذا تورد علي شيئا لا أختلف معك فيه؟!! ولو أنكم أنزلتم ابن السنوسي منزلته التي تليق به  (بنى زوايا ، وعلم القرءان ، والفقه ، وسعى للصلح بين القبائل..إلخ) لما اعترضت عليكم ، لكن لما جعلتموه إماما مجددا للدين بينا للناس من هو ابن السنوسي!! فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ، بل ظهرت لي عورات أخرى كانت مستورة كحال الحركة السنوسية وحال الملك إدريس وأخيرا تبين لي أن تاريخ الجهاد الليبي تعرض لحملة كبيرة جدا من التزوير ، وهذا ما سيكون محل اهتمامي قريبا إن شا الله.

ومن جانب أخر لو أردنا أن نقيس بهذه المقاييس لقلنا أن عدو الله الخميني الذي ملأ رأسه كفرا وضلالا أيضا عنده بعد تنظيمي وسياسي واقتصادي..إلخ فقد أقام دولة تنافس الدول العظمى وأنشأ حزب الله ..إلخ لكن هل العقائد تقاس بمثل هذه الأمور؟!! مالكم أفي كل مرة لا تعقلون؟!!.

يقول الإمام المفترض (عجل الله فرجه) (السؤال السادس: ما رأي المحمودي في أحمد الشريف السنوسي وعمر المختار، وكلاهما تربى على عقيدة أهل السنة من خلال الحركة السنوسية..) انتهى.

كنت قد سئلت في موطن أخر مثل هذا السؤال ، وكان السؤال عن عمر المختار فقط ، فالجواب سيكون عن عمر المختار ويندرج هذا الجواب على أحمد الشريف أيضا (..وأما فيما يتعلق بالشيخ الجليل والمجاهد الكبير عمر المختار رحمه الله.. فأنا شخصيا لا أعرف عنه شيئا فيما يتعلق بهذه العقائد والضلالات.. فالرجل لم أقف له على كتب أو رسائل حتى يتسنى لنا معرفة عقائده بالتفصيل.. ولكن الرجل أظهر لنا جهادا وثباتا فأثنينا على جهاده وثباته ، ولسنا مطالبين بعد ذلك بالبحث عن عقيدته ما لم يظهرها لنا ، وقد ذكرت كلاما في حق الشيخ عمر المختار..هذا نصه " الشيخ الجليل والمجاهد الكبيرعمر المختار قد علم الصغير والكبير فضله وجهاده، ولسنا هنا لنضيف شيئا لسيرته، فقد سار بذكره الركبان، وألف في سيرته المصنفات ، ولكن ما نريد أن نؤكد عليه هو أنه أي عمر المختار بشر يخطئ ويصيب ، بنص حديث رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم"كل ابن ءادم خطاء..الحديث ، وأفعاله وأقواله وحركاته وسكناته كلها موزونة بالشرع، فما وافق منها الشرع فهو المقبول، وما خالف فهو المردود، كما مر معنا في قول الإمام مالك رحمه الله " كل يؤخد من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر صلى الله عليه وسلم". فنحن حينما نعرض أقوال وأفعال ابن السنوسي أو الحركة السنوسية ككل إنما نعرضها على الميزان الشرعي الوحيد وهو" الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة من الصحابة ومن سار على نهجهم"، ولو كان في الحركة كبار الأئمة كأبي حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد، ومن هو دونهم كعمر المختار وغيره ، فتأمل هذا أخي الكريم فإنه موطن زلة فيه أقدام) انتهى.

يقول الإمام المفترض (عجل الله فرجه) (السؤال السابع:ما رأيك في إجابة الشيخ الصلابي عندما سئل في بيته في بنغازي وسط جمع من شباب ورجال ليبيا عندما عاد إلى الوطن..إلخ) انتهى.

الجواب ، هذا حكي مرابيع لا ينبني عليه أحكام!! وقد بينا بطلان هذا المنهج الذي يحدث به الصلابي في المرابيع عند الجواب عن السؤال الثاني للإمام المفترض فراجعه متكرما.

يقول الإمام المفترض (عجل الله فرجه) (السؤال الثامن:لماذا يا محمودي لم تتقيد أنت بمنهج أهل السنة والجماعة في الحكم على كتاب الحركة السنوسية، فنسفته كله ولم تعترف له بالجهود المضنية في جمعه لجزء كبير من تاريخ ليبيا الحديث..إلخ) انتهى

هذا الكتاب عار أن ينسب إلى أهل السنة والجماعة ، فهو قائم على تزويروتلاعب بالحقائق ـ وقد بينا هذا الكلام بأدلة ثابتة أخرها ما تجده في بداية المقال ـ فلو أن الرافضة احتجوا على أهل السنة بأنهم يزورون الحقائق ويكذبون على التاريخ ثم احتجوا علينا بكتب الصلابي المتعلقة بالسنوسية ، فوالله لن نستطيع أن نرد عليهم شيئا!! إلا أن الفرق بين أهل السنة والرافضة في هذا الأمر ، أن الرافضة يزورون الكتب والحقائق ثم يعضد بعضهم بعضا في هذا الأمر ، أما أهل السنة إذا قام أحدهم بمثل ما قام به الصلابي ـ وهو نادر جدا ـ ينبرئ له كثير من الأئمة لرد باطله ، وهذا بالضبط ما أقوم به اقتداء بأؤلئك الإئمة الأعلام.

يقول الإمام المفترض (عجل الله فرجه) (السؤال التاسع:هل تشك في عقيدة الصلابي وأنه خارج دائرة أهل السنة والجماعة؟..) انتهى.

الجواب لا أشك في عقيدته ولم أقل هذا في مقالاتي وإذا وجدت هذا في مقالاتي فدلني عليه وسأتراجع عنه مباشرة ، إنما قلت أنه لا يصلح أن يكتب لنا شيئا في ديننا وتاريخنا وذلك لافتقاده أدنى درجات الأمانة العلمية.

يقول الإمام المفترض (عجل الله فرجه) (السؤال الثاني عشر:ما هو الهدف من لمزك للصلابي في تصريحه الشهير عندما خرج السجناء الإسلاميون من المعتقل، تسعون شخصا خرجوا دفعة أولى.. فما حكم الشريعة يا محمودي في هذا الفعل وما حكم الشريعة (الكتاب والسنة) في من يسعى لفك سجناء المسلمين) انتهى.

أقول السعي لإخراج السجناء مطلب شرعي بشرط ألا يكون الدين مطية لهذا السعي!. وألا تكون المصالح الشخصية والحزبية وغيرها مقدمة على مصالح الليبين العامة.

يقول الإمام المفترض (عجل الله فرجه) (السؤال الثالث عشر: وما رأيك في دخوله كذلك في الحوار مع الإسلاميين؟ وهنا أيضا أذكر للقراء هذه القصة التي حدثني بها أحد أصدقائه المقربين والمحبين له..) انتهى.

أما القصة فهي حكي مرابيع لا ينبني عليها أحكام ، وهذا السؤال والذي قبله ليس لهما علاقة بالسنوسية أولا ، ثم الأمر الثاني أن هذه الأمور التي في السؤالين كثير ممن يكتب معنا في هذا الموقع وفي غيره يخالفون الصلابي في توجهه هذا ، منهم على سبيل المثال لا الحصر (صاحب نظرية شعب الشرق).

وبالمناسبة صاحب نظرية (شعب الشرق!!) منذ سنوات وهو يؤصل لهذه النظرية ، ومنذ سنوات وهو يهين أمة من الناس ويزدريها ويحتقرها ، وما سمعنا لأحد منكم إنكارا ولا اعتذرا عن أعماله المشينة ، فهل يعقل أنكم لا ترون مقالاته؟!! كيف تمر عليكم عناوين مقززة مثل هذه دون إنكار (مستقبل برقة داخل سجون طرابلس) (شلايك طرابلس والأسئلة الصعبة) (عصابة مقرها طرابلس) (طرابلس تتحدث عن خيانة) (لماذا أختار موسليني طرابلس مقرا لأقامته؟!) وغير ذلك كثير.

أسألكم بالله الذي رفع السماء بغير عمد ، أكنتم تسكتون لو قلت (الفرقة السنوسية البرقاوية الضالة) (الصلابي البرقاوي مزور التاريخ) (الحركة السنوسية البرقاوية وتجنيها على الطاهر الزاوي الطرابلسي) (ظلم إدريس البرقاوي لشعب طرابلس) وهلم جرا ، بغض النظر عن مرادي وقصدي؟!.

يقولون أن السكوت علامة الرضى ، فهل أنتم راضون عن أعماله؟!! أي بمعنى أخر هل هذا السفيه يتكلم على لسانكم ويعبر عن شعوركم؟!! وهل هذا السفيه كان سيكتب ما كتب لو وجد من عقلاء قومه من أسكته؟!! على كل حال لست عنه بغافل إنما نعد له عدا ، فهذه الظاهرة المرضية (الجهوية) كغيرها من الظواهر المزمنة ( الإلحاد ، الصوفية ، الشيعة..إلخ) لا يصلح معها مقال أو مقالين بل لابد من دراستها دراسة وافية من جذورها التاريخية ، والبحث في الكتب والمقالات التي يكتبها الناس لمعرفة سر هذه الظاهرة وسر سكوت الناس عنها وهو الأهم!!. وإذا فتح هذا البحث باب فتنة بين أمتين من الناس فإن سببه هذا السفيه وسكوت عقلاء قومه عنه طول هذه المدة.

مضى أكثر من ثلاثة شهور والسعيطي يطالبني بالرد على أسئلة الإمام الغائب (عجل الله فرجه) ، وأنت كما ترى أخي الكريم أجبنا عليها واحدة واحدة فهل ينفعه هذا شيئا؟!! الهداية بيد الله لا أستطيع أن أحجرها عن أحد ، لكن حسب تجربتي سيكون الحال (زي من يحرث في البحر!!) ولكن حسبي أخي الكريم أن تكون أنت قد استبانت لك الأمور ، فأنت المخاطب دون غيرك بمقالاتي هذه ، دمت في حفظ الله ورعايته.

وقفة سريعة مع صاحب مقال (وقفات مع مقالات المحمودي)

أرجو من القارئ الكريم أن يعيد النظر في مقالة هذا الإنسان عند ذلك يدرك حجم العقل الذي يحمله في رأسه ، وأريدك أن تركز على نقولاته التي ينقلها عني فإنها كلها مبثورة ومشوهة وهذا دأبهم الذي يجيدونه  ، وصاحب المقال الراجح عندي أنه محمد الصادق السعيطي ، وسأعطيك علامة فارقة أخي الكريم لتعرف بها ما إذا كان كاتب هذه المقالات السعيطي أم لا؟!! سيمر مر السحاب على كل ما طرحته هنا وفي مقالاتي السابقة ولن يرفع رأسا بكل ما أوردته من حجج ، ولكنه سيرغي ويزبد ويعيد ويكرر في قضايا تاريخية وخاصة فيما يتعلق بالطاهر الزاوي ورمضان السويحلي.

______________________________________

 

1. تجده هنا

http://www.libya-watanona.com/adab/atrabelsi/at06019a.htm

2.  تجده هنا

http://www.libya-watanona.com/adab/malsadeq/ms24019a.htm

والحقيقة ما كنت أعرف عن هذا الإنسان ـ السعيطي ـ شيئا على الإطلاق ، إلا أنني ومن خلال بعض الرسائل في هذا الموقع ، والتعليقات التي كانت في موضوع (3) الأخ سعيد العريبي تكونت عندي فكرة لا بأس بها عن هذا المبتدع الضال. فالمتابع لتعليقات منصف!! في ذلك اللقاء يدرك أنه السعيطي ، وقد انتبه لذلك بعض المعلقين ، يقول سالم الورفلي صاحب التعليق 71 (..ولم يعكر صفو اللقاء الا المشاحنات بين المدعو المحمودي والاخ منصف هداهما الله للحق ..... واني الوم الاخ محمد لدخوله وجرجرته في نقاش لا فائدة منه وكان الاولى به الاهتمام بالجالية وهمومها..) انتهى. فانتبه لهذه القضية (سعيد) صاحب التعليق 72 ( يقول صاحب التعليق 71 (واني الوم الاخ محمد لدخوله وجرجرته في نقاش لا فائدة منه وكان الاولى به الاهتمام بالجالية وهمومها ) من هو محمد الذي يقصده، وأي جالية يقصدها؟! هل تعيش في أوروبا ولك علاقة بالجالية مثلا؟ يعني هل أنت مفتي أو إمام مسجد أم....!!!!؟؟؟؟. ريح روحك يامحمد السعيطي) انتهى. فأكد (سالم الورفلي) هذا الأمر في التعليق رقم 74 ( توضيح لصاحب تعليق 72 بخصوص الاخ محمد السعيطي هوالان ياسيدي خطيب الجالية العربية في مسجد دزبري في مانشستر ويكفيه شرف ان المئات من افراد الجالية يصلون خلفه... تقول ريح روحك يامحمد السعيطي ... وانا اقول لك لا تبخس الناس اشيائهم ....) انتهى. فبين لنا الأخ سالم الورفلي أن منصف هو نفسه السعيطي ، وأنا أقول لن نبخسه حقه إنما نريد ان ننزله المنزلة التي تليق به!! كونه مبتدع ضال لابد أن يكون له مكانة خاصة عندنا. والمتأمل في موقع المنارة يرى الدعاية العريضة لمفتي المفتين ، وإمام الأئمة ، وخطيب الخطباء ، على وزن (ملك الملوك) سالم الشيخي ، فطبيعي أن يحتفي به السعيطي هذا الإحتفاء لاسيما إذا عرفنا أن إمام الأئمة والسعيطي يشتغلان في مكان واحد مركز مانشستر ، فلابد أن تكون هناك استشارات بينهما وأخذ ورد فيما يتعلق بالسنوسية ، وطبيعي أن نظن الظن الراجح بعد ذلك أن عادل الطرابلسي هو إمام الإئمة!! ، وهذا مجرد تحليل ومتابعة من المحمودي فمن شاء قبلها ومن شاء ردها.

 

3. تجده هنا

http://www.almanaralink.com/new/index.php?scid=4&nid=14526

 

4. قلت (يدعوني (عادل الطرابلسي) ولا أدري حقيقة ما قصة الطرابلسي هذه ولا يهمني إطلاقا أن تكون طرابلسيا أو غرباويا أو شرقاويا أو حتى محموديا!! الذي يهمني ما معك من الحق فقط ، يدعوني لأن أجيب عن أسئلته ، وأنا أعدك وليشهد القراء على ذلك بالجواب عنها كلها واحدة تلو الأخرى ، وإذا وعدتك فلن أخلف وعدي كما أخلف إدريس وعده مع أباءنا وأجدادنا!! ـ مع أنني سألت أسئلة كثيرة في بحثي (الدرر البهية) ولم أجد لها جوابا ـ بشرط أن تعيد صياغتها بعد قراءتك لمقالي هذا ، وتبين موقفك من تزوير الصلابي لكتب علمائنا واعتدائه على تاريخ أباءنا وأجدادنا

http://www.libya-watanona.com/adab/mahmoudi/mm10019a.htm

وطلبت منه أن يتأمل في افتراءات المفتري فقلت (ولعل عادل الطرابلسي!! بعد قراءته لهذا المقال

http://www.libya-watanona.com/adab/mahmoudi/mm18019a.htm

ومقال (الصلابي وجنايته على تاريخ الأباء والأجداد) قد استبانت له الحقائق ، وظهر له ما كانوا يكتمون ، وأنا أقول اليوم والله إني عنكم لفي شغل ، ولولا خشية الإثم من كتم الحق لأعرضت عنكم جميعا ، فما وجدنا من يسعى لطلب الحق ، بل وجدنا من يسعى لإبطال الحق ونصرة الباطل...) انتهى. فأعرض عن كل ذلك ولم يرفع بكلامي رأسا ، وذلك سبيل ليس فيه (الإمام الطرابلسي) بالأوحد فقد سبقه الصلابي وغيره.

 

* لاحظ كلامه هذا وغيره كثير نحوه وأسوأ منه ومع ذلك يقول المفتري أن (الإمام المفترض) خاطبني بأسلوب راقي ومؤدب..إلخ. 

 

5.  أرجو أخي الكريم أن تقرأ الملحقات ثم تحكم بنفسك

 

 

 

 

 

 

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home