Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الاثنين 9 مايو 2011

الموقّعون عن الله بلا علم

المحمودي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد.

من أعظم المحرمات التي تضافرت نصوص القرآن والسنة على تحريمها معصية "القول على الله بلا علم". قال الله تعالى (وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ). وقال تعالى (لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ). ويقول النبي صلى الله عليه وسلم " من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار" كما في صحيح البخاري ومسلم. وقد كان السلف من الصحابة والتابعين والأئمة المهدين يتورعون غاية الورع في أن يتكلموا في دين الله، مع سعة علمهم وعظيم تقواهم عليهم رضوان الله، يقول عبد الرحمن بن أبي ليلى" أدركت عشرين ومائة من الأنصار من أصحاب رسول الله يُسأل أحدهم عن المسألة فيردَّها هذا إلى هذا، وهذا إلى هذا، حتى ترجع إلى الأول".

يقول ابن القيم في كتابه مدارج السالكين حول قول الله تعالى (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللهِ مَا لا تَعْلَمُونَ). قال رحمه الله "وأما القول على الله بلا علم فهو أشد هذه المحرمات تحريما وأعظمها إثما، ولهذا ذكر في المرتبة الرابعة من المحرمات التي عليها الشرائع والأديان، ولا تباح بحال، بل لا تكون إلا محرمة، وليست كالميتة والدم ولحم الخنزير الذي يباح في حال دون حال فإن المحرمات نوعان: محرم لذاته لا يباح بحال، ومحرم تحريمه عارض في وقت دون وقت. قال الله تعالى في المحرم لذاته (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن) ثم انتقل منه إلى ما هو أعظم منه فقال (والإثم والبغي بغير الحق) ثم انتقل منه إلى ما هو أعظم منه فقال (وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا) ثم انتقل منه إلى ما هو أعظم منه فقال (وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون ) فهذا أعظم المحرمات عند الله وأشدها إثما، فإنه يتضمن الكذب على الله ونسبته إلى ما لا يليق به، وتغيير دينه وتبديله، ونفي ما أثبته وإثبات ما نفاه، وتحقيق ما أبطله وإبطال ما أحقه، وعداوة من والاه وموالاة من عاداه. وحب ما أبغضه وبغض ما أحبه. ووصفه بما لا يليق به في ذاته وصفاته وأقواله وأفعاله، فليس في أجناس المحرمات أعظم عند الله منه ولا أشد إثما، وهو أصل الشرك والكفر، وعليه أسست البدع والضلالات. فكل بدعة مضلة في الدين أساسها القول على الله بلا علم".

والنصوص حول هذه القضية كثيرة جدا، فالقائل على الله بلا علم فكأنما يوقع عن رب العالمين، فلا يوجد مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله يُخالفك في هذه القضية من الناحية النظرية، أي لو سألنا أي مسلم على وجه الأرض بعد أن نسرد عليه هذه النصوص، "هل تستطيع أن تتكلم في مسألة ما دون أن تعلم حكم الله فيها؟!" فقطعا سيقسم لك بالأيمان المغلظة أنه لن يفعل، لكن دعونا أيها الإخوة نبين كيف ينتهك بعض الناس هذه القضية الخطيرة عمليا.

مسألة النهي عن تشييد الأضرحة والقباب على القبور.

وردت أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم تنهى عن بناء الأضرحة والقباب على القبور فمنها ما ثبت في صحيح مسلم "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجصص القبر، وأن يقعد عليه، وأن يبنى عليه". وثبت في صحيح مسلم أيضا عن أبي الهياج الأسدي قال: قال لي علي بن أبي طالب ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! أن لا تدع تمثالا إلا طمسته، ولا قبرا مشرفاً إلا سويته". قال النووي عند شرحه لهذا الحديث " فيه أن السنة أن القبر لا يرفع على الأرض رفعا كثيرا ولا يسنم بل يرفع نحو شبر ويسطح..".

فهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم واضح لا ريب فيه في النهي عن أن يُبنى على القبر، بل يجب أن يُمحى ويُهدم كل ما هو مبني على القبر، مع ذلك دعونا نقرأ للقائلين على الله بلا علم ماذا يقولون:

يقول سليم الرقعي " ولن يقر لهم قرار إلى أن يكحلوا عيونهم بمشهد عودة ( الشهيد الرمز ) إلى قلب بنغازي من جديد جثمانا ً وضريحا شامخا ً وسط المدينة". ويقول أيضا "إن إعادة هذا الأسد إلى عرينه في أسرع وقت سيكون نصرا ً أدبيا ووطنيا وإعلاميا وسياسيا للثوار .. تخيل معي القنوات الفضائية وهي تنقل في بث حي مراسيم إعادة الضريح والرفات إلى قلب مدينة بنغازي في موكب شعبي مهيب!!.. فسيكون هذا نصرا أدبيا وإعلاميا كبيرا...". ويقول أيضا " ثم إن إعادة ضريح المختار هو نوع من مجاهدة الطاغية وهو سيكون نصرا ً معنويا وإعلاميا كبيرا ً للثوار..". ويقول أيضا "خبر سار: البدء في إستعادة بنغازي لضريح عمر المختار".

والمقالات والتعليقات التي كتبها الرقعي حول إعادة الضريح أكثر من أن أحصيها في هذا المقال ـ وغيره كثير من دعاة عودة الضريح ـ على كل حال، السؤال الذي يطرح نفسه هنا، أليس ما يدعو إليه الرقعي هو عين ما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم؟! والجواب بلى ورب الكعبة. لكن ما الذي يجعل الرقعي يدعو إلى منكر عظيم نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم؟!. لا أريد أن أُذكّر بوطأة الأغلبية وما يطلبه المستمعون على كثير من الأقلام في هذا المقام، ولكن عوضا عن ذلك سأنقل فلسفة الرقعي التي تدعوه إلى الدعوة إلى هذا المنكر، يقول الرقعي " ولكن لن يهدأ لأحرار ليبيا - وخصوصا ً في برقة وحاضرتهم بنغازي - بال ولن يقر لهم قرار إلى أن يكحلوا عيونهم بمشهد عودة ( الشهيد الرمز ) إلى قلب بنغازي من جديد جثمانا ً وضريحا ً شامخا ً وسط المدينة كما كان في عهد الإستقلال غصبا ً عن القذافي وزمرته الفاجرة !.. ليمد هذا الضريح الرمز بمشهده الجليل وذكرى ساكنه الشهيد البطل (عمر المختار) الأجيال بكل معاني العزة والفخر وحب الجهاد والإستشهاد في سبيل الدين والوطن !".

ولي على كلام الرقعي التعليقات التالية:

أولا: قوله " ليمد هذا الضريح الرمز بمشهده الجليل وذكرى ساكنه الشهيد البطل (عمر المختار) الأجيال بكل معاني العزة والفخر وحب الجهاد والإستشهاد في سبيل الدين والوطن" هذا الكلام حتى لو سلمنا بصحته جدلا فهو مخالف للنصوص النبوية التي نقلنا بعضها آنفا، وأنا أريد أن أوجه للرقعي سؤالا هنا، لو قال لنا قائل علينا أن نسقي الثوار الخمر لكي يتحلوا بالشجاعة والبسالة أكنت توافقه الرأي؟! فإذا كان الجواب بنعم فقد خالفت النص الواضح البين الذي يحرم الخمر، وإذا كان الجواب بلا، فعليك أن يكون جوابك حول البناء على القبور بلا أيضا، وذلك أن النهي قد ورد في الحالتين. (ومن هنا يتضح لك الفرق أخي الكريم بين السلفيين وغيرهم، حيث أن السلفيين إذا ورد النص توقفوا عنده وعملوا به ولا يضربوا له الأمثال، أما غيرهم فالخبر ما ترى لا ما تسمع!).

ثانيا: ثبت في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله "صارت الأوثان التي كانت في قوم نوح في العرب بعد، أما ود، فكانت لكلب بدومة الجندل، وأما سواع، فكانت لهذيل، وأما يغوث فكانت لمراد، ثم لبني غطيف بالجرف عند سبأ، أما يعوق، فكانت لهمدان ، وأما نسر : فكانت لحمير لآل ذي كلاع ، وهي أسماء رجال صالحين من قوم نوح عليه السلام ، فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا وسموها بأسمائهم ، ففعلوا ، فلم تعبد حتى إذا هلك أولئك وتنسخ العلم عبدت". وفي رواية " قال : كانوا قوما صالحين بين آدم ونوح وكان لهم أتباع يقتدون بهم ، فلما ماتوا قال أصحابهم الذين كانوا يقتدون بهم : لو صورناهم كان أشوق لنا إلى العبادة إذا ذكرناهم ، فصوروهم ، فلما ماتوا وجاء آخرون دب إليهم إبليس فقال : إنما كانوا يعبدونهم وبهم يسقون المطر ، فعبدوهم".

فالعلة التي من أجلها يدعو الرقعي إلى إعادة بناء ضريح عمر المختار " ليمد هذا الضريح الرمز بمشهده الجليل وذكرى ساكنه الشهيد البطل (عمر المختار) الأجيال بكل معاني العزة والفخر وحب الجهاد والإستشهاد في سبيل الدين والوطن" هي نفس العلة التي تعلل بها أصحاب أولئك الصالحين من قوم نوح " كان أشوق لنا إلى العبادة إذا ذكرناهم". ففي قصة قوم نوح عُبدت الأوثان، ولا ندري أيظمن الرقعي أن لا يُعبد الوثن الذي يدعو لتشيده فوق قبر المختار أم لا؟!. يقول النبي صلى الله عليه وسلم "لا تقوم الساعة حتى يلحق حي من أمتي بالمشركين، وحتى تعبد فئام من أمتي الأوثان". وعبدة الأثان في الأمة اليوم لا يحصيهم عددا إلا الله وحده، والسبب في ذلك قد بينه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال"إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يترك عالما اتخذ الناس رءوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا".

ثالثا: ثم هل فعلا الأجيال تستمد من الضريح معاني العزة والفخر وحب الجهاد والإستشهاد في سبيل الدين والوطن؟! والجواب بلا ريب ولا شك أن هذا كلام باطل لا قيمة له، فها هي الأجيال تستمد معاني العزة والشجاعة والفروسية من سيرة سيف الله المسلول خالد بن الوليد دون أن تقف على قبره، وها هي الأجيال تستمد معاني العزة والشجاعة والفروسية من سيرة طارق بن زياد دون أن تعرف قبره أصلا، وها هي الأجيال تستمد معاني العزة والشجاعة والفروسية من سيرة أناس دفنوا في عرض البحر، أو تناثرت أشلاءهم في الهواء أو أُخفيت قبورهم (كأبطال سجن أبي سليم) والشيخ المجاهد البطل محمد البشتي، وقبل ذلك كله ها هي الأمة جمعاء تستمد كل المعاني والقيم والأخلاق والأداب الفاضلة من سيرة سيد الأولين والآخرين، ولم يقل أحد أن وجود قبر محمد صلى الله عليه وسلم هو الذي يمد المسلمين بمعاني العزة والجهاد..إلخ لا يقول بهذا القول إلا من سفه نفسه وأتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني كزنادقة الصوفية وغلاة الرافضة ومن نحا نحوهم.

رابعا: مضت السنة أن الشهيد يُدفن حيث قُتل، فقد دفن النبي صلى الله عليه وسلم شهداء أحد في ساحة المعركة ولازالت قبورهم إلى يومنا هذا في أماكنها، وقد حاول بعض الصحابة أن يدفن بعض شهداء أحد في مقابر المسلمين فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم، فقد ثبت في سنن الترمذي بسند صحيح عن جابر قال "لما كان يوم أحد جاءت عمتي بأبي لتدفنه في مقابرنا فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ردوا القتلى إلى مضاجعهم". فهل تستطيعوا رد عمر المختار إلى مضجعه وتكفوا عن هذه الدعوات المُحرمة؟!.

خامسا: قد يقول قائل بأن بناء الضريح ليس الغرض منه العبادة والتقرب إلى الله، فأقول إن بناء الضريح مجرد البناء فوق القبر معصية ومخالفة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم، أما بناء الضريح من أجل العبادة والتقرب إلى الله فهذا شرك وكفر والله الموفق.

خلاصة القول أن عمر المختار رحمه الله يجب أن يُدفن في المكان الذي استشهد فيه ـ أو في أقرب مقبرة من مقابر المسلمين ـ ويحرم تحريما قطعيا بناء ضريح فوق قبره، بل يجب أن يُسوى بالأرض وأن لا يرتفع عن الأرض إلا مقدار شبر فقط، أما الإتيان به إلى وسط بنغازي وتشيد ضريح فوق قبره فهذا محرم قطعا.

ولعل "ربما" تعمل عملها عند الرقعي فيقال، ربما المحمودي ما كتب مقاله هذا إلا بدافع "جهوي" وقد قيل من قبل نحو هذا الكلام، وللجواب على "ربما" أقول وبالله التوفيق:

الأمر الأول: أن ما ذكرته هنا لا يختص به عمر المختار وقبره فقط، بل هو عام يشمل كل القبور (كقبر أبي منيار القذافي، وعبد السلام الأسمر، وابن السنوسي، والحسين، والبدوي، والجيلاني...إلخ).

الأمر الثاني: أعرض ما ذكرته عليك هنا من أحكام على علي الصلابي وأنا أرضى بحكمه في هذه القضية تحديدا.

أخيرا، يقول النبي صلى الله عليه وسلم "إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا تهوي به في جهنم سبعين خريفا". فكيف بمن يكتب المقالات الكثيرة من سخط الله وهو لا يلقي لها بالا؟! أسأل الله أن يهدي الجميع.

المحمودي

الجمعة 3/6/1432 هـ - الموافق 6/5/2011 م

Almahmoudi08@yahoo.com

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

-   فقهاء الفضائيات عليهم مسؤولية عظيمة أمام الله إزاء هذا المنكر العظيم، وليكن هم أحدهم أن يبلغ دين الله للناس ولا يكن همه بعد ذلك مجرد الظهور في القنوات و صعود المنابر والترقي في المناصب وإرضاء الأغلبية وما يطلبه المستمعون.

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home