Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الأحد 8 مارس 2009

إضغط هنا للأطلاع على الجزء الثاني

الجزء الأول : الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة
الحلقة 11 الحلقة 12 الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15
الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18 الحلقة 19 الحلقة 20

بيان بطلان إدعاء المنهجية العلمية عند (حكيم) (11)

المحمودي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. 
أما بعد.

أذكر القارئ الكريم بما ذكرته في الحلقة السابعة حيث قلت (..أن سبب الغزوة ـ الأحزاب ـ وما حل بالمسلمين من الكرب والبلاء هم اليهود بل زعماء اليهود ، ومن أكابر المجرمين الذين حزبوا الأحزاب حيي بن أخطب!! وسلام بن أبي الحقيق ـ أبورافع ، وأرجو أن تنتبه لهذا الإسم أخي الكريم فسيأتي ذكره لاحقا أيضا ـ وقد ذكرنا أمره في الحلقة الماضية ـ وكنانة بن الربيع ابن الحقيق ـ وذكرت أيضا (أن هؤلاء اليهود انطلقوا من خيبر لهذه المهمة ، فقد ذكرنا أن حيي بن أخطب ومن معه من زعماء بني النظير بعد أن أجلاهم النبي صلى الله عليه وسلم من المدينة توجهوا إلى خيبر ، وبالتالي تعتبر خيبر القاعدة التي انطلق منها كل ذلك العدوان!! وأرجو أن تحفظ هذا أخي الكريم فسنحتاجه لاحقا).

وقبل الإنطلاق لمواكبة ذلك الركب المبارك المنطلق لفتح خيبر ، أذكر القارئ الكريم بالصورة التي صورها لنا (الملحد الليبي)  عن هذه الغزوة وخصوصا فيما يتعلق بأم المؤمنين صفية رضي الله عنها ، حيث قال في مقاله (ثقافة أية الله الفاضلي)

وأنت كما ترى أخي الكريم فهي صورة سوداء كالحة ، لكن دعنا نسلط على هذا الظلام الدامس أنوار الحقيقة من سيرة خير ولد أدم عليه الصلاة والسلام ثم أعدك أخي الكريم بعد الإنتهاء من قراءة هذه الحلقة بأنك سترى صورة مشرقة جدا من الإحسان والبر والحب!!.

تحرك الجيش الإسلامي من المهاجرين والأنصار من المدينة متوجها إلى خيبر بقيادة خير من وطئ الأرض عليه الصلاة والسلام ، ولا أريد أخي الكريم أن أقف على كل جزئية في هذه الغزوة ، فلك أن تراجع كتب السير إن شئت ذلك ، إنما سنركز على الأمور التي لها علاقة بشبه الملحد التافهة ، أما غير ذلك من المبارزات والأشعار وتفاصيل فتح الحصون..إلخ فلا حاجة لنا به هنا.

قال البخاري عن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر لأعطين هذه الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله قال فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها فلما أصبح الناس غدوا على النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يرجو أن يعطاها فقال أين علي بن أبي طالب فقالوا هو يا رسول الله يشتكي عينيه قال فأرسل اليه فأتى فبصق رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه ودعا له فبرأ حتى كأن لم يكن به وجع فأعطاه الراية فقال علي يا رسول الله اقاتلهم حتى يكونوا مثلنا فقال صلى الله عليه وسلم انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ثم ادعهم الى الاسلام وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله تعالى فيه فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك حمر النعم.

كانت خيبر عبارة عن جانبين ، الأول الشق والنطاة وهو الذي افتتحه النبي صلى الله عليه وسلم أولا والجانب الثاني الكتيبة والوطيح والسلالم ، وكل جانب كان على جانب كبير من التحصين والإستعداد ولكن من يغالب الله يغلب!

قال ابن القيم في زاد المعاد (قال الواقدي وتحولت اليهود إلى قلعة الزبير : حصن منيع في رأس قلة فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام فجاء رجل من اليهود يقال له عزال فقال يا أبا القاسم إنك لو أقمت شهرا ما بالوا إن لهم شرابا وعيونا تحت الأرض يخرجون بالليل فيشربون منها ثم يرجعون إلى قلعتهم فيمتنعون منك فإن قطعت مشربهم عليهم أصحروا لك فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مائهم فقطعه عليهم فلما قطع عليهم خرجوا فقاتلوا أشد القتال وقتل من المسلمين نفر وأصيب نحو العشرة من اليهود وافتتحه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تحول رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل الكتيبة والوطيح والسلالم حصن ابن أبي الحقيق فتحصن أهله أشد التحصن وجاءهم كل فل كان انهزم من النطاة والشق فإن خيبر كانت جانبين الأول الشق والنطاة وهو الذي افتتحه أولا والجانب الثاني : الكتيبة والوطيح والسلالم فجعلوا لا يخرجون من حصونهم حتى هم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينصب عليهم المنجنيق فلما أيقنوا بالهلكة وقد حصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة عشر يوما سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلح وأرسل ابن أبي الحقيق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم انزل فأكلمك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " نعم " فنزل ابن أبي الحقيق فصالح رسول الله صلى الله عليه وسلم على حقن دماء من في حصونهم من المقاتلة وترك الذرية لهم ويخرجون من خيبر وأرضها بذراريهم ويخلون بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين ما كان لهم من مال وأرض وعلى الصفراء والبيضاء والكراع والحلقة إلا ثوبا على ظهر إنسان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وبرئت منكم ذمة الله وذمة رسوله إن كتمتموني شيئا " فصالحوه على ذلك..) انتهى.

ولنا على ما تقدم التعليقات التالية:

يقول (الملحد الليبي) في مقاله (تلاشي الأوهام وتهاوي الأصنام)

 

1.    تأمل في قوله (يهود بني النظير الذين أجلاهم الرسول عن بلدهم..) ولم يذكر لنا المتباكي على اليهود لماذا أجلاهم صلى الله عليه وسلم؟! وهؤلاء أخي الكريم هم الذين حاولوا اغتيال النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد ذكرت ذلك مفصلا في الحلقة السابعة فراجعه متكرما. ويقول أيضا (..فلحقوا بيهود خيبر حتى أتاهم الرسول مرة أخرى..) لاحظ أخي الكريم الصورة البريئة (وردية إن صح التعبير) التي يرسمها (الملحد الليبي) لليهود ، أما إذا جاء لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم جعلها سوداء قاتمة ، فهل هذه الطريقة هي نفس الطريقة التي سلكها (روبرت فسك) عند حديثه عن مذبحة أبي سليم الإفتراضية؟! (يستحق صارما في هذه النقطة إلا أنه سأتجاوزها لما بعدها وهي أشد) وراجع أخي الكريم بداية المقال حتى تعرف لماذا جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى خيبر.

2.    ويقول (..وقد قتل الرسول زوجها كنانة بن الربيع بعد أن أمر الزبير بن العوام بتعذيبه ليقر بمكان كنز لليهود..) هذه رواية الباحث والناقد للدين الإسلامي لهذه القصة!! لكن دعنا أخي الكريم نأخذ القصة من كل جوانبها ، مر معنا في قصة فتح خيبر بعد تجمع اليهود ، حاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم فلما أيقنوا بالهلاك (..فنزل ابن أبي الحقيق فصالح رسول الله صلى الله عليه وسلم على حقن دماء من في حصونهم من المقاتلة وترك الذرية لهم ويخرجون من خيبر وأرضها بذراريهم ويخلون بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين ما كان لهم من مال وأرض وعلى الصفراء والبيضاء والكراع والحلقة إلا ثوبا على ظهر إنسان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وبرئت منكم ذمة الله وذمة رسوله إن كتمتموني شيئا " فصالحوه على ذلك..) فكان الإتفاق بينهم على ألا يأخذ اليهود معهم شيئا إلا ملابسهم التي على ظهورهم (ينجوا بجلودهم على قولة الليبيين) ولكن كما ذكرنا مرارا (الطبع يغلب التطبع) المكر والغش والخداع ونقض العهود..إلخ جزء من الشخصية اليهودية ، وهذا أمر مستمر معهم إلى يومنا هذا يشاهده العالم أجمع.


وهذه قصة كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق الحقيقة!!كما يرويها ابن إسحاق : وأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بكنانة بن الربيع ، وكان عنده كنز بني النضير ، فسأله عنه ، فجحد أن يكون يعلم مكانه ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من اليهود ، فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : إني رأيت كنانة يطيف بهذه الخربة كل غداة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكنانة : " أرأيت إن وجدناه عندك أقتلك ؟ " قال : نعم . فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخربة فحفرت ، فأخرج منها بعض كنزهم ، ثم سأله عما بقي ، فأبى أن يؤديه ، فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم الزبير بن العوام فقال : " عذبه حتى تستأصل ما عنده " وكان الزبير يقدح بزند في صدره حتى أشرف على نفسه ، ثم دفعه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى محمد بن مسلمة ، فضرب عنقه بأخيه محمود بن مسلمة)انتهى. فهذه أخي الكريم قصة كنانة بن أبي الحقيق ، فهذا الرجل هو الذي عاهد النبي صلى الله عليه وسلم على ألا يكتم شيئا ، ثم هو نفسه الذي أخفى الكنز ، ثم لما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم بأن إذا وجدوا الكنز سيقتل وافق على ذلك (ماذا يريد الملحد الليبي بعد هذا حتى يرضى؟!!) ثم لما استخرجوا بعض الكنز سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الباقي فرفض أن يدلهم عليه عند ذلك دفعه للزبير فمسه بعذاب ،  فهل قصة مقتل كنانة بن أبي الحقيق التي رواها (الملحد الليبي) هي نفسها أخي الكريم التي قرأتها هنا؟!! وهل عمله هذا يوافق ويطابق شروط البحث والنقد العلمي في جامعة كامبردج؟! وهذا الصارم الرابع عشر الذي نغرزه في نحر هذا الملحد.

 

3.    يقول ابن القيم في زاد المعاد (..وأراد أن يجليهم منها فقالوا : يا محمد دعنا نكون في هذه الأرض نصلحها ونقوم عليها فنحن أعلم بها منكم ولم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا لأصحابه غلمان يقومون عليها وكانوا لا يفرغون يقومون عليها فأعطاهم خيبر على أن لهم الشطر من كل زرع وكل ثمر ما بدا لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقرهم . وكان عبد الله بن رواحة يخرصه عليهم كما تقدم . ولم يقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الصلح إلا ابني أبي الحقيق للنكث الذي نكثوا فإنهم شرطوا إن غيبوا أو كتموا فقد برئت منهم ذمة الله وذمة رسوله فغيبوا..) انتهى. وفي هذا رد على افتراءت (الملحد الليبي) وغيره من أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ العامة من بني قريظة بجريرة الخاصة ، فإن أؤلئك أصحاب شوكة ومنعة واشتركوا جميعا في نقض العهد ، وكانوا سيقاتلوا جميعا لولا أن الله خذلهم ، ومما يدل على ذلك أنه لما نقض ابن أبي الحقيق العهد لم يقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل خيبر كلهم ، ذلك بأنهم لم يكونوا جميعا على علم بأمر الكنز ، بل أعطاهم نصف الزرع والثمار!! ومثل هذا العدل والإنصاف لن تجده إلا في سيرة الرحمة المهداة فقط صلى الله عليه وسلم ، ولك أن تتأمل أخي الكريم فيما صنعته رائدة العالم الحر أو الديموقراطي ـ أمريكا ، الإله الذي يعبده (الملحد) ومن كان على شاكلته ـ لما هوجمت في عقر دارها (هجمات سبتمبر) فإن الذين هاجموها بضعة نفر!! ولكنها اجتاحت أفغانستان وغيرها ، وأبادت قرى كاملة وجعلتها أثرا بعد عين ، ولم ترحم رضيعا ولا شيخا ولا امرأة ولا حتى البهائم العجماوات!! غير أنها استخذمت طريقة حضارية لذبحهم ، وتلك الطريقة هي (صواريخ التوما هوك ، والقاذفات بي 52 ، والقنابل العنقودية..إلخ) فهذه طريقة أمريكا ، وتلك طريقته وهديه صلى الله عليه وسلم ، ولكن أهل الكفر والإلحاد لا يفقهون وبالتالي لا يعدلون!!.

4.    تأمل في قوله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب (.. انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ثم ادعهم الى الاسلام وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله تعالى فيه فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك حمر النعم..) وقد تقدم الحديث عن هديه صلى الله عليه وسلم في القتال والغزوات من أنه ما قاتل قوما قط إلا ودعاهم للإسلام ، ومع ذلك لايزال (الملحد) يكرر هذا الأمر فيقول (.. لاحظ أنه لا الرسول ولا الزبير ولا محمد بن مسلمة كلف نفسه عرض الإسلام على هذا الرجل..) وهذا أخي الكريم يعطيك تصورا عن مدى جهل هؤلاء بديننا ، فهم ما درسوا أو (درسوا) بضم الدال!! بعض النصوص إلا للطعن في هذا الدين ، ولكن أنى لهم ذلك وفينا عين تطرف.

وبهذا نكون قد أتينا على عامة الشبه المتعلقة باليهود ، وما بقي إلا زواج النبي صلى الله عليه وسلم من أم المؤمنين صفية رضي الله عنها ، يقول ابن سعد في الطبقات الكبرى:

(..فكانت صفية مما اصطفى يوم خيبر وعرض عليها النبي صلى الله عليه وسلم أن يعتقها إن اختارت الله ورسوله فقالت أختار الله ورسوله وأسلمت فأعتقها وتزوجها وجعل عتقها مهرها ورأى بوجهها أثر خضرة قريبا من عينها فقال ما هذا قالت يا رسول الله رأيت في المنام قمرا أقبل من يثرب حتى وقع في حجري فذكرت ذلك لزوجي كنانة فقال تحبين أن تكوني تحت هذا الملك الذي يأتي من المدينة فضرب وجهي واعتدت حيضة ولم يخرج رسول الله من خيبر حتى طهرت من حيضتها فخرج رسول الله من خيبر ولم يعرس بها فلما قرب البعير لرسول الله ليخرج وضع رسول الله رجله لصفية لتضع قدمها على فخذه فأبت ووضعت ركبتها على فخذه وسترها رسول الله وحملها وراءه وجعل رداءه على ظهرها ووجهها ثم شده من تحت رجلها وتحمل بها وجعلها بمنزلة نسائه فلما صار إلى منزل يقال له تبار على ستة أميال من خيبر مال يريد أن يعرس بها فأبت عليه فوجد النبي صلى الله عليه وسلم في نفسه من ذلك فلما كان بالصهباء وهي على بريد من خيبر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأم سليم عليكن صاحبتكن فامشطنها ـ ذكر ابن سعد تفصيل إعداد أم سليم لصفية أم المؤمنين فراجعه إن شئت ـ فسألتها ـ أم سليم بعد أن بنى بها النبي صلى الله عليه وسلم ـ عما رأت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت أنه سر بها ولم ينم تلك الليلة ولم يزل يتحدث معها وقال لها ما حملك على الذي صنعت حين أردت أن أنزل المنزل الأول فأدخل بك فقالت خشيت عليك قرب يهود فزادها ذلك عند رسول الله..)انتهى.

ولنا على ما تقدم التعليقات الأتية:

1.    وقعت صفية رضي الله عنها في السبي فاصطفاها النبي صلى الله عليه وسلم لنفسه ، فعرض عليها النبي صلى الله عليه وسلم الإسلام فأسلمت رضي الله عنها ،  وفي كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين لابن عساكر تقول صفية رضي الله عنها (.. فدعاني فجئت وأنا متقنعه حييه فجلست بين يديه فقال إن قمت على دينك لم أكرهك وإن اخترت الإسلام واخترت الله ورسوله فهو خير لك قالت أختار الله ورسوله والإسلام..) وهنا أريد أن أذكرك أخي الكريم بحال الصحابي (رجلا كان أم امرأة) إذا أسلم واستقر الإيمان في قلبه ، أولا أن الإيمان يقلب حياته من منتهى العداوة إلى منتهى الحب ، ثانيا هذا الإنقلاب يحدث في نفس لحظة الإيمان أي بمجرد أن يشهد الصحابي أن محمدا رسول الله ، ثالثا بمجرد أن يسلم الصحابي يصبح حب النبي صلى الله عليه وسلم أحب إليه من كل شيئ من ولده ووالده والناس أجمعين ، رابعا الصحابي من أجل إيمانه مستعد أن يعادي ـ بل يقاتل ـ أقرب الناس إليه بدأ من قبيلته وانتهاء بوالده وولده وأمه والناس أجمعين ، خامسا يستوي في هذا الإيمان الرجال والنساء من الصحابة ، وجميع هذه النقاط قد أقمنا عليها أدلة كافية في الحلقة الماضية ولله الحمد ، وهذا بالضبط ما حدث مع صفية رضي الله عنها لما أسلمت وهذه أدلتنا:

2.     قالت صفية (..‏ وما كان أبغض إلي من رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل أبي وزوجي، فما زال يعتذر إلي وقال‏:‏ ‏"‏يا صفية إن أباك ألب علي العرب وفعل وفعل‏"‏‏.‏ حتى ذهب ذلك من نفسي‏ ، فما قمت من مقعدي ومن الناس أحد أحب إلي منه) رواه الطبراني وقال الهيثمي في مجمع الزوائد ورجاله رجال الصحيح.

3.    تأمل أخي الكريم في رواية ابن سعد التي أسلفت (..فلما صار إلى منزل يقال له تبار على ستة أميال من خيبر مال يريد أن يعرس بها فأبت عليه فوجد النبي صلى الله عليه وسلم في نفسه من ذلك..) ثم صارت بمكان يقال له (الصهباء) وهي على بريد من خيبر ، مكنته عليه الصلاة والسلام من نفسها ، فلما سألها عن سبب رفضها في المرة الأولى ـ وهنا الشاهد أخي الكريم ـ قالت (خشيت عليك قرب يهود) . الله أكبر.. الله أكبر .. الله أكبر.. كأن اليهود ليسوا أهلها ، إنه الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب ، والبراءة من الأهل إذا خالفوا الإيمان ميدان لم تكن صفية رضي الله عنها أول من ولجه ، فكل الصحابة هذا حالهم ، ولكن أنى لقلب قد ملئ كفرا وإلحادا أن يعي الإيمان وأن يفهم مواقف المؤمنين؟!!

4.    ثم تأمل في هذا الموقف أيضا (..فلما قرب البعير لرسول الله ليخرج وضع رسول الله رجله لصفية لتضع قدمها على فخذه فأبت ووضعت ركبتها على فخذه..) وفي رواية ابن القيم في زاد المعاد والبيهقي في دلائل النبوة  وفتح البارئ للحافظ ابن حجر (..ولما قدم لِيحملها على الرَحْل أجلَّته أن تضع قدمها على فخذه، فوضعت ركبتها على فخذه ثم ركبت..) فهل بعد هذه الأدلة شك أو ريب في أن صفية رجعت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلها سعادة وفرح وحبور وسرور؟!! رجعت معه صلى الله عليه وسلم وقد امتلأ قلبها حبا له ، حبا أنساها كل أحزانها وهمومها ، يقول (الملحد الليبي) كذبا وزورا ( دون أدنى مراعاة لشعورها وحتى قبل أن تجف دموعها..) عن أي شعور يتكلم هذا الملحد؟!! وعن أي دموع يتحدث؟!! اللهم إلا إذا كان يتكلم عن دموع الفرح؟! عند ذلك نقول صدق وهو كذوب!! ووالله الذي لا إله غيره إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أكرم صفية غاية الإكرام وأحسن إليها غاية الإحسان ، ومن أعظم هذا الإحسان أمران:

5.    الأمر الأول: أنها أسلمت على يديه صلى الله عليه وسلم ، فأنقذها الله به عليه الصلاة والسلام من النار ، ولو ماتت على يهوديتها لكانت من وقود النار كأبيها وللحقتها اللعنات في الدنيا كأبيها أيضا!!

6.    الأمرالثاني: أنه صلى الله عليه وسلم تزوجها وكان بإمكانه لو أراد أن يتمتع بها فقط لجعلها ملك يمين!! فهي تحل له بهذا فقط ، وفي هذا رد على مزاعم (الملحد) حيث يقول في نفس المقال

 

 وزواجه صلى الله عليه وسلم منها في الدنيا ، يعني أنها زوجته في الأخرة ، فهي قطعا من أهل الجنة بلا شك ولا ريب ، أضف إلى ذلك أنها صارت أما للمؤمنين ، فلا يوجد إنسان يؤمن بأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أن بعث صلى الله عليه وسلم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها إلا وصفية رضي الله عنها أمه (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم) بل يجب أن تكون مكانة صفية أعظم في نفسك من مكانة أمك التي ولدتك ، ولو خيرت والعياذ بالله بأن ترمى أمك بسوء أو ترمى صفية رضي الله عنها لاخترت أن ترمى أمك إن كان في القلب إسلام وإيمان ، وذلك أن عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم بجب أن يصان بأعراضنا ودمائنا . فهل كان (الملحد) يعرف هذا البيان والتفصيل في قضية إسلام صفية رضي الله عنها؟!! فإذا كان الجواب بنعم فلماذا أخفاه عن القارئ؟!! وإذا كان الجواب بلا؟!! فمعنى ذلك أنه جاهل! وفي كلا الحالتين لا يصلح أن يكون باحثا أو ناقدا وفق شروط البحث والنقد العلمي في جامعة كامبردج؟! وهذا الصارم الخامس عشر الذي نغرزه في نحر هذا الملحد.

7.    يقول ابن سعد في الطبقات (..واعتدت حيضة ولم يخرج رسول الله من خيبر حتى طهرت من حيضتها ) وثبت في صحيح البخاري ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال (..فخرج بها ـ صفية ـ حتى بلغنا ‏ ‏سد الصهباء ‏‏، حَلَّتْ فبنى بها رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ..) انتهى.

قال الحافظ ابن حجر في الفتح ( قوله : ( حَلَّتْ ) ‏‏أي طهرت من الحيض ). 

هذا ما ثبت من سنته(1) صلى الله عليه وسلم ، وهذا كلام علماؤنا الأثبات ثم تأمل أخي الكريم ما يقوله الملاحدة عن رسولنا الكريم:

 

وأنت كما ترى أخي الكريم أن هذا الكلام (ولا أريد أن أقول أنه سؤال فهو ليس بسؤال!!) محض كذب لا غير!! وأرجو أن لا يتهمني أحد بأني لا أحسن الحوار ، فأنا لا أراه إلا كذلك ومن رأى غير هذا فليبين لي متكرما. ‏ 

كيف يقول الملاحدة هذا الكلام الساقط عن سيد الأطهار ، بل هو الطهر الذي يمشي على وجه الأرض ، والغريب في الأمر أن قائل هذا الكلام يصبح ويمسي بين النجاسات (الزنا واللواط والسحاق..إلخ) كيف يتهم النبي صلى الله عليه وسلم بهذا وهو القائل (..لا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسقى ماء زرع غيره يعني اتيان الحبالى من السبي لا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يصيب امرأة من السبي حتى يستبرئها). 

فهل كذب (الملحد الليبي) حينما قال أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج صفية دون استبراء رحمها يوافق ويطابق شروط البحث والنقد العلمي في جامعة كامبردج؟! وهذا الصارم السادس عشر الذي نغرزه في نحر هذا الملحد. 

وقبل أن نختم هذه الحلقة ، دعنا أخي الكريم نتحدث عن بعض المواقف التي من خلالها نعرف مكانة النبي صلى الله عليه وسلم عند صفية رضي الله عنها ، ومكانة صفية عند النبي صلى الله عليه وسلم.

ففي كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين لابن عساكر (..وكنت ألقى من أزواجه يفخرن علي يقلن يا بنت اليهودي . وكنت أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم يلطف بي ويكرمني ، فدخل علي يوما وأنا أبكي فقال ما لك ؟ فقلت : أزواجك يفخرن علي ويقلن يا بنت اليهودي . قالت فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غضب ثم قال إذا قالوا لك أو فاخروك فقولي : أبي هارون وعمي موسى) انتهى.

وروى الحافظ ابن حجر في الإصابة بإسناد حسن عن زيد بن أسلم قال (اجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفى فيه واجتمع إليه نساؤه فقالت صفية بنت حيي إني والله يا نبي الله لوددت أن الذي بك بي فغمزن أزواجه ببصرهن فقال مضمضن فقلن من أي شيء فقال من تغامزكن بها والله إنها لصادقة).

ونحن والله الذي لا إله غيره إننا لنتقرب إلى الله بحب أمنا أم المؤمنين صفية رضي الله عنها ، ولذلك نسمي بناتنا باسمها تعبيرا عن حبنا لها ، فهنيئا لأم المؤمنين صفية بهذا المقام الرفيع في الدنيا والأخرة ، ولا عزاء للملحدين. 

يتبع إن شاء الله

أريدك أن تتأمل أخي الكريم في أمر مهم ، نحن الأن في طريق الرجوع من خيبر إلى المدينة ، وقد بدأنا في الرد على هذه الشبهات من أول يوم وصل فيه النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ، فهذا إن دل على شيئ إنما يدل على أن سيرته عليه الصلاة والسلام مترابطة ترابطا وثيقا ، وبالتالي عند دراستها يجب أن تؤخذ كلها ولا يقتطع منها جزء ثم يقام عليه الأحكام الظالمة كما يفعل الملاحدة. 

_________________________________ 

1.      سيأتي مزيد تفصيل في هذه القضية في الحلقة القادمة إن شاء الله


الجزء الأول : الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة
الحلقة 11 الحلقة 12 الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15
الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18 الحلقة 19 الحلقة 20

إضغط هنا للأطلاع على الجزء الثاني

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home