Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الخميس 7 مايو 2009

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة

وقفات مع (سعيد العريبي) الكاتب بموقع المنارة (6)

المحمودي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد. 

يقول سعيد العريبي في إحدى تعليقاته في الجزء الثاني موجها كلامه للأخ عبد الرزاق سرقن (.. والتليسي هنا بطبيعة الحال غيره في معجم الجهاد الذي كان له شرف تجميعه من مصادر إيطالية متنوعة ومختلفة لا ينسبها لأحد بعينه ولا يقول بأنه مجرد مترجم إلا ما أشار إليه في مقدمة الكتاب ..) انتهى.

قد ذكرت في الحلقة الماضية أن كتاب معجم المعارك هو عبارة عن كتاب جامع لغالب المعارك التي وقعت بين المجاهدين وبين الطليان ، وهذه المعارك نقلها التليسي من المصادر الإيطالية ، أي معارك على حسب الرواية الإيطالية ، والحكمة من ذلك هو (والفضل ما شهدت به الأعداء) كما يقول التليسي مؤلف الكتاب.

ولم يقل التليسي إطلاقا أن هذا كتاب جهاد وطني خالص!! ولم يوحي للقارئ بذلك ، بل قال مرارا وفي غير موطن من كتابه أن هذه المعارك نقلت من مصادر إيطالية ، وقال (إن هذا الكتاب يسعى لأن يمهد الطريق لكتب أوفى وأكمل تحيط بالموضوع من جميع نواحيه وتستوفي جميع جوانبه)، وقد بينا أن طريقة التليسي طريقة صحيحة توافق وتطابق شروط البحث العلمي بجامعة كامبردج!!.

وهذه الدعوى التي أطلقها الأخ سعيد العريبي في قوله (..لا ينسبها لأحد بعينه ولا يقول بأنه مجرد مترجم إلا ما أشار إليه في مقدمة الكتاب) دعوى غير صحيحة وللأسف وليست قائمة على دليل علمي على الإطلاق ، وإليك الدليل:

يقول التليسي ص 14 (تجد الصفحة كاملة في ملحقات الحلقة الرابعة)

 

فكما ترى أخي الكريم فإن التليسي يقول أنه يورد مصدر كل معركة أو واقعة ، بل يورد المصدر الأم أو الرسمي أو الأساسي الذي استقى منه بقية المؤلفين ثم يورد بقية المصادر لمن أراد مزيدا من التوسع والإستقصاء ، وقد سار التليسي على هذا المنهج من أول معركة حتى أخر معركة ، والكتاب أخي الكريم موجود على الإنترنت بإمكانك أن تحمله على جهازك وتطلع على هذه المنهجية العلمية التي سلكها الأستاذ التليسي ، وقد نقلت في الحلقة الثالثة المصادر التي نقل منها التليسي أحداث معركة القرضابية وقد بلغت تلك المصادر ثمانية مصادر ، مثبتة في أخر الصفحة 410 (ويبدو أن أحد هذه المصادر ـ نحو فزان لقراسياني ـ والله أعلم).

وتأكيدا على هذا الأمر سأنقل هذا المثال ، وكما قلت كل المعارك كهذا المثال الذي سأنقله في هذا المقال ، ينقل لنا الأستاذ التليسي المعارك التالية:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ولنا على ما تقدم التعليقات التالية:

 

1.     كما ترى أخي الكريم كل معركة يوردها الأستاذ التليسي تجده يشير في أخر الصفحة إلى المصادر الإيطالية التي استقى منها أحداث تلك المعركة ، وبهذا يتبين بطلان الدعوى التي أطلقها الأخ سعيد العريبي في قوله (..لا ينسبها لأحد بعينه ولا يقول بأنه مجرد مترجم إلا ما أشار إليه في مقدمة الكتاب).

 

2.     في معركة أبار الزوزات ص 95 ذكر التليسي نقلا عن المصادر الإيطالية أدوار القبائل وأماكن رباطها في انتظار العدو ، وهذه القبائل هي (المغاربة ، العواقير ، البراعصة ، العبيد ، الحاسة..) وهذه قبائل كما لا يخفى قبائل برقاوية ، وكذلك نقل لنا الأستاذ التليسي نقلا عن المصادر الإيطالية استشهاد المجاهد الشيخ حسن الجويفي البرعصي رحمه الله.

 

يقول سعيد العريبي في الجزء الثاني من (دعواه!!) (..أسهب ـ التليسي ـ في الحديث عن الزعماء المشبوهين المتعاونين مع الطليان ، ولم يتحدث عن زعماء المجاهدين ، ولم يصفهم حتى بالألقاب التي خلعها على الزعامات المشبوهة المسالمة .. معللا ذلك بحجج واهية وغير مقنعة (ثم نقل كلام التليسي الأتي) (.. وسيلاحظ القارئ أنني قد ركزت في هذا العمل على المعارك والوقائع الحربية ولم أشغل بالزعامات والشخصيات ، والواقع أن الجهد قد انصرف  منذ اللحظة الأولى للعمل إلى إبراز دور ذلك المجاهد المجهــول الذي اعتمـدت عليه هــذه المعارك ومارس أهوالها ، وكابد ظروفها وتحمل كافة التضحيات والمصاعب ، التي صاحبتها حتى انتهى إلى ربه شهيدا في المعركة ، أو شريدا في الصحراء  أو لاجئا وراء الحدود ، لـم يسجـل التأريخ أسمه ولم يذكره الناس ) انتهى.

 

أنا أتحداه أمام القراء إن كان فعلا يحترم عقول القراء أن ينقل لنا هذا الإسهاب الذي يشير إليه عن الزعماء المشبوهين المتعاونين مع الطليان!! (ومن لغو القول أن نقول أنه يقصد رمضان السويحلي ، والساعدي بن سلطان والمبروك المنتصر) ، وقد بينا في الحلقة الثالثة أن الكلام ـ وهو كلام مخثصر جدا وليس فيه إسهاب إطلاقا ـ الذي نقله التليسي في معركة القرضابية عن الأبطال الذين انثنوا على الحملة الإيطالية هو كلام الإيطاليين وليس كلام التليسي ، وذكرنا أن المصادر الإيطالية ـ ومنهم قراسياني نفسه ـ ينسب سبب الهزيمة كلها لرمضان السويحلي.

 

وأنا أنقله مرة أخرى لعل العريبي لم يقرأه في الحلقات الماضية يقول قراسياني وليس التليسي (لقد سجل غدر رمضان الشتيوي بنا سلسلة طويلة من الإهانات والهزائم) أي الإهانات والهزائم التي حلت بالطليان في القرضابية وما بعدها كان سببها ـ وهذا الشاهد ـ غدر الهزبر رمضان السويحلي ، ولم يذكر قراسياني غيره ، أي لم يقل غدر رمضان وحنكة صفي الدين* العسكرية مثلا (والفضل ما شهدت به الأعداء يا عباد الله).

 

والذي نقله التليسي عن المصادر الإيطالية في معركة القرضابية فعل مثله في معركة (أبار الزوزات) وغيرها من المعارك ، حيث ذكر القبائل البرقاوية ودورها في هذه المعركة ثم ذكر استشهاد الشيخ حسن الجويفي البرعصي رحمه الله ، فأين الخلل؟!!

 

3.     يقول العريبي في (دعواه الجزء الأول) (.. إلا إنني أرى ضرورة إعادة كتابته من جديد ، من وجهة نظرنا نحن ، أبناء هذا البلد .. وذلك للأسباب التاليــة :

-   الكتاب في حقيقته يؤرخ للمعارك العسكرية الإيطالية ، دون غيرها .

-   يؤرخ لقادتهم .. لا لمجاهدينا .

-   يؤرخ لحملاتهم العسكرية .. لا لمعاركنا الجهادية .

-   يعتمد في مجمله على المصادر الإيطالية .

-   شارك في تأليفه العديد من القادة والضباط وحتى الجنود المهتمين بالوقائع والأحداث التاريخية.

-   كذلك الجهات الرسمية الإيطالية ذات العلاقة) انتهى.

 

أما النقاط الثلاثة الأخيرة فقد بينا المنهجية التي اعتمدها الأستاذ التليسي في كيفية تأليف كتابه فلا أرى داعيا لإعادتها هنا ، وأما قوله (يؤرخ لقادتهم .. لا لمجاهدينا) فهذه دعوى باطلة عليه أن يثبتها وإلا تضاف إلى جملة المظالم التي أنزلها العريبي بحق التليسي!! وقوله (يؤرخ لحملاتهم العسكرية .. لا لمعاركنا الجهادية) كلام غير دقيق وموهم وحمال أوجه!! وما كان له أن يفعل هذا ، فإن يقصد ـ العريبي ـ أنه ـ التليسي ـ يؤرخ للمعارك من وجهة نظر المصادر الإيطالية ، قلنا هذا صواب ولا تثريب عليه في ذلك وقد صرح بذلك التليسي في غير موطن من كتابه فلا أدري ما وجهة نظر العريبي في إنكاره هذا؟!! ، وإن كان يقصد ـ العريبي ـ غير ذلك فليبينه لنا.

 

4.     يقول الأخ سعيد العريبي (وأنا هنا لا أدعو إلى تجاهل المصادر الإيطالية ، ولا أريد أن أقلل من أهميتها في هذا المجال ، ولكن وكما أشرت سلفا .. فإن الحقيقة التاريخية سلاح ذو حدين ، ولهذا فإنه لا يمكن للمؤرخ ، أن يعتمد اعتمادا مطلقا على المصادر غير المحايدة ، ويتجاهل في الوقت نفسه المصادر الأخرى .. خاصة إذا كانت هذه المصادر الأخرى هي مصادرنا نحن ، التي يتجاهلها التليسى لأنه وبزعمه لم يفز منها بطائل يذكر) انتهى.

 

وهذا الكلام ما أراه إلى خط رجعة!! يلجأ إليه الأخ العريبي إذا اعترض عليه المعترضون ـ وهذا الذي حصل بالضبط ـ وإلا فليظهر لنا كلام التليسي الذي يقول فيه (..على المؤرخ أن يعتمد اعتمادا مطلقا على المصادر غير المحايدة ـ الإيطالية ـ ويتجاهل في الوقت نفسه المصادر الأخرى ـ الوطنية..).

 

وبهذا يتبين أن الأسباب التي من أجلها أطلق العريبي (الدعوة لإعادة كتابة معجم معارك الجهاد) أسباب غير صحيحة وليست قائمة على قواعد النقد الصحيحة التي لا تخفى على الباحث المبتدئ.

 

وختاما أنقل كلاما للتليسي لعل الله ينفع به من أراد من عباده ، يقول ص 17

 

ويقول أيضا ص 18

 

 

 

يتبع إن شاء الله.

______________________________

 

-          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الفاضل سامي العقوري ورفع الله قدرك وأعلى منزلتك ، واعلم أخي الكريم أن سلامك يبقي في قلبي أثرا عظيما ، وأعتذر عن تأخري في رد السلام كوني أرسلت مقالي السابق للنشر قبل نشر رسالتك ، وكما أشكر الأخ الليبي المتابع للحوار على مقاله القيم ، جعلنا الله وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

·        وإن كنت أنا شخصيا أحترم وأقدر كل مجاهد صادق مهما كان انتمائه ، يروى أن عمر رضي الله عنه سأل عن شهداء معركة من معارك المسلمين ، فقيل له استشهد فلان وفلان وكثير مما لا نعلمهم .. فقال عمر رضي الله عنه : ولكن الله يعلمهم

 


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home