Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الأحد 5 أبريل 2009

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة

وقفات مع (سعيد العريبي) الكاتب بموقع المنارة (3)

المحمودي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد. 

كان في تقديري أن أنهي هذه الوقفات بهذا المقال ، ولكنني عدلت عن هذا الرأي ورأيت أن الموضوع أكبر وأعمق من أن تستوعبه ثلاث حلقات ، خاصة وأنني رأيت من الظلم والتعدي والعدوان على بعض الأعلام ما لا يسعني أن أسكت عنه ، والحقيقة قد أصابني من الهم والغم والحزن جراء هذا الأمر ما الله به عليم ، ولذلك لن تكون هذه الحلقة الأخيرة من هذه السلسلة بل ستكون هناك حلقات أخرى(*) نبين فيها الحق الذي خفي أو (أخفي!!) على كثير من الناس. 

تكلمنا في الحلقة الماضية عن أمرين مهمين ، وهما اعتقاد أن كل إنسان مهما بلغ فضله إلا أنه لابد وأن يصدر منه بعض الخطأ ، والأمر الثاني هو عدم إزدواج المعايير والإنصاف في الحكم على الناس والمواقف ، واليوم سوف نتناول أمرا ثالثا لا يقل عن الأمرين السابقين أهمية. 

ثالثا: الأمانة العليمة.  

ذكرت في غير موطن وأكثر من مرة أن الإنسان أيا كان هذا الإنسان (مسلما كان أوكافرا) إذا افتقد الأمانة العلمية في المادة التي يتعامل معها ويتناولها فكبر عليه أربعا في عداد الأموات!! وقد بينت بأدلة واضحة جلية أن (حكيم) و (علي الصلابي) و (محمد الصادق السعيطي) يفتقدون الأمانة العلمية ، وينظم لهذه القائمة وللأسف سعيد العريبي وهذا هو الدليل: 

يقول(**) الأخ سعيد العريبي في مقاله دعوة لإعادة كتابة «معجم معارك الجهاد» الجزء الثاني:

(..دعونا فقط نعرض الأسباب غير المقنعة التي يذكرهـا التليسى ، والتي كانت - فيما يزعم - سببا في هزيمة الإيطاليين في  هذه المعركة الكبرى :

1. غدر المحلات الوطنية .

2.  ضعف الحس السياسى لدى الكولونيل ( ميانى )  وسذاجته واغتراره بالعناصر الوطنية ، رغم ما ماضيها المشبـوه مع الإيطاليين ، واعتداده بنفسه ، ومخططاته وعدم الإلتفات إلى أي نصيحة توجيه .

3. تجاهله للأحداث ، الأمر الذي كان يحمل في طياته .. الموقف المحتمل للمحلات الوطنية.

4. الأساليب التعسفية التي استخدمها في تجنيد الوطنيين للحملة وتسخيرهم للعمل بهــا دون مراعاة لظروفهم ومشاعرهم ، وقرب موسم الحصاد .

5. تصعيد الكولونيل ( ميانى ) للموقف ، بإقدامه على الأعمال الانتقامية ... وإعدامه لعدد من الشخصيات الوطنية .) انتهى. ثم قال في الهامش ص : 409 - 410 

وكما هي عادتي ذهبت إلى كتاب (معجم معارك الجهاد) وفتحت نفس الصفحات التي أشير إليها فوجدت الكلام يختلف اختلافا شبه كامل عما هو في المصدر الأصلي ولك أخي الكريم أن تراجع الملحقات حتى تتأكد بنفسك ، وقد قمت باقتباس الشاهد أخي الكريم تجده هنا: 

 

ولنا على ما تقدم التعليقات التالية: 

1.     : الظلم والتجني الذي أوقعه سعيد العريبي على خليفة التليسي ، فسعيد العريبي يقول (..دعونا فقط نعرض الأسباب غير المقنعة التي يذكرهـا التليسى) بينما حقيقة الأمر أن التليسي يقول (ويعزو الإيطاليون هزيمتهم في القرضابية إلى العوامل التالية) ثم لم يكتف بهذا ـ التليسي ـ بل وضع لك المراجع الإيطالية التي أخذ منها هذه العوامل كما هو مبين في الملحق ص 410. ومع هذا تقول التليسي قال؟!! سبحان الله!!.

إذا قلت ـ المحمودي ـ أن الله ذكر في القرءان أن سبب انكسار المسلمين في غزوة أحد هو مخالفة الرماة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم ، هل يصح ويستقيم عند أهل العقول السليمة بحال من الأحوال أن يقال أن المحمودي يقول سبب انكسار المسلمين في غزوة أحد هو مخالفة الرماة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم؟!!. وعلماؤنا يقولون من أسند فقد برئت ذمته ، فالتليسي يحيلك إلى قراسياني وإخوانه ، فلماذا الإصرار على أن تنسب هذه الأسباب للتليسي؟!!

 

وهذا الإلتفاف المكشوف من الأخ سعيد العريبي على هذا النص المهم الذي ذكره التليسي الغاية منه الفرار من (والحق ما شهدت به الأعداء) الذي طالما كرره على مسامعنا حينما احتاجه لقبيلة المغاربة وغيرها!!.

 

2.     : لا يحتاج القارئ المنصف إلى كثير تأمل ونظر حتى يعرف من هو أسد القرضابية وبطلها ، فالأمر أوضح من الشمس في رابعة النهار ، إنه البطل الهمام والفارس الضرغام رمضان السويحلي رحمه الله ، وهذا هو السر الذي من أجله دعا سعيد العريبي إلى إعادة كتابة معجم معارك الجهاد ، وتأكيدا على هذا الأمر وحتى لا يكون كلامنا عار عن الدليل ، يقول سعيد العريبي في النقطة الأولى (غدر المحلات الوطنية .) فقط وتوقف قلمه عن الكتابة!! لماذا توقفت يا سعيد؟!! دع القارئ يقرأ من شهد له الأعداء بأنه المسؤول الرئيس عن كل ما حاق بهم في هذه المعركة ، ولم يكتف سعيد العريبي بهذا بل حتى في النقطة الثالثة قطع عنق النص المتعلق برمضان السويحلي حيث قال (.. واعتداده بنفسه ، ومخططاته وعدم الإلتفات إلى أي نصيحة توجيه) والكلام ليس هكذا إطلاقا ، بل كما هو في النص (..وعدم الإلتفات إلى أي نصيحة وتوجيه خاصة بعد ما تطوع الكثيرون بتحذيره من رمضان الشتيوي).

 

ثم تأمل أخي الكريم الألم والحسرة والأسى الذي في كلام قراسياني ( لقد سجل غدر رمضان الشتيوي بنا سلسلة طويلة من الإهانات والهزائم) ألا يصلح يا أخ سعيد هنا أن نقول (والحق ما شهدت به الأعداء)؟!! أم تحسدون الناس على ما أتاهم الله من فضله؟!!.

 

لم يكن رمضان مرتميا في أحضان الطليان حتى تغدق عليه الألقاب (كسمو الأمير إدريس السنوسي التي وهبها له ملك إيطاليا) بل صنع مجده بسيفه وعزماته الصادقة ، ووالله الذي لا إله غيره إن من رحمة الله التي وسعت كل شئ ولطفه بعباده المجاهدين في ذلك اليوم الحاسم خروج هذا البطل الهزبر ورجاله الأشاوس ، وهذا من تمام رحمة الله بعباده المجاهدين الصادقين ، ومن تمام مكر الله بأعدائه الكافرين. 

ومع هذا كله لا ينال هذا البطل حتى كلمة شكر من المتطفلين على التاريخ بل يقال عنه ( كان عنصرا متعاونا مع الطليان!!) كبرت كلمة تخرج من أفواههم ، وأنا هنا أجدني مضطرا للتوقف عن الكتابة حتى أفسح المجال لأحد أفاضل الشعراء ليتحفنا بقصيدة في بيان بعض مناقب هذا البطل: 

رمضان فوق القمة الشماء... متربعا يرنو إلى العلياء
من أين أبدأ نظم سيرته التي... فاحت كزهر الروضة الغناء 
أنى لمثلي نظم كل فصولها... والأمر يعجز أفصح الشعراء 
لكنه جهد المقل وحسبنا... استنهاض همة معشر الأدباء 
كي يكتبوا شعرا ونثرا في الذي... عانى من الإهمال والإقصاء 
يا معشر الحساد إن حياته... كانت حياة الصّيّد الشرفاء 
هل تنقمون من الهمام وقوفه... في وجه (أهل) النحلة العوجاء 
أعني (السنوسي) الخؤون وحزبه...(إذ) طالبوا بالطاعة العمياء 
فأبى ولم يعط الدنية مطلقا... في دينه ويعيش كالجبناء 
من يومها جعلوه غرضهمو الذي... يرمونه بالسوء والفحشاء 
وتوارث الأنذال كره (غضنفر)... ملأت صدورهمو من البغضاء 
وبدت من الأفواه كل عداوة... تبا لكم يا زمرة السفهاء 
تدعوهمو (جهوية) ممقوتة... وتعصب الصوفية اللؤماء 
تبا لهم يخفون صفحات حوت... أمجاده وشهادة الأعداء 
وتعمدوا طمس الحقائق كلها... والطعن في تاريخه الوضاء 
فعلوه إجراما لكي تخلو لهم... من أهلهن مقاعد الرؤساء 
فيصدروا (الهر) المحاكي (أسدنا)... تبا لأهل الزور والجهلاء (1) 
لكن (محمودينا) يفريهمو... بسيوف أهل الحق ذات مضاء 
عراهمو من ثوب زور واسع... فتكشفت سوءاتهم للرائي (2)  
ولد (الهزبر) لأسرة معروفة... برجالها الأبطال والصلحاء 
فالأم كم ولدت كريما ماجدا... لم تغذ غير السادة النجباء 
رباه والده على سنن الهدى... وغذاه حب الملة السمحاء 
غرس الفضائل كلها في قلبه... فالقلب يعكسها على الأعضاء (3)  
لا غرو من كانت بدايته التقى... أن يختم المشوار في السعداء 
فاسأل من (الطليان) قادة جيشهم... شهدوا له بالهمة القعساء 
والبأس والعزم الذي هو صادق... والحزم في السراء والضراء 
والجود والحلم الذي قد زانه... هذا وربي مسلك العظماء 
يكفيك يا (رمضان) (قرضابية)... مجدا وأن ترقى إلى الجوزاء 
والله لولا الله ثم دهائه... ما كان هذا النصر ذو الأصداء 
واسأل (قراسياني) يجبك مطأطأ... (رمضان) رأس الحية الرقطاء (4) 
واسأل (موسوليني) يجبك بذلة... (رمضان) مثل الصخرة الصماء
عرفوا بأن السر قوة دينه... لا يشترى بالمال والإغراء
دانت له (ذات الرمال) محبة... ما ناء بالأحمال والأعباء
 
فاسأل من البلد المفدى أهله... عدّوه بدر الليلة الظلماء
في الغرب ربان السفينة قادها... فنجت برغم الموج والأنواء
قصر المشورة عند كل ملمة... وأناطها بالسادة العلماء
ما كان يصدر عن هوى من نفسه... بل كان يسأل معشر الفقهاء (5) 
هذي لعمرو الله أوصاف الألى... من صالحي الحكام والأمراء
(
رمضان) فخر المسلمين جميعهم... ومساءة المحتل والعملاء
شرط (لمحمودينا) عشر لذا... أوجزت يدعوني لذاك وفائي (6) 
لو لم يكن شرط لكنت جعلتها... كقصيدة (المتنبئ) العصماء (7) 
فله اعتذاري لاختصار شائن... وله وربي ما حييت دعائي (8) 

 

3.     يقول سعيد العريبي (تجاهله للأحداث ، الأمر الذي كان يحمل في طياته .. الموقف المحتمل للمحلات الوطنية) انتهى. لم يخبرنا سعيد العريبي عن حقيقة هذه الأحداث ، هل هي أحداث الحرب العالمية الأولى والثانية؟! أم أحداث 11 سبتمبر؟! أم أحداث غزة؟! أم الفلوجة؟! أم..إلخ يستطيع أي قارئ أن يفسر هذه الأحداث كما يحلو له ، مع أن الإيطاليين حددوا هذه الأحداث ونقلها من مصادرهم الأستاذ خليفة التليسي ، إلا أن شيئا ما!! منع سعيد العريبي أن ينقل للقارئ حقيقة هذه الأحداث ، وهذا الشئ نفسه هو الذي منع العريبي أن ينقل موقف رمضان السويحلي في القرضابية ، وهو نفسه الذي يجعله يتحامل هذا التحامل غير المبرر على الأستاذ خليفة التليسي!!.

يقول الإيطاليون!! إن من أسباب هزيمتهم في القرضابية (تجاهله ـ مياني ـ للأحداث التي وقعت في القبلة وهزيمة القوة الإيطالية في وادي مرسيط يوم 7 أبريل حين كان يتأهب للحملة ، الأمر الذي كان يحمل في طياته التنبيه والإنذار بالموقف المحتمل للمحلات الوطنية)انتهى.

 

وتلك الوقعة التي يشيرإليها الإيطاليون قائدها هزبر أخر ذكره التليسي في كتابه الذي ينقل منه العريبي!! ص 406 :

 

 

ويبين أن بداية هزيمة الطليان في وادي مرسيط ونهايتها في القرضابية:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فما الذي يحمل الأخ سعيد العريبي على أن لا ينقل للقارئ الذي يكتب له هذه الحقائق؟!!.

 

4.     يقول(***) الأخ سعيد العريبي (..خصصنا الجزء الثاني من هذه الدراسة ، لعرض وجهة نظر المستعمرين عن أحداث معركة القرضابية وذلك من خلال سردنا ' للرواية الإيطالية ' التي اعتمدها الأستاذ  التليسي في كتابه : ' معجم معارك الجهاد ' .. وفي هذا الجزء نستعرض وجهة نظر نحن أصحاب الأرض .. وهي الرواية الوطنية  التي ترويها مصادرنا الوطنية ، ويعتمدها الثقاة من أبناء هذا الوطـن ، تقول الرواية الوطنية..إلخ)انتهى.

 

نقل الأخ العريبي أحداث معركة القرضابية عن مصدرين فقط:

الأول: (صالح الأطيوش حياته وجهاده ) لـ محمد عبد الرازق مناع

الثاني: كتاب (رفع الستار عما جاء في كتاب عمر المختار) الشيخ محمد الأخضر العيساوي

وراجع أخي الكريم الفهارس التي يحيل إليها الأخ سعيد العريبي فلن تجد إلا هذين الرجلين ، ولنا على هذين الرجلين التعليقات الأتية

 

أما (الشيخ محمد الأخضر العيساوي) فيقول(****) عن نفسه (..ألم يعلم أن نسبته ـ يقصد الشيخ الطاهر الزاوي ـ للسنوسيين أمورا غير لائقة ، ذم وتسفيه للأمة الطرابلسية جمعاء ، حيث أنها تقدسهم وتنزلهم المنزلة اللائقة بهم من قديم الزمان..) انتهى.

 

فهو مريد سنوسي متطرف في تعظيمه للسنوسين الذين هم خصوم رمضان السويحلي ، وبلغ به تطرفه في هذا التعظيم إلى درجة التقديس!! ولا غرو في ذلك فهو يتربى في المحاضن التي يقال له (ترك الإعتراض على الله وعلى الشيخ!! وأن تكون بين يدي شيخك كالميت بين يدي المغسل!!) كما يقول الضال الكبير.

 

يقول العيساوي (استشهد من جماعة أحمد سيف النصر ما يقرب من المائة ، ومن جماعة رمضان السويحلى أربعة أنفار لا غير ، حيث إنهم لم يشتركوا في المعركة إلا بعد انهزام الطليان ) انتهى.

 

والله الذي لا إله غيره إن قراسياني وهو النصراني الحاقد يترفع عن مثل هذا الكلام ، ولكن هكذا التقديس الباطل يفعل بصاحبه!!.

 

أما الثاني (محمد عبد الرازق مناع) فذكر(*****) في ترجمته (..عرف عنه جلوسه مع صُناع التاريخ من مجاهدي وساسة ليبيا. فكان يجالس السيد صفي الدين السنوسي، وسجل له الكثير من الأحداث التي شهدها في ساحات الجهاد لا سيما معركة القرضابية سنة 1915م  )

 

فإذا الرواية التي يقول عنها سعيد العريبي أنها وطنية ليست كذلك بل هي رواية سنوسية بحثة ، وهي رواية خصوم ترد ولا اعتبار لها كما رددنا ذم بني عبس لذبيان وذبيان لعبس ، وتظل رواية العدو هي المعتمد (والحق ما شهدت به الأعداء).

 

5.     الإخوة الذين علقوا على موضوع اللقاء عليهم التزام أدبي أمام القراء ، إما أن يفندوا ما قلته هنا بخصوص الأخ سعيد العريبي ، وإما أن يطالبوا الأخ سعيد بالتراجع والإعتذار عن التجاوزات التي صدرت منه بخصوص خليفة التليسي ورمضان السويحلي. 

 

يتبع

 

وأرجو من كان له اعتراض أن لا يستبق الأحداث ، فإني أعد إن شاء الله بأني سأتكلم عن كل ما يتعلق برمضان ، فمن عنده اعتراض فيلعترض على ما ذكر أما الذي لم يذكر فيترك حتى نتناوله كما وعدت.

 __________________________________

1.      الهر المراد هنا إدريس السنوسي ، والصوفية التي يشير إليها الناظم في أبياته المقصود بها الصوفية التي بيناها في الدرر البهية ، إذ ليس كل الصوفية على نفس الضلال الذي عليه السنوسية!!.

2.       قوله (بسيوف أهل الحق) المراد الحجج والبينات كما ذكرنا مرارا ، وقوله (فتكشفت سوءاتهم) أي العلمية وظهر للناس الزور والبهتان الذي يمارسونه ، وعلم الله أنني اعترضت اعتراضا شديدا على أن يدرج اسمي في هذه القصيدة العصماء ، إلا أن أخانا الشاعر أصر على أن يبقي هذين البيتين وإلا ستلغى كل القصيدة.

3.      وهذا البيت مستنبط من قوله عليه الصلاة والسلام (ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله إلا وهي القلب).

4.      يشير إلى قول قراسياني الشهير (ليبيا أفعى ورأسها مصراته) ومعلوم أن رأس مصراته هو رمضان السويحلي.

5.      يحدثني بعض الثقات أن رمضان كان له مجلسا من العلماء لا يصدر إلا عن رأيهم ، ويخبرني هذا الأخ أن رمضان أراد أن يمضي أمرا رأى العلماء أنه مخالف للشرع ، فقال له أحدهم بحدة (هذا حكم الله وكانك بتلبز بره لبز) أي هذا حكم الله وإذا أردت أن تخالف فخالف.

6.      لظني أني سأنهي هذه السلسلة بهذا المقال اشترطت على أخينا الناظم أن لا يتجاوز عشر أبيات ، حتى يتسنى لي المرور والتعليق على كل ما يتعلق برمضان وغيره ، لكن تغير بعد ذلك الأمر كما وضحناه في بداية المقال.

7.      المتنبئ وقصائده الطوال في مدح سيف الدولة الحمداني وكافور الإخشيدي.

8.    (فله اعتذاري) المراد رمضان السويحلي,

 

* بعد هذا المقال سيكون المقال الذي وعدت به في الرد على الأسئلة السنوسية التي سألها من سمى نفسه عادل الطرابلسي ، ثم أكمل بعض الحلقات من الجزء الأول في الرد على (حكيم) ثم لي عودة إن كان في العمر بقية لإنهاء هذه الحلقات.

** تجده هنا

http://www.almanaralink.com/new/?scid=4&nid=8188

*** تجده هنا

http://www.almanaralink.com/new/?scid=4&nid=8385

**** تجده هنا

http://www.almanaralink.com/new/?scid=4&nid=6869

***** تجده هنا

http://www.honabenghazi.com/art_files/mmana.html

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home