Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الإثنين 5 ابريل 2010

مخطىء من ظن يوما أن للثعلب ديناً

 

المحمودي 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد: 

بعد أن كشّرت شرذمة الإلحاد الأمازيغية عن أنيابها، وأظهرت ما تُخفي في نفسها من الغل والحقد والبغض للإسلام والعرب، رأت من المصلحة أن تذرف دموع التماسيح على "الوحدة الوطنية" و "مصلحة الوطن" وأن تستجدي فلانا وتستعطف الأخر وتمدح ثالثا في مراوغة مكشوفة وحيلة مفضوحة لا تخفى حتى على الصبيان، لعلها بهذا تعود إلى عهدها وترجع إلى سيرتها الأولى من التستر تحت عباءة الوطن واللحمة الليبية والمصير المشترك!!، وقبل أن أبدأ موضوع اليوم لي ملاحظات عامة أسجلها في النقاط التالية:

 

·    مازال بعض المغفلين يكرر بجهل مطبق من أن المحمودي يطعن في السنوسية!، فأقول وبالله التوفيق ماذا تقصد بالسنوسية؟! إذا كنت تقصد بالسنوسية المختار ورجالاته ولطيوش ورجالاته وعموم قبائل برقة العربية الأصيلة، قلنا لك قد إفتريت علينا كذبا فمعاد الحق أن أكون من الجاهلين، فهذه مقالاتي منشورة في هذا الموقع فأخرجوا منها كلمة واحدة فيها استنقاص لمن سبق ذكرهم، بل والله الذي لا إله غيره إنني اعتبر نفسي مدافعا عن تاريخ قبائل برقة الذي شيّدوه بدمائهم وأشلائهم ثم تاجر به العملاء وأقاموا به مجدا مزيفا، وأما إن كنتم تقصدون بالسنوسية إدريس السنوسي والرضا أخوه والحسن ابن الرضا وهلال وعابد والشارف الغرياني ومن لف في فلكهم فأقول نعم، ومن له إعتراض على ما قُلت في هؤلاء فليرد على مقالاتي بالدليل والبرهان والقلم والقرطاس.

 

·    يحاول جاهدا ملاحدة الأمازيغ بأن يستغلوا هذه القضية ويشتروا بها ثمنا قليلا كالطعن فيّ وتشويهي ونحو ذلك!، يقول أخونا الفاضل الأمازيغي المسلم يوسف (1) عيسى يوسف " وأما ما يتعلق بالكلام على السنوسية بشقيها الديني والسياسي – علما أن هذه القضية صارت كالشماعة  فكل من أراد أن يجرح المحمودي يلوح بها حتى ولو كان في حقيقته مخالفا أومعاديا لها كبن خليفة  وأمثاله..." انتهى. ومصداقا لما قاله الفاضل يوسف عيسى تأمل التالي أخي الكريم، يقول أمارير في مقال له بعنوان " أمازيغ ليبيا ، ولماذا؟" الكلام التالي "... هؤلاء من استعانوا بهذه البندقية لكن عبر ولاء للحركة السنوسيّة و التي ليست سوى طابوراً خامساً للإنجليز ، و هذه حقيقةٌ غائبةٌ لا يعلنها سوى اختفاء حركة الجهاد الليبي بعد خروج الطليان و استلام الإنجليز زمام الانتداب..." انتهى. لكن المراوغة الثعلبية تستدعي النواح على السنوسية، ومخطئ من ظن يوما أن للثعلب دينا.

 

·    وأرجو أن لا يحتج عليّ أمارير بأنني استدللت بكلام له كما فعل أحدهم في إحدى المرات حينما نقلنا كلامه التالي "..الصورة الأولى للجنرال مونتجمبري قائد الجيش الثامن البريطاني،الذي حرر ليبيا من الألمان قبل أن يولد معمر القذافي،والثانية للملك أدريس الذي أحضره الإنجليز من مصر ليحكم ليبيا نيابة عنهم.." فاعترض على استدلالي هذا!!، وقال أخر (في مقال له متين جيد) مع تحفظي على بعض العبارات له في مقاله هذا " نأخذ على سبيل المثال الملك إدريس السنوسي الذي كان من الممكن أن لا يكون له شأن لولا تعاونه مع الايطاليين أولا ثم مع البريطانيين، "الشيطان الأكبر" في ذلك الوقت، حيث أصبح زعيما للمقاومة ثم ملكا بدون مشاركة حقيقية في أي معركة من أجل الإستقلال. فقصته كيف أصبح ملكا تجاوزت هوليوود في أبعاد أكاذيبها الملفقة التي تم تكبيرها وتضخيمها إلى أبعد الحدود. لقد قاموا بإختلاق شغف وفضول كبيرين لدى الليبيين حول شخصيته والأماكن التي تواجد فيها وعن مخطّطاته الخارقة للعادة لإيجاد موطئ قدم له في جزء من الصحراء الليبية عبر مجموعة من المؤامرات التي شملت القوتين العظميين في ذلك الوقت، والأمم المتحدة، وقبائل الصحراء الشرقية السذج، مما شجعه وحفزه على أن يهدد بقية البلاد إما أن تسير خلفه وترضى به ملكا على الجميع أو أنه سيقوم بالإعلان عن إمارة مستقلة في شرق البلاد بعد تنصيبه أميرا على برقة، حتى وإن أدى ذلك إلى إنقسام البلاد وتشتتها. لقد نجح إدريس في تهديداته وتمكن من فرض رأيه على معظم الليبيين في طرابلس وفزان الذين كانوا يمثلون ما يقرب من 80٪ من سكان البلاد. بعد ذلك، وبتحريض من الذين كانوا يقودونه، توج إدريس الخدعة الكبيرة بحياكة المؤامرات فيما سمي بعملية كتابة الدستور والموافقة عليه من خلال تعيين جميع الهيئات واللجان المختلفة. ثم، وكأن حماقاته لم تنته بعد، سير مملكته الإقطاعية كتابع مخلص ووفي لأسياده الغربيين، مما جعل أسطورته الخارقة تتفوق على أكبر ملحمة إستبدادية كان من الممكن أن تأتي من الشرق" انتهى.

 

وكتب أخر سلسلة مقالات عن عمر المختار رحمه الله بيّن فيها بوضوح الفريق المتآمر مع الطليان من أبناء العائلة السنوسية، وهي سلسلة مميزة وجيدة في عمومها وتختلف عما سبقها من الكتابات حول عمر المختار رحمه الله، وقبل هؤلاء جميعا كتب المجاهد العلامة الطاهر الزاوي كتاباته الصادقة التي كشفت لنا بوضوح الدور الذي لعبه العملاء في ضياع ثمرة جهاد آبائنا وأجدادنا، فليس المحمودي وحده من يقول بهذا القول، والموضوع أوضح من الشمس في رابعة النهار لولا وطأة الجهوية على كثير من الأقلام!!.

 

فأقول لهؤلاء الشرذمة لن ترهبوننا بألاعيبكم البائسة، ودغدغتهم لمشاعر البعض، فلسنا ممن يشتري بآيات الله ثمنا قليلا، ولو كنت ممن يسعى لرضا الناس لسلكت غير هذا المسلك، فلا تهمني الأكثرية إطلاقا، فلم تكن يوما الأكثرية مقياسا للصواب والخطأ والحق والباطل (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله) (وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون) (قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرت الخبيث)

 

*** 

حوار بين (فتحي بن خليفة) و(جورج)

كما ترى أخي الكريم كثرت المبطلين تجعلك تخلط موضوعين أو أكثر في مقال واحد أحيانا، لنأخذ بن خليفة كمثال لتغير "خطة اللعب" الإلحادية الأمازيغية، وحتى لا يتهمني أحد بأنني قومي أو عنصري لابد أن أذكر بأن موقفي ومشاعري تجاه إخواننا الأمازيغ قد بيّنتها في أكثر من موطن ولا بأس أن نذكر مرة أخرى، فقد قلت (2) في مقال سابق لي " كثير من الليبين خاصة ممن يعيش بعيدا عن الجبل الغربي وزوارة ـ كالمناطق الشرقية والجنوبية من ليبيا ، بل حتى بعض المناطق في طرابلس نفسها كتاجوراء ونواحيها ـ لا يعرف كثيرا عن أحوال إخواننا الأمازيغ ، وأنا ـ وغيري كثير جدا ـ بحكم علاقتي بالجبل الغربي لوجود أقاربي وأهلي فيه قد خالطت الأمازيغ عن قرب وعايشتهم في السراء والضراء ، وفي السفر والحضر ، ولي منهم أصدقاء بل إخوة أفاضل ، وجيران ومعارف ، قد رأيت منهم من حسن الخلق وقوة الديانة وحب الله ورسوله ما يعجز كثير من العرب عن مجاراتهم ، وما هذا الغر السفيه (أمارير) إلا كالشعرة السوداء في جلد الثور الأبيض ، فإن عامة الأمازيغ على خلاف ضلاله.." انتهى. هذا الكلام أخي الكريم قلته حينما كنت أظن أن أمارير يحارب دين الله لوحده، لكن تبين لنا لاحقا أن آخرين يهدمون دين الله بطرق أخرى ووسائل متعددة ظهر بعضها وما خفي كان أعظم، وهؤلاء عداوتهم للدين الإسلامي تعتبر هدف إستراتيجي لا يتنازلون عنه إطلاقا، وإن تلونوا أحيانا بألوان وأصباغ إباضية ووطنية ومعتزلية ورافضية شيعية إلا أن العمل لهدم الدين مستمر، وتوقفه يعتبر من المستحيلات، إذ لا قيام لمشروعهم العنصري القومي البغيض إلا بهدم الدين. 

يقول بن خليفة (3) في مقاله "أنا حكيم" التالي ".. ومستعد للدفاع عن كل ذلك بقوة العقل والعلم، فقط أمام من هو في مستوي العقل والعلم.." انتهى. كما ذكرت أخي الكريم كل "كاتب" يبدأ بهذه المقدمة، أي هو من يملك المنطق والعقل والفكر ووإلخ مشكلته فقط لا يجد من يحاوره أو يرد عليه! لأن الطرف الآخر لا يعقل شيئا متحجرا منغلقا وسائر كلماتهم المعروفة. دعونا نجري هذا الحوار مع بن خليفة لننظر في صلاحية ومصداقية هذا الإدعاء، الحوار سيجريه جورج الذي صار معروفا لدى عامة القراء: 

بن خليفة وموقفه من الإسلام 

جورج: لو قال لك قائل " أكن كل التقدير والاحترام لطريقة قراسياني في تعامله مع الليبيين!!، وأنا أتشرف بعلاقاتي المباشرة مع من أحسبهم هامات الأخلاق العالية وأصحاب القلوب الرحيمة  تشرفني وأفخر بعلاقتي مع موسليني!" ثم قال لك هذا القائل في موطن آخر أنا ليس مقصودي إهانة الليبين وجرح مشاعرهم، وأنا تؤلمني المجازر التي حدثت في العقيلة والكفرة والنوفليين وغيرها أليس هذا من المتناقضات التي لا يقبلها حتى عابر السبيل؟!! 

بن خليفة !!! 

جورج: تقول في نفس المقال " وأكن كل التقدير والاحترام لعقله، أي لعقل حكيم" وتقول "أنا أتشرف بعلاقاتي المباشرة مع من أحسبهم هامات الأدب والفكر التنويري المعاصر في المنطقة بل وقي العالم، تشرفني وأفخر بعلاقتي مع : وفاء سلطان...". فكل ما ستقوله بعد ذلك من أن معركتك ليس مع الإسلام أو الدين أو ليس قصدك إهانة المسلمين...إلخ لا يُقدم ولا يُؤخر وكل كلام غير هذا سيعتبر خلاف العلم والعقل أليس كذلك؟!!. 

بن خليفة !!!  

جورج: تقول في مقال (4) لك آخر "بأنك منذ 1400 سنة وأنت في ماضي أليم" أليس كذلك؟!!

بن خليفة: نعم هذا صحيح

جورج: كتب خصمك المحمودي (مقالا نقل فيه كلاما كثيرا عن علماء غربيين) وأدباء وفلاسفة وعباقرة وأساتذة جامعات ووإلخ من أن الحضارة الإسلامية والعرب على وجه الخصوص هم من كان سببا في نهضة العالم وأوروبا على وجه الخصوص!!، فهل أنت أعلم من هؤلاء العلماء؟!! فإذا كان جوابك بنعم أرجو أن تبين للقارئ كيف ذلك؟! وإذا كان لا فعليك أن تعتذر وهكذا يفعل من تنسم رائحة العلم في العالم الغربي.

بن خليفة !!!

جورج: ذكرت في مقالك "أنا حكيم" التالي " والنقد التاريخي والتشريح السيسيولوجي للإسلام، و الذي اقتطف منه "حكيم" النذر القليل، هو تناول مطروح على الساحة الإسلامية منذ قرون، وقال به كبار المفكرين وعلماء البيئة الإسلامية قبل غيرهم..". هل تستطيع أن تذكر اسم عالم مسلم واحد أو حتى مسلم عادي قال بأن "الله دمية خرساء" أو أن "الرسول رجل شبق غادر كاذب خائن...إلخ"؟!! فإن لم تفعل فمعنى ذلك أن حقدك على الإسلام يدفعك لأن تروج أفكارك ولو بالكذب الصريح وهذا لا يقول به من شمّ رائحة العلم وحكم العقل والحكمة في تصرفاته أليس كذلك؟!!

بن خليفة !!!

بن خليفة وموقفه من العرب والأعراب

جورج: تقول في مقالك "أنا حكيم" التالي " تتساءل عن الفرق بين العرب والأعراب ؟ إليك الفرق: الأعراب: هم كل الغازيين لبلادي من بدو وهمج ورعاع وأفاقين وناكري الجميل وخائني الأمانة، أولئك الذين عاثوا فيها تدميرا و فسادا و خرابا و لا يزالون. العرب : هم سكان شبه الجزيرة العربية اليوم، في حدود دولهم القطرية، والتي يجمع شملها تمثيل مشترك يسمى بـ : مجلس التعاون الخليجي.. (خليجي..لا عربي ولا هم يحزنون)"

بن خليفة: صحيح هذا نص كلامي

جورج: كل عاقل مهما كانت درجة تفكيره سيفهم من كلامك السابق بأن الناس المتواجدون فوق التراب الليبي ثلاثة أقسام لاغير، أمازيغي، عربي أي كويتي أو قطري أو عماني..إلخ كالذين يشتغلون في السفارات والسوّاح ونحوهم والباقي بدو همج رعاع ناكري الجميل...إلخ أليس كذلك؟!!.

بن خليفة !!!

جورج: فكل كلامك بعد هذا الكلام لا يعدو إلا سعيا وراء مصالح معينة ولايمُت للعلم والعقل بصلة أليس كذلك؟!!

بن خليفة: لكنني لم أقل أو أحرضت في مقالاتي على طرد "الأعراب"  

جورج: ذكرت في مقالك ضيوف الرحمن بعد أن وصفت الأعراب بكل سوء " وإننا نقيضان لا يجتمعان" فكل عاقل سيفهم من هذه الكلمات بأن الطرف الثاني "الأعراب" نقيض لك، وأنك لا تلتقي أنت وهو على الإطلاق أليس كذلك؟!

بن خليفة: ولكن أما تراني معهم وأحضر مؤتمراتهم واجتماعاتهم وأكتب في مواقعهم ووإلخ؟!

 جورج: تصور يا بن خليفة لو أن لك ثلاثة من الإخوة تعيشون فوق قطعة من الأرض في مكان ما، ثم بعد حين جاورتكم عائلة أخرى تتكون من عشرة أشخاص، ثم بعد حين صاروا يضايقونكم تارة يأخذون شيئا من أرضكم وتارة شيئا من دجاجكم وكلما حاولت أن ترد إعتدائهم ضربوك أنت وإخوانك [هذا ما يعتقده بن خليفة تجاه الأعراب، المحمودي] فهنا ليس من الحكمة أن تعادي هؤلاء الإخوة جميعا أليس كذلك؟!!، ولو وجدت بعضا من هؤلاء الإخوة متعاطف معك بعض الشيئ ليس من الحكمة أن تعاديه أليس كذلك؟!! لكن هؤلاء وإن تعاطفوا معك أحيانا يظلوا في نظرك أعداء أجلاف رعاع..إلخ أليس كذلك؟!!، لكن تصور لو بعد حين جاورتكم عائلة أخرى من الطرف الأخر ولنفترض أن هذه العائلة فرنسية! مكونة من خمسة عشر شخصا وقالوا لك إن أردت طرد هذه العائلة فنحن معك فهل سترفض هذا العرض؟! وهل سترحم أؤلئك الذين كانوا يظلمونك ولكنهم يعطفون عليك أحيانا؟! المنطق والعقل والحكمة تقول لا أليس كذلك؟!!.

بن خليفة: !!!

جورج: لو كنت مكانك يابن خليفة لما إلتفت يمينا ولا شمالا لا البيت الأبيض ولا الأمم المتحدة بل أقصد تل أبيب مباشرة فقضيتك مفتاحها هناك، وأول عمل عليك فعله هو تعلم اللغة العبرية فهي مفتاح قضيتك!! أما ترى صديقك "موحمد ؤمادي" كيف أنه يتقن العبرية بطلاقة كما يقول الساحلي حينما إلتقى به في عمان وهو يطلب العلم العبري!، (وكذا فعل فرحات مهني). انتهى الحوار الجورجي.  

***

فأنت كما ترى أخي الكريم المسائل واضحة على طريقة (1+1=2)، فليرينا فروسيته بن خليفة وقدراته العقلية والفكرية وليُجيب على هذه الأسئلة الواضحة ثم بعد ذلك ليقل عنا ماشاء، أما الجعاجع والفوضى والصراخ والعويل فلا يغني شيئا.

كل ما تقدم أخي الكريم ليس بالأهمية الكبيرة بالنسبة لي فلا بن خليفة ولا أمارير ولا..إلخ يشكل أدنى خطر على فكر القارئ، القضية الكبرى والخطر الداهم يكمن فيمن عرف الدين الإسلامي معرفة حقيقة، أي عاشه وتربى عليه وعلى نصوصه، وعرف كيفية الإستدلال به وكيفية التعامل مع أقوال العلماء ويعرف الحديث الصحيح من الضعيف، والقواعد الشرعية ثم تحول إلى دارويني يرى أن أصله قرد كان يمشي على أربع ثم تطور فصار يمشي على رجلين!، وهو كغيره ممن حوله من القوميين الأمازيغيين يرى الإسلام هو المشكلة، ومع ذلك ـ وهذا مكمن الداء والخطر ـ لازال متماسكا ومحافظا على هدوءه، ولا زال يفتتح مقالاته بالأيات والأحاديث الشريفة، ولازال يحدثنا عن الوطن الواحد والمصير الواحد، هؤلاء أيها الإخوة يمارسون التقيّة في أبشع صورها، يحدثنا هنا عن الإسلام، وفي موطن آخر (6) يسب رب الإسلام ونبي الإسلام عليه السلام فيقول ".. و لكن هذا يجوز أن يبقى، كسنة لمحمد، المكمّلة و المبررة، لجرائم هبل، النرجسي، الفخور بنفسه، كأي أهبل، قلبه من حجر، عندما يوصف، أساليب التعذيب الوحشية، في (جهنمه المرعب)، المخلوق أصلا، للإرهاب،  و الترعيب، و التخويف، لعدم إفساح المجال، للتفكير الصافي، و الخالي من شوائب التنويم المغناطيسي، من كشف حقيقتهم!." ويقول في مقال آخر " لا شك بان صانع العالم، بعيد عن مستوى الإدراك البشري، و لكنه مهما يكن.. من المستحيل أن يكون ساديا!، ليتلذذ برؤية صنائعه، و هي تتلوى في نار أزلي بعد الفناء!..."

هذا ما يقوله كاتب تسمى بمدرار كاباو يكتب في موقع ؤسان الأمازيغي، ثم قارن الكفر الماضي بالكفر الذي كتبه آخر تسمى بـ "حكيم" حيث يقول "

فهل أنت بحاجة لمن يسمي لك من كاتب المقالين؟!!، فتنبهوا ولا يغرنكم أقوالهم، فهم على مبدأ "تمسكن حتى تتمكن" وضعوا نصب أعينكم " مخطىء من ظن يوما أن للثعلب ديناً".

 

المحمودي

الأحد 19/4/1431 هـ - الموافق 4/4/2010 م

Almahmoudi08@yahoo.com

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1.     تجده هنا http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v11mar10c.htm

2.     تجده هنا http://www.libya-watanona.com/adab/mahmoudi/mm14099a.htm

3.     تجده هنا http://www.libya-watanona.com/adab/fbkalifa/fb190210a.htm

4.     تجده هنا http://www.libya-al-mostakbal.org/Articles1109/fathi_ben_khalifa_061109.html

5.     يقول بن خليفة بأنه هو من كتب هذا المقال، وسواء هو أو غيره فهو يُقر بما فيه ويعتقده، تجده هنا

 http://www.ossanlibya.com/?p=2976

6.     تأمل أخي الكريم هاذين المقالين هل تجد أدنى فرق بين ما كُتب فيهما من الكفر المبين وبين ما كان يكتبه "حكيم"؟!!.

http://www.ossanlibya.com/?p=5467

http://www.ossanlibya.com/?p=5228

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home