Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الخميس 5 فبراير 2009

إضغط هنا للأطلاع على الجزء الثاني

الجزء الأول : الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة
الحلقة 11 الحلقة 12 الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15
الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18 الحلقة 19 الحلقة 20

بيان بطلان إدعاء المنهجية العلمية عند (حكيم) (4)

المحمودي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. 
أما بعد.

لو جلس عقلاء الناس ومفكريهم وأهل الرأي فيهم يتدبرون كلامي ـ مع أن كلامي متواضع جدا ولا يحتاج إلا كل هذا ـ الذي قلته في الحلقة الماضية ثم أرادوا بيانه وشرحه للناس ما استطاعوا أن يأتوا ببيان أفضل من الذي ساقه الله على رؤوس الأشهاد!! ليكون دليلا وبرهانا ساطعا على ما قلناه في الحلقة الماضية!! وهذا من تمام نعمة الله على العبد ومن تمام توفيق الله للإنسان!! وهذا الذي حدث يوضح بجلاء معنى قول الله تعالى (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى).

ولو أن هذا الذي حدث لم أكن أنا كاتبه ، والذي يعترض شخص يعرفه كل من يتابع هذا الموقع ، لوقع في نفسي أن ـ المحمودي ـ أراد أن يبين للناس فكرته فاستعار إسما وكتب ذاك الكلام ليظهر خصومه في ذاك الموقف المشين!! ولا أريد أن أقول ءان لي أن أمد رجلي ، فقد مددتهم من زمن علم الله ، فإذا وصل الحال لأن تقول لإنسان ما تصور لو أنك امتلكت خمسين ألف جنيه ماذا كنت ستفعل بهذا المبلغ؟!! فيقال لك كيف تتهمني بأني أمتلك هذا المبلغ؟!! أنا لست سارقا!! أنا رجل شريف!!.. إلخ عند ذلك يجب عليك أن تفر من هذا المكان من أقرب طريق ممكن!! وإلا صنفت على أنك لست رجلا سويا!!(1).

والحقيقة التي يجب على المسلم أن ينتبه لها أن الخصوم ليسوا كلهم في مستوى واحد في التفكير والتحليل ـ وقد بينت هذا في الحلقة الماضية ـ ولذلك إخترت أشرس الخصوم لبيان عواره للناس ، ولو أردنا نصرا رخيصا لأحرزناه في جولة!! ولأضحكنا على المشار إليه أنفا الثكلى!! ولذلك كانت هذه الحلقات منصبة كلها على بيان العقلية التي يفكر بها (حكيم*) وهو للحقيقة يختلف عن غيره!! من حيث التفكير والتحليل ، فقد ءاتاه الله ذكاء وفطنة!! ولكن للأسف استخذمت في غير محلها من تزوير الحقائق!! وبتر النصوص!! وضربها ببعض!! وغير ذلك من الأمور التي بيناها وسيأتي منها المزيد! وهذا جزاء من يحارب الله ورسوله ،ومن يغالب الله يُغلَب(1).

ذكرنا في الحلقات الماضية كلام (حكيم) التالي:

وقد ذكرت في الحلقة الماضية أن هذه رواية واحدة فقط لهذا الحديث ، أما عامة الروايات فيها إضافة تنسف كل ما قرره (حكيم) من نتائج!!. وقبل أن نبين لماذا استثنى النبي صلى الله عليه وسلم هؤلاء النفر من القتل؟!! دعنا أخي الكريم نتأمل في النتائج التي يريد أن يصل إليها (حكيم) من خلال سرده لهذه الرواية وغيرها.

ساق (حكيم) عدة مواقف وأحداث يريد من خلالها أن يصل إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم ـ والعياذ بالله ـ يكيل بمكيالين وصاحب معايير مزدوجة وأنه يتحكم في الشريعة ويوجهها إلى كل ما فيه نفع إلى أهله (عمه ، ابنته ، صهره ..إلخ) ويكفي أن تتأمل في عنوان المقال أخي الكريم حتى تعرف المراد (ازدواج المعايير في سيرة البشير النذير) وقد نقلنا بعض كلامه في الحلقة الماضية ونعيده اليوم:

من الأمور الخطيرة والخبيثة التي يستخذمها الملاحدة في الطعن في الإسلام أن يقذفوا بشبهاتهم في وجوه المسلمين ويسوقونها مساق المسلمات ، فيجد المسلم نفسه في موطن الدفاع قبل أن تبدأ المعركة ، وينحصر فكره في العدو (الشبهات) التي جثمت على صدره ، ويعجز بعد ذلك عن استخذام الصوارم الحداد (الكتاب والسنة..إلخ) التي يمتلك منها الكثير وهذا مما لا ينبغي أن يكون.

ولبيان ما تقدم دعنا أخي الكريم نستعرض التالي ثم نبني على هذا الأمر أسئلتنا المعهودة:

1.     تأمل أخي الكريم في أول دم سال وأول مبارزة كانت في يوم بدر ، قال ابن إسحاق ( وقد خرج الأسود بن عبد الأسد المخزومي ، وكان رجلا شرسا سيئ الخلق فقال أعاهد الله لأشربن من حوضهم أو لأهدمنه أو لأموتن دونه فلما خرج خرج إليه حمزة بن عبد المطلب ، فلما التقيا ضربه حمزة فأطن قدمه بنصف ساقه وهو دون الحوض فوقع على ظهره تشخب رجله دما نحو أصحابه ثم حبا إلى الحوض حتى اقتحم فيه يريد ، أن يبر يمينه وأتبعه حمزة فضربه حتى قتله في الحوض)انتهى. والمبارزة أخي الكريم إما أن تأتي برأس خصمك ، أو سترجع بدون رأس!! (محمولا على الأكتاف) أليس حمزة رضي الله عنه عم النبي صلى الله عليه وسلم ومن أحب الناس إليه؟!! فلماذا قدمه دون غيره لمثل هذا الخطر الداهم؟!! وهذا السؤال الأول.

2.     خرج بعد هذا الموقف ثلاثة من خيرة فرسان قريش كانوا من عائلة واحدة، وهم عتبة وأخوه شيبة ابنا ربيعة، والوليد بن عتبة، فلما انفصلوا من الصف طلبوا المبارزة، فخرج إليهم ثلاثة من شباب الأنصار عَوْف ومُعَوِّذ ابنا الحارث ـ وأمهما عفراء ـ وعبد الله بن رواحة، فقالوا‏:‏ من أنتم‏؟‏ قالوا‏:‏ رهط من الأنصار‏.‏ قالوا‏:‏ أكِِفَّاء كرام، ما لنا بكم حاجة، وإنما نريد بني عمنا، ثم نادى مناديهم‏:‏ يا محمد، أخرج إلينا أكفاءنا من قومنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏قم يا عبيدة بن الحارث، وقم يا حمزة، وقم يا على‏)‏، فلما قاموا ودنوا منهم، قالوا‏:‏ من أنتم‏؟‏ فأخبروهم، فقالوا‏:‏ أنتم أكفاء كرام، فبارز عبيدة ـ وكان أسن القوم ـ عتبة بن ربيعة، وبارز حمزة شيبة، وبارز على الوليد‏.‏ فأما حمزة وعلى فلم يمهلا قرنيهما أن قتلاهما، وأما عبيدة فاختلف بينه وبين قرنه ضربتان، فأثخن كل واحد منهما صاحبه، ثم كَرَّ على وحمزة على عتبة فقتلاه، واحتملا عبيدة وقد قطعت رجله، فلم يزل ضَمِنًا حتى مات بالصفراء،بعد أربعة أو خمسة أيام من وقعة بدر، حينما كان المسلمون في طريقهم إلى المدينة‏) انتهى. لماذا قدم النبي صلى الله عليه وسلم أحب الناس إليه من أقاربه للموت المحقق لو كان صاحب معايير مزدوجة كما يقول الملحدون؟!! السؤال الثاني كي لا نخطئ العد.

3.     أين مات حمزة بن عبد المطلب؟!! وأين مات جعفر بن أبي طالب؟!! السؤال الثالث

4.     خرج فارس قريش وصنديدها عمرو بن ود يطلب المبارزة يوم الخندق ، فخرج له علي بن أبي طالب صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجع برأسه!! وعمرو بن ود ليس إنسانا عاديا ، فقد طلب المبارزة فقام علي يستأذن النبي صلى الله عليه وسلم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم إنه عمرو بن ود !! يستأذن علي ثلاث مرات والنبي صلى الله عليه وسلم يقول إنه عمرو بن ود !! كما في البداية والنهاية لابن كثير. ولا أريد أن أسأل فالسؤال معروف وهو الرابع كي لا نخطئ العد. وأنا أترك القارئ الكريم يتأمل في من بارز مرحب سيد يهود خيبر ، وكي نقرب الجواب نقول الذي قتله هو القائل: أنا الذي سمتني أمي حَيْدَرَهْ ** كلَيْثِ غابات كَرِيه المَنْظَرَهْ**أُوفِيهم بالصَّاع كَيْل السَّنْدَرَه. ثم ضرب رأس مرحب فقتله، ثم كان الفتح على يديه‏. لماذا يقدم النبي صلى الله عليه وسلم صهره!! لهذا الخطر الداهم؟!! الخامس كي لا نخطئ العد

5.     ثم خرج ياسر أخو مرحب، وهو يقول‏:‏ من يبارز‏؟‏ فبرز إليه الزبير بن العوام ابن عمة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت صفية أمه‏:‏ يا رسول الله، يقتل ابني، قال‏:‏ ‏(‏بل ابنك يقتله‏)‏، فقتله الزبير‏ السادس كي لا نخطئ العد. وهلم جرا!!

6.     لا يخفى على أحد من الناس (مسلما كان أم كافرا) الدور الذي لعبه أبوطالب عم النبي صلى الله عليه وسلم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم من حيث العناية والرأفة والحماية..إلخ فكان أولى الناس أن توجه الشريعة!! للثناء عليه ومدحه فقد (سأل العباس بن عبد المطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا يا رسول الله هل نفعت أبا طالب بشيء فإنه كان يحوطك ويغضب لك قال نعم هو في ضحضاح من نار ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار) أيقول هذا من كانت معاييره مزدوجة؟!! السابع كي لا نخطئ العد.

7.     قال الله تعالى (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ، مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ ، سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ، وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ ، فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ) هل يعلم الأستاذ (الملحد) أن أبالهب عم النبي صلى الله عليه وسلم؟!! وهل يوجد فرق بينه وبين العباس رضي الله عنه؟!! ولماذا النبي صلى الله عليه وسلم يجامل العباس ـ على قول الملحد ـ ولا يجامل أبالهب؟!! الثامن كي لا نخطئ العد.

8.     نزل قوله تعالى: (وأنذر عشيرتك الاقربين"فجعل ينادي : يا معشر قريش اشتروا انفسكم لا أغني عنكم من الله شيئا يا بني عبد مناف لا أغني عنكم من الله شيئا يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئا ، ويا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئا
ويا فاطمة بنت محمد سليني ما شئت من مالي لا أغني عنك من الله شيئا) التاسع كي لا نخطئ العد.

9.     ثبت في الصحيح أن رجلاً جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام فقال يا رسول الله أين أبي؟ قال أبوك في النار، فلما انصرف دعاه النبي عليه الصلاة والسلام فقال له فقال له أبي وأبوك في النار!!. العاشر كي لا نخطئ العد.

10.  وفي الصحيح أيضا عن أبي هريرة ، قال : زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر أمه ، فبكى وأبكى من حوله ، فقال : " استأذنت ربي في أن أستغفر لها فلم يؤذن لي ، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور فإنها تذكر الموت. الحادي عشر كي لا نخطئ العد.

تبين مما سلف من الأدلة القطعية أن النبي صلى الله عليه وسلم لم تأخذه في الله لومة لائم ، وأنه تحمل من أجل دعوته المشاق والمتاعب والصعاب وذاق أنواع العذاب في سبيل ذلك من الطرد والإبعاد والإهانة..إلخ وقد قدم أقاربه الذين ءامنوا به للموت المحقق مرارا وتكرارا وخاض الحروب بنفسه ، وتقدم حين تأخر الأبطال ، قال البراء كنا والله إذا احمر البأس نتقي به وإن الشجاع منا للذي يحاذي به يعني النبي صلى الله عليه وسلم.

ولنا على ما تقدم الأسئلة التالية:

 أولا: هل كان يعرف (الملحد الليبي) هذه الأدلة التي تبطل نطرية (الإزدواجية)؟!! فإذا كان الجواب نعم انتقلنا إلى السؤال الثالث ، وإذا كان الجواب لا؟!! معنى ذلك أن الإستاذ الملحد جاهل!! وبالتالي لا يصلح أن يكون باحثا وناقدا للديانات ولرب الأرض والسموات وفق معايير جامعة كامبردج للبحث العلمي!!.

ثانيا: هل كان يعرف (الملحد الليبي) هذه الأدلة التي تبطل نطرية (الإزدواجية)؟!! ولكنه لم يكن يعرف أن هذه الأدلة تبطل نطرية (الإزدواجية) فإذا كان الجواب نعم فتلك مصيبة إذ كيف يخفى على مثله أن سورة المسد تبطل نظريته؟!! وكيف يحفى عليه سائر الأدلة؟!!

ثالثا: وهو الراجح عندي أن الملحد الليبي كان يعرف هذه الأدلة أو بعضها على الأقل ولكنه أخفاها ، وبالتالي عمله هذا يكون مخالفا للعقل والمنطق والمنهج ، وأيا كان حاله ، وليختر ما شاء من الخيارات ، ومن حقنا أن نسأل ، هل عمل ـ الملحد الليبي ـ هذا يوافق ويطابق شروط البحث العلمي في جامعة كامبردج؟!! وهذا الصارم السابع الذي نغرزه في نحر هذا الملحد.

وأنا أخي الكريم لا أريدك أن تنشغل كثيرا بالأدلة التي نسوقها للإجابة على شبهاته ، بقدر ما أريدك تركز على الأرضية التي ينطلق منها لصنع تلك الشبه!!. ولمزيد بيان لهذا الأمر أقول:

تصور نفسك أخي الكريم أنك تعيش في بيت طاهر نقي ، تحوطك الحدائق والزهور ، وبجوار بيتك يوجد ألة (منجنيق) لقذف الحجارة!! وبجوارها هرم كبير من الحجارة لرميها عند الحاجة ، خرجت ذات يوم إلى حديقة بيتك ، فإذا بأحدهم قد وجه تلك الألة إلى بيتك وشغلها كهربائيا ثم أختفي!! وماهي إلا لحظات وإذا بالحجارة تسقط عن يمينك وعن شمالك ومن فوق رأسك..إلخ. والسؤال المهم الأن هو، هل من الحكمة والمنطق والعقل والمنهج أن تجمع الحجارة التي بدأت تسقط عليك وتنتظر كلما سقطت واحدة ذهبت لإلتقاطها وهي تنهال عليك كالمطر؟!! أم أن الحكمة والمنطق والعقل والمنهج تلزمك وتفرض عليك أن تنطلق بأقصى سرعة ممكنة لإيقاف تلك الألة ولو اضطررت لقطع أسلاكها الكهربائية؟!!. لا يختلف عاقلان مهما كانت درجات التفكير عندهما أن إيقاف تلك الألة هو الأولى والأوجب.

وهذه هي العملية التي نريد أن نقوم بها قبل إلتقاط الحجارة (ووالله إنها ليست حجارة إنما هي شيئ ءاخر يتنزه الإنسان عن ذكره في هذا الموطن) التي رمانا بها (حكيم). فتحطيم الألة (الألية والمنهجية) التي تنطلق منها تلك الحجارة أهم عندي بكثير من إلتقاط الحجارة (الشبهات). والله الموفق 

يتبع

سوف نتكلم  إن شاء الله عن أؤلئك النفر الذين أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بعدم قتلهم في الحلقة القادمة.

______________________________

* حينما يكون الخطاب موجها لحكيم كلاما عاديا كقولي قال حكيم أو ذكر حكيم ونحو ذلك سوف نناديه بإسمه الذي إحتاره ، وحينما يكون فيه كفر أو استهزاء أو جهل أو...إلخ ناديناه (الملحد الليبي) وكما ذكرت ليس في هذا سب ولاشتم بالنسبة له فهذه هي الحقيقة لا غير. 

1. ولعل بعض الإخوة غير متابع لما يجري ، فلمعرفة ذلك أرجو أخي الكريم مراجعة الحلقة الثالثة من هذه السلسلة ثم راجع ما في هذا الرابط:

http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v03feb9k.htm

2. (ولكن من يغالب الله يُغلَب) هذه الكلمات لها قصة لها علاقة وثيقة جدا ببحثنا سيأتي الحديث عنها في الحلقات القادمة إن شاء الله.


الجزء الأول : الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة
الحلقة 11 الحلقة 12 الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15
الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18 الحلقة 19 الحلقة 20

إضغط هنا للأطلاع على الجزء الثاني

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home