Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الجمعة 2 يناير 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة

إدريس السنوسي.. وجنايته على جهاد الآباء والأجداد!! (3)

المحمودي

الحمد لله القائل (.. فتبينوا..) واالصلاة والسلام على رسول الله القائل (كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع) .

أما بعد

ذكرت في الحلقة الأولى كلاما هذا نصه (..وأنا أنصح كل أخ أن يقرأ هذه المعاهدات ـ الرجمة وغيرها ـ  بنفسه ولا يستصحب أثناء قراءته لهذه المعاهدات لا كلامي ولا كلام الذين يقلبون الحقائق!! بل يحكم عقله الذي وهبه الله ، عند ذلك ستظهر له الحقائق جلية..) انتهى. وقد فاتني في الحلقة الأولى أن أضع الرابط الذي فيه تلك المعاهدات ، فأرجو متكرما أن تراجع الملحقات المرفقة في هذا المقال

http://www.libya-watanona.com/letters/v2008a/v08mar8o.htm

وذكرت أيضا في الحلقة الثانية (..أطلعك على حقائق لعلها لأول مرة أخي الكريم تطرق مسامعك أو يراها بصرك كما حدث معي!!) انتهى. وها أنا أفي بوعدي في الدليل التالي.

رابعا: هذه النقطة كان الأولى أن تلحق بالنقطة التي قبلها(البيعة وسفرإدريس) لكن لأهميتها جعلتها نقطة مستقلة، ينقل لنا(1) الدكتور إبراهيم سعيد اغنيوة بتصرف من كتاب (عمر المختار: نشأته وجهاده) تأليف مجموعة من الباحثين في مركز دراسات جهاد الليبيين ضد الغزو الإيطالي هذه الرسالة المهمة: كتب هذه المذكرة ثلاثة من كبار المجاهدين وهم عمر المختار ويوسف بورحيل المسماري وعلي حامد العبيدي إلى السيد أحمد الشريف بتاريخ  15 رجب 1343 هـ. تقول المذكرة:

(بعد السلام عليكم..نخبركم بإننا وجميع أهل وطنكم العزيز في حالة صعبة وخوف شديد من العدو الذي استولى على جميع الوطن وأبطل كل العهود والمعاهدات التي كانت بينه وبين الأمير إدريس ، كما أبطل المعاهدات التي كانت بينه وبين أهل طرابلس من الجهة الغربية وبسبب ذلك هرب الأمير إدريس وإلتجأ إلى مصر وتركنا مشتتين بلا نظام لنا ولا انتظام وأصبحنا كأننا سفينة في وسط البحر لا نعرف غرب من شرق.. أنت تركت الوطن وقمت في بلاد الترك، والسيد إدريس هرب إلى مصر وتركنا في النار الحمراء وإننا والله  ثم والله نحاسبكم بين يدي الله على فعلكم هذا، سبحان الله تأخذوها وهي حلوة وتتركوها وهي مرة..نخبركم أننا ذهبنا إلى مصر ولحقنا بالأمير إدريس وطلبنا منه إغاثتنا ومساعدتنا باي صفة فقال أنا والله ما نقدر مساعدتكم بشيء، ودبروا أنفسكم وعندكم أخونا الرضا روحوا عنده. فرجعنا من عنده ودموعنا على خدودنا نتعثر في طريقنا إنا لله وإنا إليه راجعون. ولكن نخبركم بأننا لا نسلم للعدو وندافع عن أنفسنا وديننا ووطننا إلى اخر قطرة من دمائنا. ولكن نحتاج إلى المساعدة بكل شيء بالسلاح والعتاد والنقود والأرزاق والكساوي..فالله الله..الغوث الغوث..العجل العجل.. بما تستطيعون بقليل أو كثير) انتهى.

ولنا على هذه الرسالة الوقفات التالية:

الوقفة الأولى: هذه الرسالة ليس للطاهر الزاوي ولا المحمودي ناقة ولا جمل ، أو بمعنى ءاخر لم يقيدها الشيخ الطاهر الزاوي في أحد كتبه ـ على حد علمي ـ وبالتالي لم ينقلها المحمودي من كتب الشيخ الزاوي!! وبناء على ذلك خرجنا من قضية الجهوية والحقد والحسد..إلخ التي لم يمل القوم من تكرارها ، فإن أبيتم إلا أن ترموا بتلك التهم من جديد فدونكم رأس اغـنيوة!! وإلا شيئ من الحياء ولا ترونا هذه التهم بعد اليوم.

الوقفة الثانية: توافق رأي الشيخ الطاهر الزاوي رحمه الله مع رأي هؤلاء المجاهدين الأبطال بدقة متناهية!! لاحظ قولهم (هرب الأمير إدريس) عند الحديث عن إدريس ، وقولهم (أنت تركت الوطن..) عند مخاطبة أحمد الشريف.

كما بينا في المقال السابق خروج إدريس من البلد كان طعنة قاتلة في جهاد الأباء والأجداد ، ولذلك إتفق الرأي على أن خروجه كان هربا!! أما المجاهد أحمد الشريف فقد خرج من البلد مكرها بموجب المعاهدات التي وقعها العميل إدريس ، يقول الشيخ الطاهر الزاوي عن هذه المعاهدات (..هما اللذان ـ الزويتينة والرجمة ـ  بمقتضاهما منع السيد إدريس السيد أحمد الشريف من البقاء في برقة- بل ومن دخولها- بعد أن تغلب عليه الإنجليز على حدود مصر) انتهى. وهذا من إنصاف الشيخ الطاهر الزاوي لأحمد الشريف الذي يجب أن يشهد له به القوم ، وإن كنت أنا شخصيا أعتقد أنه كان الأولى بأحمد الشريف أن يبقى مع أخر جندي من جنوده وهذا من مقتضيات القيادة ، وعلى هذا المحمل يفسر عتب الشيخ عمر المختار ومن معه الموجه لأحمد الشريف.

الوقفة الثالثة: حينما استدللنا بكلام الشيخ الزاوي رفضه القوم ورموه بكل نقيصة!! وحينما استدللنا بكلام السفاح قراسياني ، قالوا كلام قراسياني نقبله متى ما نشاء ونرفضه متى ما نشاء!! ولعلك تستغرب هذا الكلام أخي الكريم؟!! لكن حتى يزول استغرابك إقرأ هذا الكلام (..ويقول المحمودي:إما أن تقبلوا كلام قراسياني في عمر المختار ورمضان السويحلي وغيرهما، وإما أن ترفضوه في الجميع، ولا يصح بحال من الأحوال أن نقبله هنا ونرفضه هناك، والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا نهتدي لولا أن هدانا الله.) انتهى فيعلق المفتري(2) على كلامي هذا قائلا (.. وعليه أقول بملأ فمي لا اقبل كلام غراسياني ولا كلام غيره عن السويحلي لأن الواقع كذب الإدعاء ، بعد أن قطع الشك باليقين وكشف الله عن سوء نية السويحلي بسوء عمله وسوء خاتمته أما ما قاله غراسياني أو غيره من حقائق عن السنوسية ودورهم المشرف فقد أثبتها الواقع وسجلها التاريخ بمداد من ذهب سواء شهد بها غراسياني أو لم يشهد..) انتهى. 

وها أنا اليوم أرميهم من حيث لم يحتسبوا بسهم قاطع لجميع حججهم الواهية ، فهل تعتقد أخي الكريم أنهم سيسلموا بهذه الحجج والبينات؟!! حسب تجربتي في حوار المبتدعة أنهم لا يرفعوا رأسا بمثل هذه البينات!! لكن لعل الله يحدث أمرا لم يكن في الحسبان ، فانتظروا إنا معكم منتظرون.

الوقفة الرابعة: يقول عمر المختار ومن معه من المجاهدين (..هرب الأمير إدريس وإلتجأ إلى مصر وتركنا مشتتين بلا نظام لنا ولا انتظام وأصبحنا كأننا سفينة في وسط البحر لا نعرف غرب من شرق..) ويقول علي الصلابي (إن الأمير محمد ادريس قبل أن يغادر البلاد حاول تنظيم أمور المقاومة ضد الاحتلال الإيطالي، وبحث الأمر مع زعماء ورؤساء برقة من جانب، ومع بشير السعداوي والوفود الطرابلسية من جانب آخر) انتهى. أما هذه فسأتركها لك أخي الكريم حتى تقارن بين كلام الرجلين ، ولا أظن أنك بحاجة لمن يفسر لك الأمور ، ولكن ليس لك أخي الكريم إلا أحد خيارين ، إما أن عمر المختار ومن معه من المجاهدين والعياذ بالله يكذبون!! وإما أن الجيش الجرار من الكتاب والشعراء ومؤلفي الكتب..إلخ مجرد سماسرة على حساب الحقيقة!! دمت في رعاية الله وتوفيقه

يتبع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

1. تجده هنا http://www.libyanet.com/omar12.htm

2. تجده هناhttp://www.libya-watanona.com/adab/malsadeq/ms10048a.htm

وهذا المفتري أكاد أجزم أنه يكتب كلاما لا يفهمه ،  ولا يفهم كلام من يحاوره أيضا!! وإلا كيف يكذب الكذبة (التي يستحي منها الشيطان) على حد تعبير العامة عندنا ، وهو تعبير خاطئ ولا شك ، قال إن الطاهر الزاوي أحل الربا ، وهو وربي كذاب أشر ثم يكتب بكل صفاقة وجه متجاهلا هذا الكذب الصريح. ومما يثير الدهشة والإستغراب أنه يحيل كثيرا إلا مقالاته المعنونة ﺒ (الحق المبين في عقائد السنوسيين) ويشير إلى إننتصاراته المزعومة!!

وإذا ما خلا الجبان بأرض ** طلب الطعن وحده والقتالا

وأنا أحيل القارئ الكريم إلى المقال التالي ، فقد ذكرت في هذا المقال إحدى عشر نقطة لخصت فيها الحوار مع هذا المفتري ، فأطالبك أخي الكريم بعد قراءة هذه النقاط أن تلزم هذا المفتري بالجواب على هذه النقاط واحدة تلو الأخرى ، فإني قد يئست من هذا الأمر 

http://www.libya-watanona.com/letters/v2008a/v02apr8d.htm

 


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home