Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Munsif Abdelrahman
الكاتب الليبي منصف عبدالرحمن

الاثنين 26 أبريل 2010

كشف الكذب والتزوير على السنوسي الكبير (1)

منصف عبدالرحمن

إن المؤمن ومن يدعي الإيمان يعلم أنه سيقف أمام الله تعالى ويحاسبه عن كل حرف وكلمة كتبها او قالها متعمدا. إن الله لا يخفى عليه حال الكاتب هل هو صادق فيما يكتب ام ان باطنه يخالف ظاهره. أن يكتب شخص يُدعى المحمودي ويصف هذا بالكذاب والأفاك والضال الكبير وغيرها، لا شك أنه سُيسأل عن كل كلمة بل تعمده لإختيار ألفاظ معينة تخالف الثابت والمعروف ليوجه عقل القارىء لما يريد بدون دليل مخالفا للحقيقة بل وصل به الأمر ان يبتر النصوص ليتسنى له الكذب والتزوير.

في هذه السلسلة سنبين للقراء كيف أن المحمودي كذب وزوّر كلام السنوسي الكبير لأسباب سيُسأل عنها أمام الله تعالى سواء كانت أسباب نفسية او سياسية او غيرها.

إن من يراجع كتابات جورج المحمودي من عدة سنوات يجدها مركزة في بدايتها في هجومها على الشيخ الدكتور علي الصلابي حفظه الله، ففي الوقت الذي كان فيه الصلابي في تلك الفترة في ذروة حملة تحصين المثقفين الليبيين ضد التمدد الشيعي في المنطقة ، ظهرت هذه الشخصية فما كان من جورج المحمودي إلا أن يطعنه في الظلام ومن الخلف بسبب عقدة نفسية لديه إسمها (العقدة الصلابية) ومدعيا انه سلفي وبيّنا سابقا انه متلبسا برداء السلفية وهي منه براء وفي الفترة الأخيرة لا حظ الكثير اسلوبه اللئيم والخبيث بتأليب الآخرين على الدكتور الصلابي ولكن (لايحيق المكر السىء إلا بأهله).

وكم صدع جورج المحمودي روؤسنا بإتهام الصلابي بتزوير تأثر السنوسي الكبير بإبن تيمية فلما أتيناه بالدليل القاطع والبرهان الساطع من كتب السنوسي الكبير خنس ولم نسمع فحيحه واندست روؤسه لشدة وهج حقيقة تأثر السنوسي الكبير بإبن تيمية. ولم يحترم نفسه أمام القراء ويعترف بجهله ولكنه الكِبر.

وبيّنا في سلسلة الوقفات سرقات جورج المحمودي من سليمان الشيعي وكيف أنه اصبح على رأس قائمة العار من الكتاب الليبيين سارقي أفكار الآخرين، ستكون لنا عودة إلى سلسلة الوقفات في القريب العاجل بإذن الله تعالى.

أيا كانت أسبابه فالأصل عندنا (لا يحيق المكر السيء إلا بأهله). سنبين للقراء حقيقة كذب وتزوير المحمودي وسننقل للقراء ما أخفاءه جورج المحمودي من كتب السنوسي الكبيروكيف انه اقتصر على نقل نص دون نص لتكوين صورة مخالفة لما في كتب السنوسي الكبير وتشويه صورة السنوسي الكبير والدكتور الصلابي عن عمد وإصرار وترصد، بل وصل به التزوير أنه يصور الغلاف من كتاب وينقل صور من كتاب آخر.

هل يعقل من شخص يدعي أنه سلفي ومن أهل السنة والجماعة وأنه من أهل الفرقة الناجية وأن هدفه رضا الله تعالى أن ينقل للقراء صورة الغلاف من كتاب وينقل الصفحات الأخرى من كتاب آخر ليخدعهم. إن لم يكن هذا هو التزوير عن عمد فما التزوير إذا؟ إنه العار والشنار الذي يجعله متبرقعا أنى له أن يترك لذريته وأهله الإرث المخزي. تزوير واضح جلي لا يعتريه شك.

إن السلفية الليبية بريئة من أعماله وتزويره كبراءة الشمس من المس.

جورج المحمودي بنى كذبه وتزويره على كتاب "السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين" ونقل منه الصفحات مدعيا كذبا وزورا أنها الطريقة السنوسية، وقد أقمنا عليه حجة التحدي ان ينقل للقراء صفحة واحدة من الكتاب تتحدث عن الطريقة السنوسية بدل نسبه هو ما ينقله للطريقة السنوسية، ولكنه خنس ولم يظهر له نفس.

كتاب "السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين" يتحدث عن كيفية اربعين طريقة صوفية ذكرت في الكتاب بالإسم وبوبت الصفحات لكل طريقة صوفية ولكن ما فعله جورج المحمودي انه نقل كلام السنوسي الكبير عن بعض من الطرق الصوفية الأربعين ويقول جورج المحمودي ان هذه هي الطريقة السنوسية فيصور الصفحة ويصندق نصا معينا ويبتر إسم الطريقة التي يتحدث عنها الكتاب إمعانا في التزويرعن عمد لتشويه الطريقة السنوسية ولكن أنى له ذلك.

وقد تحدثنا سابقا عن حكم أخذ العلم الشرعي عن المجاهيل وقد قال الإمام النووي رحمه الله :" ولايُتَعلم إلا ممن اكتملت أهليته و ظهرت ديانته و تحققت معرفته و اشتهرت صيانته فقد قال محمد بن سيرين و مالك بن أنس و غيرهما من السلف : ( هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم ) " وفي الأثر : ( دينك دينك إنما هو لحمك و دمك فانظر عمن تأخذ، خذ عن الذين استقاموا و لاتأخذ عن الذين مالوا )، ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى : الكتيبات كثيرة وكثيرة أيضا من أناس مجهولين لا يعلم عنهم سابق علم ولا سابق فقه فيحصل فيها إذا خالفت الحق ضرر على العامة ولهذا أنا أنصح أن لا يتلقى من هذه الكتيبات إلى آخر كلامه رحمه الله. ان المطلع على كتب السلف وخصوصا كتب الرجال يراها تعج بمجهول، لا يعرف حاله، لا اعرفه، لا يعرفه الناس، غير معروف، ولا يخفى على كل متابع ان هذه جميعا تنطبق على المحمودى.

وقد علق جورج المحمودي الحق يؤخذ حتى من الشيطان، ولكن علمائنا من أهل السلف يقولون أن ( هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم ) ويشترطون شروطا لا تكون الا في شخص معروف وهي 1) إكتمال أهليته، 2) ظهور ديانته، 3) تحقق معرفته ، 4) إشتهار صيانته، فهذه الشروط لا تروق للمحمودي لانها لا تنطبق عليه فلجأ إلى إعتماده شهادة الشيطان ونسي ادنى قواعد أهل العلم التي منها خصوصيات الرسول صلى الله عليه وسلم، وسنبين في هذه الحلقة أن المحمودي ليس أهلا لنقل العلم لأنه خائن الأمانة، فهو يختار نصوصا معينة ويبتر أخريات ويظهرالنصوص المنتقاة وكأنها حقيقة كاملة واصفة لما يكتب عنه وهذه يفعلها من فقد مراقبته لله تعالى.

سنبين كيف انه أسقط في نقاشه الحديث عن منهج السنوسي الكبير في التدرج بمريديه عبر إثنتي عشر مرحلة على منهج أهل السنة والجماعة قبل مرحلة التلقي لأي طريقة صوفية.

ان كتاب "السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين" الذى يستند عليها المحمودى فى طعنه فى الإمام السنوسى والدكتور الصلابى لا يتناول الطريقة السنوسية على الإطلاق بل هو ملخص كتاب شيخه العجمي في الطرائق الأربعين قال ابن السنوسي في السلسبيل بأن "الكتاب ملخص وزبدة رسالة شيخ مشايخنا العجمي". فالكتاب يتحدث عن اربعين طريقة صوفية اخرى غير السنوسية و هذه الطرق الأربعون هى كالتالى:

1) الطريقة المحمدية، 2) الطريقة الصديقية، 3) الطريقة الأويسية، 4) الطريقة الجنيدية، 5) الطريقة القادرية، 6) الطريقة القشيرية، 7) الطريقة السهروردية، 8) الطريقة الهمدانية، 9) الطريقة البهائية، 10) الطريقة الكبروية، 11) الطريقة الفردوسية، 12) الطريقة الرفاعية، 13) الطريقة الشطارية، 14) الطريقة الجشتية، 15) الطريقة الطيفورية، 16) الطريقة النقشبندية، 17) الطريقة الشاذلية، 18) الطريقة الوفائية، 19) الطريقة المدنية، 20) الطريقة الأحمدية، 21) الطريقة الخواطرية، 22) الطريقة الخلوتية، 23) الطريقة المكية، 24) الطريقة الحاتمية، 25) الطريقة الغزالية، 26) الطريقة الخضرية، 27) الطريقة الزروقية المتفرعة عن الشاذلية، 28) الطريقة الراشدية المتفرقة عن الزروقية، 29) الطريقة الناصرية، 30) الطريقة الجزولية، 31) الطريقة العلمية التهامية، 32) الطريقة البكرية المتفرعة عن الزروقية، 33) الطريقة المهداوية، 34) الطريقة الحلاجية، 35) الطريقة السهيلية، 36) الطريقة الشعيبية، 37) الطريقة العيدروسية، 38) الطريقة الجهرية، 39) الطريقة البرهانية، 40) الطريقة المولوية

هذه الطرق التى تناولها وشرحها كتاب (السلسبيل المعين فى الطرائق الأربعين). اين الطريقة السنوسية التى ينسب لها المحمودى الصفحات التى ينقلها لنا من الكتاب؟

وقد سألنا المحمودي سؤالا لماذا اسس السنوسى الكبير الطريقة السنوسية بعد دراسته لأدبيات الطرق الأربعين؟

ولكنه كذب ظلما وجهلا أن الطريقة السنوسية هي جميع هذه الطرق بدون أن يأتي بأي دليل. وقد بيّن الشيخ محمد بن علي السنوسي في مقدمته لكتابه، (السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين) بأن حكم التلقين وأخذ العهد ولبس الخرقة حكم الحديث الشريف من صحيح وحسن وضعيف. فتقسيم السنوسي الكبير هذا يدل انه ينتقد بعض الطرق الصوفية ويسقط كلام جورج المحمودي انها جميعا هي الطريقة السنوسية. جورج المحمودي نسب ما لخصه ابن السنوسي في الكتاب من أقوال شيوخ الطرق الصوفية إليه، واعتبرها أقواله ومعتقده، معرضا عن القاعدة التي استخدمها في دفاعه عن التليسي رحمه الله التي تقول (من اسند فقد برئت ذمته)، وهذا يبين إنتقائية جورج المحمودي في إستخدام القواعد في الدفاع والهجوم. وهل هذا منهج يقره عليه أهل العلم ؟ لا شك ان من يصر على ذلك يدرك ان هناك أجندة خفية سواء نفسية او سياسية.

وحتى نعلم منهج السنوسي الكبير في تعليم أتباعه للطرق الصوفية التي في كتاب السلسبيل يجب ان نعلم منهجه وقد ذكر في كتابه السلسبيل ما يلي (ولنذكر وجها مختصرا في تدريج المريد في مراتب السلوك فنقول بعون الله وتوفيقه يتعين عليه بعد تصحيح عقيدته بميزان اعتدال أهل السنة والجماعة كثر الله سوادهم وأدام امدادهم أن لا يقدم على فعل شىء حتى يعلم حكم الله فيه) وقد فصل السنوسي الكبير منهجه بالمصادر في كتابه الكواكب الدرية في أوائل الكتب الأثرية حيث يتبين مما فيه أن من يدرس الطرق الأربعين يتعين عليه شق طريق طويل في طلب العلم قبل ان يبدأ في دراسة الطرق الأربعين.

وقد وضع الإمام المجدد السنوسي الكبير لأتباعه إثنا عشر بابا من أبواب العلم ونسميها هنا مراحل التدرج قبل طلب ودراسة الطرق الصوفية وهذه مراحل التدرج هي ما يلي:

المرحلة الأولى: أن يدرس ويتعلم المريد كتب الأئمة العشرة وهي:

1. موطأ الإمام مالك
2. مسانيد الأئمة الثلاثة : مسند الإمام ابى حنيفة، مسند الإمام الشافعى، مسند الإمام احمد،
3. الكتب الستة: صحيح البخارى، صحيح مسلم، سنن ابى داود، سنن الترمذى، سنن النسائى المجتبى، سنن ابن ماجه

المرحلة الثانية: وتشتمل على بعض مشاهير السنن وهى عشرة:

1. سنن الإمام الشافعى
2. سنن ابى عثمان سعد بن منصور المروزى البلخى الحراسانى
3. سنن النسائى الكبرى
4. سنن الكثى
5. سننا البيهقى الكبرى والصغرى
6. سنن الدارقطنى
7. السنة للحافظ ابى بكر الضحاك
8. السنة لأبى القاسم هبة الله الطبرى
9. السنة للإمام أحمد بن حنبل

المرحلة الثالثة: ويشتمل على بعض مشاهير الأسانيد وهى عشرة:

1. مسند ابى داود الطيالسى
2. مسند عبد بن حميد الكشى
3. مسند البزار الكبير
4. مسند الزار الصغير
5. مسند ابى يعلى الموصلى
6. مسند ابن ابى أسامة
7. مسند ابن الزبير الحميدى
8. مسند الحميدى
9. مسند الفردوس
10. مسند ابن ابى شيبة

المرحلة الرابعة: وتشتمل على بعض مشاهير الصحاح الزائدة على الستة او السبعة او الثمانية السابقة وهى عشرة:

1. صحيح ابن حبان
2. صحيح ابن خزيمة
3. صحيح الحاكم
4. صحيح الإسماعيلى
5. صحيح ابى عوانة
6. صحيح الدارمى
7. صحيح ابن نعيم
8. المستخرجان على الصحيحين البخارى ومسلم
9. صحيح ابن الجارود
10. صحيح الضياء المقدسى المسمى بالمختارة

المرحلة الخامسة: وتشتمل على بعض مشاهير المعاجم وهى عشرة:

1. معاجم الطبرانى الثلاثة
2. معجم ابى يعلى الموصلى
3. معجم ابن جميع الغسانى
4. معجم ابن قانع البغدادى
5. معجم الإسماعيلى
6. معجم ابن قانع البغدادى
7. معجم الإسماعيلى
8. معجم التنوخى
9. معجم الحاكم
10. معجم الصحابة للبغوى

المرحلة السادسة: ويشتمل على بعض مشاهير الجوامع وهى عشرة:

1. جامع الأصول الرزين العبدرى
2. جامع الأصول لأابن الأثير العبدرى
3. جامع عبد الرزاق الصنعانى
4.جامع السيوطى الكبير
5. جامع السيوطى الصغير
6. جامع المتقى المسمى بكنز الأعمال
7. الجامع المسمى بجمع الزوائد للامام الهيتمى
8. الجامع المسمى بجمع الفوائد من جامع الأصول
9. مجمع الزوائد لابن سليمان الرودانى
10. الجامع المسمى بكتاب الأصول الى الأحاديث الزائدة على جامع الأصول

المرحلة السابعة:: ويشتمل على بعض مشاهير المختصرات وهى عشرة:

1. مختصر جامع الأصول المسمى تجريد الأصول للبارزى
2. مختصر جامع الأصول المسمى بتيسير الوصول للربيع الشيبانى الزبيدى
3. مختصر تيسير الوصول لمحمد طاهر الصديقى الفتنى
4. مختصر البخارى ومسلم بالجمع بينهما للحميدى
5. مختصر البخارى ومسلم بالجمع بينهما للصاغانى المسمى بمشارق الأنوار
6. مختصر البخارى للشرجى
7. مختصر البخارى للسندى
8. مختصر مسلم للمنذرى
9. مختصر مسلم للسلمى
10. مختصر ابى داود للمنذرى

المرحلة الثامنة:: وتشتمل على بعض مشاهير الأحكام الجامعة وهى عشرة:

1. كتاب الأحكام الكبرى لعبد الحق الإشبيلى
2. كتاب الأحكام الصغرى لعبد الحق الإشبيلى
3. كتاب المنتقى لمجد الدين عبد السلام بن تيمية الحران
4. كتاب الأموال للقاسم بن سلم الأزدى
5. كتاب الأثار لمحمد بن الحسن الشيبانى
6. كتاب بلوغ المرام لابن حجر العسقلانى
7. كتاب الأعلام لشيخ الإسلام زكريا الأنصارى
8. عمدة الأحكام لعبد الغنى المقدسى
9. المصابيح للبغوى
10. مشكاة المصابيح للخطيب التبريزى

المرحلة التاسعة: وتشتمل على بعض مشاهير كتب السير والشمائل وهى عشرة:

1. الشفا للقاضى عياض
2. الخصائص الكبرى للسيوطى
3. كتاب الشمائل للترمذى
4. دلائل النبوة للبيهقى
5. سيرة ابن هشام
6. تهذيب سيرة ابن اسحاق
7. تهذيب سيرة ابن هشام وسيرة ابن اسحاق للسلمى، سيرتا ابن سيد الناس الكبرى والصغرى
8. الإكتفاء للكلاعى
9. سيرة الحلبى
10. المواهب اللدنية للقسطلانى

المرحلة العاشرة:: وتشتمل على بعض مشاهير الأربعينيات والأجزاء والمصنفات

فمن الأربعينيات:

1. الأربعون للقاضى عبد العزيز ابن جماعة الكنانى
2. الأربعون النوويية
3. الأربعون المكية
4. الأربعون الباجورية
5. الأربعون الشحامية
6. الأربعون الجوزفية
7. الأربعون الهاشمية
8. الأربعون المنذرية
9. الأربعون السلمية
10. الأربعون المسلسلة بارعة عشر ابا ً فى نسق واحد من اهل البي

ومن الأجزاء:

1. الجزء المنسوب لأبى بكر محمد بن فرج الأزرق
2.الجزء المسمى بالخبر الدال على وجود القطب والأوتاد والنجباء والأبدال لجلال الدين السيوطى
3. الجزء المسمى الكشث عن مجاوزة هذه الأمة الألف للسيوطى
4. الجزء المسمى بآكام العقيان فى أحكام الخصيان للسيوطى
5. الجزء المسمى بأحوال البرزخ والجزء الكبير المختصر منه المسمى ببشرى الكئيب بلقاء الحبيب للسيوطى
6. الجزء الموضوع فى حجة الوداع لعلى بن احمد ابن حزم الأندلسى
7. الجزء المسمى بالأتحاف السنية فى الأحاديث القدسية للشيخ عبد الرؤف المناوى

ومن المصنفات:

1. مصنف ابى بكر بن ابى شيبة
2. مصنف عبد الرزاق الصناعنى
3. مصنف وكيع بن الجراحى
4. مصنف حماد بن سلمة الرفعى

المرحلة الحادية عشر: وتشتمل على ما يزيد على مائة كتاب وتتبعها

المرحلة الثانية عشر: ويشمل على اربعين تفسيرا وهى على قسمين

القسم الأول: تفاسير السلف مما غالبه المأثور مثل

1. تفسير ابن جريج
2. تفسير الإمام مالك ابن انس رواية الجعابى
3. تفسير السفيانين الثورى وابن عيينة
4. تفسير الإمام أحمد
5. تفسير ابن ابى شيبة
6. تفسير ابن جرير الطبرى
7. تفسير ابن راهويه
8. تفسير ابن مردويه
9. تفسير عبد بن حميد
10. تفسير وكيع
11. تفسير ابى عالية
12. تفسر مجاهد وتفسير الضحاك واضرابهم

القسم الثانى: تفاسير الخلف ويشمل

1. تفسير ابن عطية
2. تفسير القرطبى
3. تفسبر البغوى
4. تفسير الثعالبى
5. تفاسير الواحدى الثلاثة
6. تفسير الكشاف للزمخشرى
7. مختصر الكواشى
8. تفسير الديرينى
9. تفسير النسفى
10. تفسير ابى الليث السمرقندى
11. تفاسير البكرى والقشيرى والحاتمى والغزالى والحداد والغزنوبى وابى حيان البحر والنهر والسمين والجلالين والدر المنثور للسيوطى وابن جزى والثعالبى والقطب البكرى وابى السعود واضرابهم

المرحلة الثالثة عشر عندها يصل المريد إلى مرحلة تؤهله لدرسة الطرق الصوفية ويعرف صحيحها وحسنه وضعيفها ويمكنه دراسة الطرق الأربعين في كتاب السلسبيل.

هذه هي مراحل التدرج بالمريد وخطة الطريق لدى السنوسي الكبير لمن يرغب في دراسة طرق التصوف.

جورج المحمودي قفز إلى المرحلة الثالثة عشر ولم يشر في من كتاباته إلى منهج السنوسي الكبير الذي ذكره في كتابه السلسبيل (ولنذكر وجها مختصرا في تدريج المريد في مراتب السلوك فنقول بعون الله وتوفيقه يتعين عليه بعد تصحيح عقيدته بميزان اعتدال أهل السنة والجماعة كثر الله سوادهم وأدام امدادهم أن لا يقدم على فعل شىء حتى يعلم حكم الله فيه ) وفصله في كتابه

جورج المحمودي إما انه لا يعلم بمنهج السنوسي الكبير في التدرج بالمريد بمراحله المختلفة او انه أغفل وأعرض الإشارة إلى المراحل الثلاثة عشرالتي تبين حرص السنوسي الكبير في تحصين أتباعه بالكتاب والسنة قبل دراسة اي من الطرق الطرق الأربعين. فإن كانت الأولى فتلك طامة ان يجعل من نفسه حكما على مالا يعرف، وإن كانت الثانية فالطامة أكبر فهذا دليل خيانته للأمانة فلم يسطر شيئا على هذه المراحل ولكنه إستقطع سياقات محددة لغرض في نفسه وبثها في النت.

وأترك للقراء الكرام تقدير مدى كذب وتزوير جورج المحمودي.

{وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ} (281) سورة البقرة.

منصف
munsifabdulrahman@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home