Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Munsif Abdelrahman
الكاتب الليبي منصف عبدالرحمن

الأربعاء 8 أبريل 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة    الحلقة الخامسة    الحلقة السادسة

وقفات مع مقالات المحمودى (1)

منصف عبدالرحمن

تنشر شخصية مجهولة الذات والعين والحال باسم المحمودى مقالات على صفحة موقع اغنيوة، يتهجم فيها على العلماء والكتاب منهم الدكتور القرضاوى والسنوسى المؤسس وحركته السنوسية والشيخ الصلابى والشيخ الشيخى والأستاذ سعيد العريبى وغيرهم. علاوة عن كون هذا الشخص مجهول مستخدما اسم عائلة المحمودى فلا نعرف هل هو ذكر ام امرأة او آنسة ولكنه اكيد كونه انسان. وسنتعامل مع مقالاته لكينونته هذه وحتى لا نظلمه (او نظلمها) سنخاطبه بضميرالمذكر لان لفظ الإنسان اقرب للمذكر فضمائر المذكر التالية فى المقال لكونه (او كونها) انسان وليس ذكر فلعله يكون انثى.

وقد يقول قائل انت ايضا مجهول وهذا صحيح للبعض ولكننى لا ادعى اننى اعلم الناس الدين لان الدين لا ينقله المجاهيل اولا اتهجم على احد ولا اضلل الناس ولا ادعى ان ما احمله الحق المطلق ولا اتهم الموتى بالخيانة ولست جهويا ولا اطعن فى الظلام كما يفعل المحمودى وكما سنبين فى هذه السلسلة. المحمودى يدعى انه ينشر الحق ولكنه فى حقيقة الأمر مما يكتبه انه يتخذه ذريعة لينعش حالته النفسية ان احسنا الظن به او انه يعمل لاجندة معينة تتبع جهة ما، الله اعلم بها، لعل الأيام ستكشفها.

لا نعرف حتى الآن حقيقة مأربه (او مأربها) ولكنه صرح فى احد مقالاته انه منطلق من عدة فرضيات منها ان السنوسى المؤسس هو داعية ضلالة وان الحركة السنوسية كانت فى الغالب تخدم المستعمر، اى ان هذا هو الاصل عنده. إن الأصل فى نقطة البدء فى التعامل مع الناس وتقييمهم هو الظن الحسن لقوله تعالى (وظن المؤمنون والمؤمنات بانفسهم خيرا)، فتعجب من شخص يكون هذا اصل وبداية بحثه. كيف وانى له ان يصل للحقيقة وقد ارسى نهاية بحثه قبل ان يبدأ به، يعنى بحثه (عنز ولو طارت) لا ولن يغير رأيه وهذا يدل على انه له هدف محدد وليس البحث عن الحق كما يزعم.

وحيث انه لم يكشف لنا نفسه وشخصه فلا يلومن الناس فى تخمينهم. منهجه هذا يدل على طريقة تفكيره وفكره او لنقل ان لديه عقد نفسية بسبب صنيعه لأعمال تدل على الخيانة والدعوة الى الضلال فيظن ان جميع الناس مثله والا فكيف نفسر فرضياته الخارجة عن سياق تفكير الأسوياء؟ هل يعقل ان يبدأ احد بحثه ان فلان ضال وعلان خائن وغيره مزور والحركة الفلانية تتعاون مع المستعمر؟ هل هذا ذو تفكير سوى ان يبدأ نقاشه بهذه الفرضيات؟ هذا اذا حكمنا عليه انه مستقل والرأى الآخر هو انه يعمل لأجندة خفية لبث الفرقة بين اهل السنة فى ليبيا ويعمل جاهدا لفك ارتباطهم بماضيهم الإسلامى المشرق ودق اسافين الفرقة بين السلفية وفرق اهل السنة الأخرى والتشكيك فى العلماء مصدر العلم الشرعى.

المدقق فى مقالاته يجده يكثر من الحلف والقسم بالله انه يبحث عن الحق مع العلم انه لم يطلب منه احد اى قسم. ان من يفعل ذلك يدرك فى قرارة نفسه انه له هدف آخر ويخاف ان يطلع عليه الناس فيلجأ الى القسم وان كان غموسا ليوجه ذهن القارىء الى اتجاه تصديقه بالعقل الباطن لانه شهَد الله تعالى على نيته فليس امام المؤمن الا ان يقبل قسمه والله تعالى وليه وادرى بما فى نفسه.

لنقف قليلا مع مقاله الأخير رقم 20 من سلسلة تهجمه على الطريقة السنوسية. اذا قرأت المقال بشىء من التحليل يمكن ان تتخيل الكاتب مثل حال الدجاجة المذبوحة التى تتخبط من اليمين الى الشمال وتقفز اعلى وتقع ارضا وتحاول ان تلوث بدمها اى شىء قريب منها لا تدرى ما تفعل نتيجة ما اصابها وهو ما اصاب المحمودى من تعليقات على هامش لقاء المنارة مع الأستاذ سعيد العريبى.

الملاحظ فى مقالات المحمودى (الشيعى المتلبس بثياب السنة ليطعن السلفية متمثلا بدور عبدالله بن سبأ فى نشر الفتنة) انه فى بدايات مقالاته كان يشمل صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم فى الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم وعند الشيعة وان ذكروها تقية فهى حمل على انفسهم، تجد المحمودى فى مقالاته الأخيرة بعد ان اطمئن انه اخترق الليبيين وظنوه منافحا عن السنة تجده قد اسقط الصحابة من شملهم فى صلاته على النبى صلى الله عليه وسلم فلم يستطع تحمل هذه التقية.

يدعى المحمودى ( الشيعى المتخفى عبدالله بن سبأ الليبى ناشر الفتنة بين الليبيين) انه لا يبحث الا عن الحق الذى يقربه الى الله، ومن يرغب فى قرب ورضى الله تعالى يراقب كل كلمة وحرف يكتبه او يقوله، ولكن هل هذا ينطبق على ما نشره فى المقال 20، لنرى :

كتب المحمودى

أغاية الدين ان تحفوا شواربكم ... يا امة ضحكت من جهلها الأمم

فى نقله هذا البيت استهزاء بحف الشارب الذى امر به رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد قال سبحانه : (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا)، فيا محمودى لماذا تهزأ من أمر شرعى؟ السؤال لك ما حكم من يهزأ من أمر شرعى؟

الشطر الثانى من البيت (يا امة ضحكت من جهلها الأمم) هذه طامة كبرى اخرى لمن يدعى انه داعية اسلامى ويبحث عن الحق ويبينه للناس ان يستشهد بكلام يخالف ويعاكس كلام رب العالمين القائل فى محكم التنزيل (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ ....) الله تعالى يقول انتم خير امة اخرجت للناس وانت يا محمودى تقول وتتبنى من يقول ان هذه الأمة اجهل الأمم. لو قال ذلك ملحد او غيره قد نتفهم جهله بوصف الله تعالى للأمة ولكن انت يا من تدعى انك داعية اسلامى يسعى لرضى الله تعالى تكتب وتنشر ما يخالف ما وصفه تعالى بالخيرية وانت تصفها بالأجهلية. هل هذا كلام من يخاف الله تعالى ام هذا يدل على ان لك اجندة خفية وليس اتباع الحق. ولا ارى الا انك ناشر للفتنة بين المسلمين الليبيين متلبسا لباس السنة لتضرب وتطعنها من الخلف لا ن الحق امامك ولكنك تلويه ولا تقبله لانه يخالف منهجك التخريبى لسلفية وسنية هذا الشعب الأبى.

تطرق المحمودى لأسئلة عادل الطرابلسى التى حاول ان يتهرب منها ومواجهتها لكونها تخالف منهجه فى بث الفرقة بين الليبيين. المحمودى لم يظهر حرصه على على الحق الذى كتب الأيمان المغلظة انه باحثا عنه. ببساطة لان الأسئلة تنسف كل ما كتبه وتجعله هباء منثورا وبذلك يدرك ان وقته قد ضاع سدى ويتبين للناس عورة جهله وانه لم يصل الى درجة مبتدىء فى طلبة العلم وانما اقل ما يقال (ان احسنا النية فيه) انه مراهق علم شرعى لان المراهق ان تعلم سطرين ظن انه حاز العلم كله.

علق على الأسئلة بانها (وللأسف ليس فيها سؤالا وجيها!!) لم يقل لنا لماذا ليست وجيهة ؟ اما رمى الكلام هكذا فيدل على العجز عن الإجابة الوافية المستندة على الحق. ثم عرج بقوله (حتى نبين أن هؤلاء القوم ليس مرادهم طلب الحق ونصرته ،) الا ترى اخى القارىء اختى القارئة ان هذا مما فى قلوب الناس. الأخ عادل الطرابلسى سأل اسئلة فى غاية الرقى وادب الحوار ولكن السيد (او السيدة او الآنسة) المحمودى يريد ان يبين انه اطلع على قلوب القوم وعرف مرادهم ويعمل لتبيانه، الا ينطبق عليه قول الله تعالى (أطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهدا) يا سيد (او سيدة او آنسة) المحمودى هل اطلعت على القلوب فعرفت الغيب وعلمت مراد القوم وتجهد نفسك لتبيانه؟ هل انت مطالب شرعا ان تبذل الوقت والجهد لتبيان مراد القوم؟ ننتظر جوابا.

الملاحظ انه قفز الى السؤال الثالث وغض الطرف عن السؤالين الأولين لعله لم يجد هروبا منها كما فعل مع السؤال الثالث والرابع. حقيقة لما قرأت اجابته على السؤالين الثالث والرابع ضحكت حتى الثمالة وسقطت على ظهرى من شدة الضحك حيث ظننت ان له (او لها) شيئا من العلم فانكشفت حقيقته (او حقيقتها) حيث كما يقال (تكلم عن كذا حتى اراك) فكانت الحقيقة المؤسفة لانه بالفعل يستحق الشفقة لظنه فى نفسه على مستواه العلمى بعد اجابته. لقد تبين ان من اختاره لهذه المهمة لم يحسن الإختيار او ان لديه عقد نفسية مركبة ويبحث عن ذاته فلا يجدها الا بالتهجم على الأعلام احياء واموات ولا يتورع فى السب والقذف ...الخ طالما ينعشه نفسيا.

الأخ عادل الطرابلسى سأل المحمودى (بيّن الشيخ محمد بن علي السنوسي في مقدمته بكتابه، (السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين) بأن حكم تلقين وأخذ العهد ولبس الخرقة حكم الحديث الشريف من صحيح وحسن وضعيف، فهل تستطيع يا أخ محمودي أن تبين لنا أين الصحيح والحسن والضعيف من الطرائق الأربعين عند الشيخ السنوسي أم أنه تهجم على الرجل بجهل؟)

فماذا كانت اجابة السيد (او السيدة او الآنسة) المحمودى؟ قائلا: (يجيبك علي الصلابي في كتابه الحركة السنوسية صفحة 256 النقطة 44 على سؤالك هذا قائلا ( إن فهم أفكار ابن السنوسي يمكننا الوصول إليها من خلال كتبه ، ومن أهمها ، كتاب المسائل العشر، السلسبيل المعين، إيقاظ الوسنان في العمل بالحديث والقرﺀان، رسالة مقدمة موطأ الامام مالك وغيرها....) انتهى. فعلي الصلابي هنا لم يبين لنا أين الصحيح والحسن والضعيف من الطرائق الأربعين عند الشيخ السنوسي ، بل قال إذا أردتم أن تفهموا أفكار ابن السنوسي فستجدونها في كتاب (السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين) ولم يفصل لنا ، فما قال مثلا الطريقة الفلانية صحيحة والطريقة الفلانية ضعيفة ، فهل أنتم أعلم بالطريقة السنوسية من علي الصلابي؟!! )

هل هذه اجابة باحث (او باحثة) بلغت حلقات شتائمه (او شتائمها) لللشيخ السنوسى المؤسس و للدكتور الصلابى الى عشرين حلقة او يزيد لسبب لا نعلمه وما هو مصدر هذا الحقد الأعمى الا لعل كونه شيعى متخفى او مريضا نفسيا (يمكن للقارىء ان يعد عدد مرات تكرار لفظ السنوسى والصلابى فى كل مقال يكتبه) وعند اول سؤال دقيق يلجأ الى كتب الرجل الذى ماانفك يحذر منها ثم يحيل السائل الى الصلابى وكتبه. اذا كنت قد كتبت وبحثت ورأيت (بفتح او كسر التاء) انك على الحق ! ونشرت حتى الآن عشرين حلقة عن السنوسى واتهمته بما اتهمته لماذا لا تجيب (او تجيبين) على السؤال بعلمك انت لا علم غيرك ثم لماذا تقضم (او تقضمين) كلام الرجل الذى ارشد الى جميع كتب السنوسى لتكوين الرؤية والصورة كاملة عن الرجل وعلمه وتحصره (او تحصرينه) فى كتاب السلسبيل ولكنك ابيت الا ان تكون مثل من سئل ما تحفظ من القرآن فقال (ويل للمصلين) وسكت ولم يكمل الآية ومثل من قال انه لا يحفظ من القرآن الا (ولا تقربوا الصلاة) وسكت. عجبا لأمرك ايصل بك الإنتصار للنفس الى بتر كلام الناس ليوافق رأيك! اهذا منهج من يطلب الحق وينصره؟ الا ترى ان منهجك قريب من منهج حكيم كثيرا؟

المحمودى نقل عن السنوسى المؤسس ( ... سميتها ( بالسلسبيل المعين في الطرائق الأربعين ) وأذكر كيفيتها وما يتعلق بها لأن حكم تلقين الذكر وأخذ العهد ولبس الخرقة حكم الحديث الشريف من صحيح وحسن وضعيف...) سؤال الطرابلسى ان السنوسى ذكر انه يذكر كيفيتها وما يتعلق بها من حكم فلماذا لم يذكر المحمودى ما يتعلق بها من احكام السنوسى؟

فكان الجواب الثانى للمحمودى

(... ومن هنا أيضا أخي الكريم تعلم أن هذه الطرق الموجودة في السلسبيل هي من اختيار ابن السنوسي لأتباعه ولذلك تجده يسوق كل طريقة بسنده عن طريق شيوخه إلى أصحاب تلك الطرق ، ثم بعد ذلك يذكر لهم الفوائد والكرامات!! والمكاشفات!! التي تحدث بسبب كل طريقة. فهذه الطرق الموجودة في السلسبيل إذا هي الصفوة المنتخبة من بين كل الطرق التي وصلت إلى ابن السنوسي ، وهذا هو القول المحكم من كلام ابن السنوسي ، أما القول بأن ابن السنوسي انتقد الطرق الصوفية وبين أخطائها فهذا هراء وزور وبهتان)

انظر اخى القارىء اختى القارئة كيف بتر المحمودى كلام السنوسى الذى نقله الطربلسى واكده المحمودى فى قول السنوسى( ...وأذكر كيفيتها وما يتعلق بها لأن حكم تلقين الذكر وأخذ العهد ولبس الخرقة حكم الحديث الشريف من صحيح وحسن وضعيف..)

يا محمودى لماذا بترت كلام السنوسى وهربت من سؤال الطرابلسى. يجدر بك ان تكتب حكم السنوسى فى الطرق كما ا شرت فى نقلك انت ام انك لم تفهم ولم تع ما تنقل. انت المسؤل عن هذه الإجابات وليس الشيخ الصلابى لانك انت من نقل الكيفيات التى لخصها الشيخ السنوسى من رسالة الشيخ العجمى فمن الأمانة العلمية ان تنقل حكمه فيها وما يتعلق بها.

لاحظ ان اجابته الثانية ليس بها اى دليل ووصفه بالقول المحكم! هل كلامك الذى يمثل فهمك اصبح محكما؟ ايعقل هذا؟ الا ترى انك اصبحت بذلك مثل فرعون فى قوله (لا اريكم الا ما ارى).

كتب المحمودى (الطرق الموجودة في السلسبيل هي من اختيار ابن السنوسي لأتباعه ...) ما نعرفه ان السنوسى اختار لاتباعه الطريقة السنوسية التى يتهجم عليها المحمودى وهنا يقول المحمودى ان السنوسى اختار لاتباعه طرق اخرى!!! ما دليلك ان السنوسى اختار الطرق فى السلسبيل لاتباعه؟ هل لانه كتبها فى كتابه السلسبيل؟ فهذا دليل واهى ويدل على الجهل لانه لايمكن القول ان مفكرا اسلاميا كتب على الإلحاد والعلمانية يعنى انه اختارها لإتباعه. فهل كل من يكتب كتابا عن امر ما يدل انه يتبناه؟ انت مطالب امام القراء ان تأتى من كلام السنوسى انه اختار لاتباعه هذه الطرق. وصفه لكيفيتها لا يعنى امره لهم باتباعها كما لا يخفى على احد.

ثم ختم المحمودى اجابته عن هذا السؤال لمن سماه الشيخ الإفتراضى (لعله يقصد الطرابلسى) بان اعاد السؤال اليه وطلب منه ان يجيب عليه. يا سبحان الله لقد صدّر المحمودى اجابته بتعليقه ان اسئلة الطرابلسى بانها ليست وجيهة ولكنه اجاب عنها بثلاث طرق غريبة عجيبة 1) احال الاسئلة للصلابى فقد لجأ اليه بحثا عن اجابة منه فى حين نعرف جميعا رأى الصلابى فى السنوسى المؤسس الطريف انه دائما يسب ويقذف فى الدكتور الصلابى ولكن لماذا لجأ اليه يبحث عن اجابة لسؤال موجه اليه 2) بتر التعليق على كلام السنوسى وقد نقله المحمودى بنفسه من كتاب السنوسى بان الطرق الصوفية منها الصحيح والحسن والضعيف ولكن المحمودى يكذب ما نقله هو بنفسه وهذا يجعل المرء يتسائل ان كان المحمودى يدرك ما ينقل او ما يكتب، 3) الرد الثالث ان اعاد السؤال للطرابلسى ومنحه فرصة الى رمضان القادم، هل هذه اجابة وجيهة. امر طريف تنتابك معه موجة ضحك ان تسأل احد فى بحثه الذى قضى فيه الساعات والليالى فيعجز فييحيله اليك ويطلب منك ان تجيب انت السائل، اى باحثين هؤلاء؟ لا اشك انه مراهق علم شرعى لان المراهق قد يصدر عنه اى تصرف او قول بدون فكر بل فتوة احيانا شوارعية اى غرور لتعلمه صفحة او صفحتين او لنقل ان من كلفه بهذه الأجندة لم يحسن الإختيار واصبح نادرة يتندر بها الناس.

اما اجابة المحمودى عن السؤال الرابع للطرابلسى (السؤال الرابع: قال ابن السنوسي في السلسبيل بأن "الكتاب ملخص وزبدة رسالة شيخ مشايخنا العجمي" وكانت يا محمودي من عادة طلاب العلم المتصوفة عدم انتقاد شيوخهم أثناء الطلب، والسؤال: إن ابن السنوسي ترك كل الطرق الأربعين ودعا إلى طريقته الخاصة التي عرفت بالسنوسية والتي مدحها الشيخ محمد رشيد رضا فقال: "استطاعت دولة فرنسا إفساد بأس جميع الطرق المتصوفة في إفريقيا واستمالة شيوخها بالرشوة إلا الطريقة السنوسية" )

فكانت اجابة المحمودى (وللجواب على هذا نقول والله الذي لا إله غيره إن هذا الكلام محض كذب لا غير) ثم قال (فابن السنوسي يقول هنا وصل إلينا جميعها من طريقه وبعضها أو جلها من طريق غيره ، وأنتم أيها المفترون تقولون تركها!!) ولنرجع قليلا الى اجابته عن السؤال الثالث حيث كتب المحمودى (...الطرق الموجودة في السلسبيل هي من اختيار ابن السنوسي لأتباعه...)

تأمل اخى القارىء اختى القارئة كيف قفز على السؤال بان الكتاب ملخص وزبدة رسالة شيخ العجمى كما نقل المحمودى نفسه ولكنه يأخذ ما يفيد اجندته واتهم هذا الكلام محظ كذب والغريب انه هو المحمودى نفسه نقل صورة من كتاب السنوسى تؤكد ان الكتاب (السلسبيل فى الطرائق الأربعين) ملخص رسالة الشيخ العجمى.

يا محمودى انت قسمت وقلت (والله الذي لا إله غيره إن هذا الكلام محض كذب لا غير) هل القسم بالله على مسألة علمية من وسائل البحث العلمى؟ حتى تبر بقسمك انه حق امام الناس انت مطالب ان تأتى من كتاب السلسبيل حديث السنوسى على الطريقة السنوسية وليس الأربعين طريقة التى وصف كيفيتها وما يتعلق بها؟ هذا القسم معلق برقبتك ونحن شهود عليك الا ان تأتى بما طلبنا. زنصيحة لا تحاول ان تتلاعب بالكلام. الطلب واضح وصريح.

(نريد كلام الشيخ السنوسى على الطريقة السنوسية من كتاب السلسبيل )

اخى القارىء اختى القارئة خذها معيارا ان من يستعمل القسم بالله تعالى حول مسألة علمية فيها اقوال كثيرة ماهو الا جاهل لا يعرف عظمة الله. ان القسم بالله لا يجوز بحال فى المسائل العلمية وخصوصا التاريخية. ان استعمال المحمودى للقسم انماهو نوع من التخفى واراء ستار القسم لانه لا يستطيع ان يأتى بكلام علمى.

كتاب السلسبيل فى طراق الأربعين يصف كيفية اربعين طريقة صوفية وما يتعلق بها من حكم. هذا مما نقله المحمودى نفسه ولكنه يكذب ذلك. وحيث ان المحمودى ينسخ الصفحات من الكتاب ليقنع القارىء بكلامه، فهو مطالب ان ينقل من كتاب السلسبيل كلام الشيخ السنوسى على الطريقة السنوسية وحكمها. وان لم يجد فعليه وزر ما كذب به على الشيخ السنوسى المؤسس رحمه الله وخصوصا انه نقل ما كتب على مواقع اخرى على النت.

ولكن المحمودى يصر ان هذا الكلام محظ كذب ولكن لا اقول الا (لا حول ولا قوة الا بالله). بل يصل به الأمر ان يكتب المحمودى ان السنوسى المؤسس اختار لأتباعه الطرق الأربعين، يكتب هذا الزعم ولنقل الإفتراء بدون دليل فهذا يخالف ما يعلمه كل مهتم بالطريقة السنوسية فهؤلاء جميعا يعلمون انه اختار لأتباعه الطريقة السنوسية ولا يوجد (حسب علمى) اى ذكر للطريقة السنوسية فى كتاب السلسبيل فى طرائق الأربعين. ولكن المحمودى يغمض عينيه على هذه الحقيقة الساطعة ويكذبها لانه من هول المفاجأة ادرك انه يكتب بجهل مدقع عن الشيخ السنوسى فليس امامه الا تكذيب الحقيقة.

سؤال الطرابلسى منطقى جدا لكون السنوسى ذكر اربعين طريقة وقد سماها فى كتابه. لماذا انشأ السنوسى الطريقة السنوسية ؟ لماذا لم يتقبل اى من الطرق الأربعين؟ السنوسى وصف كيفية الطرق وكيف وصلت اليه فوصفها بانها تلخيص رسالة الشيخ العجمى. لماذا انشأ السنوسية وهى ليست من الأربعين ولماذا لم يعتمد اى من الأربعين طريقة؟ المحمودى يتهم هذا السؤال المنطقى بالإفتراء عجبا هل من الإفتراء ان يذكر احد ان السنوسية طريقة ليست من الطرق الأربعين التى فى كتاب السلسبيل. هات دليلك ان الطريقة السنوسية من ضمن الأربعين طريقة فى كتاب السلسبيل.

لنقف قليلا مع نفسية المحمودى فى مقالاته تجده يكرر مرارا وتكرارا لفظة الكذب والزور والبهتان والهراء، ومن يكرر شىء عادة تجدها لازمة فيه ولذا عقله الباطن يخاف ان يكشفها الناس فتجده يكررها وينسبها للاخرين حتى لا ينتبه لها الآخرون انها سجيته.

وقد كتب ايضا (لأبين لكم أنكم لا تحسنون حتى الأسئلة ...) وهكذا يتضح ان همه ليس تبيان الحق سواء له اوعليه قربة لله تعالى بل انه ينتصر لنفسه رغم انه مجهول الذات والعين والحال وهذا يؤكد انه يعمل لتحقيق اهدافه الأولى سواء انتعاشه نفسيا لتمكن المرض منه او ليحقق الأجندة الخفية وطعن السلفية فى ليبيا والتفريق بين اهل السنة.

اقرأ ما كتبه (او كتبته) المحمودى (وإذا كنت تراه وتلتقيه فقل له أبشر بالذي يسوؤك. ) فكلامه هنا يقصد به الطرابلسى هل هذا اسلوب باحث عن الحق ويدعو اليه ان يعمل ليسؤ الأخرين الذين خاطبوه باسلوب راق ولكنه ابى الا ان يظهر انه ليس اهلا له.

للقارىء او القارئة ان يربط هذا السلوك بتكرار مفردات الكذب والإفتراء وازور والبهتان وغيره حتى تتكون الصور عن هذه الشخصية المجهولة.

منصف
munsifabdulrahman@yahoo.com


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة    الحلقة الخامسة    الحلقة السادسة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home