Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Laila Ahmed al-Houni
الكاتبة الليبية ليلى أحمد الهوني


ليلى أحمد الهوني

الثلاثاء 29 يونيو 2010

وقفة إحياء وتضامن

ليلى أحمد الهوني

إحياءاً للذكرى 14 لمجزرة سجن أبو سليم، وتضامناً مع أهالي ضحايا مجزرة سجن أبو سليم، وقفت أنا وعائلتي (زوجي وابني أحمد) في ساحة (ألبرت سكوير)، التي تقع في قلب مدينة مانشستر البريطانية، وتحديداً أمام مبنى بلدية مانشستر.

هذا السيد (الانجليزي) قال لي أن ليبيا بلد جيد، ولديها شركات نفط كثيرة، وشركة (بي بي) فعالة ولديها أنتاج كبير في ليبيا.
فأجبته قائلة: نعم ليبيا بلد جيد، ولكن ما قصدته هنا، جريمة قام بها نظام القذافي، النظام الحاكم فيها في حق الشعب الليبي.
ثم واصلت.. يا سيدي كثرت شركات النفط في ليبيا، وجودة إنتاج شركة (بي بي) بها، أو غيرها من الشركات النفطية وغير النفطية، يجب أن لا يدفع بريطانيا أو غيرها من الدول الغربية الأخرى المستفيدة من هذا، بأن تجري وراء مصالحها وتعقد صفقات مع نظام مجرم كهذا النظام، وتبيع حقوق الليبيين لأجل النفط، وأضفت.. وهذا يا سيدي ما حاولت توضيحه بأحدى اللوحات المكتوبة، ثم أشرت بيدي إلى اللوحة المقصودة.
فهز رأسه متأسفاً وأعتذر كثيراً، وقال لي صحيح ما ذكرتي سيدتي، ثم وقف يتأمل لفترة طويلة الملصقات* وهو متألم كثيراً، ثم ذهب في حال سبيله.

هذه السيدة (الانجليزية) تتبع أحد المنظمات الحقوقية في بريطانيا، بعد أن استلمت مني ورقة (منشور) من الأوراق التي وزعتها في وقفتي التضامنية، والتي بها معظم المعلومات المتوفرة لدينا عن مجزرة سجن أبو سليم، عادت إلي مرة أخرى، ونبهتني لنقطة كنت قد أغفلت عنها، وهي بأن أرفق في المرات القادمة من خلال مثل هذه الورقة (المنشور)، أي عنوان لبريد الكتروني أو عنوان لموقع، يمكّن أي جهة حقوقية تصل إليها هذه المعلومات، بأن تتصل بنا للمساعدة، فأوضحت لها بأنها المرة الأولى لي، وسأحاول أن أتجنب هذا الخطأ في المرات القادمة. ومن هنا رأيت من واجبي توضيح هذا الأمر للإخوة، ربما تكون نصيحتها هذه مفيدة للجميع مستقبلاً.

لمشاهدة المزيد من الصور اضغط هنا

أو بزيارة مدونتي ليبيا يا امنايا
_________________________

* شكر خاص لحملة صوت الحرية والإخوة القائمون عليها.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home