Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Laila Ahmed al-Houni
الكاتبة الليبية ليلى أحمد الهوني


ليلى أحمد الهوني

الخميس 25 سبتمبر 2008

خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ

ليلى الهوني

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء المرسلين، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

يقول الحق تبارك وتعالى في كتابه الطاهر العزيز "إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ "(القدر)

فضل ليلة القدر: من مكانة هذه الليلة المباركة، فقد سماها المولى عز وجل بليلة القدر، ففي أصل التسمية (القدر) التعظيم، أي أنها ليلة ذات قدر، وذلك لعظم قدرها وجلالة مكانتها عند الله، ولكثرة مغفرة الذنوب وستر العيوب فيها، فهي ليلة المغفرة والتوبة من الذنوب، وكما ثبت في الصحيحين عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال "من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" متفق عليه

وقال الشيخ ابن عثيمين- رحمه الله-: في سورة القدر فضائل متعددة لليلة القدر:

الفضيلة الأولى: أن الله أنزل فيها القرآن الذي به هداية البشر وسعادتهم في الدنيا والآخرة.

الفضيلة الثانية: ما يدلُ عليه الاستفهام المن التفخيم والتعظيم في قوله "وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ"

الفضيلة الثالثة : أنها خير من ألف شهر.

الفضيلة الرابعة : أن الملائكة تنزل فيه, وهم لا ينزلون إلا بالخير والبركة والرحمة.

الفضيلة الخامسة: أنها سلام, لكثرة السلامة فيها من العقاب والعذاب.

الفضيلة السادسة : أن الله أنزل في فضلها سورة كاملة تتلى إلى يوم القيامة.

وقت ليلة القدر: هي في العشر الأواخر من رمضان، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان" متفق عليه .

وهي في الأوتار أقرب من الأشفاع، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان" رواه البخاري .

وهي في السبع الأواخر أقرب، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز، فلا يُغلبن على السبع البواقي" رواه مسلم.

ولا تكون ليلة القدر في ليلة معينة من كل عام، بل أنها تختلف من عام إلى أخر، ففي عام تكون ليلة السبع والعشرين وعام آخر تكون في ليلة الخمس والعشرين، والدليل على ذلك قول الرسول الكريم " التمسوها في تاسعة تبقى، وفي سابعة تبقى، وفي خامسة تبقى" رواه البخاري .

ومن فضل الله على عباده الصالحين أنه أخفاها عليهم، وذلك لكي يكثر أعمالهم في طلبها في تلك الليالي الفاضلة بالصلاة والدعاء والذكر والإيمان والاحتساب، فيزدادوا في تقربهم من الله و طلب الثواب والمغفرة والرضوان، و كما أنه جل جلاله أخفاها عنهم اختباراً لهم، ليتبين بذلك من كان جاداً في طلبها، حريصاً عليها و من كان بعيداً عنها متهاوناً بها .

فضل الدعاء في ليلة القدر: كان الرسول صلى الله عليه وسلم" إذا دخلت العشر الأواخر شد مئزره وأيا ليله ، وأيقظ أهله" . صحيح رواه الشيخان.

ينبغي علينا أحبتي الاقتداء بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فإنه هو الأسوة والقدوة الحسنة لنا .

وكذلك يجب علينا الجِدّ والاجتهاد في عبادة الله ، وألا نضيّع ساعات هذه الأيام والليالي المباركة، وأن نكثر التضرع والخشوع والدعاء إلى الله الواحد الأحد، لقوله عز وجل " سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ "القدر، وقوله تبارك وتعالى "حم . وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ . إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ . فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ .أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ . رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ " الدخان .

إخوتي وأخواتي في الله- أذكروا الله يذكركم لقوله في كتابه الكريم: "فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ"البقرة، و قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه كمثل الحيّ والميّت" البخاري وأكثروا الدعاء إلى الله، وتذكروا دائما قول الخالق البارئ "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُون"َ البقرة .

وفي الختام- نسأل الله لي ولكم في هذه الليالي المباركــة، أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، وأن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام، وأن يجعلنا وإياكم من المقبولين المرحومين في هذا الشهر الكريم، وأن يهدي بنات وأبناء المسلمين،وأن يرزقنا الإخلاص في العمل، وأن يحرر أوطاننا من حكم سفلة القوم، وأن يهبنا الأمن والاستقرار، ويرزقنا اللهم الصبر والإيمان، و أن يثبتنا على الحق ويبعدنا عن الباطل، ويهدينا ويصلحنا ويوجهنا لما يحب ويرضى، اللهم إنا نسألك أن تصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر ونسألك اللهم الفوز بالجنة والعتق و النجاة من النار.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home