Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Khaled el-Ghool


خالد الغول

Wednesday, 31 January, 2007

سيدي الداعـية : دع الناس تعـمل وتبدع

خالد الغـول

كتب كاتب مقالا بعنوان : كيف يحمل داعية مجهول فكرة أوضح من شمس النهار؟، أراد أن يرد فيه على شخص كتب رسالة في صفحة ليبيا وطننا بعنوان : "الإخوان وولد البلاد دعوة للحوار" ووقعها باسم داعية.

سيدي الكاتب لاأريد أن أخوض في كل ماكتبته فليس لي من الوقت له ، إلا أني أريد أدخل في واحدة أو اثنين منها. مع العلم لست أنا صاحب الرسالة تلك ولست أنا الذي كتب باسم داعية .

لقد قلت في مقالك :
"أما أن يخرج علينا داعية!! يزعم أنه صاحب فكرة نقية واضحة وضوح الشمس في كبد السماء لا يمارى فيها ذوي العقول والأبصار، فيزعم أنه داعية يريد أن يدافع عن فكرته باسم مستعار!! فحرت ان افهم له سبب، ولا أدرى كيف استقام في نفسه هذا الزعم وتجرأ على نشره بين الناس؟ ألا يعلم أن الأئمة الفوا كتبا ضخمة في المجهولين ممن تطاولوا على رواية أحاديث نسبت إلى الرسول - صلى الله عليه وسلم- فتهاوت رواياتهم وردها النقاد وطعنوا فيها بسبب أن أحد رواتها مجهول ؟".
أين وجه المقارنة في هذا ياعزيزي؟ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يؤخد من مجهول لأن الحديث تبنى عليه أحكام الشريعة أما قول الداعية المجهول إذا نسب أقواله للإمام حسن البنا مؤسس دعوة الإخوان ومن كتاب تاريخها من الإخوان فهذا تأصيل لكلامه وإذا أخطأ يرد عليه ولا ضرر فيه.

لقد اعترضت أولا على الكتابة باسم مجهول ثم شرطت شروطا ماأنزل الله بها من سلطان ولم يقل بها الدعاة الأولين من الإخوان حيث قلت في مقالك : من هنا تأتي أهمية وضوح رجال الدعوة ورواة خبرها ومعلمي الناس أصولها، وما ينيغي أن يكونوا من شهرة ومعروفة بين الناس، ......، بل لابد ان يتصدر لها دعاة معروفين في أنسابهم واعراقهم" .
حتما إنك لم تقرأ جيدا كلام الدعية الذي كتب لتعلم أن الرجل ناضج ويعي مايكتب ولكنك و أمثالك قتلة للمبدعين والذين تخشون تفوقهم عليكم ، انظر ماذا كتب وتأمله قال الداعية: " بالرغم من كون ولد البلاد يكتب باسم مجهول ، وهذا أول شرخ في الحوار الهادف ، إلا أنه لا بأس بأن نكتب له باسم مستعار أيضا .
لقد أضحكتني وآلمتني في نفس الوقت عندما قلت: "انصح شباب الصحوة في بلادنا أن لا يأخذوا أفكارهم عن مثل هذه الكتابات لأنها ستضللهم وتوقعهم في حيرة من أمرهم، وإن تلطفت في بدايتها..."، كان ينبغي أن تقول بصراحة : اسمعوا لي اقرأوا لي وخذوا المنهج منّي فأنا وأنا كما تلمح في كتاباتك.
الكلام يطول ولكن: ألم تدخل البالتوك باسم مستعار؟ أولم تتحدث باسم مستعار؟ ألم تكتب ولو مرة باسم مستعار؟

سيدي الكاتب:
ماذا قدمت أنت للدعوة ومنهجها منذ خروجك؟ وماذا كتبت عنها؟ وأين أوضحت فكرتها؟ أنا لم أرى تأصيلا لما تكتب من منهج الإخوان أو استشهادا بأقوال مؤسسها، وحسبي فيما اقول وأدعي ماهو منشور في مدونتك؟ وبما أنك تدعي أنك أكبر قائد في الإخوان حتى في التعازي تعزي بالنيابة عنهم( منك ليك) أين كتاباتكم في المختار عن المنهج ؟ وأين كتابتكم عن المنهج في صفحتكم التي مازلت قيد الإنشاء منذ أبريل الماضي؟، وإذا لم تعرف كيف يكتب عن المنهج فانصحك بالتواضع وتدخل لصفحة إخوان اونلاين المصرية لتعرف حقيقة التعريف بالمنهج، وتعرف أيضا مفهوم دعوة الإصلاح الحقيقية.

سيدي أن مخاوفك ليس مخاوف على الدعوة من مجهول ولكن مخاوفك من أن يبدأ حوار في صفحة ليبيا وطننا عن منهج الإخوان ولاتستطيع المشاركة فيه لأنك لاتكتب في صفحة ليبيا وطننا ( فهي ليست أد المقام ) وكنت تكتب في صفحة آخرى وعدلت عنها إلى النشر في مدونتك أولا .
واعلم أنه قد يكون هذا الداعية المجهول معروف النسب والهوية ويكون فاهما للمنهج أحسن منك فلا تحتقر أحدا.ولو أنكم في القيادة منذ سنوات- حسب اقوالك- علّمتم أفرادكم حقيقة المنهج من مؤسس الدعوة وليس من أهوائكم لما خفت من مجهول يكتب عن الإخوان!!.
دعوا الناس تبدع كما يبدع أبناء مصر ، دع الشباب يبدعون وينتجون، فدعوة الإخوان ليست ملك أحد فهي ملك الناس جميعا- هكذا قال مؤسسها- فمن حقهم أن يكتبوا وينشروا مايعرفون،ويحاوروا من يريدون، ولو أنكم أديتم المهمة على أكمل وجه لما كتب داعية أو غيره. بالأمس كتب الأديب البارع زكريا امقيق مقالا عن الشخصية الليبية وقتل القدرات والمواهب (وقد كان مؤدبا فيما كتب ووصف، ولو كتبت أنا مقاله ذاك لقلت إنه الحسد لاغيره ) واليوم تريدون أن تقتلوا آخر.
أنا على يقين أن في جماعة الإخوان أفرادا وطاقات هائلة ولها من الإبداع مايفوق كل مبدع ، ومن الخلق والتواضع والإحسان مايفوق من يقودهم الآن ومنذ عدة سنوات، ولكن قتلهم ويقتلهم يوميا أمثال هذا الكاتب.
إني من هنا أدعو الإخوان المسلمين الليبيين ، أن يستقوا المنهج من صفحة إخوان أون لاين المصرية ويعيدوا قرآته من جديد، ثم يهبوا لنصرة دينهم دون انتظار لأوامر فلان أو علاّن، لأن دعوة الإخوان -التي قرآت عنها- تنشئ الفرد تنشئة صالحة وتفهمه المنهج ثم تدعوه لينطلق لأن يدعو لربه، وليتذكر قول البنا : فإن فاتتك الأولى فلا تفوتنك الثانية" أي دعوة الناس للدين وهذا لايحتاج لأمر، فإذا وصل الأمر بأن لايدعو أحد أو لايكتب أحد الا بأمر فأعلم أنه هناك انحراف عن المنهج الذي أسسه البنا عليه من الله الرحمة والرضوان.
وبما أنك أيها الكاتب نصحت الداعية بقولك " وإنه لذكر لك ولقومك" نقول اسمع لهذا فإنه ذكر لك ولمن شابهك في الفهم والعقل والعمل والحال:
قال ابن عطاء: "الأعمال صور قائمة، وأرواحها وجود سر الإخلاص فيها"، وقال أيضًا: "ادفن وجودك في أرض الخمول(الأضواء والشهرة)، فما نبت مما لم يدفن لا يتم نتاجه"، وقال أيضا " استشرافك أن يعلم الناس بخصوصيتك دليل على عدم صدقك في عبوديتك" وقال ايضا"
ما قل عمل برز من قلب زاهد , ولاكثر عمل برز من قلب راغب" "وقال: ماأحببت شيئا إلا كنت له عبدا، وهو (أي الله)لايحب أن تكون لغيره عبدا"، وقال " ليس المتواضع الذي إذا تواضع رأى نفسه فوق ماصنع، ولكن المتواضع إذا تواضع رأى نفسه دون ماصنع".
وللداعية ومثله اقول ماقال ابن عطاء"
"لا تستغرب وقوع الأكدار ما دمت في هذه الدار , فإنها ما أبرزت إلا ما هو مستحق وصفها و واجبٌ نعتها" وقال" إنما جعلها ( أي الدنيا) محلا للأغيار ومعدنا للأكدار تزهيدا لك فيها".

خالد الغـول
Algool61@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home