Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Khaled el-Ghool


خالد الغول

Monday, 21 August, 2006

أسئلة موجهة إلى حوارييّ النيهوم

خالد الغـول

لا يكاد يمر أسبوع إلا وكتابنا اتحفونا بكلمة أو كلمات عن النيهوم ، فعلى صفحات الإنترنت أخبرنا بأن مجلة عراجين في عددها الجديد كتبت عن النيهوم، وعلى صفحات الأنترنت نشر لنا مقالا قديما للنيهوم بعنوان" خيانة مرفوعة الرأس" ، وعلى صفحات الإنترنت نشر لنا عمر الكدي أمين تحرير جريدة الجماهيرية سابقا والمعارض في هولندا حاضرا حلقات بعنوان " الرمز في القرآن" كتبها النيهوم في الستينيات وكتب عمرالكدي مقدمة لها، وعلى صفحات الإنترنت كتب أخيرا أحمد الفيتوري "... ثم التمرد النيهومى ـ صادق النيهوم ـ في الأسلوب والمعنى" وذلك في مقال له بعنوان" ثلاثة وجوه لسيرة واحدة".

من الطبيعي أن يمدح إنسان من يشاء ، ويعجب بمن يشاء، ويشهر من يشاء، ويكتب عن من يشاء، ويخلّد من يشاء، ولهذا لا اعتراض لي على من قام بنشر أي شئ عن النيهوم وكرر ذلك، لأن من أحبّ أحدا أخلص له أو هكذا كان الناس؛ ولكن من الطبيعي أيضا عندما يتكرر فعل أن يحدث ذلك الفعل في العقل شغلا ينتج عنه سؤالا أو عددا من الأسئلة.

لأننا في وقت الشفافية وفي وقت ندعي فيه جميعا البكاء على الوطن والمواطن، وفي وقت نشكو فيه محاربة مصلي الفجر، كما أحسن الوصف فيه محمد الأصفر في (بازين ساخن)؛ ولأننا في وقت أشد ماأشد فيه للوضوح والجراءة في التعبير عما يجول في النفس، أحب أن أوجه لحواريّ النيهوم هذه الأسئلة:
هل كتابنا يعتزون بالنيهوم ككاتب ؟
هل كتابنا يعتزون بصادق النيهوم كأديب يحسن المراوغة باللفظ؟
هل كتابنا يعتقدون ما أعتقده النيهوم من إنكار للسنة وحجيتها ؟
هل كتابنا يعتقدون ماأعتقده النيهوم من أن عيسى عليه السلام لم يولد من غير أب، والتي من الأمور المسلم بها عند كل الفقهاء وليست خلافا بينهم عبر التاريخ وأن منكر ذلك خارج من دائرة الإسلام ، إلا على رأي أتباع ابن رشد الحفيد الذين يروجون لفكرة ليس هناك مايخرج من الإسلام ليبقى الإعتقاد مطاطا ويسهل للمحاربين للإسلام ترويج زورهم؟.

أعتقد من حقنا- الجيل الجديد- أن نعرف موقفكم منه، لأن الدعاية للنيهوم وكثرة المديح له والأطراء عليه دون تفصيل ودون تبيين حقيقة موضع الإطراء وسببه، يجعلنا نقول أنكم تعتقدون مايعتقده النيهوم من إنكار للسنة وحجيتها وعيسى لم يولد من غير أب وغيرها؛ يعني وبصراحة أوضح، وبحكم المنطق، مالم توضحوا موقفكم منه تكونوا قد غششتمونا إذ تريدوننا أن نحتفي به ونقدره كإنسان وهو يكفر بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم وعليه إجماع الأمة ، والإجماع هذا لادخل له باحراق كتب ابن رشد ، ولادخل له بانتصار الغزالي مدعوما بالسلطة كما أدعى عمر الكدي فيما نشره في مجلة الحقيقة.(*)

إني اعلم أن أكثر المشيدين بالنيهوم هم من قدامى اليساريين ، وأعلم أنّ من اليساريين أناس صادقون ومخلصون للوطن وهمهم الرفعة بعيش المواطن وليس لهم عداء للدين، ولهذا وجب التوضيح والتفصيل ، والتوضيح يصب في صالحهم وخاصة في هذه المرحلة .

فهل يملك أدباؤنا وكتابنا في الداخل والخارج الشجاعة بأن يقولوا مايعتقدون حقيقة دون تلاعب بالألفاظ؟ وهل سيكتبون ما يوافقون عليه النيهوم وما ينكرونه منه كما فعل سعيد العريبي في مقاله" أدباؤنا إلى أين" حيث قال : "أنا أحترم وأقدر الصادق النيهوم كأديب عندما يحدثنا عن الأدب. أما عندما يحدثنا عن الدين ويخالف ما عرف عنه بالضرورة وبالنصوص الصريحة، فإنني أقول له: (لكم دينكم ولي دين)".(**)

خالد الغـول
Algool61@yahoo.com
________________________

(*) رابط ما كتبه عمر الكدي في الحقيقة :
http://www.haqiqa.org/april06/nayhoom0.htm
(**) رابط مقال سعيد العريي :
http://www.almanara.org/gadhya/2006/0406/150406/2.htm


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home