Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Khaled el-Ghool
الكاتب الليبي خالد الغول


خالد الغـول

السبت 20 نوفمبر 2009

ماذا يريد حسن الأمين من هذا الإستطلاع؟

خالد الغـول

الحاج حسن الأمين نشر على موقعه إثر ماحدث لسيلمان دوغة وتوقيف بعض رفاقه ثم إخراجهم استطلاعا للرأي العام حول جماعة الإخوان المسلمين. لقد اعتبر السيد حسن الأمين أن الإخوان خسروا رهانا (قمارة) كما قال معارض الأمس السيد الشارف الغرياني والعائد للوطن لظروف خاصة وفوق طاقته (وله عذره كما قال بن حميدة ودوغة وغيرهم لاعذر لهم!!) في مقال له بعنوان (الرهان الخاسر) سنة 2006،وقد رددت عليه بمقال عنوانه (ماذا تريدون من العقيد وابنه).. وأنا لن أخوض فيما كتب هو وغيره الأن، فسنفرد بإذن الله للجميع مواقفهم حيث كانوا يغطون عين الشمس بالغربال متناسين ما كنت أقوله في مقالات و تعليقات يدعي الغالبية عدم فهم فحواها وحوربت من أجلها كثيرا وطردت من غرف البالتوك؛ وذلك بعد (أن طاح الغطا ياامبمكة) وباعت النخبة الشعب وضيعت فرصة كان يمكن أن يحدث فيها مصلحة للشعب بدلا من السعي وراء مصالحهم الحزبية والأنانية والإنتقامية وغيرها.

طبعا نحن لانريد أن نشك في نية السيد حسن الأمين في هذا الإستطلاع وخاصة بعد ما استفرد النظام بالجميع (وهذا ماحذرنا منه منذ 5 سنوات) وكذلك عدوم وجوب الشك في صاحب الإستطلاع أو مايقوم به الأن من نشاط جديد ولقاءات جديدة عبر البالتوك؛ وذلك لأن (الشكّان حرام) " إن بعض الظن إثم" ... ولكن مانريده هو: أن يرد السيد حسن الأمين على ماقاله السيد عاشور الورفلي من اتهام خطير إن صحّ يجعله ينظم لقائمة عادل الزاوي وابوخطوة والعائدين للوطن من جماعة (حوّل ياامعمر او نقعدوا في الخارج) أو الذين قالوا في قرار مؤتمرهم قرارا يخالف العقل والسياسة والحكمة (حوّل يامعمر ابروحك وبعدها بنقتلوك وبنقتلوا اجماعتك).... " فأنا لم لأجد ردا أو نفيا من حسن الأمين على ماكتب عاشور الورفلي فمن وجد فليخبرنا فحينها لانحتاج لإجابة .

هذا ماقاله عاشور الورفلي في مقاله الذي بعنوان : سلوا كؤوس الخونة .

"المدونة (....) تقوم بمراسلة موقع ضال، فترسل له الأخبار والتقارير المزورة للمدعو حسن الأمين الذي قام بتسريب معلوماتها وفضحها، ونعلم جيداً ما هي الأسباب التي دعته لفضحها، سننشرها لاحقاً إذا اقتضت الحاجة لذلك. فلقد أكد حسن اللامين بما لايدعو للشك بأن (.....)هي من ترسل له أخبار مزورة من داخل الوطن لنشرها على موقعه الضال" انتهى كلام عاشور.

طبعا سيخرج لي شخص ويقول عاشور كذاب (وبلعوط)ورجل أمن... ماقاله عاشور هي تهمة وتهمة خطيرة (نقل معلومات وربما أكثر) فالنفي واجب.

والشئ وبالشئ يذكر، لقد تلطف السيد محمد بن حميدة واحترز من الإتهام حين كتب على عودة الشارف الغرياني مع إني أقدر شجاعته وصدقه في تناول الموضوع لأنه على الأقل قد تحدث عن الموضوع ووضع تسأولات؟ فأين تساؤلات غيره من أعضاء المؤتمر؟ لماذا لم نجد حملة على فعله فهو فرجوعه مخالف لقرارات المؤتمر؟ فهو لاعذر له حسب مبادئ النضال فهم لايؤمنون بالضعف البشري؟ فلماذا الهجوم على سليمان دوغة فقط ؟ ولماذا لم يشكر فيها على استقالته التي بين فيها أنه لم يذهب من أجل المال أو الشهرة؟ ولماذا الهجوم على غيره من الذين لم يثبث التاريخ عنهم أنهم عملاء فكل من يعرفهم يعرف صدقهم فكون مواقفهم أو تصرفاتهم في بعضها سذاجة سياسية فذلك يحدث ، وحتى لاأكون غامضا ، أضرب مثالا بالشيخ الصلابي؟ ... لماذا لم يعامل الشارف الغرياني معاملة غيره ممن اجتهدوا سواء أصابوا أو اخطأوا؟ فكيف بعضو فاعل من أجل العودة بالشرعية الدستورية (التي نبهت سابقا بأن تبنيها فخ للمعارضة) فجأة يكون بين أحضان النظام الذي يشتمه ليل نهار ثم لايمسه سوء؟ " ويبقى السؤال وتبقى معي الأسئلة"!!.

* * *

إذا أردت التعليق على ماجاء في اسئلة الإستطلاع فأقول: أن هناك خلل كبير في الفهم هذا إذا اشترطنا حسن النية، لأن الأسئة ليس مضمونها فهم ماحدث للإخوان؛ بل هي لضرب الإخوان في وقت كان يجب فيه تصرفات غير هذه. أولا عندما قال صاحب الإستطلاع " هل كان رهان جماعة الإخوان المسلمين على مشروع الغد الذي أنهاه والده" ، فكلما رهان ترويها المعارضة كمذمة وليس بالمعتى اللغوي ، فالرهان معناه المخاطرة ، فهل يلام تنظيم أراد أن يقدم على مخاطرة ؟ ربما ينتقذ ويصحح له لاأن يتهم بانبطاح وركون وعمالة ولمدة خمس سنوات !!! ثم السيد حسن الأمين اسماه مسروع سيف في سؤاله ، فإذا أسمينا مشروع سيف مشروعا فنقول: قد أنهاه خصوم سيف من النظام بتصرفات وأفعال المعارضة ، فهي أي المعارضة بدلا من أن تنشغل بكيف تقنع العقيد بأن يتنحى عن الحكم (فهم قالو تنحي وليس تنحية) اشتغلت بمحاربة بما يسمى الإصلاحيين أو ممن ساندوا سيف؛ ولقد نبهناهم من عدم فعل ذلك مرارا منذ 2005 فلم يسمعوا، فلاعجب من أن يوقفني عادل الزاوي من الحديث في البالتوك مع تنبيهنا أنه من (شنابته شنابات يوك)، ومع تنبيهنا أن النظام يطرب لخطاب المعارضة فهو به يحيا ، ولهذا كلما هفت الصوت افتعل النظام أو (الحرس القديم) أي تصرف ليهيج المعارضة ، ومن تابع البالتوك فقط يدرك ماكان يفعله النظام وكيف كل فترة شخص يحارب الإصلاحيين ويصل هذا الشخص لمرتبة مدير غرفة ولك أن تتذكر (الأثير وصبراته والزاوي وغيرهم ممن نسيت اسمهم وربما القيرا قيرا وغيره يذكر) ثم سؤاله" محاولة ساذجة لإختراق النظام" لماذا لم يقل" محاولة لإختراق النظام" ويترك للقارئ أو المستطلع يستنبئ أنها " ساذجة"، ثم هل حقيقة أن الإخوان يريدون اختراق النظام؟ أليست هذه تضرهم ولاتنفعهم؟ وكيف سيخترق الإخوان النظام وابن العقيد موجود؟، هل سيتركهم يقضون على والده؟ ثم من قال أن الإخوان هدفهم قلب نظم الحكم لأجل السلطة؟ فهذه إشاعة أعلم أن النظام الليبي وغيره كان يروجها من أجل يرضى الناس بالموجود؟ فالإخوان دائما يرددون بأنهم في خدمة أي حاكم يريد أن يسعى لتحقيق أهداف ومقاصد الشريعة التي لايختلف مسلم عاقل.... فالقول بأنها محاولة لإختراق النظام جهل بمنهح الإخوان أو إمعانا في إيذاء الإخوان.... لكن العيب ليس في صاحب الإستطلاع وغيره ولكن في قيادة (في الخارج) ليست أهلا للقيادة في نظري وإن كانت صاحبة خلق وتقوى، فهي لم تحسن نشر منهجها بصدق وشجاعة ، أو انبرت للدفاع عن نفسها وإلجام ألسنة أصحاب السوء، وكذلك عدم فطنتها لتزييف المعارضة لمفهوم الإصلاح لينقلب معناه (لإصلاح النظام) مع تذكيرنا مرارا وتكرارا بخطورة هذا الفهم على منهج الجماعة وتاريخها إذا رسخ هذا الفهم لدى الشعب وكان هذا التذكير فيما نكتب ونعلق وغيرها .

ثم إذا قلنا أن مشروع سيف قد أنهاه والده كما جاء في سؤال الإستطلاع ، يقتضي أن لسيف مشروعا ولكن والده انهاه!! وهذا اعتراف بأن سيف يخالف والده وهو منفصل عنه ولوجزئيا وأنه كان يعمل حسب ماتقتضيه المصلحة والقدرة، وهو يخالف ماتعتقده المعارضة (وحسن الأمين منهم) من أنه (فيلم) بين الوالد والإبن؟.. فالسؤال بهذه الصيغة يدين المعارضة ولايخدمها، لأن الإقرار بأن الوالد انهى مشروع الإبن يقتضي أن الإسلوب الذي اتخذته المعارضة في محاربة سيف والإصلاحيين معه خطأ كبير إذ قد تم أرسال رسالة للعقيد بأنك مستهدف أنت وأبنائك فيجب ان تنتبه من فعل ولدك (واللي بيك بينا) فقد تقوّى النظام ولم يضعف بخطاب المعارضة وأساليبها ، وانصرفت المعارضة عن تحقيق مقاصدها من (تنحي العقيد) أو (تنحى يامعمر او نقعدوا برا) ونجحت في صرف الناس عن سؤالهم السؤال الجوهري والمهم والذي طردت من أجله في غرفة بالتوك فيها المقريف وهو (كيف ستنحون العقيد كي ننضم معكم ومالوسائل ؟ ومتى سيتنحى؟)....

المضحط أيضا هناك دعوات جديدة من بعض (شياب المعارضة) تدعو للإجتماع ولعقد وطني جديد، ونسوا أن يقولوا ماهو الجديد الذي سيقدمونه غير (مانبوش امعمر)؟ لكن كيف (ايحول) هذه مسكوت عنها؟!!، وكيف نحقق مصلحة للوطن والمواطن حتى في ظل العقيد فذلك ممنوع الحديث فيه وتلك خيانة عظمى للوطن وعمالة وانبطاح !!!!! ودعوة رشيد الكيخيا التي دعا فيها لتغيير الوجوه القديمة غض عنها الطرف أيضا....عقول تضيع وطن وتظن أنها تخدمه (وكان اعباك علي بن غزي يااقعادك في الصدر اتهزي).

كلمة للإخوان المسلمين في الخارج: لقد قلت ذات مرة في تعليق على متسلق يدعى الولاء للجماعة وقيادتها "بعد مااتخذ دار بندقة" والتي تحداني فيها إن كان لي مشروع أقدمه غير ماعنده وعند قيادته الحالية ، وظن الحمار أن المشاريع تكتب هكذا في العلن كما فعلت المعارضة في غرف بالتكوها ليل نهار وغيرها من الكتابات التي حتما النظام جيرها لصالحه خلال سبع سنوات. ماقلته لكم آن ذاك: أن هناك فرصة واحدة أخرى فقط للنخبة (إخوان وغير إخوان) لتحقيق مصلحة للوطن والمواطن فابحثوا عنها ولاتنهزموا، فما فعله النظام أخيرا محاولة لجس نبض الجماعة لاغير وكي يستفيد من المتشتمين الذين سيقومون بالدور الذي من المفترض أن يقوموا به هم كنظام... فالجماعة منهجها أقوى ونظرتها للتغيير أعمق ووسائلها لتحقيق المصالح التي نادت بها الشريعة أكبر فليست مربوطة بسنة أو سنوات والطريق طويل والأعداء كثر ومن كل الإتجاهات ... فعلى الأفراد أن يعوا دورهم كأفراد وأن تكون لهم الشجاعة الكافية لقول الحق والجهر به وأن يتخلوا عن عبارة (مانبيش نخسرك) فالدعوة وحمايتها أهم من أفراد ليس لهم إلا العزف على لعبة تبديل الكراسي ، واعلموا أن تربية بعض القياديين السابقين الذين كانوا معكم في الخارج تربية عبيد وتربية استعلاء فكري وليست تربية على المنهج، فمنهج الإخوان يربي رجالا أحرارا أصحاب رأي مستند على المنهج الرباني لايقدح في الولاء للتنظيم.

خالد الغول
Algool61@yahoo.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home