Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Khaled el-Ghool
الكاتب الليبي خالد الغول


خالد الغـول

الأحد 6 سبتمبر 2009

رد عالماشي.. وفي عجالة أيضا

خالد الغـول

كتب أحد الذين يدّعون الدفاع عن الإسلام في مقاله الذي بعنوان "دوافعي للرد على حكيم المرتد" قائلا لي"استعجلت كعادتك وكاختيارك لعناوين مقالاتك (رد على الماشي!! ، في عجالة!!) فتريث وتتبث وتأمل ولا تكتب وأنت تمشي ولا أنت مستعجل".

سيدنا الكاتب أراد بكلامه ذاك أن يستهزئ بما كتبت في مقالي " رد عالماشي" الذي كتبته سنة 2005 في رد لم يفهم المقصد منه. الغريب أني لم أجد المقال عبر القوقل فلست أدري كيف تحصل عليه، والغريب أنه قرأ " رد عالماشي " الذي اقتبس منه ولم يقرأ مقالي الأخر أيضا" إنها الأبعاد الغائبة".

وأنا هنا لاأريد الدفاع عن نفسي ، إلا إنني أريد أن ألفت نظر هذا المتعالي بأن مقصدي من كتابة "رد عالماشي " ليس للرد على حكيم، بل كان للفت نظر كثير من الرادين على حكيم إلى تغيير الحوار وصيغه ؛ لأن الردود في نظري لم تكن على المستوى المطلوب وأغلبها حماسية وبعضها" نفخ ريش" ومن أراد أن يتيقن مما قلت فليرجع لرابط مقال رد عالماشي :

http://www.libya-watanona.com/adab/kelghool/kg08045a.htm

العجيب أن ما سخر منه السيد المحمودي في ماقلناه في رد عالماشي سنة 2005هو عين ما استفاق له صاحبه سالم بن عمار سنة 2009

لقد نصحت الرادين في ذاك المقال المسمى رد عالماشي فقلت :

واليوم يأتي صاحب مقال "الكاهن الشبح(حكيم) يتهاوى" فيطالبنا بتحرير موضوع النزاع فأقرأ وقارن:

"ومن هنا أنصح كل من شمر عن ساعديه لمحاورة هذا الضال المضل، ألا يحاوره في أية مسألة فرعية بعد اليوم. لابد من تحريرمسألة النزاع بيننا وبينه، والبدء بالأصل قبل الفروع، وهى مسألة الإيمان بالله، من عدمه.

وربما قال لي قائلٌ: وما هو دليلك أن الكاهن الشبح لا يؤمن بالله؟ فأقول: هو ما ورد في هذيانه من عبارات واضحة، كالوصف الذي وصف به الرب في عنوان عدوانه الأخير، الدمية الخرساء!.وروربما اقتبس هذا التعبير من بعض إخوانه الملحدين في الغرب."

أليس هذا هو ماأردنا قوله سنة 2005!!.

وأريد هنا أن ألفت نظر السيد سالم بن عمار أنه لايحتاج لأن يدلل عن عدم إيمان حكيم باستدلالات واستنباطات من نفسه، فحكيم اعترف بنفسه وهذا ماكنا نطلب منه أن يقوله، فأنظر ماذا قال حكيم بنفسه، في 30 مارس 2006 "هذا ليس تحولاً في موقفي من الأديان فلا زلت لا أؤمن بوجود الله وإن كنت لا أنكره ، ولا أتبع ديناً من الأديان ولا أصدق أن السماء ترسل رسلاً .. ولا أومن بحياة بعد الموت ولا حساب ولا ثواب ولا عقاب .. ولا أؤمن بالملائكة ولا الجن ولا الأرواح .. ولا أؤمن بقدر سوى قدر الجينات." انتهى النقل من حكيم

( ماأدري إن كان حكيم دايخ لما كتب هذه الجملة (كيف واحد لايؤمن بوجود الله ولكنه لاينكره !!!، إلا إذا اعتبرنا أن حكيم شاك وفي مرحلة الشك.)

هذا في عجالة وعالماشي أيضا ،

والسلام عليكم

خالد الغول
Algool61@yahoo.com

________________________________________________

ملاحظات :

-السيد المحمودي لم أذكر اسمه عندما كتبت" إسلاميون يضحكونني" ولكني أشرت إليه باعتبار من يقرأ له مجموعة معينة وليس الكل ، وباعتبار أنه مخفي الوجه، أي لانعرف حقيقة من هو فاللمز لايعيبه ولايضره، فلماذا أفضح عن نفسه بأنه المعني لا أعرف!!!.

- السيد المحمودي، في مقاله " دوافعي للرد على حكيم المرتد" أعتبر ماقاله حكيم فيا منقصة لشخصي وإهدارا لكرامتي، وقد دعاني قائلا " بالله عليك أخي الكريم هل رأيت مثل هذا التحقير والتكبيت والإزدراء والإستهزاء؟!!. " فكان عليك والحالة هذه يا أستاذ خالد الغول أن تعيد هذه الكرامة المهدورة قبل أن تكتب أي شئ ..." ونسي المسكين أننا مطالبون بأن لانغضب لأنفسنا عند الحوار وأن نبينا عليه الصلاة والسلام كان لايغضب لنفسه قط ، ومع هذا والحق يقال أن حكيم قد أنصفني بعدما كتبت مقالي" إنها الأبعاد الغائبة" فقال فيّ " دعني عزيزي القارىء أثني عليه بما هو أهله فهو لم يستخدم أي شتائم ولم ينتصر لنفسه وانما لفكرته وهذا خلق حميد أشكره له ويفقتده الكثيرون من المدافعين عن الفضيلة."

- أشكر الأخ أبوسليمان فيما كتب عن نفسي وماأوضحه فيما كتب ، ويظل من هو المحمودي مجرد ظن يرفعه عنا أن يقول حسام الوليطني لست أنا المحمودي ... وأنا أطلب من المحمودي أن يكشف عن نفسه، فمن كشف عن نفسه أراح نفسه واستراح ويكون قد تحمل المسئولية كلها واستطاع أن يواحه الناس كما هو بحسن خلقه وسيئه وبصوابه وخطأه ، أما أن يختفي ويكتب عن الناس بأسمائهم ويعيبهم فتلك مصية كبرى ليست من الدين في شئ.... وأقول للأخ أبوسليمان صدقني أني لم أقرأ للمحمودي أكثر من خمس مقالات إن لم أنسى، وقد أحزنني عندما أتهم السيد المفضال سعيد العريبي بالعنصرية والجهوية وهو منها برئ !! ثم دخلت لحلقة من حلقات حكيم الأخيرة فوجدته يتحدث عن طارق القزيري فقلت مادخل القزيري في الحديث عن المنهجية عند حكيم... المهم ربي يصلح الحال وخلاص.

- العجيب أنه يتلذذ بعض الناس بوصف هذا ملحد وذاك مشرك وذاك ضال وغيرها من الصفات، مع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتحسر لوجود كافر أو ملحد أو شخص مات ولم يؤمن بالرسالة ويكفي قول الله فيه" فلا تذهب نفسك عليهم حسرات" " وليس عليك هداهم" فالتلذذ صفة ذميمة وفيها كبر .الحمدلله أن رسولنا كان يكثر من قول" يامقلب القلوب ثبث قلوبي على دينك" " ويامصرف القلوب القلوب صرف قلوبنا على طاعتك"

فربما نكون يوما في مكان هؤلاء من نزدريهم اليوم.. فالدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم يحتاج لقلب يحب وليس لقلب حاسد أو حاقد.. فالله أمرنا بأن نبغض الكفر نفسه وأن نبغض لاأن نحقد، والمطلوب منا أن نقول لمن شدد في العدواة وليس الجهل "قولا بليغا" ، إني عندما أقرأ لهؤلاء وأتأمل عباراتهم أقول، هل سيقبلون توبة عكرمة ابن جهل أو هند بنت عتبة أو أبوسفيان بن حرب وغيرهم؟


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home