Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Khaled al-Mabrouk al-Najeh
الكاتب الليبي د. خالد المبروك الناجح


د. خالد الناجح

الخميس 18 نوفمبر 2010

أين أنتم من المهنيّة يا صحيفة قورينا؟

د. خالد المبروك الناجح*

قال الله تعالى :"كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون". صدق الله العظيم

نشرت صحيفة قورينا بتاريخ 14/11/2010 تحت (رأي قورينا) مقالة تحت عنوان (الإعلام الذي نريد) ذكرت فيه فيما ذكرت: "…..وأوكلت لهذا النوع من الإعلام مهمة البحث الحثيث عن مكامن الخلل الذي يعتري المجتمع ، وتشخيصه،وتعميق فهمه،ورصد مظاهره ……"، بينما كان تصرفها عكس ذلك تماماً ، فقد نشرت الكاتبة تهاني دربي مقالة بنفس الصحيفة بتاريخ 15/11/2010 تحت عنوان (كأنّ في قلوبهم حجر) ، وبما أنني كنت الطرف الذي استشهدت به الكاتبة في مقالتها فقد أرسلت للصحيفة (الإلكترونية)تعليقاً على المقالة قدّمتُ فيه أمثلة للفساد ، وللأسف رفضت الصحيفة نشر تعليقي رغم احتجاجي وتذكيري لهم، وإليكم نص التعليق المرفوض:

أشكر كاتبتنا الغيورة على الوطن،والمثابرة على الخوض في الشأن المحلي رغم سوء الفهم من بعض القراء وعدم الاكتراث من جل المسؤولين. للأسف صار ما كتبته في مقالتي الأخيرة: (وأدركت متأخرا أنّ نشر التجاوزات في ظل غياب القانون يعطي العابثين حصانة ويشجعهم على ارتكاب المزيد لانعدام الحساب والعقاب) يتأكّد، وأكاد أرى من اعتقدنا أنهم ملاذ لنا من جهات رقابية يستمرئون عذاب الشعب ويسخرون منّا ولسان حالهم يقول بأنهم يركبون مركبا واحدا نحو وجهة واحدة مع من ننتقدهم ونعرّي فسادهم. في جامعتنا يحدث الكثير مما لا مجال هنا لسرده كاملا،لكنني سأذكر منه القليل: فيها تمّ ترقية عضو هيئة تدريس(على الورق) يحمل درجة الإجازة العالية(الماجستير) ثلاث ترقيات متتالية صدرت بيوم واحد فنال درجة الأستاذية(بروفيسور)دفعة واحدة!،وفي الكلية التي أتبعها تم تنجيح طلبة ينقصهم 23% عن درجة النجاح رغم اعتراض القسم المختص، وفيها أيضا تم تعيين رؤساء أقسام لا يفقهون بتخصص القسم الذي يرأسونه شيئا، وفيها أيضا تمّ استجلاب تسعة أعضاء هيئة تدريس هنود (بواقع هندي لكل ليبي مقيم)للعمل في القسم الذي أتبعه رغم اعتراض القسم وعدم حاجته لهم،وكانوا يتقاضون ستة أضعاف ما يتقاضاه نظرائهم من الليبيين،ومكثوا عاما كاملا بالقسم أدّوا فيه جميعا ما لا يتجاوز عدد أصابع اليدين من المحاضرات وكتبت عن ذلك وعن مستواهم الهزيل،وها هو التاريخ يعيد نفسه وبنفس السيناريو لكن هذه المرة الأساتذة من مصر ننتظر قدومهم بعد العيد!!.

أتريدون المزيد وفي جعبتي الكثير؟.أعتقد أنّ الصمت بات أفضل، وأعتقد أيضا أنّ حجّتنا باتت واهية أمام ألأبناء!.
_________________________

* أستاذ بكلية الطب البشري / جامعة الفاتح .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home