Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Jalal Ahmed Faraj al-Whaishi
الكاتب الليبي جلال أحمد فرج الوحيشي


جلال أحمد الوحيشي

الإربعاء 28 يوليو 2010

السُنة .. صنعها المستشرقون!؟

( الحلقة الرابعة من تأملات )

جلال أحمد فرج الوحيشي

إن أخطر موقع معادي للمسلمين في العالم لضابط المخابرات (( ديف جوباتز))والخطورة أنه يجد دليل صدقه من أفواه مشايخ التمذهب والتحزب بالظن ومن أحاديث مناقضة لكتاب الله ويسوق لها أولئك المشايخ ويدافعون عنها .

وقد سُألت كيف أن المستشرقين هم الذين أخرجوا ونشروا الأحاديث القدسية أحاديث اللاهوت المتداولة بين المسلمين وبعض روايات السيرة والجامع الصحيح للبخاري والجامع الصحيح لمسلم وسنن إبن أبى داوود رغم أن المستشرقين ظهروا في عصور حديثة بعد عصور أولئك السلف من العلماء والفقهاء والرواة – رحمهم الله - !؟

ولنجيب عن هذا السؤال: فينبغي أن نُعرَّف أولاً من هم المستشرقون !؟

المستشرقون بإستثناء من آمن منهم وأسلم بعدما تبين له الحق من ربه فإنهم هم الذين كفروا من أهل الكتاب،باحثون ودارسون غربيون من اليهود والنصارى تخصصوا في الدراسات الشرقية عامة وفي الإسلام على وجه الخصوص،وذلك من خلال معاهد ومراكز وكليات غربية متخصصة في دراسة الشرق،ولإن الإسلام هو إسلام القرآن الكريم بلسان عربي مبين فإنهم لم يستطيعوا أن يتدبروا آياته لأنهم لا يرونه على أنه هو الحق من الله أنزل على رسوله محمد عليه الصلاة والسلام.

فلجأوا إلي ترجمة القرآن إلي لغات عديدة فأفشلهم الله لأن ترجمة القرآن من اللسان العربي إلي لسان أخر،هو تحريف للقرآن ،لأنك حينما تترجم القرآن إلي الإنجليزية أو الإسبانية أو السواحلية أو غير ذلك من الألسن واللغات، فكأنك تقول للناس..ها هو قرآن آخر ..غير ذلك القرآن الذي أنزل بلسان عربي مبين،فالمصدر الوحيد لفهم القرآن الكريم هو اللسان العربي المبين بالبحث عن المصطلحات القرآنية في معاجم اللسان العربي على أن يكون القرآن مُهيمناً على كل بيان في تلك المعاجم .

ثم لجأ المستشرقون إلي كتب المذاهب والفرق والملل والنِحل بعدما فشلوا في حجر القرآن الكريم الذي تكفل الله بجمعه وحفظه ((إنا علينا جمعه وقرآنه)) .

وتصيدَ المستشرقون أحاديث ضعيفة وروايات ساقطة و (خرَّاف ) متداول عند مشايخ التمذهب ودراويش المسلمين وأُمراء التطرف والتكفير والتقتيل وهي ليست من القرآن في شيء ،فركزوا عليها دراساتهم وأبحاثهم لخلق بدائل عن القرآن وصناعة أسفار وإصحاحات وكهنوت وصكوك غفران و رجال دين في الإسلام وهو دين لله وحده،دون وسطاء بين العباد ورب العباد..

وإن العبد أكبر ألقاب المؤمن السامية لقوله تعالى ((وأذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب)) ويأبى الله سبحانه إلا أن يكون هو وليهم- أليس الله بكاف عبده - !؟ المستشرقون لا يعترفون برسول الله محمد نبياً من عند الله،ويعتبرونه شخصية قيادية عظيمة ومصلح اجتماعي وإنسان متواضع زاهد فطن خلوق مبدع ومُطلع بتوسع على اليهودية والنصرانية وزعيم فذ وبذكائه وتصوره الخلاَّق استطاع أن يصنع هذا الدين الإسلامي !؟

المستشرقون طعنوا في الإسلام بأن أساؤا للقرآن وللسنة أيضاً بأن سلطوا الأضواء في دراساتهم وكتبهم على نقاط الضعف في التاريخ الإسلامي المتداول من قبل " ذاكرة الجماعة " فأخرج المستشرقون ونشروا كتباً وتفاسير وإصحاحات عن علماء وفقهاء ورواة مسلمين أموات،فلا صدقها أولئك الأموات ولا كذبوها،وقدمت للأمة الإسلامية وللعالم على أنها هي البديل العلمي عن القرآن والسنة أيضاً،فأنبهر بها مشايخ العقائد المذهبية والسلفية والطائفية حتى أصبحت لديهم من المسلمات وأسبغوا عليها شيئاً من القداسة الزائفة !؟

وكان للساسة والسياسة ومازال دور أساسي في تعميق تلك الأباطيل وترسيخها بين المسلمين ليكونوا قطعاناً بشرية للحكام !؟

المستشرقون أخرجوا ونشروا كتباً عن السيرة والجامع الصحيح للبخاري والجامع الصحيح لمسلم وسنن ابن ابي داوود وغير ذلك من كتب التفاسير والسيرة عن علماء ورواة وفقهاء ماتوا – رحمهم الله – ولم يقدم المستشرقون تلك المخطوطات والكتب التي أخذوا منها ما نشروه وأخرجوه عن أولئك الأموات - فلا صدقوها ولا كذبوها - !؟

ويقول المستشرق الفرنسي ألفرد بل المستشار التربوي للحملة الفرنسية على المغرب العربي : إن ما جمعه وأخرجه ونشره المستشرقون من صحيح الأحاديث وروايات السيرة هي العلم الأوروبي الذي يغني العالم عن الرجوع إلي القران والسنة !؟

فعلى سبيل المثال في عام 1990 ظهرت الطبعة الثانية من المجلد الخامس من (موسوعة الإسلام ) باللغة الفرنسية
Encyclopeٌde de I ISLam , Tome I I, BriL (Leyde)
Maisonn eure (Paris)1986

وكان عدد صفحاتها ألف صفحة ونيف وكانت هذه الطبعة الثانية قد صدرت بعد سبعين عاماً من الطبعة الأولى للموسوعة ذاتها التي صدرت في عام 1920 .

والمثير للجدل أن لجنة الموسوعة رغم أنها قد أستعانت ببعض الكُتاب والمشايخ المسلمين وكان من البديهدي أن تسند إليهم مهمة البحث في مادة (( القرآن )) من تلك الموسوعة .

إلا أن تلك اللجنة تأبى إلا أن تقدم مواد (( القرآن )) من خلال المستشرقين فأسندت تقديم مادة : القرآن ، جمع القرآن ، الأحاديث القدسية والنبوية والفقه إلي فئة من المستشرقين وهم :- ولش وروبسون وشاخت في حين أسند لتوفيق سعد مدير معهد الدراسات العربية بستراسبورغ بفرنسا أُسند إليه البحث في : الكهانة ، القُرعة ، واللات وفي تلك الموسوعة أطلق المستشرقون العنان لأنفسهم للتطاول على القران الكريم والتشكيك في جمعه!؟

وكيف لا.. وقد وجدوا مشايخ التمذهب يقدمون قصصاً واهيه عن مصحف عثمان !؟ وكيف لا !؟ وقد وجد المستشرقون من يصدق أكاذيبهم على الإسلام والقرآن في تلك الأحاديث الكاذبة المنسوبة زوراً للرسول وصحابته !؟

ففي الحديث المشهور الذي نسب للأمام البخاري _وهو برئ منه_ حول جمع أبي بكر للقرآن بإشارة من عمر حيث قال زيد في آخر الحديث : (( حتى وجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري لم أجدها مع أحد غيره )) .

وأنني أرى أن ذكر إساءاتهم للرسول قد أصبحت إثماً ،، وينبغي أن نتجنب ذكر تلك الأحاديث الموضوعة ، التي تسيء للقرآن وللرسول وصحابته وأزواجه !؟

وإن كتاب سنن إبن أبي داوود هو المصدر الوحيد للمشايخ حول جمع مصحف عثمان وتاريخ النص القرآني والجريمة الكبرى هو أن كتاب إبن آبي داوود هذا ! هو من إخراج ونشر المستشرق جيفري !؟

وقد طالب بعض المفكرين و العلماء المسلمين في عقود سابقة بنشر آخر يٌستغنى به عن ما نشره المستشرق جيفري – ولكن دون جدوى – !؟

لأن المستشرق جيفري قد نشر كتاب إبن آبي داوود وكأنه كتاب كاملاً لإبن آبي داوود – رحمه الله – رغم أن الحقيقة أن المستشرق جيفري وهو مستعرب يخفى عليه كثير من معاني اللسان العربي المبين قد نشر كتاب ابن آبي داوود عن نسخة مخطوطة وحيدة أكبر من هذا الكتاب الذي نٌسب لابن آبي داوود وهذه المخطوطة موجودة بدار الكتب الظاهرية ومن هنا بدأ الشك في نشرة جيفرى وما نسبه لإبن أبي داوود!؟

وكذلك الحال بالنسبة لصحيح البخاري وصحيح مسلم !؟

فقد أخرج المستشرق كاريل في مدينة ليدن بهولندا الجامع الصحيح للبخاري ولا يوجد حتى هذه الساعة دليل واحد يؤكد بأن ما نسبه كاريل إلي البخاري بأنه حقاً للإمام البخاري – رحمه الله – !؟

وكان بعض المستشرقين أنفسهم قد أنتقدوا بشدة المستشرق كاريل عن أخراجه للجامع الصحيح للبخاري لأنه نوه فيه إلى القرآن ورسول الله وأُخرج ونُشر الجامع الصحيح لمسلم على نفس النسق على أيدي مستشرقين من مدينة كلكتا بالهند. حيث مدارس الجمعية النصرانية الأدبية بكلكتا بالهند !؟ ولا يوجد حتى هذه الساعة دليل واحد يؤكد بأن ما نسبه المستشرقين إلي مسلم بأنه حقاً للإمام مسلم – رحمه الله – !؟

وألفوا كتاب ترجمة للقرآن الكريم باللاتينية للمستشرق جون مارودخ Gohn Mardoch وألف كتاب القرآن المختصر للمستشرق ج.م.لاما G.M.Lama واضعاً الأحاديث فقط منهاجاً في بحثه !؟ .

وألف المستشرق ماكدونالد كتاباً عن الإسلام وقد تهجم فيه على الإسلام مستندا إلي أحاديث موضوعة مناقضة للقرآن ولسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام!؟

وأخرج ونشر مستشرقون كتاب (العمدة في أصول الدين) لحافظ الدين النسفي وأخرج كيورتون كتاب (الملل والنحل للشهرستاني) .

وأخرج ماكدونلد أيضاً دراسة عن الجان من واقع فلسفة ابن خلدون وأخرج ونشر المستشرقون كتاب إبن إسحاق وكتاب الروض الآنف وكتاب زاد المعاد وكتاب المعارف لإبن قتيبه وأخرجت لجنة من المستشرقين كتاب دائرة المعارف الإسلامية التي ترجمها للعربية محمد ثابت الفندى وآخرون!؟

وأخرجوا ونشروا كتاب سيرة إبن هشام وسيرة المغازى للواقدى ووصفوا إنتصارات الرسول بالغزوات وقدموه على أنه كان غازياً وماهو كذلك وقالوا فى تلك الكتب:(توفى زوج حفصة بنت عمر ,فعرضها على أبوبكر وعثمان ,فرفضا فذهب يشكوهما الى الرسول ,فقال أنا خير لها منهما ) .ولانعلم من أين يأتوا بهذة المفتريات !؟

وكذبوا على الرسول بأنه قد قال: جُعل رزقي تحت سيفي!وهذا الحديث الكاذب قد تناوله أحد مشايخ أوقاف بنغازي عبر إذاعة بنغازي المحلية المسموعة،وقد قالوا أيضاً في برنامج يقدمه صديقى الشيخ يوسف بوسنينة المصراتى عبر إذاعة بنغازي المسموعة؛ بأن تعدد الزوجات في الإسلام هو الأصل والاكتفاء بواحدة هو رخصة وأن إذن الزوجة المعمول به في المحاكم الليبية طبقاً للقانون رقم 10 هو إجراء إداري لا ينبغي له أن يعطل شرع الله !؟

فأعترضت إمراة على كلامهم بشدة وكانت تقاطعهم بقوة فقالوا لها:يا أختي أنتي تفهمي في المطبخ ونحن نفهم في الشرع!؟

ومن أحاديث فقهة بنغازى إيضا:(قالوا من جاء المسجد فى الساعة الأولى كأنما قرب نفسه ,وفى الساعة الثانية بقرة وفى الثالثة كبشا وفى الرابعة دجاجة وفى الخامسة بيضة ).!؟

وألف المستشرق" جوزيف تيلا " كتاب أخلاق الشرق وأخرج المستشرقون كثير من الكتب المليئة بالغلو والتطرف وتكفير المسلم للمسلم وتقتيل الناس بغير حق!؟

وأخرج لنا المستشرق باربييه دى منار كتاب مروج الذهب لأبي حسن المسعودي معتمدا على مخطوطات محفوظة في المكتبة الأهلية في باريس وأخرجت لجنة من المستشرقين: دي جويه ونولدكه وجويدي ومولر(كتاب الطبري) وأخرج كازانوفا أيضاً كتابا عن ما قدمه الطبري وكتابا أخر عن ما رواه المقريزي و ألف كازانوفا كتابا بإسمه عنوانه (محمد ونهاية العالم)Cassnova:Mohamed ta fin du - Monde paris 1912 p.p 10-8

معتمدا على نسخ غير كاملة من مخطوطات من مكتبات متفرقة وقد انتقده بعض المستشرقين أنفسهم على ذلك فانتقده المستشرق بلاشير في كتابهIntro حيث فنَّد نظريته تلك التي قال فيها كازانوفا:أن القرآن كان ينزل مُنجماً على محمد طيلة ثلاث وعشرين سنة فكان محمد يترقب في كل مرة ورود زيادة أو نسخ لبعض الأحكام أو التلاوة وكان يتوقع قرب قيام الساعة !؟

حيث اعتبر بلاشير أن رأي كازانوفا رأي شاذ لا ينم عن موضوعية ورد أيضاً على كازانوفا،المستشرق الفرنسي الذي أسلم،ناصر الدين دينيه Dinet وذلك في كتابه L' Orient rupar I 'occideut

ويقول المستشرقون قول أتباعهم من دراويش المسلمين أن هناك ناسخ ومنسوخ في القرآن وهذا الكلام محض إفتراء على الله ورسوله لأننا حينما نقول أن هناك ناسخ ومنسوخ في القرآن فإن ذلك يعني تفريط في بعض آيات كتاب الله،فالنسخ هو الإلغاء وقصد به في القرآن الكريم أن القرآن ينسخ بعض ماجاء في صحف وكتب الأنبياء من قبل رسول الله محمد خاتم النبيين،كنسخ السبت يوماً حراماً فأصبحت أربعة أشهر حُرم!؟ وليس في القرآن آية واحدة منسوخة كما يزعمون.

وإن كان لإتباع التقليد والنقل العشوائي من مشايخ المسلمين غير ذلك فليجلسوا مع بعضهم بعضاً ويحذفوا الآيات القرآنية التي يعتبرونها منسوخة وبأنها مرتبطة بذاك الزمان والمكان.

كيفما فعل المستشرق الكسندر روز الذي ألف كتاب( قرآن محمد )!؟

وكيفما فعل المستشرق وليام مور صاحب كتاب ( مقتبسات من القرآن ) وآرثر.ن.وولاستن صاحب كتاب (القرآن للمشرق) وكتاب( من القرآن) المستشرق اليهودي من أصل شامي (مارجليوث) !؟

وألف المستشرق (ستانلي لين بول) كتابه:خُطب وأحاديث محمد وقال بأن القرآن ليس وحياً من عند الله وإنما كالأحاديث القدسية- بالرؤى وما إلي ذلك من الإفتراءات على الله ورسوله - فزعم بأن القرآن كلام لمحمد يقول بأنه من عندالله !؟

وألف رهبان ريتينا من أصحاب صومعة دلماطيا وعلى رأسهم " روبرت أف تشتر" أول ترجمة للقرآن الكريم إلي اللغة اللاتينية وبقيت هذه الترجمة في صومعة بطرس إلي أن طبعها المستشرق " تولي تي ببلياندر " في مدينة باسل T.Bibl iander وأخرج لنا " فرديناند وستنفليد " كتاب وفيات الأعيان لإبن خلكان وكتاب المعارف لإبن قتيبة وكتاب معجم البلدان لياقوت الحموي.

وأخرج عشرات المستشرقين ترجمات للقرآن الكريم إلي اللاتينية والفرنسية والمالطية والانجليزية والاسبانية ونذكر منهم :جورج سيل جيم دوسر كرفي،آربري سكا لجر، مراتشي، سالموشويجر دورويير،رتشارد بيل،هنري سميت،روبيردي كاتن،هيرمان لود ألمت،والقائمة طويلة ولا حصر لها !؟

وقد إدعوا أن بشراً قد جمع القرآن الشريف،بأن جيء بهذه الآية من عند إبن الدرداء وآية أخرى من أبي خزيمة وأخرى من إبن خزيمة وتلك من إبن مسعود وهذه جمعها عثمان أو زيد إلي أخره! ؟

وإنهم أرادوا من وراء هذا الكذب والإفتراء على صحابة رسول الله،إلي القول بأنه لولا السنة ولولا الذين جاؤا لنا بالسنة، ماوصل إلينا القرآن الكريم !؟

وقصدوا من وراء هذا الإدعاء بأن الذين جمعوا لنا القرآن الكريم هم الذين جمعوا أحاديث السنة !؟ ورب العزة يدحض هذه الأكاذيب بقوله سبحانه:((إنا علينا جمعه وقرآنه )) صدق الله العظيم .((إنه لقرآن كريم فى كتاب مكنون )) .

فرب العالمين هو من جمع القرآن وتكفل بحفظه فقال تعالي: (( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )).

وكلمة قرآن في اللسان العربي المبين من ( قر) أي من يستمسك به مستقر علي الحق،بصيغه بلوغ منتهي الغاية,يسميها – اللغويون – صيغة مبالغة !؟ فالمصدر الوحيد لفهم القرآن هو اللسان العربي المبين علي أن يكون القرآن مهيمناً علي كل بيان في معاجم اللسان العربي تلك !؟

وحمداً لله أن المستشرفين لم يستطيعوا أن يلعبوا في اللسان العربي المبين كيفما لعبوا في الأحاديث والروايات والسيرة !؟

ويدعي مشايخ الأيدلوجيات السلفية الكهنوتية بأن القرآن قد جمعه عثمان رضي الله عنه وأسموه بالمصحف العثماني وقد ذكروا ذلك عن كتاب أخرجه ونشره مستشرق - غير مسلم طبعاً – إسمه جيفري وهو كتاب سنن ابن أبي داوود وآخرون يدعون بأن القرآن قد جمعه أحد الأئمة المعصومين !؟

وإن هذه الحكايات تسئ للرسول وللصحابه وإن مجرد تكرار ذكرها لفضح أباطيلهم أصبحنا نرى أنه إثم !؟ فمابالك بمن يدافع عنها ويقدسها من أصحاب اللحى الطويلة والعمائم العالية في الدين !؟

فقالوا في تلك الإصحاحات أن عمر سأل عن أية من القرآن فقيل له،كانت مع فلان وقتل يوم اليمامة،فقال:إنالله،وأمر بجمع القرآن ثم توفى وقام عثمان بجمعه !؟

ويقول المستشرق بلاشير في كتاب من تأليفه نسخ القرآن وجمعه:أن نسخ القرآن وجمعه قد بدأ في حياة أبوبكر ولم ينته إلا في عهد عمر ويقول:أن هناك سبعين من حفاظ القرآن قد ماتوا في موقعة اليمامة سنة22 هجري فأثارت هذه الحادثة إنتباه أبوبكر لكي لا يضيع القرآن !؟

ويقول المستشرق جيفري الذي أخرج ونشر سنن إبن أبي داوود:أن أبا بكر قال لعمر ولزيد من جاء كما بشاهدين علي شيء من كتاب الله فاكتباه !؟

والعجيب أن كلام المستشرقين هذا!!قد أخذه بعض المشايخ وصبغوا عليه شيئاً من القداسة الزائفة وصاروا يقدمونه للعالم كافة ثم صار العالم ينتقد الإسلام بسبب هذه الترهات التي ليست من الإسلام في شيء !؟

ويقول المستشرقون أن القرآن قد جمع في عهد عثمان في عام 30 هجري بعد 19 سنة من وفاة الرسول .
Blache're op cit p53 et c.f : le'ncy clope' die p 406

ويقول الحافظ إبن حجر أن القرآن جمع في 25 هجري .

وفي حقيقة الآمر: لو ترك الله هذا القرآن العظيم للمسلمين ليجمعوه لضاع كما ضاعت التوراة والإنجيل من بعد أُستحفظو عليهما !؟

والمفارقة أن جميع (( الخرَّاف)) الذي يقدمه مشايخ التمذهب والتسول ومرجعيات الأخماس عن جمع القرآن !؟

لم يرد إلا في كتاب المستشرق جيفري الذي أخرج ونشر كتاب إبن أبي داوود.
(ليدن 1937) Ar thur jeffery

وورد أيضاً الحديث عن جمع القرآن على أيدي بشر في كتاب تاريخ القرآن لمؤلفه المستشرق الألماني: نولدكه عام 1860 ميلادي !؟

ويقول السيوطي مدافعاً ومبرراً :رجال ثقات مع إنقطاعه!؟

نعم رجال ثقات مع انقطاعه ورجال أبرياء من هذه الأكاذيب من بعد إنقطاعهم!؟

وينشر جيفري عن إبن أبى داوود قوله : أن عمر قد قال: ((من كان تلقى من رسول الله شيئا من القرآن فليأت به بوجود شاهدين )) .

ولا حول ولا قوة إلا بالله،إن صحابة الرسول صلي الله عليهوأهله وسلم ،أبرياء من هذه الأباطيل ! ؟

فهذا القرآن العظيم لم يجمع من قبل البشر، بل جمعه الله سبحانه وتكفل بحفظه وأنزله علي رسوله وحفظ لنا فيه كل ماينبغى لنا أن نحفظه من العقائد والسير ,فقامت أمة يأتى إليها الناس أفواجاً, ولايأتى أحداً بغزو ولاعدوان !؟فكيف إستطاع المستشرقون أن يبدلونا بهذا القرآن الشريف ذاكرةً محدثةً من الزيف والأباطيل,إلا أن نكون أمة مستضعفة مقيدة فى أغلال الذل والهوان.

إن العالم صار يقيم الحجة علي المسلمين بأنهم علي باطل بسبب هذه الإفتراءات التي نسبت للرسول وصحابته زوراً وبهتاناً،فهل يعقل بأن الرسول لا يجمع القرآن وصحابته من بعده يجمعونه !؟

أليست تلك بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة صاحبها في النار- كما يقولون- !؟

وكنت قد ذكرت في حلقات سابقة منشورة على الروابط التالية :

الحلقة الأولى : وقف الإقتتال بتدبر القرآن الكريم.
على الرابط : http://www.libya-watanona.com/adab/jwhaishi/jw180710a.htm

الحلقة الثانية : الأحاديث القدسية .. أحاديث المين والإفتراء.
على الرابط : http://www.libya-watanona.com/adab/jwhaishi/jw280710a.htm

الحلقة الثالثة : دافعو عن السُنة فأنكروا القرآن الكريم.
على الرابط: http://www.libya-watanona.com/adab/jwhaishi/jw080910a.htm

فأرتقى مستوى الردود والتعليقات والرسائل بعد الحلقة الثالثة إلي مستوى جاد بفتح حوارات عميقة حول المواضيع التي تناولتها في الحلقات الثلاث السابقة،جدلاً هادفاً الفكر بالفكر وأي فكر أعظم من أن نستنبط من القرآن ونفهمه ونتدبر آياته!؟

بأن طالب بعضهم بأن يعاد الاعتبار لسيرة الرسول وأزواجه وصحابته ورد الإعتبار إيضا للإمام البخارى والإمام مسلم وباقى الأئمة بتبرئتهم من هذه الأحاديث الهابطة !؟

والمسلمون المؤمنون العقلاء سيفرحون بذلك ,فقد قال تعالى: ((والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك )) والبيان هو الكشف والإفصاح وعدم الكتمان وليس التفسير كما ظن أحدهم !؟ أي كل من يأتيهم الكتاب أنا وأنت وكل البشر !؟

أما (( أهل الكتاب )) فأولئك هم اليهود والنصارى وكل أمة هجرت كتابها إلى غيره .

وتكلم بعضهم عن الحكمة وعن الذكر في القرآن الكريم وعن الفرق بين إتباع الرسول وطاعة الرسول .

وسنتناول هذا الموضوع في تأمل قادم بإذن الله !؟

إلي آخر تلك التساؤلات الهامة التي يجيب عليها القرآن الكريم ولا نجيب عليها نحن،فآيات القرآن تتحدث وليس نحن من يتحدث عنها وقال تعالى(( ويرى الذين أتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق)) سورة سبأ.وقال تعالــى (( إتقوا الله ويعلمكم الله )) .

أما أساتذة ومشايخ الكهنوت ينطبق عليهم قول الحق من ربنا في سورة النمل(( وجحدوا بها وأستيقنتها أنفسهم ظلماً وعُلوا))وقال سبحانه في سورة النمل((وإنك لتلقي القرآن من لدن حكيم عليم )) .

إن القرآن أُنزل بلسان عربي مبين مبشر(( بلسان عربي مبين)) وقال تعالي في سورة يوسف((إنا أنزلنه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون)) فمن أراد أن يقرأ القرآن فينبغي عليه أن يقرأه باللسان العربي ومن أراد حفظه فليحفظه باللسان العربي لأنك حينما تقدم لهم قرأناً مترجماً ثم يحفظونه بتلك الترجمة فأنهم بذلك لن يقرأوا القرآن علي وجه الإطلاق وسيقرؤن تلك الترجمة وكأنها قرآن أخر !؟

وأنه لا بأس بأن يتم التحاور والجدل والنقاش بغير اللسان العربي لآجل فهم الآيات القرآنية والتدبر فيها والاستنباط منها ولكن أن يترجم القرآن كاملاً ويكتب عليه القرآن الكريم أو المصحف الشريف بلغة كذا أو كذا فذلك تحريف للقرآن الكريم ! ؟

وقد أكد بعض المفكرين المسلمين أن هناك بعض الأحكام المتداولة في الشريعة الإسلامية مستمدة من شرائع أخرى وليست من القرآن في شيء !؟ حتى أن بعض الدول الإسلامية شكلت وتشكل لجان وتسمى تلك اللجان كلاً على حدة (لجنة دراسة القوانين بما يوافق أحكام الشريعة الإسلامية) ولم تستطيع أي دولة إسلامية عربية أو غير عربية أن تسمى لجنة واحدة (لجنة دراسة القوانين بما يوافق القرآن الكريم) وفي بلادي ليبيا الجماهيرية وضع أعظم نص دستوري في التاريخ " القرآن الكريم شريعة المجتمع الليبي " !؟

ذلك لأن القرآن هو حكم الله ,أم الشريعة الاسلامية فهى مصطلح يعنى أن له شريكاً من مانسب الى البخارى و من مانسب الى مسلم وغيرهما من الكهنوت !؟

إن المؤامرة على القرآن الكريم كبيرة جدا وأطرافها الذين كفروا من أهل الكتاب والمنافقين الذين بين المسلمين!؟

وقال تعالى في سورة سبأ ((ويرى الذين أوتوا العلم الذي أُنزل إليك من ربك هو الحق )).

وهذا هو القول الفصل بأن يرى الذي أتاه الله العلم بأن هذا القرآن هو الحق من عند الله القوي الجبار دون حاجة إلي دليل يقول لنا هذا القرآن الذي بين أيديكم لولا السنة لما وصل إليكم ودون حاجة إلي وسيط يقول لنا بأنه لولا بوابة أبو هريرة أو البخاري لما وصل إليكم القرآن لأن القرآن يحمل الدليل على صحته وصدقه بأنه كتاب الله لأن القرآن يحمل الدليل على أنه أُنزل على رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام وأن أخلاقه العظيمة عليه الصلاة والسلام في القرآن وأن أجمل وصف قدمه الفقهاء بأن خُلقه القرآن وبأنه كان قرآنا يمشي بين الناس !؟

ولو أن رجلاً كان في صحراء قاحلة أو جزيرة نائية ولم يجد فيها إلا القرآن الكريم ولم يجد فيها تلك الكتب التى نسبت الى الامام البخاري والامام مسلم وإبن أبي داود وغيره من كتب المشايخ والرواة، فتدبر هذا الرجل هذا القرآن بقلب خاشع وبلسان عربي مبين لشهد بأن هذا القرآن من عند رب العالمين خالق هذا الكون ولشهد بأنه لا اله إلا الله وأن محمداً رسول الله !؟

جلال الوحيشي
بنغازي ـ ليبيا
Jalal_libya@yahoo.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home