Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Jebril Saad el-Abidi
الكاتب الليبي د. جبريل سعد العبيدي


د. جبريل العبيدي

الإربعاء 2 سبتمبر 2010

المصحف للقراءة وليس الحرق   

د. جبريل سعد العبيدي

محاولة إحراق المصحف الشريف بدلا من قراءته  فكرة شيطانية تدفع نحو صراع الحضارات وتعرقل التعايش والتسامح بين الأديان  و يعبر عن الخلل الأخلاقي الأمريكي الناتج عن خلل فكري جراء مفهوم براغماتي للحرية فأميركا لا تصلح أن تكون مدرسة للحرية فالخلل الفكري عائق  والنظام فيها يعتمد على سيطرة صاحب النفوذ والمال وليس صاحب الفكر السليم وهذا ما دفع قس مجهول وسمسار مفروشات  لم يقرأ القران ولا اطلع على محتواه باعترافه  في كنيسة أمريكية معمدانية مجهولة لا يرتادها سوى 50 مصليا  في فلوريدا بالتفكير  بحرق كتاب لو فكروا في قراءته لكان أفضل لهم من حرقه رغم رفض سلطة الولاية لان  حرق الكتب في الأماكن العامة ممنوع  لأن  ألسنة اللهب قد  تتطاير وتصل إلى أماكن أخرى ورغم أن إحراق الكتب يعتبر من سلوكيات الجماعات المتخلفة و الهمجية كما فعل هولاكو   ونيرون   وكسرى   وكان سائدا في العصور المظلمة إبان سيطرة الكنيسة على أوربا والعالم الغربي   واليوم يكررها بائع المفروشات  صاحب فكرة إحراق المصحف  تيري جونز مؤلف كتاب  ((  الإسلام من الشيطان  ))  الم يقرأ في كتابه المقدس  (( حتى الشيطان ينطق أحيانا بالحقائق )) إنجيل متى 4 : 1-11  رغم أن الإسلام دين الله ومن الله  دين تسامح  وليس من الشيطان بل أن في القرآن سورة كاملة عن مريم البتول  وذكر اسم عيسى في القرآن 25 مرة فيما ذكر سيدنا محمد فقط 4 مرات  ولا يوجد في القران ما يدعوا إلى العنف بل  طالب المسلمين وأمرهم بالسلم إن جنح الآخر للسلم  رغم انه فكر في حرق المصحف فأنه لم يفكر في قراءته فالرجل باعتراف ابنته انه يعاني من    انفصام شخصية  الم يعرف أن الكتاب الذي فكر في إحراقه  يقول (( لا إكراه في الدين ))   ويقول ((  لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين )) . الم يعرف تيري جونز أن محمدا صلى الله عليه وسلم جاء ذكره في كتابه المقدس في سفر التثنية الإصحاح  18  الفقرة   15 (( يقيم لك الرب إلهك نبيا من وسط إخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به  )) وحيث أن الخطاب موجها لموسى فإن عيسى لم يكن مثل موسى لم يأت بشريعة و محمد  صلى الله عليه وسلم جاء بشريعة جديدة  وحيث انه قال من وسط إخوتك أي العرب  وقوله اجعل كلامي في فمه  انه القران الكريم   تماما كما جاء في القران (( ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد )) . في محاولة الكنيسة الأمريكية التي  من المفترض أن تكون مقرا  للتعايش بين الأديان هى محاولة   استفزازية  لمليار ونصف المليار مسلم في العالم بتفكير راعيها  إحراق القرآن الكريم تؤكد  سياسة  الدفع نحو التصادم بين الأديان  والتحريض على الكراهية ونشر ثقافة كره الآخر وعزله   فعمى الله على قلوبهم بسبب الجهل والمكابرة والتفكير البرغماتي الذي يرى الحق والخير والحرية فيما يخدم مصلحته وسيطرة عقدة العرق السيد master race     ولكن اليانكي الأميركي المتغطرس  نسي أن البعوضة  خلقت قبل الإنسان وعاث في الأرض فسادا  . فهم دائما يسخرون من العرب والإسلام  حتى في نسخ بعض الكنائس من الكتاب المقدس  كنسخة كولينز مثلا  التي  وصفت إسماعيل بأوصاف بشعة وجعلت منه وحشا .  ولكن  في شهادة من هم ليسوا من الإسلام في الإسلام  كما قال برنارد لويس في كتابه The middle east and the west   حيث قال :  (( نجح الإسلام التقليدي ولم تنجح المسيحية في الحقيقة يوما في جمع التسامح الديني مع الإيمان الديني العميق )) . وهذا  على عكس منهج الكنيسة الانجيلية  ومجلس الكنائس العالمي المثير للجدل ولكن تيري جونز لم يقرأ القران فقط بل انه لم يقرأ حتى كتابه المقدس  الم يقل الكتاب المقدس (( الرب إلهنا رب واحد )) .

jebrilelabidi@yahoo.com

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home