Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Jamal Ahmed al-Hajji
الكاتب الليبي جمال أحمد الحاجي


جمال أحمد الحاجي

الأربعاء 24 يونيو 2009

مرابيع .. بعـيدة عـن الاعـتدال

جمال أحمد الحاجي

نفراً انتقد مشكوراً المقالة المتعـلقة بأصدقاء الشهـيد إنشـاء الله فتحي الجهـمي المقـالة عـلى الرابط (http://www.libya-watanona.com/adab/jalhajji/jh22069a.htm) وكان ذلك عبر طرف ثالث نكن له كل التقدير والاحترام .. لذلك كتبت ..

لم أكتب من باب الرد .. ولكن التوضيح وجب ...

بعد تأكدي من زيارة الدكتور سكوت الان كطبيب متخصص للشهيد فتحي الجهمي وتأكده شخصياً من سلامة عقل السيد الجهمي .. ثم بعد شهادة د. سكوت الان على محاولة من أراد تشويه صورة فتحي الجهمي كما ورد بمقال الكاتبة " ستيفانيا ماوريتزي " على جريدة لاريببوليكا الايطالية ... رأيت أن أضع حد لهذا العمل المشين باتهام المواطن الذي يطالب بحقوقه المشروعة بالعمل السلمي العلني والحضاري بالجنون ..

فما الذي يعني المدرجين بالمقالة "بشكل عام" حسب ما جاء بالمقالة أمرين لا غير.. الى جانب رأي الشخصي والأمرين هم: 1- الشهادة بالسلامة النفسية والعقلية للشهيد فتحي الجهمي. وشهادة الأخصائي " د. سكوت الان " تصديق على ذلك.

2- تعزية أسرة الشهيد من قبل أصدقاء الشهيد.

وهذا ما جاء بالرسالة .. أما رأي الشخصي ورأي وفكر السيد فتحي الجهمي فقد قلته وقاله على الملاء في المؤتمر الشعبي أنه ينادي بدولة الدستور.. والقانون.. ومؤسسات المجتمع المدني المستقلة.. وحرية الرأي.. والتعددية الحزبية.. ورفع الظلم والمعاناة على الشعب الليبي... وتحدث عن الفساد ... أما النفر الذي لم يعجبه رأي الشهيد فتحي الجهمي فوسائل الإعلام موجودة بالداخل والخارج وما عليه إلا أن يتحلى بالشجاعة الأدبية ويكتب رأيه المخالف والذي سنحترمه عليه ونحترمه أكثر بدلاً من خراف المرابيع الزائد ..والمعذرة على الجملة ...

أما من وصف الرسالة بأنها تزكية .. فهذا هراء واصطياد في الماء العكر .. ولا يرتقي الى الرد عليه .. ففي نفس الليلة التي أجريت فيها المقابلة المعنية على قناة الحرة الفضائية قمت بزيارة السيد فتحي الجهمي بمنزله بشارع الظل ومعي المهندس محمد الزنكولي حيث حدثنا في الكثير من الأمور .. ثم بدورنا انتقدناه رحمه الله بشدة كصديق على هذا التلفظ في المقابلة لأن هذا ليس من سلوكنا جميعاً ...

الخلاصة: أعتذر لهذا النفر حتى على سوء فهمه لما ورد في المقالة وأذكر بأن التنصل بكل ما جاء بها بجرة قلم فقط في السر أو العلن .. وهو حق مكفول للجميع .. أما من "لديه أسباب أخرى" تدعوه للقلق والخوف فلا يرميها علينا في وجه مشروع إنساني حقوقي ...

هذا وأرى أن الشهادة بسلامة الحالة النفسية للمناضل فتحي الجهمي لمن يعرفه حق وواجب على كل حر شريف .. والمعذرة على الإطالة ...

جمال أحمد الحاجي
jamalalhaggi@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home