Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Jamal Ahmed al-Hajji
الكاتب الليبي جمال أحمد الحاجي


جمال أحمد الحاجي

الخميس 16 سبتمبر 2009

لا للمسمى "سلطة الشعب" ولما يصدر عنها

جمال الحاجي

 

ـ لجنة مشكلة من عناصر "وطنية" "ومشايخ" تعمل على تفصيل "دستور".

ـ العائلة الحاكمة استخدمت المسمى " سلطة الشعب " وسيلة لغاية.

ـ الدستور والدولة تأتي بعد تفكيك النظام البوليسي للحكم الشمولي القائم واستعادة الشعب الليبي لكامل حريته المسلوبة.. غير ذلك يتم على جثث كل ليبية وليبي حر شريف ..

ـ القضية الليبية تتمثل في حلبة سباق كسبها نظام ميت وشبع موت  بالحضور وحيداً على الحلبة.

ـ البعض من أعضاء اللجنة التي تشرف على تفصيل دستوركم ترفض موقف بعض أعضاء اللجنة المؤيدين " للزواج المثلي ".

ـ أيها الواهمون الشعب الليبي يعرف أن هذه ليست دولة ولن تقوم من وراء شعب مغيب دولة  ..

ـ فراغ سياسي وأزمات اقتصادية واجتماعية وكوارث  جعل من  ليبيا مطمع للجميع.

ـ المسئول الفاسد أول ما يختار حاشيته  الفاسدة مثله كي يحقق أغراضه.

ـ دعوكم من الأوهام ومحاولة بيع ليبيا وتسليم ثرواتها من أجل نظام أيل إلى السقوط لا محالة.

ـ المسمى مكتب اللجان الثورية حزب غير شرعي حكم ليبيا لعقود خلف المسمى"سلطة الشعب" أوصل مؤسسه إلى مبتغاة.. والمؤامرة الجديدة على الشعب الليبي ربما اكتملت ..  

(ولولا تواطؤ هذا النفر من دعاة المسمى "إصلاح" على حساب حرية الشعب الليبي

 لأنهى هذا النظام نفسه بنفسه لأنه غير قادر على أكثر من حمايته لنفسه بأموالنا) 

تابعنا في الأيام القليلة الماضية ما يشاع عن لجنة مشكلة من ما سموهم عناصر "وطنية" "ومشايخ" تعمل على تفصيل "دستور" مشاركة مع خبراء أجانب وأنه حسبما سمعنا تم الانتهاء من تحديد الضريبة على الخمور وضمناً ضريبة الدعارة في الفنادق كتحصيل حاصل  والآن بصدد الانتهاء من النصوص المتعلقة "بالزواج المثلي" .. أبشروا أيها الليبيين والليبيات فهناك البعض من أعضاء اللجنة التي تشرف على تفصيل مستقبلكم ودستور ليبيا ترفض موقف بعض أعضائها المؤيدين "للزواج المثلي" .. وربما تم أيضاً الانتهاء من تفصيل نصوص من يحكم ليبيا وكيف يحكمها في ظل الكتاب الأخضر والمسمى "سلطة الشعب" ولم نستغرب شيء" فمن ليبيا يأتي الجديد" فها نحن نسمع بتصنيع دستور ليبي وتفصيله بمواصفات محلية وعالمية  يبرر سرقة بلد وشعب بأكمله في وضح النهار..! 

أوهامهم أنستهم تجربة أربعة عقود حاول من خلالها نفس النظام الظالم تحت الكثير من المسميات والأساليب الإرهابية تمرير شرعية حكمه  باسم  المسمى " سلطة الشعب " ولأربعة عقود ولم يفلح حتى يومنا هذا بالرغم من استخدام هذا النظام لأبشع الوسائل لإخضاع الشعب الليبي لغاياته من قتل وتعذيب وشنق للمواطنين في الميادين وساحات الجامعات وفوق بيوتهم ومن تجويع ونهب ممتلكات   وبرصاص الغدر حتى لمن فروا لحريتهم . 

واليوم نسير في منتصف العقد الثاني لحكم العائلة الحاكمة بدعم الموالاة الجدد تحت  مسمى"الإصلاح" وهاهي النتائج  الفراغ السياسي .. أزمات اقتصادية واجتماعية.. وكوارث .. مليون عازباً وعازبة وعانس.. بطالة وفقر وجهل وتخلف ومرض وأمية سرقة ومخدرات تجارة لحوم .. وفراغ سياسي خطير جعل ليبيا مطمع للجميع ..! 

وما نود الحديث عنه لمن يتجاهلون الحقيقة "النعام"  .. تلك الحقيقة التي تقول أن هذه العائلة استخدمت المسمى " سلطة الشعب " وسيلة لغاية  تصبح واقع منظور على الأرض يطمحون من خلاله بالاستمرار في سلب حرية الشعب الليبي باسم الكذبة المسماة "سلطة الشعب" وتمرير المسمى الدستور الليبي الذي يُفصل لتلك السرقة بدعم مكشوف من ضعاف النفوس والعملاء وعدد من ساسة ودول العالم مدفوع فواتيرهم من ثروة الشعب الليبي .. 

ولكل هؤلاء نقول  .. الدستور والدولة لا تأتي إلا بعد تفكيك النظام البوليسي للحكم الشمولي القائم واستعادة الشعب لكامل حريته المغصوبة  غير ذلك يتم فقط على جثث كل ليبية وليبي حر شريف .. 

"وأن كل ما يعرض على الشعب الليبي قبل استعادة الشعب الليبي لكامل حريته المغصوبة  فهو زيف وامتداد للظلم والإرهاب * ". 

كفاية تزوير وظلم تحت الشعارات وخصوصاً من تلك الشريحة التي دخلت على الخط باسم المسمى "إصلاح" والله لم نعد نجد لكم عذر.. تحملون كل هذه الشهائد العالية ومع ذلك باحتراف غير مسبوق تروجون للباطل من أجل مصالحكم وتعلمون أن ما تقومون به هو عبارة عن دعم مباشر لا لليبيا ولا للشعب الليبي بل للنظام الحاكم  لمصادرة حرية هذا الشعب.. نعم تعلمون انكم تعملون تحت نظام " العائلة الحاكمة " بدون شرعية .. كما تعلمون يقيناً  تسخير النظام الحاكم لمعظم مقدرات البلاد لحمايته ولمواجهة الشعب الرافض له فتهدر معظم أموال الشعب الليبي بدلاً من التنمية واحتياجات الوطن والمواطن على أجهزة المخابرات المتعددة والأجهزة الأمنية والكتائب العسكرية الخاصة والعتاد والسلاح  والمعسكرات والداعمين لحماية "البقرة الحلوب" من العالم الخارجي  تحت  مضلة المسمى " أمن وسلامة البلاد " باسم المسمى"سلطة الشعب" والحقيقة   " أمن وسلامة الكرسي"..! 

وتعلمون أيضا أنه في ظل هذا الحال لا مكان لمفهوم الدولة ولا مكان   للرجل المناسب في المكان المناسب وتصبح الأولوية للموالي وليس للكفاءة .. والموالي الفاسد أول ما يختار حاشيته  الفاسدة مثله كي يحقق أغراضه.. فهل هذا يحقق إصلاح ..! والله تعلمون "الإصلاحيين"  انه لا يحقق الا الدمار ولكنه طالما لا يطال مكاسبكم وأطماعكم فليذهب الشعب الليبي الى الجحيم ..طالعوا هذه وأخجلوا من أنفسكم يا من تسمون "إصلاحيين" وتسمونها دولة .. بالأمس القريب طالعنا المسمى أمين التعليم العالي بتصريح فيه من التسفيه والتعرية لكم "الإصلاح والإصلاحيين" ما يندى له الجبين وأنتم ( العائلة الحاكمة والإصلاحيين) في منتصف العقد الثاني من حكمكم الغير شرعي قال "وزيركم للتعليم العالي" أن من بين من تقدموا لتولي مناصب شعبية قيادية في نظام المسمى (سلطة الشعب)السنة الماضية 70% منهم شهائدهم العليا مزورة..! سقط هذا الرقم العالمي الغير مسبوق ولن يتكررفي التاريخ من(مجموعة جينس للأرقام القياسية ) ولم نسمع صوت  إصلاحي  واحد ليس بعد تلك السنة ولكن حتى يومنا هذا عن هذه المسخرة ..!! هل لأن هذه الحقيقة لا تعني شيء .. لا .. إنه الصمت من أجل الغاية (الحكم والمصلحة) وكانت نتيجة التصريح من المسمى أمين التعليم العالي " الثوري" والذي تصور أن إظهاره لهذه الحقيقة يساعده بالتستر على المستوى الهابط لخريجي تعليمه العالي عكس ما أراد  فكان  إحراج  للمتسلقين والوصوليين والمنافقين والمزورين على الشعب الليبي باسم المسمى إصلاح وتحت راية شرعية المسمى "سلطة الشعب"وعلمنا بعدها انه صدر من المسمى(اللجنة الشعبية العامة ) في ظل دولة المسمى  الإصلاح قرار بمنع أي مسئول من التصريح  دون موافقة لكي يحدد له ما يصرح به بالتحديد..! وبدون فضائح تكشف حقيقة الزمرة المتخلفة وعديمي الأهلية ..! ما بعد هذا من تفاهة وقلة ضمير .. !! 

والله أكتب وأشعر بشعور غريب لعدم قدرتي على استيفاء هذا الموضوع حقه ولأن المأساة أكبر من أن يصورها متطفل على الكتابة والحقيقة أمر من هذا بكثير أبناء ليبيا من ركبوا موجة "الإصلاح"  بكل أسف نشاهد ونقرا لهم الكثير من الكتابات والتصريحات وهي توحي للمتابع كأنها سعي وراء طلب وظيفة أو منصب أو حتى مساعدة من نوع أخر..! فالحديث عن الحرية والشرعية والكرامة وحقوق الشعب الليبي وأمواله التي تهدر  خطوط حمراء رسمتها مصالحهم الخاصة .. ونذهب الى ما يتم أمام صمتهم المشبوه من بناء مدينة بمصر بأربعة عشرة مليار دولار .. ومن الشعب الليبي مليون بين عازب وعازبه وعانس لعدم توافر المساكن ومليون عاطل والفقر والعوز والحاجة وتسعون مليار معروضة للاستثمار الخارجي لمن يدعم حكم الأسرة الحاكمة ومساعي تمرير المسمى دستور .. ولا حياة لمن تنادي ..لأبناء ليبيا الإصلاحيين ..  كل هذا لا يهم إصلاحي ليبيا وهمهم التطبيل والتزوير والمداهنة والمجاملة إلا ما رحم ربي .. 

ندعو كل المهتمين بمأساة الشعب الليبي بجمع أفلام وثائقية وملفات خاصة عن كل الماسي والكوارث والإجرام وإهدار أموال الشعب ...لنشرها عبر وسائل الإعلام المختلفة  نحمل فيها كل هؤلاء بشراكتهم في إهدار أموال الشعب الليبي ومناصرتهم وانتشالهم للباطل .. فلابد من إقامة الحجة على الجميع  لتعلم الأجيال القادمة  ما أرتكبه نخب وإعلامي ومثقفي ليبيا في حق الشعب ولا تكون عدم المعرفة بهذه الحقائق مبرراً لأحد .. ولابد أن يعلموا بأن ما يقومون به ليس خدمة ليبيا  كما يدعي البعض بل انتشال ودعم لنظام بوليسي سلب حرية الشعب الليبي .. أنتم الموالاة والمسمى "إصلاحيين" مسئولون عن إهدار ثروات الشعب الليبي ودمار مستقبل ليبيا والأجيال القادمة أنتم مسئولون عن التخلف والفقر والمرض والعوز والحاجة الذي يعاني منها الشعب الليبي .. تشاهدون كل هذا ومع ذلك تتعاونون في إهدار ثروة البلاد من أسبوعين تم توقيع عقد قرية سكنية جديدة أخرى بمصر بمائة وخمسين مليون دولار .. وتم دفع مرتبات جيش جزر القمر من أموال الشعب الليبي .. وهبة بثمانين مليون الى موريتانيا .. ومائة مليون الى النيجر .. ودعم قرية في ايطاليا يعاني سكانها من البطالة  والكثير الغير معلن كل هذه فواتير المستعمر السابق تدفع من أموال الشعب الليبي باسم نظام المسمى "سلطة الشعب" لنيل الرضا ومقابل ضمان حكم الأسرة الحاكمة .. أنتم مسئولون .. ودعم متطرفي ساسة النمسا بالملايين من أموال الشعب الليبي .. ودعم الصناعة الفرنسية والروسية والبريطانية بشراء السفن منهم والطائرات والدبابات ولماذا ؟؟؟ ..!!! وهاهي دُفعت المليارات الى جريمة لوكربي والمليارات من التعويضات لجرائم أخرى  من مقهى لابيل ببرلين الى طائرة اليو تي أى كل هذا يتم على يد نظام المسمى "سلطة الشعب". وبدعمكم لهذا النظام .. ونسمع عن تعويض  جرائم الجيش الجمهوري ومليارات لقفل ملف جريمة الإمام موسى الصدر واجتماعات عن تعويضات بعشرات المليارات لليهود هذا الظاهر والمخفي أعظم ولم نسمع منكم يا دعاة الإصلاح.. بل نرى كيف كنتم.. وكيف أصبحتم .. وكله بثمنه والتاريخ والشعوب لا ترحم ..

والمشكلة أن هذه البقرة لا تستطيع  ولن تقول " لا " لأنها تعرف ثمن الرفض فهل لا يعرف "الموالاة والإصلاحيين" هذا..!؟ هل يعلم الموالاة وأخص من يرفع رأية الإصلاح أن الشأن الليبي اليوم  أصبح مسألة سيادة وليس كما يحاول البعض "النعام" الترويج له .. كل هذا ليس من الماضي بل اليوم وينفد على أيديكم .. ولم نشر بعد للجرائم في عهدكم من قتل الشهيد ضيف الغزال الى عشرات شهداء انتفاضة 17 فبراير المجيدة في بنغازي  الى الشهيد فتحي الجهمي الى التعذيب والظلم واعتقال الأبرياء ومن ماتوا في السجون تحت التعذيب والحياة القاسية أنتم جزء من حكم الأسرة الحاكمة ويعود عليكم كل ما يقترفه نظامهم بدعمكم المفضوح لهم ...  

واليوم  نسمع عن ما سموهم لجنة مكونة من "وطنين" و"مشايخ" للنظام  يعدون دستور .. ويا لمتخلفين القدر جعل منهم مقرراً على مصير شعب بأكمله وهم يجهلون أدنى حقيقة لأبجديات الحياة وهي "الحرية والكرامة"   ان ما تقوم به المسمى لجنة الدستور من "وطنين ومشايخ"  بدون شرعية ولا تخويل من الشعب الليبي في ظل نظام الأسرة  الشمولي الحاكم  بالخوض في خصوصيات الشعب الليبي  لا يسمى القائمون عليه وأعضاء اللجنة  "وطنيون" ومشايخ" بل مسترزقون من وراء عمل باطل يعلمونه سلفاً وسيحسب عليهم..! 

أما عن مشايخ السلطان  فالهيلمان كبير إلا ما رحم ربي وهم  نفر منهم المتسلق ومنهم العميل ومنهم من قبض حصته من الثروة.. ومع بعض المواقع المدفوعة والمدعومة والتابعة للعمالة والموجهة .. وشلل من "الإصلاحيين " يكتبون الطلبات على هذه المواقع  ويعرضون الطاعة تحت خطوط ولي نعمتهم الحمراء .. فكذب من أصر على انتهاء زمن العبيد وعبدت العبيد .. هؤلاء نماذج محسوم أمرهم .. فمن لا يعتبر أن المساس بحريته يعني المساس بكرامته تجدونه دائماً مع الواقف وما حدث للكثيرين ليس ببعيد .. ..ولا تنسو أحداث الغارة على طرابلس وبنغازي وما حصل بها من حرق للملفات ..  

وأقسم بالله العظيم لو اجتمع بضع عشرات من  أبناء ليبيا وأحرارها بالخارج على خيار حرية الشعب الليبي  ونسو مؤقتاً مشاريعهم وخلافاتهم والمكابرة التي يدفع ثمنها ليبيا والشعب الليبي بأكمله والتفوا حول خدمة الشعب الليبي في نيل حريته تحت أي برنامج أو مشروع " مستقل " لاختلفت الموازين ولوجدوا  معظم هؤلاء " الإصلاحيين" على أبوابهم .. ولسمعوا صوتاً من داخل ليبيا لم يسمع من عقود وعندها لكل حادث حديث وسيسمع الجميع والعالم  من يعرف كيف يقول لا.. وقالها الشعب الليبي في عيد الأضحي الماضي  في أول وأكبر عصيان مدني حصل في العالم العربي في تاريخه ووقف على ما قال وفعل .. ولم تفد النظام الأربعة عقود من محاولة تفتيت هذا الشعب والنيل من إرادته..  

يا مناصرين ما تسمونه " إصلاح " .. نظام المسمى "سلطة الشعب" لا يتغذى إلا على اللصوص والمجرمين والمزورين هذا باعتراف النظام نفسه بالوثيقة والصوت والصورة أيها الإصلاحيين الذين تباع ليبيا على مرأى منكم بل وبمساهمتكم .. دعوكم من كلام معارض أو معارضة اذهبوا إلى أرشيف الرقابة  اذهبوا الى ملف المتابعة بالمسمى مؤتمر الشعبي العام طالعوا تصريحات رأس نظام حكامكم وأركانه طالعوا صحافة العالم  تابعو ما تدفعه الأسرة الحاكمة للعالم من أجل الكرسي ..استمعوا  إلى الملايين من المحتاجين والمظلومين من أبناء جلدتكم ..  

القضية الليبية ليست قضية نظام غير شرعي متمسك بالسلطة  .. إنما القضية الليبية تتمثل في حلبة سباق كسبها نظام ميت وشبع موت بالحضور وحيداً على الحلبة.. ولولا تواطؤ هذا النفر من دعاة المسمى "إصلاح" والانتهازيين باسم الدين تارة والتنوير تارة أخرى على حساب حرية الشعب الليبي لأنهى هذا النظام نفسه بنفسه لأنه غير قادر على أكثر من حمايته لنفسه .. كما أن المنتفعين والانتهازيين من هذا الواقع تحت المسمى "إصلاح" وبعلاقاتهم وبثقة الشعب في البعض منهم أعطوا لهذا النظام جرعة حياة شكلية وصناعية كاذبة ..! يدفع الملايين من الشعب الليبي ثمنها كل يوم .. 

هذه عينة من حقائق واعترافات وعلى موالاة المسمى إصلاح وغد وهمي  أن يراجعوا أنفسهم  ويحترموا  شعور هذا الشعب قبل أن يصبح الوقت متأخر.. أيها الواهمون لا يغركم صمت الشعب الليبي الغير طبيعي بكل المقاييس..  

أيها الواهمون الشعب الليبي يعرف أن هذه ليست دولة ولن تقوم من وراء الشعب المغيب دولة.. دعوكم من والوهم ومحاولة بيع ليبيا وتسليم ثرواتها من أجل نظام أيل إلى السقوط لا محالة وقريباً إنشاء الله من أجل أطماع دنيوية راهنوا على ما يرضي الله والشعب فالبقاء لله والشعوب راهنوا على دعم تمكين الشعب من استرداد حريته المغصوبة خيار لا يرفضه شريف عاقل ولاحكيم بدلاً من دعم الباطل عجلوا قبل ان تدخلوا بحر الرمال المتحركة وبعضكم دخلوه ..!!

لقد ولى عهد الإرهاب  والإرهابيين والخضوع الى حزبهم الإرهابي الحاكم لعقود والمسئول على كل ما تعرض له الشعب الليبي .. نعلم أنهم  قتله ويتشرفون بذلك بل ويحتفلون بذكرى جرائمهم  ونعلم أنهم  يكذبون على أنفسهم بخطاباتهم المستهلكة  ويخاطبون زمان وهيكل وخيال شبع موت مع زمنه  أنهم دخلوا في زمن وظروف يصعب على الشاردين قبولها والعيش معها بعقلهم القديم السادي والمريض وينطبق هذا على كل من يرفض أو يشكك في حق الشعب الليبي في التمسك بحقه في الحرية بما فيهم المطبلين للتوريث تحت شعار المسمى " الإصلاح "..   

لم يتغير شيء على الشعب الليبي الصامد والصابر سوى ما كان يعد بالأمس تهلكة أصبح اليوم شرف واجب المنال على كل حرة وحر ليبي بل وأمنية غالية لكل وطنية ووطني حر شريف  وهذا طريق سينال به الشعب الليبي حريته أنشاء الله لأن كل ما  ُأعدت من وسائل وأسلحة لقهر هذا الشعب سيبطلها هذا العزم بعون الله .. ولا أحد يخاف أو يتردد لو فكر النظام في التورط بسجن أو تعذيب أو حتى قتل البعض منا فليبيا وحريتها تستحق أكثر من ذلك ونحن لها فمرحب بهذا الشرف وأُف على الجبناء وان فعل النظام هذا وتعدى على الشعب الليبي بالسجن والقتل فهو تأكيد لتعجيل نهايته ..نحن  لسنا طلاب سلطة ولا جاه ولا سلطان نحن نريد استعادة حريتنا المغصوبة .. يا أحرار وحرائر الشعب الليبي اصفعوا من وصفوكم بالجبناء زوراً وكذبا واتركوا الحياة لعشاق الحياة ليحكوا القصة..     

فالقافلة "أنصار الحرية" تسير بعون الله

ومرحب بكل ليبية وليبي حر يؤمن بالحرية..

وآن للعبيد وعبدت العبيد أن يستفيقوا فالوقت كالسيف.  

جمال أحمد الحاجي
طرابلس – ليبيا
Jamalalhaggi@yahoo.com

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ مع الشكر الى الليبي حنظلة .

ـ ملاحظة : أنصار الحرية ليس مقصور على أنصار مشروع  التجمع فالأسرة الواحدة المؤمنة بالحرية في بيتها قافلة ومجموعة الموظفين في عملهم يؤمنون بالحرية قافلة أينما تواجد واجتمع الليبيون والليبيات على هدف الحرية فهم قافلة عدد من المدرسين في مدارسهم قافلة حرية عدد من الطلبة قافلة حرية  أنت وزوجتك قافلة حرية الجار وجاره قافلة حرية. 

* رابط موضوع خيار المكبل.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home