Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Jamal Ahmed al-Hajji
الكاتب الليبي جمال أحمد الحاجي


جمال أحمد الحاجي

الإثنين 5 يوليو 2009

رسالة إلى أعضاء تجمع أنصار الحرية

جمال الحاجي

 

بسم الله الرحمن الرحيم 

السادة والسيدات الأفاضل / أعضاء مشروع تجمع أنصار الحرية 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... 

 للمزيد من  الآراء والأفكار والمتابعة لخدمة المشروع " مشروع تجمع أنصار الحرية " ندعو جميع  الموقعين أو من غير الموقعين ممن يريد أن يتصل أو يستفسر عن المشروع الاتصال بالبريد الالكتروني المرفق أدناه ... كما نود من جميع الأخوة والأخوات الموقعين على المشروع التكرم بإرسال بريدهم الإلكتروني على نفس العنوان المرفق من أجل تنسيق المراسلات وتبادل الآراء والأفكار... شاكراً سلفاً تعاون الجميع ... 

انتهز هذا الخطاب للرد على بعض المراسلات والاستفسارات 

أتطرق إلى رأي مهم ونصيحة من أحد الأخوة المعروفين على ساحة العمل المعارض بالخارج  والذين لهم باع في العمل الجماعي  وأشكره سلفاً على رأيه ونصحه... أعرض ما جاء في رأيه بقوله " العمل التجمعي قد خضته من قبل وكنت من أوائل المؤسسين لحركات تجمع  التي أنتم بصددها ..." وقال "  أتحفظ بعد تجربتي تلك على هذه التجربة فقد كانت هذه النتائج مأسوية وذلك لتباعد المشارب وإن كان جل الذين كانوا معنا من الإسلاميين فما بالك أخي جمال بالذين وقعوا على مبادرتك إنهم يمثلون كل الأطياف الوطنية ... ولا يغرنك طول القائمة وأرجوا أن لا تكون هذه  التجربة الخاصة بي محبطة لجهودكم وأمالكم ... " 

مع كامل التقدير والاحترام لصاحب هذا الرأي وأشكره على حسن الاهتمام والنصح   وأرى أن أخي قدم شهادة مهمة ودعم للمشروع بحكم خبرته في هذا المجال أكثر من الكثير من الموقعين والمؤيدين ... أن جمع المشروع لكل الأطياف الوطنية يأتي من حيث الأهمية في المقدمة بعد الاستقلالية التامة للمشروع وهذا ما نريده من المشروع من حيث المبدأ ...فماذا نريد أكثر من أن يكون " مشروع مستقل "  وأن يكون " جامع لكل الأطياف الوطنية"  نعم كل الأطياف موجودة بالقائمة هذه حقيقة والحمد لله وهذا يزيد من إصرارنا وتمسكنا بالمشروع ... والأكثر من ذلك التأييد للمشروع للكثير من النخب المعارضة بالداخل والخارج من كل الأطياف والذين يروا أنه من المبكر التوقيع عليه لأسباب معظمها مقنع ... والكل يؤكد بأنه خيار شعبي لا غبار عليه ... والوقت كالسيف ونرجو من الأخوة والأخوات المتريتين خدمة لهذا الشعب لما يعانيه من بؤس وظلم وفقر وعذاب وتخلف أن ينظروا إلى هذا العمل الشعبي بعين المسئولية وأن يقولوا كلمتهم فمعانات الشعب الليبي بالداخل لا تطاق ومؤلمة ولا يليق التعامل معها بطريقة تزيد من معاناتنا يوماً بعد يوم فالمشروع أصبح عملياً من خلال النخب الليبية الموقعة بالقائمة وكذلك المؤيدين واقع ومطلب ملح ...  

إلى الأخوة والأخوات الذين اظهروا انزعاجهم وقلقهم من العدد القليل الموقع على المشروع سواء من الداخل والخارج ... أشكرهم أولاً على حرصهم واهتمامهم  ... وليطمئن الجميع أن هذا المشروع باقي والعمل عليه سيستمر ولو عدد أعضائه يعد على أصابع اليد الواحدة.. فالعدد الموقع شيء والمؤمنين بخيار الحرية من الشعب الليبي شيء أخر ولأنه خيار شعبي حقيقي ومطلب شعبي ... وكامل أوراقه مفتوحة وعلى الطاولة ... مشروع يجمع الكل لتحقيق الحرية ولا يقبل بسواها بديلاً ... فلا خوف منه ... ولا خوف عليه ... أما الاستفسار عن عدم عرض إعلان المشروع على موقع ليبيا المستقبل من حين لأخر فهو لأسباب فنية كما أكد لي ذلك المحرر ولا أحد يقلق على المشروع فنحن من تبنى هذا المشروع جميعاً سنتمسك به وهو مشروع ليس بالبسيط ولا بالسهل ويحتاج إلى الوقت الكافي لترتيب أوراقه وخطواته القادمة والتي نحن جميعاً بصدد العمل على ذلك ... 

ولتوضيح مسألة قلة عدد الموقعين بشكل أكثر دقة من خلال الواقع الذي نحسبه مع كل نفس لا من الخيال ... من منا لا يعلم بمجزرة سجن أبوسليم والذي راح ضحيتها 1200 شهيد يعني 1200 أسرة على الأقل لحقهم الأذى لو لم نقل كل الشعب الليبي تأذى من تلك الجريمة البشعة... فهل يعني خروج هذا العدد ( بين عشرون أو ثلاثون مشارك ) في مدينة بنغازي المجاهدة يعني هؤلاء فقط من تعنيهم هذه الكارثة ... وهل الشعب الليبي حريص على أي مشروع أكثر من حرص أهالي الضحايا عن أبنائهم الشهداء ؟!...  طبعاً لا .. ولكن هؤلاء القلة يعبرون عن الملايين من أبناء الشعب الليبي الذين أصابتهم هذه الجريمة ... وكذلك الحال بالنسبة لمشروع أنصار الحرية  من يكره أن يعيش في وطنه حراً ؟ ولنتكلم بوضوح وبصراحة أكثر الشعب الليبي لا زال " خائف "... ولأسباب من غير اللائق تجاهلها وهذا ليس مبرر ولكن بالإمكان عرض الأسباب والعلاج ولهذا كان مشروع أنصار الحرية ... وأن الإصرار على مشروع حماية الداخل مهم جداً وما يقوم به الأخوة من تضامن مع أسر شهداء مجزرة ابوسليم في ساحات العالم إلا جانب مهم من أساس مشروع حماية الداخل وادعوا إلى فتح ملف هذا المشروع في القريب العاجل... وما التوفيق إلا من عند الله ... 

جمال أحمد الحاجي

طرابلس – ليبيا

Jamalalhaggi@yahoo.com

أرجوا من الاخوة والأخوات أنصار مشروع الحرية ارسال بريدهم الألكتروني على البريد الآتي: : ansaralhorya@yahoo.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مواضيع تابعة :

http://www.libya-al-mostakbal.info/news/clicked/2193

http://www.libya-al-mostakbal.info/news/clicked/2262


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home