Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Jaballah Mousa Hasan

Dr. Jaballah Mousa

Saturday,31 March, 2007

محاربون... ولكن داخل غـرف البالتوك!!

د. جاب الله موسى حسن

لمحاربيّ البالتوك أقول…"الكذب سقوط سريع والصدق صعود هادئ"!!

مازال مسلسل التضليل والكذب والمراوغة مستمرا... ورغم كل ما تكشف أو تعرى من حقائق حول ممارسات نظام طرابلس الداعر، إلا أن جماعة المنتفعين من أبناء عمومة القذافى واللجان الثورية وبعض طحالب البالتوك لم تفقد الأمل في مواصلة حملات التزييف والتضليل… ومازلنا نسمع الأغاني والأناشيد الحماسية والمهرجانات والكرنفالات وكل ما أبدعه الفن الهابط للاحتفال بسلطة الشعب وهى أكبر أكذوبة عاشها الشعب الليبي على الإطلاق... وقد شن المنتفعون والانتهازيون فوق هذا وذاك حملة مسعورة استهدفت أساسا شباب الوطن ومثقفيه ورجال أعماله.. استخدمت فيها عبارات القذف والسب.. والشعارات المستهلكة التي لم تعد تقنع أحدا.. كان الهدف حظر الاجتهاد في خبايا هدا النظام العشائرى الداعر وممارساته... ومنع البحث في معرفة حقائقه... وكان الاجدر بطحالب البالتوك من أمثال وريرر Warier 21 وهو محارب جيد ولكن داخل غرف البالتوك وبأسماء مستعارة يا حسرتاة ان يواجهوا سهامهم إلى القذافي وأبنائة الذين واصلوا ويواصلوا إصرارهم على دفن تاريخ ما كان يعرف بليبيا... وإخفاء الأدلة الحية على انتهاكات حقوق الإنسان وتغييب الشعب ومصادرة إرادته.. بدلا من توجيه سهامهم المسمومة إلى الوطنيين الشرفاء من رجال المعارضة!!
والواقع ان ما عرف من حقائق عن هذا النظام العشائرى الداعر هو النادر القليل.. ولكن ما خفي كان أعظم.. فخسائر ليبيا الحقيقية لم تكن فقط في إخفاق نظام قذافستان وهزائمه التاريخية.. واقتطاع شريطى أوزو وتبستى من أرض الوطن .. ولا حتى في التصفية العرقية التى تواجهها المناطق الشرقية فى ما كن يعرف بليبيا وتبديد أموالها والتى تقدر 90% من الدخل القومى لما كان يعرف بليبيا بينما 90% من سكان برقة يعيشون تحت خط الفقر... فشعوب كثيرة تعرضت للدمار المادي والإفلاس المالي ولكنها استطاعت بعزم رجالها وصلابة شخصيتها ان تعيد البناء وتعوض الخسائر.. وان تنطلق بقوة في طريق التقدم والرخاء.. ولكن خسارة برقة الحقيقية لم تكن في كل ذلك.. بل كانت في انسانها ذاته فقد دمر نظام طرابلس الطغيان الشخصية المنوالية لسكان المناطق الشرقية بتجويعهم وحصارهم وتجهليهم ومحى هويتهم وتراثهم, ناهيك عن مسخ مقومات هذا الأقليم... عندما أرهبت آلة القمع الثوري مواطن المناطق الشرقية فلم يعد يتكلم .. وشوهت عليه الحديث فلم يعد يسمع.. وحجبت عنه الحقائق فلم يعد يرى!!
لقد انصبت أفعال نظام قذافستان على تغيير الخصائص الخلقية والسلوكية لسكان هذة المناطق وتحويلهم إلى قطيع خانع يجيد النفاق والكذب من أجل لقمة العيش التى حرمهم منها هذا النظام العشائرى الداعر وكانت أول إنجازات نظام قذافستان وأخطرها على الإطلاق هو تأسيس أجهزة للمباحث والمخابرات التي حُشدت لها أضخم الميزانيات والمخصصات المالية.. وقد تركز الجهد الأعظم لهذه الأجهزة على حشد وتجنيد عشرات العملاء للتجسس على مواطنى هذة المناطق .. وقياس مدى ولائهم للقذافي وقبيلته. وكان ثاني إنجازات نظام طرابلس الشر هو ضرب المؤسسات التعليمية بنصب أعواد المشانق فى محارب كليات جامعة بنغازى.. فقد طُرد مئات الطلبة الأكفاء من جامعة بنغازى وكذلك جامعة عمر المختار بالجبل الأخضر، وقُتل وسجن وشرد مئات ومئات من أبناء عشائر وقبائل برقة بحجة أمن "الثورة" وحمايتها.. واحتل أهل الثقة وصلة القرابة مكان أهل الكفاءة في كافة المواقع القيادية داخل مدن وقرى هدة المناطق... واحتلت المثابات الثورية داخل المدن الشرقية فى ما كان يعرف بليبيا مقاليد الأمور عندما تسلط شراذم من قبيلة القذاذفة على كل مناحى الحياة فى هذة المدن!!
وكان ثالث إنجازات نظام قذافستان هو ترويض الناس على تقبل الأكاذيب واجترار الأوهام من خلال أجهزة الإعلام الممجوجة أنفقت عليها عشرات الملايين من قوت سكان هذة المناطق... وكان لصوت إذاعة اللجان الثورية قصب السبق في صياغة العقلية الليبية على أنغام عنتريات كاذبة تفوق الخيال.. وكان الحصار الإعلامي المضروب بأجهزة التشويش على الإذاعات الخارجية يساعد على هذه الصياغة وينميها .. فلا أحد يستطيع الرد على ما تقوله الإذاعات.... ولا أحد يستطيع بالتالي المقارنة والقياس وصولا للحقيقة !!
وكان رابع إنجازات نظام طرابلس الخذلان هو الكذب في كتب التاريخ.. وكتب التربية السياسية في المدارس والمعاهد… ومازالت هذه الكتب برفقة شقيقها الكتاب الأغبر متداولة إلى اليوم تحمل الشهادة الدامغة على المغالطة والتضليل في أخطر احداثنا الوطنية!!
وكان خامس إنجازات نظام قذافستان زراعة الأحقاد وتنشيطها بين القبائل بأسم الفاعليات الشعبية فتصادمت القبائل على التصعيدات الشعبية وتصادم السكان وملاك العقارات تحت شعار "البيت لساكنه" ثم تصارع الجميع تحت شعار "من زاد عن حاجتك ليس ملكك" ولم يستفد أحد شيئا من كل هذه الصراعات.. بل كان حصادها فقر وعار وخراب اديار انتهى بما كان يعرف بليبيا إلى هزيمة نكراء تزاحم الناس على إثرها للهروب من أول باب فُتح للهروب إلى الخارج وها هو Warier 21 الموجود فى الغرب الصليبيى على حد تعبيرة يقتات على موائد الغرب... ولكن كما يقول المسيح علية السلام "اليد التى تمتد لتعطى غالبا ما تقطع"!!
وكان سادس إنجازات نظام سرت الشرهو تحجيم دور الجامعات والمعاهد التي أصبحت تضم بالإكراه تنظيم اللجان الثورية، تنظيم يضم اخلص المخلصين لقبائل وعشائر المنطة الوسطى فى ما كان يعرف بليبيا.. وليكون عينهم الساهرة على كل الفئات والمؤسسات.. فتأسست في الجيش والشرطة والقضاء والجامعة فروع لهذا التنظيم تحت أسم "المثابات الثورية" مهمتها الأولى التجسس على المواطنين.. وقياس مدى ولائهم للقذافي وأبناء عشيرتة وكتابة التقارير تمهيدا لمكافأة المخلصين وعقاب المعارضين وهكذا شهدنا إعتقالات ومشانق واعدامات في صفوف الجيش والقضاء والصحافة والجامعة وغيرها.. وعشنا أسوأ مناخ نفسي وخلقي تحت سطوة هذا التنظيم الذي صنعه نظام طرابلس للتجسس على أفراد الشعب ولو ان نظام طرابلس دمروا ليبيا كلها.. وتركوا انسانها بلا تدمير لنهض يبني من جديد.. ولكن الكارثة انه دمر الانسان الليبي وهزمة في نفسه قبل ان يهزمه في حقل المعركة.. وهذه هي الجريمة الكبرى التي يحاول المدعو وريير Warier 21 وشقيقه الدكتور أبراهيم إخفاءها وطمس معالمها والتي نصر وتصر العقول المستنيرة على ضرورة اكتشاف معالمها وتحديد نتائجها.. ان أردنا حقا بداية صحيحة على طريق الخلاص!!

د. جاب الله موسى حسن
Jaballa60@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home