Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Jaballah Mousa Hasan
الكاتب الليبي د. جاب الله موسى حسن

د. جاب الله موسى حسن

مقالات أخرى للكاتب

الخميس 17 ديسمبر 2009

أربعون عاما من الدم والدموع!!

د. جاب الله موسى حسن

طاغوت طرابلس مثل الديك دائماً يتصور أن الشمس تطلع لتسمع صياحه!!

Libya : 40 Years of Blood & Tears
إضغط هنا لمشاهدة فيديو : أربعون عاما من الدم والدموع!!

هكذا افتتح طالب علم الخطابة في جامعة تكساس الجونبية بمدينة هيستون العطاء خطابه المؤثر عند تناوله لمسيرة نظام طرابلس القهر عل مدي الأربعين عاما الماضية. ليس غريبا ان يظهر في بلد مثل ليبيا حاكم طاغية مثل القذافي يكتم الأنفاس ويكمم الأفواه ويحرق الأرض ويذل البشر ويركع الرجال ويدخل في مغامرات عسكرية جنونية،يدفع ثمنه شعب الشرق بعد ان سرق نفطة وركع رجالة ابتدا بالتصفية العرقية ضد أهالينا في برقة و مجزرة سجن أبوسليم اصدق مثال علنى وصريح علي هذه الحملة المظمة والمبرمجة ضد سكان المناطق الشرقية في ما كان يعرف بليبيا، مرورا بحرب أتشاد وأوغندا، وجرائم تتبع مثفقي وأكادميي برقة في الخارج وتصفيتهم جسدياً ،وما سقط من ضحايا في هذه المغامرات بلغ أرقاما مهولة ، وما تكبده شعب الشرق من جراء سرقة نفطة ومواردة الطبيعية وصلت إلى مئات الملايين،وهي أرقام تنطق برعب وبشاعة ما حدث لمدن وقرى برقة، وتختفي وراءها ويلات وفواجع ،لا تنتهي بانتهاء نظام طرابلس الموت، ولكنها تبقى لأزمنه طويلة في شكل دمار وخراب وفقر وأرامل وأيتام وثكالى ومعاقين، ولا داعي لان نغمض أعيننا ونفكر في الوحدة الوطنية وليبيا موحدة والأصلاح على حساب عذابات برقة وجراحها .الأصلاح التي تتغني بة صحف الغد الممجوجة والجبانة كان يمكن ان تشهده كل مناطق ما كان يعرف بليبيا...اقسم باللة لو ان هذه المبالغ سخرت للخير والسلام ومحبة الأنسانية , بدل الإرهاب والدمار وسياسة تركيع الرجال لكان الوضع مختلف تماما، فهذا اكبر من ان تصل إليه أحلام أي مواطن ف برقة الحزينة يطلب الستر، ويكدح من اجل تأمين لقمة العيش لأطفاله،بعد ان ترك "الثروة والسلطة والسلاح"!! والبذخ والترفيه و العهر فى مواخير أوربا وارتياد علب الليل السوسرية والأيطالية لأبناء القذافي ولجانه الثورية. ولكن هذه الأحلام البسيطة ،حرم منها سكان برقة بعد ان سرق نفطهم وركع رجالهم .

شعب الشرق ابتلاه الله بنظام قذف به في أتون الجحيم و أشعل فوق أرضه الحرائق وجعله وقودا لابشع المغامرات، وهي مغامرات لا معنى لها ولا أهداف وطنية تسعى لتحقيقها ولا قضية كبرى تبرر قيامها،فهي مغامرات غبية ،عبثية،لا دوافع لها إلا الجنون والإجرام وأوهام العظمة، ولا رابح من ورائها إلا تجار السوق السوداء في الغرب والشرق. أقول انه ليس غريبا ان يصل مثل هذا الطاغية إلى الحكم، فقد وصل قبله طغاة لحكم بلدان وشعوب اكثر وعياً وتعليماً في مضمار العلوم والمعارف والصناعات، مثل هتلر في ألمانيا،وموسيليني في إيطاليا، وعدد لا يحصى من الطغاة الصغار الذين وصلوا لحكم أقطار أوربية مثل أسبانيا واليونان وسجلوا جميعهم صفحات مخزية سوداء في تاريخ البشرية لا تقل شرا ودموية عن سجلات القذافي. ولكن الغريب حقا، والذي يدعو للدهشة والعجب،ويجلب الإحباط والكآبة والقنوط، هو ان نجد بين الليبيين ممن يعيشون بعيدا عن سطوته وإرهابه،ولا خوف عليهم من أجهزته الأمنية ولجانه الثورية،من يشايعه ويؤيد تصرفاته ،ويؤمن به قائدا ومفكراً وأميناً على القومية العربية قائد خُلق لمقارعة الإمبريالية والاستعمار وتحقيق النصر.لعلهم يكتشفون بأن كل ما حدث من دمار لما كان يعرف بليبيا ان هو إلا صورة من صور هذا التحدي،كما تقول أبواق الدعاية الرسمية المتمثلة فى صحافة الغد في جماهرية العار!!

واعرف شخصيا من هؤلاء الناس من بلغ به حد الإعجاب بالقذافي ان أسمى به أحد أطفاله يا حسرتاة، وليت الأمر اقتصر على بعض المواطنين البسطاء ،ممن يسهل التغرير بهم وشراءهم بالمال، وتصوير الصراع بين القذافي والغرب وكأنه صراع حقيقي، وليس تمثلية يلعب فيها القذافي دورا محددا وهذا ما سوف يتناولة طلبة أحد الكليات التي نقوم بتدريس علم المناظرات بها سوف ننشر هذه المناظرة علي اليتوب قريبا، فالقذافي يقوم بدورمرسوما له، منذ أول يوم أوصلوه فيه إلى سدة الحكم. هل من المعقول أن تخرج القواعد الأمريكية والبريطانية من ليبيا بعد انقلاب سبتمبر بهذه السهولة؟ وليس هذا فحسب،بل حافظ القذافي على عدم المساس بالشركات النفطية وبقائها خارج دائرة سياسة التخريب المنظم التي تعرضت وتتعرض له كافة المؤسسات الاخرى، ابتداءا بزرع المثابات الثورية داخل مؤسسات التعليم مروراً بغوغائية اللجان الشعبية داخل القطاعات الصحية والتعليمية بما فيها القوات المسلحة وانتهاءاً بسيطرة اللجان الثورية على هذه المؤسسات وتدميرها .أن بقاء الشركات النفطية خارج طائلة التدمير دائما مثار تساءل من قبل سكان المناطق الشرقية وهذا دليل يضاف الي أدلتنا السابقة علي سرقة نفط برقة وتركيع رجالها ؟!

لماذا التعليم والصحة والقوات المسلحة في برقة تتعرض لعبث اللجان الثورية ؟لماذا الشركات النفطية مصانة من هذا التدمير السياسي والاقتصادي والأخلاقي؟! وهذا ما عبر عنه الكاتب الاقتصادي سمير صبح في مقاله "البطالة والرشوة والعمولات تهدد استقرار الاقتصاد الليبي". عندما قال.. أن منع العقيد معمر القذافي أياً كان على مستوى السلطة، بما في ذلك اللجان الثورية من التدخل في شؤون المؤسسات النفطية، أو حتى مجرد الاقتراب منها . (الحياة ـ الاحد ـ 17-1-1999 ـ ص11) أن ما حدث ويحدث في مؤسساتنا التعليمية والصحية في برقة السليبة إنما يعبر عن مؤامرة كبيرة تحاك ضد أهالينا في برقة الحزينة. فلنتركك عزيزي القاري مع طالبة علم البلاغة بجامعة تكساس الجنوبية تسرد عليكم ما حصل في الأربعين عاما الماضية من جراء حكم طغاة طرابلس !!

1- سوف نتناول في الخطب Speeches القادمة الحراك الجنوبي أو حركة تحرير الجنوب بقيادة عيسي وما يتعرض لة شعب الجنوب من اضطهاد وتمييزعرقي .

2-لماذا يتظاهر شعب الشرق ويطالب بمعرفة ما حصل في سجن أبوسليم بينما المناطق الغربية لم تتحرك وتطالب بمعرفة ما حصل لأبنائهم اذا كان فعلا لديهم أبناء قتلوا في هذة الجريمة البشعة التي اقترفها طغاة طرابلس؟

3- الحراك الأمازيغي ومطالبهم في حق تقرير المصير.

4- حقن أطفال بنغازى بمرض الموت.

5- الطائرة القادمة من بنغازي التى تم اسقاطها فوق طرابلس ولماذا الطائرة القادمة من بنغازي دون غيرها ولماذا فوق طرابلس بالذات ؟؟!!

كل هذه المواضيع سوف تطرح للنقاش في الجامعات والكليات الأمريكية قريبا جدا... ترقبوا اليتوب You tube .

د. جاب الله موسى حسن
Jaballa60@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home