Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Jaballah Mousa Hasan

Dr. Jaballah Mousa

Thursday, 10 January, 2008

لهذا نكتب عن مأسى برقة وأحزانها؟!

د. جاب الله موسى حسن

أولاد القذافي يهتمون برعاية النمور... وشعبنا فى برقة يعانى الفقر والبطالة والهوان!!

القذافي منذ اغتصابة للسلطة وهو يخطط لتدميرالمناطق الشرقية وتشتيت سكانها ويحاك سرا وخفاء لطمس معالم وهوية برقة والرجوع بها إلى ما قبل العهد الملكى. كل ذلك بتخطيط ماكر ومبرمج يعشش في رأس نظام دكتاتوري أخذ من طرابلس مقرا لوجودة ومسرحا لوسائل تعذيبة... نظام عشائرى داعر يقودة رجل مأفون استطاع بمقدرة عجيبة تصل أحيانا إلى درجة الصفاقة "قلة الحياة" ان ينفث سما ويدق إسفينا كلما بدرت بادرة تقرب وتجمع بين سكان المناطق الشرقية, وذلك بأستحداث طرق شيطانية على شاكلة الفاعليات الشعبية والوابط الشبابية التى تفرق ولا توحد... فاعليات يغلب عليه التعصب العشائرى واذكاء الفتن والنعرات القبلية.ولكن هيهات له ان ينال من رابطه امتزجت بالدماء أصلاً وعرقاً و إخاء ومصاهرة لا ينفصم عراها أبدا الدهر. برقة التي وقفت ولا تزال تقف بكل صلابة وقوة تذود عن كيانها وهويتها وتارخها الجهادى المشرف وترد السهام إلى صدر من يحاول ان ينال من كرامة شعبها. من ينكر أفضال برقة تاريخا وحاضرا ومستقبلا،برقة التي فتحت صدرها لتحتضن كل الليبيين من مختلف أنحاء ما كان يعرف بليبيا في ألفة ومودة ووئام!!
برقة الأصالة هي التي فتحت جامعاتها ومعاهدها لكل الليبيين ليزدادوا علما ومعرفة،كل ذلك دون مّن أو أذى. برقة هى المقاطعة التي لا يحس ولا يشعر فيها أبناء ليبيا انهم غرباء بل, بين اخوتهم واحبائهم. حتى أصبح يطلق على عاصمتها بنغازى "رباية الذايح" هذة النخوة والشهامة خير برهان لمن تكسو عينيه غشاوة.برقة تمر الآن بمحنة ويكفي ان ننظرالآن لما وصل إليه الحال، إعتقالات عشوائية وإعدامات وسرقة نفط وتركيع رجال ومصادرة أموال،وأمراض تفتك بشعب الشرق، سرطان الدم والفشل الكلوى ينخران فى أجسام سكان المناطق الشرقية, تعليم قاصر، وجنون دروايش يرقصون على جنازة هم المسئولون عنها أولا وأخيراً. ليس هذا فحسب, بل رغبة مجنونة في تفتيت برقة واذلال سكانها ,بل وتفريغها من أهلها، وكل ذلك ليبقى القذافي كما كان نيرون يعزف الربابة وروما تحترق.لقد وقف المجاهدين"أدوارعمرالمختار" بكل شجاعة للذود عن كل أنحاء ما كان يعرف بليبيا. أن عمر المختار عزيزى القارى لم يصمت ولم يقف مكتوف الأيدى عندماء رفع لواء الجهاد ضد المحتل الأيطالى والأسئلة المحيرة التى يطرحها سكان المناطق الشرقية بقوة هى:ما هو موقف سكان المناطق الغربية فى ما كان يعرف بليبيا ازاء ما حصل ويحصل فى برقة من تجويع واذلال وكسر خاطر؟لماذا وقف سكان المناطق الغربية موقف المتفرج عندما كانت جحافل الظلم والطغيان التى تم استجلابها من المناطق الغربية تسفك دماء أهالينا فى بنغازى الصمود أثناء انتفاضة بنغازى المباركة؟ لماذا لم يتحرك سكان المناطق الغربية للدفاع عن شباب المناطق الشرقية اللذين قتلوا بدم بارد فى سجن أبوسليم؟ أن قضية شعب الشرق قضية انسانية فليذهب الوطن الى الجحيم . يجب ان ننظر الى مأساة شعب الشرق وأحزانة بمنظور انسانى. فالتذهب ما كان يعرف بليبيا الى الجحيم. فالتذهب خطوط سيف الحمراء الى الجحيم. أهلنا فى برقة يعانون الفقر والتجويع وكل صنوف الأهانة والأذلال!!
الاخوة أبناء شعب الغرب الشقيق...ان برقة تمر بمأساة يعجز عن وصفها اللسان ويشيب لها راس الوليد، مجاعات و أمراض و إعدامات و إعتقالات تحصد العشرات من أبناء برقة،وإذا كنتم لا تعلمون فهناك أيضا العشرات يواجهون نفس المصير،فهل من استجابة لمد يد العون لنجدة اهلنا فى برقة. هناك من يتشدق بأسم الوطن والوحدة الوطنية دون يعرف هذا أو ذاك معنى الوطنية. هل الوطن ارض وأغنيات حماسية يغنيها محمد حسن، وبشرلا تربطهم أرضية فكرية ووطنية مشتركة... هل الوطن مجموعة أقاليم لا يربطها تراث ولا هوية مشتركة...بالقطع هذا ليس الوطن.ما معنى الانتماء؟
هل الانتماء هو شعارات ومقولات مطلقة بلا ملامح يغلب عليها الشكل أكثر من المعنى؟ هل الانتماء فعل سلبي لأي من طرفي المعادلة "وطن ـ مواطن"؟ أم الانتماء اخذ وعطاء حقوق وواجبات.باختصارشديد الأنتماء هو فعل إيجابي متبادل اذن الأسئلة هى:كيف انتمي لوطن لا ينتمي إلي؟كيف انتمى لوطن لا يحقق مصالحي وطموحاتي وتطلعاتي؟كيف انتمى لوطن لا يهتم بوجودي أصلا؟ كيف انتمى لوطن لا يعترف بتميزي؟ كيف انتمى لوطن كل علاقتي به ورقة مدون فيها بياناتي الشخصية وبها خانة محددة لجنسيتي...ورقة عبارة عن اعتراف قسري من الوطن بوجودي كجسد وشيء له مواصفات انسان غير الأنسان... مجرد وجود لا يترتب عليه أي حقوق مواطنة. ثمة حقائق لا بد منها وان كانت شديدة الصراحة والمرارة في آن...سرقة نفط المناطق الشرقية وتجويع أهلها,اعتقالات ومداهمات عشواية لسكان هذة المناطق, انعدام العادلة وفساد الإدارة وتخصيص وتوزيع ثروة هذة الأقاليم على المنتفعين وأعضاء لجان التصفية الجسدية وأبناء المنافقين من سكان هذة المناطق وهم في الأغلب عديمي الضمير ولكن كل مؤهلاتهم انهم منافقون ومُساح أحذية. وقصر فرص الثراء المادي على هذه الفئات حكرا مطلقا... كلها أمور حادة ضارة بالغة التأثير النفسي التدميري العميق في نفوس سكان شعب الشرق تؤدي للكفر بالوحدة الوطنية وبالمناديين بها. وفي ابسط نتائجها تؤدي لتسطيح وتفاهة عقلية ونفسية مواطن شعب الشرق ومن ثم التأثير بالغ السلبية على الأمن الاجتماعي لما كان يعرف بليبيا بكافة أبعاد هذا الأمن. الوطن ليس فاعليات شعبية وعبيد، مخدومين وخدما.الوطن ليس أناسا يستحوذون على كل شيء و آخرين لا يحصلون على أي شيء، الوطن ليس نزهة أو جلسة مسلية فى أحد غرف البالتوك ،بل هو عقد اجتماعي واضح وعادل يحدد الحقوق والواجبات ،عقد اجتماعي يطلق كافة الطاقات لتحقيق كافة الطموحات. الوطن فرصة عمل كريمة راقية محققة للحد الأدنى من القدرات والطموحات!!
الوطن قصة حب جميلة وأسرة سعيدة ومزدهرة.الوطن كرامة وكبرياء واعتزاز بالذات. الوطن سكن ومستوى معيشة لائق. الوطن في اعظم واكبر معانية ديمقراطية، حرية، عدل،أمان، الوطن وطن للجميع...وطن أحارب وأموت من اجله.الوطن وطن بكل معنى ومضمون الكلمة!.. اذن ..أين الوطن.. وطني أنا؟.
يوماً بعد يوم يجد انسان الشرق نفسه في حيرة حقيقية بين ما يعلن ويقال من جانب نظام طرابلس البهتان...وبين الواقع الذي يلمسه من خلال الأعتقالات والمداهمات العشوائية لقرى ومدن هذة المناطق,ناهيك عن التجويع والترويع التى يتعرض لها سكان هذة الأقاليم.هناك أسئلة دائما تطرح من قبل سكان المناطق الشرقية وهى: لماذا تفتقد مدينة اجدابيا عاصمة الذهب الأسود لكل متطلبات الحياة من مدارس ومستشفيات وطرق بينما ناقلات النفط العملاقة تبحر من موانيها ليلا نهار؟ لماذا سكان مدينة طبرق يعانون الفاقة والحرمان بينما ميناء الحريقة تبحر منة ناقلات النفط العملاقة ليلا نهار؟ ان هناك حالة من فقدان الوضوح وعدم الثقة وسوء الفهم بين نظام طرابلس الغبن ومواطنى المناطق الشرقية.. بمعنى آخر هناك حقيقة غائبة تحول دون أدارك وفهم ما يقوم به نظام طرابلس اتجاة سكان هذة المناطق الغنية بنفطها وتراثها!!
من المفارقات الغريبة والعجيبة نجد نظام طرابلس يعلن بواسطة أجهزة إعلامه وصحفه الممجوجه ان الإنجازات والإصلاح الاقتصادي يتم في احسن صورة بشهادة المؤسسات الدولية وان مرحلة الانطلاق وجني الثمار قد بدأت... وغير ذلك من البيانات والأرقام ويقف مواطن شعب الشرق حائرا بل, مذهولا مما يقال ويعلن فأين آثار الازدهار والتقدم على حياته ومعيشته؟ أين علاج مشكلة الإسكان والبطالة والصرف الصحي والشوارع؟ والاهم من كل هذا أين هذا الإصلاح من قضية الأسعار والأجور المتأخرة؟ فالفجوة بينهما مازالت كبيرة, بل وخطيرة بحيث لا يستطيع مواطن شريف ان يعيش بمرتبه فقط بدون أن يبحث عن عمل إضافي...حتى أصبح كثير من مواطنى شعب الشرق يسلكون طرقا غير شريفة وغير قانونية وغير أخلاقية في تعويض هذا الفارق وهذا ما يسعى الية نظام طرابلس بقصد تشويه والأنتقاص من كرامة وعزة شعب الشرق...بينما نجد عملاء النظام اللذين تم زرعهم للتجسس على اخوتهم فى هذة المناطق يحصلون على كل شئى .نماذج عفنة تعرف كيف تحصل على ما تريد من أموال بعيدا عن أي رقابة أو ضوابط...وهكذا فقدت العلاقة بين اسكان المناطق الشرقية وعاصمة ما كان يعرف بليبيا!!
وأمثلة الفساد التى يقوم بها عملاء نظام طرابلس فى المناطق الشرقية كثيرة... اعتمادات من المصارف... أعمال المقاولات...والعطاءات والأراضي... والمواطن فى هذة المناطق لا يعنيه ذلك كثيرا ولكن الأهم عنده هو الحصول على علبة حليب لأطفالة الجياع وكوب ماء نقي دون معاناة ومكان لائق بأبنه في المدرسة وأسعار تتناسب مع دخله وإمكانياته.. وينظر مواطن هذة المناطق حوله ويسمع ويرى في الشارع السيارات الفارهة والأفراح الأسطورية والشعراء الذين يأتون لأحياء هذه الأفراح والسفه الاستهلاكي الذي تجاوز كل حد ويشاهد بعينه الإسراف والبذخ من قبل عملاء النظام اللذين تم تجنيدهم للتجسس على أبناء عشائر وقبائل برقة. ويتساءل المواطن المطحون فى هذة المناطق من أين لهم هذا الثراء وهذا العطاء،بل وأين الأجهزة الرقابية وأين القانون وأين الأنتماء وأين الوطنية؟!
هذه بعض تساؤلات الناس فى برقة الجريحة.. نحن لسنا ضد الثراء والأثرياء فلسنا دعاة حقد أو انتقام أو شيوعية نحن فقط دعاة عدالة ومساواة في الحقوق والواجبات ،دعاة فهم و أدراك لحقيقة ما يجري و أسباب حدوثه... ملايين الدولارات تصرف على مشروعات لا يعلم إلا الله سبحانه وتعالي ما هي مردوداتها مستقبلا.المواطن يعيش في معاناة حقيقية وفى صراع مع ما يرى وما يحصل علية... أن ما يحدث هو رغبة نظام طرابلس في ان يفعل أو يقرر أو يغير ما يريد ومن يشاء ومتى يشاء أما الشفافية والوضوح... فهذا بعيد عن النظام وعن إجراءاته وعن قراراته وعن علاقته بأهلنا فى برقة السليبة!!
نسمع عن مشروعات كثيرة وعن آلاف من فرص العمل... ومع ذلك فالمعاناة هي المعاناة,والمعيشة الصعبة التى يعيشها سكان المناطق الشرقية يعرفها كل من يريد ان يسأل... معاناة تجتاح كل مدن وقرى برقة... أما أولئك أصحاب الشبح والزلمكة والفلل و المزراع من عملاء النظام فهم سعداء بما يحدث, لأنهم المستفيدون من سرقة نفط برقة وتجويع رجالها. أين العدل ووالشفافية فيما يصدر من قرارات وقوانين وتعيين أو عزل؟ ولماذا تذهب أموال شعب الشرق في مشاريع وهمية ولا تذهب مثلا لعلاج أزمة السكن والصحة والتعليم فى هذة المناطق المجوعة والمهانة؟ أين أموال النفط ودورها في استقرار الأسعار ورفع المرتبات وانفراج أزمة المعيشة... من يسأل ومن يُحاسب ومن له ذلك الحق... لا أحد في ظل نظام الغبن وتغييب الحقيقة!!
نظرة واحدة إلى أجهزة النظام القمعية تشهد بمدى الفساد والبذخ والإسراف مقابل الإهمال والتسيب.هل هذه وسيلة جديدة للإصلاح الاقتصادي والإداري والسياسي؟ والإجابة نتركها لشعبنا المقهور فى المناطق الشرقية ،شعب الشرق يئن تحت وطأة مشاكله ومشكلاته...نظام طرابلس بعيد عن معاناة شعبنا فى برقة هذه هي الحقيقة الغائبة في علاقة نظام طرابلس بمواطنى هذة المناطق...فهل يأتي يوم تكون فيه تلك الشفافية الغائبة حقيقة واقعة؟! هل يأتي يوم نحاسب فيه أي مسئول في أي موقع عن أمواله وتصرفاته وسلوكه..؟ ام ان الوصاية على شعب الشرق الى مالا نهاية، لا نملك إلا الصراخ والكلام والشكوى... وعبارة " اللة غالب" ان من حق شعب الشرق ان يحاسب هذا النظام الداعر... ان من حق شعب الشرق ان يبحث عن كل السبل التى تمكنة من ارجاع حقوقة المسلوبة بمافيها طلب تدخل الأمم المتحدة من أجل تدويل قضيتهم.!!

د. جاب الله موسى حسن
Jaballa60@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home