Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Jaballah Mousa Hasan
الكاتب الليبي د. جاب الله موسى حسن

د. جاب الله موسى حسن

مقالات أخرى للكاتب

الثلاثاء 8 يونيو 2010

لماذا اختطف نظام طرابلس الزعيم الشيعي موسى الصدر؟!

د. جاب الله موسى حسن

متعة أن تشاهد كأس العالم… ومتعة أكثر أن لا تشاهد القذافي

تتعدد الأحاديث والتفسيرات عن الأهداف التي من أجلها قام نظام طرابلس الردة باختطاف سماحة الشيخ موسى الصدر.هناك من يقول بأن التأثير السياسي والأجتماعى القوى الذي كان يتمتع بة الزعيم الشيعي على سير الأحداث على الساحة اللبنانية كان سببا في اختطافه,وهناك من يقول بأن القذافى دائما على عداء مع الغالبية الشيعية في لبنان, وهناك من يقول بأن القذافى قام بخطف سماحة الشيخ موسى الصدر بإيعاز من الدولة العبرية. وهناك من يقول بأن سماحة الشيخ موسى الصدر لازال قابعا بأحد سجون طرابلس. في غياب الأعلام الحر والقانون كل شي يصبح ممكنا. وهذا ما عبرعنة Omar M.Elsoueissi طالب علم البلاغة في إحدى الكليات هنا بولاية تكساس . حيث رجح هذا الطالب بأن سماحة الشيخ مازال قابعا بأحد سجون طرابلس عاصمة الجماهيرية. وهذا احتمال وارد بل وغير مستبعد في دولة لا يوجد بها قانون ولا حرية اعللام وانتهاك حقوق الإنسان ثقافة منوالية في خطابها السياسي.تحت ستار الاشتراكية استطاعت النظم الفاشية التي ظهرت في العالم العربي بعد الحرب العالمية الثانية، تقديم نفسها للعالم الثالث في صور نظم وطنية تقدمية، وكانت الانقلابات العسكرية على رأس هذه النظم، ومنها انقلاب سبتمبر العسكري الذي خدع الجميع، والتي كانت أول أعماله إلغاء الدستور والتعددية الحزبية، وبذلك انفصل الانقلاب عن الشعب واستطاع بالحيل والخديعة اعتقال جميع المفكرين والمثقفين وتصفيتهم جسديا. وقد ظلت وستظل صفة الفاشية لاصقة بنظام طرابلس الغدر على مر الزمن، و متجسدة في اعتقاله لأصحاب الرأي المخالف، والتنكيل بهم ، وتعذيبهم بأبشع مما تفعل النظم النازية والفاشية، على الرغم من أنهم لم يحملوا سلاحا ضده، ولم يشكلوا أي خطر عليه، وانما كانت جريمتهم الوحيدة هي الاختلاف في الرأي!!

ومن هنا كان من الضروري إلقاء الضوء على فاشية نظام طرابلس الموت، حتى تكتمل الصورة التاريخية بعيد عن الحملة الدعائية التي يسوقها اعلام الغد الرخيص والممجوج ،إعلام يتحدث عن حقوق الإنسان ، وهم يعلمون أن حقوق الإنسان الليبي لم تمتهن في عهد الاحتلال الإيطالي كما امتهنت في عهد هذا النظام العشائري الداعر!فإليكم هذه المقارنة التي ساقها لنا أحد المفرج عنهم من معتقل أبو سليم، حيث يقول هذا المحظوظ , أن من خلال قراءتي لأساليب التعذيب النازي أؤكد لكم أن تجربة معتقل أبو سليم بما تعنيه من تعذيب يومي، و إهدار لآدمية المعتقلين،و قتل العديد منهم، أنها ـ باختصار ـ تكرار لما صنعته النازية في خصومها السياسيين في معتقلات أوربا المشهورة، ولم يكن ينقصها ـ لتصبح الصورة مطابقا تماماً ـ غير غرف الغاز. هذا الاتفاق على تشبيه تجربة أبو سليم في عهد نظام طرابلس الإرهاب بتجربة المعتقلات النازية في عصر هتلر ،هي دليل لا ينقض على الصورة الحقيقة لنظام طرابلس! وسرد هذا الشخص قصة أشبه بأفلام هتيشكوك حيث يقول "قبل الفجر نستيقظ كما كنا كل يوم:دورة المياه ثم تطبيق البطانية واللحاف،ثم يُفتح باب العنبر ونتلقى تعذيب الصباح. ولكن هناك يوم كما أتذكر بدأ مختلفاً عن غيره, فعندما فتح العنبر كان الضرب أكثر عنفاً ، وكانت طريقة "التفتيش" تعاد مرة بعد أخرى, حتى بدأنا ندوخ وتخور قوانا, وعندما انتهت عملية الضرب،صدرت الأوامر لنخرج إلى فناء المعتقل، وسرنا و رؤوسنا مطرقة كما علمتنا الأوامر , نشهد ـ خلسة ـ بين الجفون شبه المسدلة ،الحراس مصطفين متأهبين، وهي مستقاة من النظم النازية في التعذيب عندما كان يستهدف قتل الروح قبل الجسد, ففي النظام النازي كان يطلب إلى المعتقلين بناء حائط ضخم، فإذا أتموا بناءه طلبوا إليهم هدمه. وتعود عملية البناء والهدم. ولكن الفرق بين النظام النازي نظام طرابلس هي أن النازية كانت أكثر تحضراً، إذ كانت تكتفي بعملية البناء والهدم، تيقننا من أنها كافية بكل ما فيها من عبثية لقتل روح السجين و أصابته بالجنون, وهو ما كان يحدث بالفعل، حيث أصيب معظم من اعتقلوا بالأمراض النفسية الحادة نتيجة لتعذيب المنظم،ولكن العملية "القذافية" كان لها طعم خاص حيث كانت تكيل الضربات بالهراوات والراكلات التي تلاحق كل المعتقلين أينما ذهبوا، ولم ينقذ سجناء الرأي في سجن أبو سليم من الجنون إلا إدراكهم الهدف من هذا التعذيب المنظم وفهمهم الواعي لحركة التاريخ،وكل هؤلاء الذين ظنوا أنهم بممارسة هذا النوع من التعذيب قد توصلوا إلى أسلوب تحطيمنا، نسوا شيئا آخر امتلكناه ولم نفقده، هو الفهم العلمي للحياة، ذلك الفهم الذي يقول أن الإنسان هو الذي يصنع قدره، وان الشعوب تصنع التاريخ، وان التاريخ لا يمكن وقف مسيرته، ولا يمكن ان يوقفه كائنا من كان، ومن هنا بدأنا معركة الصمود !!

Qaddafi Kidnapped Musa AL-Sadr ... Why?
http://www.youtube.com/user/JaballaHasan#p/u/11/oRJgvsmIkwI

د. جاب الله موسى حسن
Jaballa60@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home