Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Jaballah Mousa Hasan

Dr. Jaballah Mousa

Saturday, 3 June, 2006

أين حمرة الخجل يا دوردة؟!

د. جاب الله موسى حسن

أغلب الليبيين يحافظون على السلبية والمشي بجانب الحائط...
ورغم ذلك فهم مضطهدون عند كل نقطة تفتيش...
وعندما يسألون الحراس : لماذا كل هذا التفتيش؟
يرد الحراس عليهم بالقول : "هذه من متطلبات التطبيع"!!

هذا زمن... لا وصف له... زمن جعل الضحية تستشرف الأنصاف من قاتلها... زمن لا يمكن الكلام عنه لأنه دون مستوى الكلام ولا يمكن تصنيفه أو تسميته... لأنه أقل من كل التصنيفات والتسميات... زمن لا يمكن استنباط أي وسيلة لقياسه أو مقارنته فلا يشبهه إلا الصفر... ولا يقاس إلا بالعدم... زمن لا يمكن الدلالة عليه بأي رمز أو إشارة أو تشبيه إلا بالخيانة لأنة زمن لا يرمز إلى أي معنى... ولا يدل على أى شيء إلا معنى واحد وهو اجبار الضحية بأن تتوسل لجلادها!!

خيانة بنغازى وطعنها من الخلف والتخلى عنها وقت المحن هو الشيء الوحيد الذى أصبح يصول ويجول فى شرايين المدعو بوزيد دوردة... خيانة لوثت تراب وهواء رباية الذايح... خيانة لوثت دماء اطفال بنغازى بمرض الموت... خيانة جعلت من عزة أهلنا أذلاء!!

نكتب عن هذا الزمن رغم أنوفنا.. وتوضع ترهات وتصريحات أمير الخيانة بوزيد دوردة بالمنشتات الطويلة والعريضة على صفحات مواقع معارضة الشتات؛ فأنوفنا وأنوفكم مزكومة بالروائح الكريهة؛ وما أكره رائحة خيانة الوطن ورائحة غبار بعثرتة "بلدوزرات" بندة عاكف أثناء هدمها لضريح شيخ الشهداء عمر المختار‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ وفى وضح النهار!!

لا اعرف كيف أهرب من خجلى... من غضبى... أى هوان اكثر يكون رصيد التصريحات الذى يدلى بها أحد الذين "يصعدون" أنفسهم لتمثيل هذا الوطن ؛هو إلحاق العمالة من بسطاء هذا الوطن فى خدمة نظام لا يميز بين الأمانة والخيانة!!

أي هوان يمكن ان تستشعره وأنت تسمع أنين سكان هذة المدينة وهى تلعق جراحها بعد أحداث السابع عشر من فبراير الدامية... أين هى حمرة الخجل يا دوردة؟!

اين كتب التاريخ والأوراق التى كنا نرسم عليها خريطة ما كان يعرف بليبيا؟!

هالتني صدمة ان أسمع مواطنا من أحفاد عمر المختار يقول جهارا انه يشكر (الامين الفلاني) لأنه أوجد له عملا بالمثابة الثورية وبئس العمل وما أكبرها علامة الأستفهام التى تفرض نفسها... بل والتى تجيب على استفهامات وعلامات تعجب كثيرة كنا نبحث عن تغير مفهوم لها؟

فهل باتت الكلانشكوف AK-47 رمز الموت، هي الوسيلة المثلى لتقديم وظائف لسكان هذة المدينة؟!

هل العمل فى المثابات الثورية بات هو البرنامج الثوري الذى يتم تسريبة بين الناس؟!

ماذا تفعل المثابات الأرهابية فى بنغازى الجريحة؟!

ماذا تفعل جحافل الدعم المركزى الأرهابية فى بنغازى مهيضة الجناح؟!

هل يستغفرون الله داخل شوارعها الملطخة بدماء شهداء فبراير؟!

هل يقرأون فيها الفاتحة على أرواح المواطنين الأبرياء الذين قتلتهم "بندة عاكف" أمام القنصلية الايطالية؟!

والسؤال الأكبر والأهم، هو : ما هى مصلحة كهنة المثابات الثورية وعملاء نظام طرابلس وأجهزة مخابراته الأمنية فى إعطاء بطاقات للشباب كتب عليها "متعاون"؟!

إلى متى يكتب على أحفاد عمر المختار التعاون عنوة؟!

إلى متى يدير شعبنا ظهره إلى الأرض التى تطهرت بدماء أبناء هذا الشعب الذين سقطوا فى حروب القذافي الوهمية. أي وظيفة يمكن أن تقدمها اللجان الثورية مخلوطة بدماء أبنائنا، الدماء الزكية التى مازالت تعيش فينا، وما زلنا نموت غيظاً وكمداً وحسرة عليها؟!

أى مؤامرة تلك التى تحملنا على أن نسلم أقدارنا وأنفسنا لخدمة مأفون جاء ليخبرنا عن أهوال رباية الذايح ومأسيها ويجعلنا نفخر بما يجب أن نخجل منه؟!

لكن غابت الحقيقة خلف ضباب الأوهام... وتسيد الظلم وساد الظلام... زمن تتعارض فيه.. الدعوة إلى الإصلاح مع حكم الذل وبطش اللجان... زمن تردت فية القيم وسقطت المبادئ... زمن أصبحت الصدارة للحاقدين... زمن اختلطت فية الفضيلة بالرذيلة... زمن هزمت فية الحقائق أمام الأكاذيب... زمن ضاقت بة الصدور وخربت الذمم... زمن اختل فية ميزان الحق فى يد كل مسئول..!!

إن الحقيقة التي يرددها التاريخ يا دوردة أن الناس على دين ملوكها... وأن كل عصر منسوب إلى حاكمه... وخير الحكام وأفضلهم من كان للمحكومين قدوة صالحة... إذا زهد زهدوا... وإذا عدل عدلوا وإذا تعفف تعففوا... وإذا جاعت رعيته أدركه الجوع... وأن يكون أخر من يشبع وأول من يجوع... فلا كرامة لشعب يفتقد القدوة الصالحة فيمن يحكمه!!

وليدرك القذافي وازلامة أنه بقدر ما يكون قدوة صالحة لشعبه فقد صلح الشعب... فبقدر ما يبسطه من خير وعدل يكون بناء الوطن.. فلا خير فى شعب لا ينتصر حاكمه على شهوة السلطان والمال فى نفسه... فتراه لا يحسن اختيار معاونيه ولا يغضب إذا ما سلبت من المواطن حقوقه... ولا يتحرك إذا ما أهدرت الحريات وصُودرت الكرامات... ولا يستيقظ ضميره إذا ضمت السجون والمعتقلات أبرياء من شعبه... ولا ينخلع قلبه من جنبيه وهو يعلم أن الفقر والجهل والمرض يفترس شعبه!!

أين حمرة الخجل يا دوردة بعد كل هذا؟

ولكن أود أن أقول لشعبنا فى أم القرى بنغازى : ما من ريب أنه عندما يشتد الظلام، فإنكم حتما سوف تروا النجوم وقد سطعت تبدد ما يحيط بيكم من ظلام... وعندما تتفاقم الأزمات يعتصم الناس بالتاريخ لعلهم يستمدون من مسيرته مخرجا... وعندما يشتد الكرب يتجه الناس بأفئدتهم وعقولهم إلى عهود استقام فيها نظام الحكم فيتخذون منها منارة ونبراسا حتى يستيقظ الغافلون!!

وما من ريب يا اخوتى فى بنغازى المكلومة ان صدر التاريخ الإسلامي مليء بأزهى عصورالعدل والحق والقدوة الصالحة التي كان يتحلى بها الحكام... فقد عرف الأولون أن العدل اساس الملك.. وان القدوة الصالحة من الحكام هى الدعامة الاولى لبناء الأمم... فها هو أمير المؤمنين عمر بن خطاب قلادة عدل يزدان بها جبين الحكم فى صدر الإسلام!!

أن القدوة الصالحة هى التربة الصالحة التي لا تنبت إلا نباتا صالحا... أنها ضرورة حتمية لحياة الوطن.. أنها قوة أمجاده... ودعائم شموخه... والمنطلق الذى تنطلق منه انتصاراته.. فبالقدوة الصالحة تضم الدولة أفضل المواطنين.. يضربون على يد الظالم إذا ظلم... ويعارضون الحاكم إذا تجاوز شرع الله..!!

ما أحوج شعبنا فى الوطن المنكوب إلى قدوة صالحة... وإذا كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يردد دائما "والله لو أن دابة فى صحراء الشام تعثرت لسئل عمر أمام الله لماذا لم يمهد لها الطريق".. أننا لا نطالب المدعو دوردة بأن يحافظ على حقوق الدواب فى بنغازى.. وانما نطالبه بان يستمع لسكان هذة المدينة وأن يصون حقوق سكانها التي ينبغي ان تصان.. وليدرك دوردة انه لو دام السلطان والجاه لمن سبقه ما وصل إليه... وليعلم طغاة طرابلس وغيرهم من الطغاة أن متاع الدنيا قليل!!

د. جاب الله موسى حسن
Jaballa60@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home