Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Jaballah Mousa Hasan
الكاتب الليبي د. جاب الله موسى حسن

د. جاب الله موسى حسن

مقالات أخرى للكاتب

الأحد 25 ابريل 2010

القذافى كاذب بالفطرة.. وسيف يكذب كما يتنفس!!

د. جاب الله موسى حسن

المصيبة هي أن يجد المواطن نفسه بين أمرين أحلاهما شديد المرارة...
نظرية ثالثة بلا ساقين وتطبيق لها بلا عقل!!

تحدث محمد أيوب Mohamed Ayub طالب علم البلاغة في خطابة المعنون Qaddafi: Muslim or Hypocrite?! عن نفاق القذافى واستخدامه للدين لخدمة مأرابة الشيطانية ولأول مرة يتحدث شاب أمريكي مسلم عن وجوب مقاضاة القذافى وأبنائه وتحديدا ابنة هاني بال في محكمة العدل الدولية.وتحدث هذا الشاب عن جملة من الجرائم التي ارتكبها نظام طرابلس في حق الإنسانية ,ودعي هذا الشاب في نهاية حديثة بتكوين رابطة لمساندة أهالي ضحايا نظام طرابلس الموت . وهذا ما نحن بصدد تكوينه في كليات وجامعات الجنوب. نعتذر للأخوة القراء عن عدم ذكر البلد التي أتى منها محمد أيوب خوفا على أقاربه وذويه من لجان التصفية الجسدية التي يبعث بها نظام طرابلس من حين لآخر لتصفية أقارب من يقول الحقيقة. وخاصة إذا كان عربي أو مسلم لأن القذافى لا يتجرءا أن يهدد أبناء المسيح علية السلام لأن لديهم قوى تحميهم من الإرهاب والتصفية الجسدية التي أتخذها القذافى أداة من أدوات السيطرة على الضعفاء المسلمين والعرب .

النفاق كما ذكر محمد أيوب خصلة مذمومة حثت الأديان السماوية على البعد عنها وأكدت على أنها جريمة في حق المجتمع لما تجلبه من آثار اجتماعية مدمرة ، وتعريف النفاق يتسع بحيث لا تستطيع جملة أن تحتويه وخير ما قيل فيه المنقول عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثلاث خصال من كن فيه كان منافقا خالصا، ومن كانت فيه واحدة منهن كانت فيه خصلة النفاق حتى يدعها" إذا حدث كذب، وإذا أؤتمن خان، وإذا خاصم فجر" ،إذن فالنفاق ابن شرعي للكذب...وما تلف حال الوطن وشوه سمعته إلا العصابة القابعة في طرابلس التي حاولت وتحاول أن تزين للقذافي شر أعماله، وتحضه على ارتكاب المذابح والقتل المنظم في طول برقة وعرضها كترديدهم للمقولات الأتية: "زيد تحدى زيد يا لصقر الوحيد زيد تحدى زيد" "أنت القائد والمفكر""أنت مسيح العصر" أنت حكيم أفريقيا"وهكذا من أهازيج النفاق في محاولة منها للسيطرة عليه ودارة دفة الأمور جلبا لمنافعها الشخصية، والاستفادة من جبروته وطغيانه ...فإذا ما دارت الأيام وزالت دولة هذا الطاغية ـ وهذا شيء حتمي ـ أول ما ينقلب عليه ويعدد مناقبه ويحرمه من مآثره تلك الطغمة الباغية الظالمة التي كانت بالأمس تسبح بحمده وتقرن كل خصلة حميدة به وتنسب إليه القيادة والفكر وحتى صفات الصقور بغض النظر عن كونها ذكورا أو إناثا!!

والمنافقون معرفون في كل موقع ويشار إليهم في كل مكان وزمان ،فهم رجال كل عصر، يتلونون بلون أكاذيبهم ، ويرتدون العباءة الخضراء "الكاب" التي تعجب القائد فإذا ارتدى زيا إفريقيا فهم كذلك، وان كان لبس زيا أحمرا فأنهم مثله، وتستبدل مبادئهم وأفكارهم حسب مبادئ وأفكار الصقر الأوحد، وإذا ما كان مؤمنا تقيا فهو إمامهم وهم مأموموه، وان كان عربيدا فاجرا فهو رب البيت ضاربا بالدف وهم الراقصون. ولهم من المبررات والأسانيد التي يبررون بها تحولهم ونفاقهم من النقيض إلى النقيض..!!

واخطر ما تقوم به طغمة طرابلس الفاجرة هو هدم إنجازات المواطن الشريف وتشويه صورته و إطلاق الإشاعات حوله معتقدين أن في ذلك مرضاة للقائد المفكر على اعتبار انه يكره من لديه الصفات الحميدة التي تجعله يسرق الأضواء من عرابهم وولى نعمتهم وكثيرا ما ينطلي الإفك والضلال والتضليل على هذا الطاغوت فيدخل في روعه خطأ انه المصلح لما أفسده الدهر، ويقع في خطيئة مزاعم المنافقين دون تحقق من روايتهم وتحقيق فيما أطلقوه من أحاديث... ومع كل تغيير جديد يتناول أشخاصا و تبادل مواقع "الأمانات" تمتلئ المرابيع المظلمة وخيم العزية بعد أن أصبحت أماكن للالتقاء والحديث بتقديم التهاني للأمناء الجدد الذي عينهم القذافي مع الحمد والشكر على نعمة الله على خلقه بان اختار هذا "الأمين" لهذا الموقع أملا في الإصلاح، وحلما بالرفاهية ،وكما تمتلئ خيم المأتم بالمعزيين لوفاة أقارب "الأمين" وإذا كان "الأمين" قدافي فحدث ولا حرج. حتى الدرجة العشرين فإذا مات الأمين نفسه بعد ترك منصبه لا تجد من يواسي أهله بكلمة، ويقتصر الأمر على عزاء الأسرة في خروف هزيل تحسبا لقيمة العزاء..وهذا يذكرنا بقصة القاضي والحمار!!

وفى حالتي التهنئة والتعزية فالمدفوع ليس من مال المهنئ آو المعزي الخاص إنما إهدار لمال عام ليس في موقعه.. والأمر كذلك.. فعلى القذافي وزبانيته أن يدركوا بأن الممجدين اليوم واللاعنيين الأمس.. سينقلبون في الغد لاعنين اليوم وممجدين للغد .. وفى النهاية لا يصح إلا الصحيح...

Qaddafi: Muslim or Hypocrite?! Part I
http://www.youtube.com/watch?v=dhDHLtJQDsM

Qaddafi: Muslim or Hypocrite?! Part II
http://www.youtube.com/watch?v=fdabOWKkIDw


د. جاب الله موسى حسن
Jaballa60@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home