Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Jaballah Mousa Hasan

Dr. Jaballah Mousa

Wednesay, 1 March, 2006

ولهذا انتفضت برقة !!

د. جاب الله موسى حسن

" جرائم القذافي أكبر من التساهل فيها أو معها ...
       والقذافي مسئول عما جرى ويجري في بنغازي!!"

شهدت مدن وقرى المناطق الشرقية من الوطن المحتل فى السابع عشر من فبراير أحداث عنف ومظاهرات تعتبر الثانية من نوعها بعد العصيان المسلح الذي قادة شباب هذه المناطق فى منتصف التسعينيات، وبشكل تلقائي نتيجة شعور السواد الأعظم من سكان برقة بالظلم والمهانة والإفقار والتجويع والإذلال والتجهيل والتصفية العرقية... تسعون فى المائة من الذين تمت ذبحهم وبدم بارد فى سجن أبوسليم هم من أبناء عشائر وقبائل برقة. تسعون فى المائة من القابعين فى سجون طرابلس هم من أبناء عشائر وقبائل برقة. تسعون فى المائة من الدخل القومي لما كان يعرف بليبيا يوجد تحت أقدام سكان هذا الإقليم الحزين. تسعون فى المائة من البعثات الدراسية دائما من نصيب شباب المناطق الغربية... تسعون فى المائة من سكان لإقليم السليب يعيشون تحت خط الفقر بمفهوم العالم الثالث!!

لم يجد سكان هذه المناطق فى حوزتهم لمواجهة المهانة والإفقار والإذلال والهوان والتجويع المنظم إلا العصيان والانتفاضة. انتفاضة استمدت قوتها من بطش نظام طرابلس وجبروته, ناهيك عن التجويع بهدف التركيع. فمن الناحية الاجتماعية فمعظم المواطنين الذين شاركوا في أحداث انتفاضة بنغازي المباركة هم من الفئات الاجتماعية الفقيرة التي لا تنتمي إلى زمرة نظام طرابلس . كما ان معظمهم منقطع الصلة بالحياة السياسية.. وبسبب هذا الوضع غالبا ما تكون الفئات عرضة للتعسف الإداري والأمني سواء تمثل ذلك في عدم احترام مطالبها أو احتياجاتها الأساسية أو تنفيذ أحكام تعسفية ضد أقاربها أو ممارسة التعذيب والإرهاب وإساءة معاملة ذويهم من قبل نظام سرت الشر،أو عدم الالتفات إلى مطالبهم وتلبية مصالحهم. ان السمة الأساسية للعلاقة بين سكان برقة ونظام طرابلس يحكمها منطق اقرب ما يكون إلى منطق التسلط والوصاية والاحتلال فحقوق سكان المقاطعات الشرقية وحرياتهم تتحدد بالقدر الذي يرسمه نظام طرابلس وأجهزته القمعية المختلفة وهي عادة حقوق وحريات تقع دون الحد الأدنى اللازم للحفاظ على حياتهم وكرامتهم الإنسانية..!!

وعندما يحاول سكان هذا الإقليم السليب الخروج من الدائرة المغلقة التي يفرضها نظام سرت البغاء ويطالبون بقليل من حقوقهم لا يجدون سوى الأبواب الموصدة وسجون طرابلس التي على أهبة الاستعداد للترحيب بهم فيتولد العنف التلقائي كرد فعل وحيد على التجاهل والقهر والتجويع والحرمان والإفقار والتجهيل المتعمد ،فتغلق الدائرة مرة أخرى على عنف مكبوت انفجر وسوف ينفجر مرة أخرى صدقوني!!.

وما يزيد من خطورة هذا الأمر هو لجوء أجهزة نظام طرابلس القمعية إلى ممارسة العنف وسوء المعاملة والتصفية الجسدية والسجن، فازدادت انتهاكاتها حقوق الإنسان فى هذه المناطق لشعور طغمة نظام طرابلس بأنهم بمنأى عن العقاب والمحاسبة.. وحتى كتابة هذه السطور مازلت الأبواب موصدة في وجه سكان هذه المناطق للمطالبة بأي حق من حقوقهم!!.

أما على الصعيد القانوني لحماية سكان هذه المناطق تجد كل القوانين مفصلة ضد حقوقهم، باستحداث شرعية ثورية ذات طبيعة انتقامية وإرهابية لسكان هذه المناطق وهذا ما شاهدناه عبر صور الفيديو. وقد اتسمت هذه الشرعية في مجملها بتغليب اعتبارات حفظ الأمن واستمرار نظام طرابلس ولو على أشلاء وجثث سكان هذه الأقاليم ، مما أدى إلى تقليص حيز العدالة بمعناه القانوني والسياسي والاجتماعي إلى الدرجة أصبحت معها مطالبة سكان هذه المناطق بحقوقهم الاجتماعية والسياسية مروق أو خروج على الشرعية الثورية!!

ونظام طرابلس كما يعلم الجميع يبارك الانتهاكات ويعطيها صفة الشرعية.رغم ان المادة الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تنص على ان لكل فرد الحق في الحياة والحرية والأمان الشخصي كما تنص المادة السابعة من العهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية على انه لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للعقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المعاملة الحاطة بالكرامة.!! قالك كرامة!!

وعلى الرغم من تضمن نصوص الاتفاقيات الدولية ضمانات واسعة لحماية الحق في الحياة والحرية و الأمان الشخصي فان جماهيرية الشر لا تحترم هذا الميثاق العالمي، وما حدث ويحدث فى المناطق الشرقية ألان من مداهمات وإعتقالات عشوائية لعشرات الشباب وأخذهم عنوة إلى طرابلس والزج بهم فى سجون سيئة السمعة مثل سجن أبوسليم والجديدة وتاجوراء إلا دليلاً صارخاً على قهر سكان هذه المناطق وإذلالهم. ورجال أجهزة القدافى القمعية يلقون بهؤلاء الشباب في السجون بدون محاكمة فتحول الأمر إلى مأساة حقيقية لأولياء أمورهم وذويهم. وظاهرة العنف التلقائي التي حدثت فى المناطق الشرقية وتحدثنا عنها مرارا وتكرارا تعكس خللا خطيراً في العلاقة بين نظام طرابلس وسكان هذه المناطق ... علاقة تتمثل فى انتهاكات تعرض لها سكان هذه المناطق خلال ثلاث عقود ونيف من الزمن وأحداث العنف التي شاهدناه الأسبوع الماضي جاءت كرد فعل على انتهاكات أو استفزازت واضحة وصريحة من قبل رجال نظام طرابلس كما ان العنف يبدو وكأنه الملاذ الأخير لأناس أغلقت أمامهم منافذ التعبير وأبواب الحصول على الحق!!

د. جاب الله موسى حسن
Jaballa60@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home