Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Ibrahim Gdoura
الكاتب الليبي ابراهيم قدورة


ابراهيم قدورة

الأثنين 25 مايو 2009

الفاشست ارحم واكثر احتراما للقانون الدولي من القذافي

"فتحي الجهمى" و"فتحي عبيد الجهمى"

ابراهيم قدورة


*المجاهد فتحي عبيد الجهمي

رحل فتحي الجهمى بعد مواجهة علنية فريدة وشجاعة لطاغية و "نظام" فاقد للشرعية وموغل في دماء ابناء البلد ، صدح فتحي الجهمى بدون تردد وهو يعلم ان التعبير عن الرأي في جماهيرية القذافي يكلفه حياته ، ولم يتردد فتحي بل قالها بصراحة انه مستعد لتقديم حياته لوطنه.

لقد رحل فتحي الجهمى وترك صورة فريده تميزت عن سابقاتها بالتحدي الشخصي للقذافي حيث طالبه بالرحيل عن ليبيا علنا منتهجا المنهج السلمي ، على مسمع الجميع ومن داخل ليبيا ، ان إعدام فتحي الجهمى وبهذه الصورة والأسلوب لهو صفحة جديده في وسائل القمع والقتل تبناها النظام الأسرائيلي حينما نفذها في ياسر عرفات أمام الملأ وبدون آثار للجريمة.

نشرت صحيفة "أخبار بنغازي" –انظر المرفق- بتاريخ 15 مارس 2007م قصة مجاهد ليبي اسمه " فتحي عبيد الجهمى" ، استوقفتني كثيرا لما فيها من تشابه مع قصة فتحى الجهمى ( وهم من نفس القبيلة ) الذي رحل عنا من ايام قليلة ، فتحي عبيد الجهمى التحق بالجيش السنوسي وهو ابن السادسة عشرة عاما ، وشارك في معارك ضد الإيطاليين وخلف خطوط العدو، ودخلت قوات الحلفاء مع الجيش السنوسي الى بنغازي ثم أُجبِرت على الإنسحاب أمام قوات رومل فوقع فتحي عبيد الجهمى في الأسر لدى القوات الفاشستية الأيطالية وأُجريت له محاكمه بتهمة "رفع السلاح في وجه ايطاليا الفاشستيه " ، اي الجهاد ضد مستعمر فاشستي ، حيث حُكِمَ عليه بالإعدام ولكن محاميه الإيطالي نبه القاضي في ذاك الوقت الى ان الحكم بالإعدام على فتحي عبيد الجهمى هو خرق للقانون الدولي وحقوق الإنسان لأنه لم يتجاوز عمره السابعة عشرة عاما ، عدَّل القاضي ، الفاشستي الإيطالي المحتل ، الحكم الى 30عام سجن ، ونُقِل فتحي عبيد الجهمى الى السجن وأصيب بالتيفود وفقد جزء كبير من بصره ، ثم نُفي الى ايطاليا حيث مكث في سجونها حتى إنتهاء الحرب العالمية الثانية حيث وهب الله له الحياة وعاد للبلاد مكرم وعزيز أطال الله في عمره.

وفي هذه السنوات يحكم " القذافي" على فتحي الجهمى ، الذي رحل عنا في هذه الأيام ، والذي لم يرفع السلاح في وجة الطاغية ولكنه صدح بالحق وتحدى القذافي في ظلمه وإجرامه في حق الوطن والمواطن ، يحكم علية بالإعدام بدون محاكمة ، ويتجاهل كل مناشدات حقوق الإنسان ، وينفذ فيه الحكم بأبشع طرق الموت البطيئ ، متحديا ارادة الشعب الليبي و المجتمع الدولي ، مشبعا بهذه العملة الشنعاء سادية امتدت قرابة الأربعين عاما تفَوّق فيها على ممارسات الإستعمار الفاشستي على الليبيين بدرجة امتياز فكان الفاشست ارحم واكثر احتراما للقانون الدولي من القذافي.

*الصورة للمجاهد فتحي عبيد الجهمي ببدلة جيش التحرير السنوسي ، وساخص مجاهدنا الكبير فتحي عبيد الجهمى بحلقة خاصة انشاء الله في المستقبل القريب. كما ارفق ايضا جريدة اخبار بنغازي .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home