Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ibrahim Ben Omran
الكاتب الليبي ابراهيم بن عمران


ابراهيم بن عمران

السبت 6 ديسمبر 2008

قصتي مع عـمر المختار

ابراهيم بن عمران

في 16 سبتمبر 1970 وبمناسبة أول خطاب لقائد الثورة في بنغازي.. احتشدت الجماهير في بنغازي قادمة من كل مكان إلى ميدان ضريح شيخ الشهداء عمر المختار وكنت من بين هذه الحشود حاملا آلة تصوير لأسجل هذه المناسبة ولم أكن أدري أن المصور مصطفى التركي من صحيفة الحقيقة سيلتقط صورة لنشرها في الصحيفة التاريخية الرائعة ولأبدأ مرحلة الكتابة الصحفية مع صحيفة البلاغ بالرغم من أنني كنت تلميذا صغيرا في مدرسة النهضة الإعدادية بمنطقتي "اخريبيش".. وتستمر مسيرتي ومن خلال الحركة الكشفية لدخول برامج الأطفال في الإذاعة حتى إرسالي مع مجموعة لدراسة الإذاعة والهندسة والإعلام في أمريكا.. وهناك شاهدت بداية عرض شريط عمر المختار "أسد الصحراء" بنسخته الإنجليزية مع عائلة أمريكية والتي تأثرت بصمود وبسالة هذا الرجل.. متأثرا بالمشهد بعد اقتياده من الأسر وحجزه لمحاكمته الصورية وكان الشهيد يتوضأ بينما كان بجانبه جندي إيطالي غير راض بتكبيل يدي مجاهد عجوز.. وأعود إلى أرض الوطن من دراستي بعدما تحصلت على تقديرات ممتازة رافضا الوظائف المغرية في الداخل والخارج لأكون فقط مخرجا مرئيا.. ولم تبق إلا سنوات قليلة وبينما أنا بالمركز الإذاعي بدمشق وبعيدا عن التقسيمات القبلية حيث قام زملائي بقسم الإخراج المرئي بالدفع بي لأكون أمينا للإعلام بفرع بنغازي المركز.. وأتقبل التصعيد في هذا الموقع وتكون المفاجأة إقامة حفل تأبين شعبي في ذكرى شيخ الشهداء عمر المختار ولم أكن أدري أن هناك مسئولين في الإذاعة يتصيدون مواقفي بعدما جهز الزملاء في الإذاعة ببنغازي سيارة النقل الخارجي بتركيباتها المباشرة لوصول الصوت والصورة إلى المركز حيث رفضوا النقل المباشر مما جعلني في اليوم التالي أقوم بإرسال رسالة بأسماء الذين ساهموا في تعطيل ومنع نقل هذه المناسبة من داخل حديقة الكشاف وتكن هذه الرسالة وبعد سنوات في إبعادي عن العمل الإذاعي حيث كشفت هذه الرسالة الموجهة إلى أمينة اللجنة الشعبية العامة للإعلام بأن هناك فلانا وفلانا و فلانا يكرهون بنغازي ويمتازون بالعنصرية وسببوا في عدم نقل مثل هذه المناسبة وتقزيم النشاط الإذاعي ببنغازي ويكون ولا زال أحد هؤلاء المسئولين يدير دفة الإذاعة ليتفق مع مسؤول كبير في اللجنة الشعبية العامة بإصدار قرار فصلي من العمل وبدون تاريخ أو رقم إشاري.. وحيث أن تلك الرسالة التي صغتها قد حملها ذلك المسئول وكأن الإذاعة ملكه ولم يعر الاهتمام بأني كنت مصعدا شعبيا.. وبالرغم من كل محاولاتي مع أمانة مؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة وجمعية حقوق الإنسان وآخرها رسالة موجهة من الأخ أمين اللجنة الشعبية العامة للثقافة للأمين المساعد بالجنة الشعبية العامة لعودتي للعمل والاستفادة من مؤهلي وخبرتي إلا أنني عرفت بأنه غير مرغوب.. والسبب في إلحاحي بالعودة للعمل هو صعوبة ظروف الحياة وللفراغ الذي أجده بالرغم من أنني لم أصل إلى سن التقاعد كما وصل ذلك المسئول الحالي إلى سن التقاعد وهو مازال مع غيره يعمل وينتج برامج وأعتقد بأنه لم يزر في حياته فرع الإذاعة ببنغازي.. لذلك سأكون شهيدا لهذا المسئول وللدولة الليبية بعدما تأثرت كغيري بشخصية المجاهد عمر المختار... إنني نادم على ما درسته وتعلمته وعلمته في مجال الإعلام كما أنني متألم لما حصل لي ولغيري من إقصاء وإبعاد.. ويا ليتني لم أصعد إلى قطاع الإعلام المهين.. وسأبقى أكتب في كل الصحف والمواقع الإلكترونية وأسبب الصداع للكثير من المسئولين الذين يظنون بأن الوطن شرطة أو تشاركية لهم .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home