Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ibn al-Ikhwan
الكاتب الليبي ابن الأخوان

Sunday, 18 December, 2005

الرقيب : ظلم ذوي القربى أشد مضاضة

ابن الأخوان

حقا إن ظلم ذوي القربى أشد مضاضة.. بل إن ظلم بعض إخوة النضال أشد من ظلم النظام نفسه.. وما أقل الإنصاف وما أعزه في زمن قل فيه رجال يقولون الحق ولو على أنفسهم..
لقد خرجت مؤسسة الرقيب منذ نشأتها في عام 2002 ومن ورائها رجال ونساء وأطفال الليبيين من أبناء الإخوان.. في أكثر من 6 مظاهرات ومؤتمرين لحقوق الإنسان في ليبيا لم تحظى فيها قضية الإخوان المسلمين بسنبة 20 في المائة..!! خرجوا محتسبين أجرهم على الله، ومعهم ثلة من رجال المعارضة الوطنيين الذين لم تحجبهم اختلافاتهم مع الإخوان عن رؤية أن الوطن للجميع.. وأن الجميع في آخر المطاف يسعى لخير هذا البلد.. وإن تعددت الأساليب أو اختلفت الرؤى والوسائل.. فكلنا يحلم بوطن يحضن الجميع.. وكلنا يحلم بوطن لا يُقصَى فيها أحد.
هذه صور لأهم المناشط التي قامت بها مؤسسة الرقيب لحقوق الإنسان منذ نشأتها الحديثة في 2002.. وبدلا أن تسألوا من يقف وراء هذه المؤسسة وكلكم تعلمون.. وبدلا أن تغوصوا في تعقيدات كتابنا المحترمين حول استقلالية مؤسسات المجتمع المدني أو عدم استقلاليتها ؟؟ بدلا من كل هذه التنظيرات.. سوف أترك لكم هذه الصور ربما تجيب عن سؤال مهم غاب عن بعض أقلام إخواننا .. وهو: هل كانت القضية الليبية بحاجة إلى الرقيب أم لا..!!؟؟... وهل استفاد منها فقط أبناء الإخوان أم ان كثيرا من نشاطاتها شملت جميع الليبيين.. حتى بعض أولئك الذين لا يكفون عن أذيتها صباح مساء!!.. وافترضوا جدلا - وهذا مالم يحدث - أن الرقيب لم يستفد منها إلا سجنــــاء الإخوان ؟؟ أليسوا هؤلاء ليبيين ؟؟ أليس أطفالهم ونساؤهم من طينتكم.. أليسوا الـ 152 الذين اعتقلوا هم من أبناء طرابلس وبنغازي ومصراتة وبني وليد والخمس والزاوية ويفرن واجدابيا وطبرق والجبل الأخضر وزوارة..!! ألم يكن من بينهم شهداء ضحوا في الماضي ولا زالوا يضحون من اجل وطنهم أمثال عمرو خليفة النامي.. والحاج عبد الله ابوسن.. والحاج يونس البلالي.. والدكتور عبد الله عز الدين.. والدكتور سالم بوحنك والدكتور عبد الله شامية.. فلماذا الاستكثار عليهم في دفاعهم عن ثلة من خيرة أبناء الوطن.. ارفعوا آذاكم عن إخوانكم فهم لم يعتقلوا بسبب طمعهم في دنيا ولا مال ولا حتى في جاه سياسي أو منصب.. بل اعتقلوا وهم يدعون إلى إصلاح البلد.. وإذا أصلحتموها أنتم فسوف يهتفون باسمكم أنتم..

تحية إلى جميع العاملين في مؤسسة الرقيب.. وجميع مؤسساتنا الحقوقية والسياسية بغض النظر عن انتماءاتها مادمت تهدف إلى خير الوطن وتريد مصلحته.. ووقفة احترام لأولئك الذين لم تمنعهم خلافاتهم مع الاخوان في الوقوف جنبا إلى جنب معهم .. وتحية إلى أبناء الإخوان ونسائهم وأطفالهم الذين خرجوا من ديارهم في سبيل عزة وطنهم.. وتحملوا أذى النظام.. ولا زالوا يتحملون اذى بعض إخوانهم المعارضين..
أيها الإخوان: اصبروا.. واحتسبوا.. ولا تردوا الاساءة بالاساءة.. وليكن حالـــكم مع بعض الأقلام "المؤذية".. كحال المقنع الكندي مع أبناء بني عمه عندما قال:

وَإِن الَّذِي بَينِي وَبَيـنَ بَنِـي أَبِـي           وَبَينَ بَنِي عَمِّـي لَمُختَلِـفُ جِـدَّا
أَرَاهُم إِلى نَصري بِطـاءً وَإِن هُـمُ         دَعَونِـي إِلى نَصـرٍ أَتيتُهُـم شَـدَّا
فَإِن يَأكُلوا لَحمي وَفَرتُ لُحومَهُـم          وَإِن يَهدِموا مَجدِي بَنَيتُ لَهُمْ مَجدَا
وَإِن ضَيَّعوا غَيبِي حَفَظتُ غيوبَهُـم        وَإِن هُمْ هَوَوا غَييِّ هَوَيتُ لَهُمْ رُشدَا
وَلَيسوا إِلى نَصري سِراعاً وَإِن هُـمُ       دَعونِي إِلى نَصِيـرٍ أَتَيتُهُـم شَـدَّا
وَإِن زَجَروا طَيراً بِنَحسٍ تَمـرُّ بِـي        زَجَرتُ لَهُم طَيراً تَمُرُّ بِهِـم سَعـدَا
وَإِن هَبَطوا غـوراً لأَمـرٍ يَسؤنِـي          طَلَعتُ لَهُـم مَـا يَسُرُّهُـمُ نَجـدَا
وَإِن بَادَهونِي بِالعَداوَةِ لَمْ أَكُـن              أَبادُهُم إِلاَّ بِمَـا يَنعَـت الرُشـدَا
وَإِن قَطَعوا مِنِّـي الأَواصِـر ضَلَّـةً          وَصَلتُ لَهُم مُنّـي المَحَبَّـةِ وَالـوُدَّا
وَلا أَحمِلُ الحِقـدَ القَديـمَ عَلَيهِـم             وَلَيسَ سَيدُ القَومِ مَن يَحمِلُ الحِقـدَا
فَذلِكَ دَأبِي فِـي الحَيـاةِ وَدَأبُهُـم              سَجيسَ اللَيالِي أَو يُزيرونَنِي اللَحـدَا

بعض صور المناشط والاعتصامات التي نظمتها الرقيب بنفسها أو بالاشتراك مع إخوانها الليبيين :


مؤسسة حقوقية ليبية تتحدث عن " انتهاكات خطيرة "
عن صحيفة الحياة
1/5/2005

دانت مؤسسة حقوقية ما سمّته «الانتهاكات الخطيرة» لحقوق الانسان في ليبيا، وقالت انها «لم تقتصر فقط على حقوقه السياسية بما فيها حق التعبير الحر، بل انها طاولت وبالقدر نفسه حقوقه في التعليم الكافي والرعاية الصحية المناسبة والدخل الملائم».
واعتبرت مؤسسة «الرقيب لحقوق الانسان» الليبية، في مؤتمرها السنوي الثاني الذي عُقد أمس في لندن، ان واقع الرعاية الصحية الموجود في ليبيا «يمثّل انتهاكاً صارخاً لحق المواطن الليبي»، لافتة الى «الفساد المستشري وسوء الادارة في مجال الصحة». وعن المستوى التعليمي، اشارت الى ان «المناهج الدراسية التي لا تعتمد على دراسة واعية وتخطيط متأن، وسرعة وكثرة تبديلها وتغييرها والأفكار الارتجالية المختلفة، مثل التعليم المنزلي والإدارة الذاتية وتثوير الجامعات والمدارس، جعل الوسط التعليمي حقل تجارب (وأدى الى) فشل متكرر وتدني مستوى الطلبة». كذلك أشارت الى «السيطرة المطلقة للدولة على الموارد والتحكم في حركة الاقتصاد».
وحمّل رئيس المؤسسة محمد عبدالملك الدولة الليبية «مسؤولية انهيار حالتي التعليم والصحة» وطالبها بمحاسبة المسؤولين «عن أي فساد أو سوء إدارة لمؤسسات الدولة». ودعا الى «تكليف المسؤولين على أساس الكفاءة والنزاهة وليس على أساس الولاءات». وطالب «بالإفراج عن جميع سجناء الرأي وتعويضهم» و«الغاء كل القوانين التي تمثّل انتهاكاً لحقوق الإنسان».
وتحدث في المؤتمر أيضاً جمعة العمامي من مؤسسة «التضامن لحقوق الإنسان»، وقدّم شرحاً تفصيلياً لأوضاع السجناء في سجن أبو سليم في ضواحي طرابلس. وعرض صوراً التُقطت من داخل السجن، تُظهر الأوضاع القاسية التي يعيشها السجناء. وطالب الحكومة الليبية بتقديم ايضاحات وافية عن المذبحة التي حصلت خلال قمع تمرّد السجناء في أبو سليم في حزيران (يونيو) 1996، لافتاً الى ان معلومات «التضامن» تشير الى 1200 قتيل بينما لم تُبلغ السلطات سوى عائلات 200 سجين بوفاتهم. وطالب بمحاكمة المسؤولين عما جرى. وقال ان السجن يحوي حالياً 590 سجيناً بينهم 30 محكوم عليهم بالإعدام، وان السلطات حسّنت أخيراً من أوضاع السجناء وسمحت لهم بالزيارات واستخدام الهاتف ومشاهدة التلفزيون.

مع تحيات ابن الاخوان
17\12\2005
alisalem2005@maktoob.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home