Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Husain Essa Gordab
الكاتب الليبي المهندس حسين عيسى قرضاب


حسين عـيسى قرضاب

Tuesday, 27 March, 2007

يتعـاركوا الأرياح ويجي الكيد عـلى الصاري

المهندس حسين قرضاب

عندما يكون الولاء لغير الوطن ينتشر الفساد والمحسوبية ، ويختفي الإبداع والإتقان ويزداد عدد اللصوص والمرتزقة والانتهازيين ، ويبدأ بينهم التنافس على تأدية فروض الطاعة المزيفة ، وهؤلاء هم أكثر المسيئين لأسيادهم لأنهم يخفون الحقائق ، ويظهرون الأكاذيب ، ويخلقون المسافات ، ويضعون الحواجز بين الشعوب والحكام.
ومما لاشك فيه أن هناك حلقة من الانتهازيين ، بدأت تتكون حول المهندس سيف الإسلام ، وهذه الحلقة لا يهمها الإصلاح ، ولا أن يعيش الشعب الليبي في خير ، ولا يهمهم شرف وعزة ورقي الليبيين ، طز في كل هذا أمام مصالحهم الشخصية ، وهؤلاء الانتهازيين لهم أكثر من وتر يعزفون عليه لفرض أسلوبهم ولكي يتمكنوا من السيطرة على كل الأمور وأهم هذه الأوتار وأكثرها رنيناً الهاجس الأمني ، الذي ليس له لون ولاطعم ولارائحة ، فعندما يتعلق الأمر بممارسة المواطن لأبسط حقوقه ، وهي التعبير عن حريته التي تجعل منه أنساناً كريماً قادراً على العطاء والبناء والدفاع عن بلاده والتضحية في سبيل رقيها والمحافظة على شرف أبناءها ، يطلب منه ( وثيقة تعارف (معلومات أمنية) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!)
ويغيب الهاجس الأمني عندما يريد هؤلاء تحقيق منافع شخصية لهم ، فمثلاً أين الهاجس الأمني عندما يتم الإستعانه بأكثر من مائة لبناني في المجال الإعلامي،وهم أكثر الشعوب أختراقاً من كل الجهات من أسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وسوريا وأيران و.....و......و..... وصولاً للسعودية .
والمهتم بالشأن الليبي يجد من هؤلاء من هو محسوب على الإصلاحيون الجدد , وهناك مفارقة يجب الإشارة إليها ، وهي أن القطط السمان عندما وصلوا إلى مواقع المسئولية في شركات ومؤسسات الدولة لم يسرقوا الا بعدما كونوا لوبي خاص بهم داخل هذه المصالح ، لكي يسهل عليهم التصرف بدون حسيب ولارقيب ، ولكن بعض الإصلاحيون الجدد تصرفاتهم تدل على أنهم غير محتاجين لأي لوبي لتنفيذ مأربهم وهذا مؤشر خطير .
وباعتقادي ليس كل من يوصفون بالحرس القديم شياطين ولا كل من يوصفون بالإصلاحيين الجدد ملائكة ،وكذلك لايوجد أصلاح من صناعة المخابرات الأجنبية والتجربة العراقية خير دليل على ذلك ، والغريب أنه هناك من يعتقد عكس ذلك .
وهذا يوضح وجود خلل في الاختيار والتفكير والتطبيق ، فالخلل في التفكير نتائجه وخيمة خاصة عندما يكون هذا الخلل في تفكير الأشخاص الذين تكون قراراتهم لها تأثير مباشر على حياة الإنسان البسيط .
فلهذا يجب العمل على تقوية وتعزيز التحرك الاجتماعي عبر أطلاق طاقات الناس وقدرتها للوصول إلى النخبة القادرة على تفعيل عملية الإصلاح .
وكذلك يجب أن يكون الولاء والانتماء الأعلى لليبيا الوطن ، وكل الانتماءات الأخرى الشخصية والمادية والقبلية ، كلها انتماءات صغيرة يفترض أن لاتعطى أية مزايا لأصحابها ، وأن لا تكون أداة تمييز بين المواطنين في تولي المناصب الإدارية ، أو وسيلة لسرقة أموال الشعب الليبي .
والولاء للوطن يؤدي إلى الإبداع والإتقان ، وتتجلى فيه كرامة الفرد بما يتمتع به من حرية التفكير والاعتقاد وحرية القول والعمل داخل وخارج حدود الوطن ، ونتمنى أن تعطى الفرصة للجميع في المساهمة بمسيرة الإصلاح ، وأن يستبعد كل من لا يحترم عمله ولا يتقنه ، وكل من لا يحترم الوقت والإنفاق والوعد، وكل من يسرق أموال الشعب ، وكل من يساوم على حقوق الناس أو يهدرها من أجل مكسب مادي أو جنسي أو غير ذلك .
وفي هذه المرحلة نحتاج إلى التفكير السليم والتريث في كل خطواتنا ، لأن الأمور ببداياتها فمن أنحرف من أول الطريق ضل . فلهذا يجب ترك الأمور لأهلها ، والاهتمام بالتخصصات ، ليس كل شيء يعلمه المسئول ، هل سيكون المسئول مهندساً أو طبيباً او إعلامياً او إدارياً أو سياسياً ؟ كل هذا مستحيل .
أذاً لابد أن يعطى الأمر لأهله ، وبما أن القرآن الكريم شريعة المجتمع لنأخذ بقوله عز وجل في كتابه الكريم :ـ ( وإذا جاءهم أمر من الأمن او الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان الأ قليلاً )
وتحث هذه الآية على الرجوع إلى أهل التخصص في كل مناحي حياتنا ، فالحكام يرسمون سياسة الدولة في شئونها العامة ، ولهم أبداء الرأي في كل الأمور وذلك من باب الحرص على مصلحة الناس .
بالليبي خلو كل واحد وبرنامجه أمتع الكارطة خلوه للكارطة وأمتع الهدرزه خلوه للهدرزه وأمتع العمل للعمل وكان فيه واحد أمتع أكثر من شئ خلو كل حاجة في وقتها وكل برنامج بروحه .
ونبي أنوضح شئ قبل لاأنكمل كلامي الأرياح هما المتصارعون على النفوذ من الحرس القديم والأصلاحيون الجدد والصاري هو المواطن البسيط .
في نهاية كلامي أشكر جميع من أهتم بمقالي السابق (سيف الإسلام القذافي الجالية الليبية في المهجر هل من مجيب.)

المهندس حسين عـيسى قرضاب
Gordab2000@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home