Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Husain Essa Gordab
الكاتب الليبي المهندس حسين عيسى قرضاب


حسين عـيسى قرضاب

Thursday, 21 December, 2006

سيف الإسلام القذافي
" ومانيلُ المطالبِ بالتمني
* * * ولكن تؤخذ الدنيا غِلابا"

المهندس حسين قرضاب

الكلام عن الإصلاح يعني وجود فساد ، والبحث عن الحلول يفهم منه وجود مشاكل ، ولكي تكون الحلول ناجعة وعملية يجب الوصول إلى المشاكل الحقيقية التي تمس حياة المواطن البسيط وهذا يجعلنا نتساءل هل الباحثون عن الإصلاح في ليبيا وعلى رأسهم المهندس سيف الإسلام القذافي وصلوا لمشاكل المواطن الليبي لكي يضعوا لها حلول ؟ فاعتقادي إذا لم ينزل الإصلاحيون إلى الشارع ويختلطوا بالشعب لكي يحسوا بمشاكل الناس الحقيقية ، وهموم المواطن اليومية ، لن تنفع أي حلول يضعها هؤلاء .
لأنهم لم يعرفوا الداء لكي يصفوا له الدواء ، ومن الشارع سوف نجد أن الناس تريد أفعال ولا تريد أقوال ، والشعب لديه الكثير من المطالب , منها رفع مستوى المعيشة والاهتمام بالتعليم والصحة والبنية التحتية وجميع الخدمات التي تمس حياة الإنسان اليومية ، وكذلك القضاء على الكثير من الظواهر السلبية المتفشية في المجتمع ومنها المحسوبية والرشوة والمخدرات والقبلية و.....و....... و.......الخ .
وهذا يتطلب فهم حقيقي لسلوكيات المجتمع ، فهناك ثقافة غريبة سائدة في الشارع الليبي!!! فمثلاً أي مسئول أو مصعد أومقرب من شخصية مهمة لا يملك ثروة فهو عند أغلب الناس مغفل !!!!!!! .

وكذلك انتشار ظاهرة القبلية في كل مؤسساتنا ** مما ساعد القائمين على الحصر في أداء عملهم بدون تعب ، فمن مدخل الشركة أو المؤسسة إذا قالوا لك ان المدير( الأمين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ) من القبيلة الفلانية ، فثق وتأكد أن باقي الموظفين من نفس السلالة الطاهرة .
والكثير الكثير من العادات والظواهر السيئة التي تدل على غياب روح الوطنية .
وفي البرنامج الإذاعي لقاء اليوم على قناة الجزيرة أجرى أحمد الشلفي حوار مع المهندس / سيف الإسلام القذافي وكان ذلك بتاريخ 10/12/2006 وصف سيف الإسلام نفسه (( رأس حربة للإصلاحات )) وتحدث قائلاً /
( إحنا كمجتمع لابد من وقت لأخر نقف ونراجع أمورنا وحساباتنا ونراجع تجربتنا الماضية حتى ننتقل إلى الأمام ) . ( لا يجب ربط المبادرة والإصلاحات بشخصي أنا العبد الفقير لله مستحيل وحدي أحقق كل هذه الإنجازات وكل هذه الإصلاحات ) . ( النظام الديمقراطي هو النظام الذي يختار الرجل المناسب في المكان المناسب وبالتالي من خلال نظام ديمقراطي نضمن وصول أفضل النخب في المجتمع إلى المراكز التنفيذية في الدولة ، وهذه الميزة التي تميّز النظام الديمقراطي عن النظام الو راثي ) .
المهندس سيف الإسلام في مقالي ( سيف الإسلام القذافي أميناً للجنة الشعبية العامة " رئيساً للوزراء " ) تمنيت أن يكون الشخص الذي يتكلم عن الإصلاحات على رأس السلطة التنفيذية لكي يحقق الإصلاحات ،وتتحول الوعود إلى حقائق ملموسة .
وبما أنك طرحت فكرة مراجعة تجربتنا السابقة ، أرجو التركيز على موضوع مهم جداً " الانتماء الوطني " ففي مرحلة سابقة كان يعتقد شبابنا أن الثورية هي مرحلة متقدمة من الوطنية ، ولكن بعد فترة من الزمن أصبحت الثورية في اتجاه معاكس للوطنية ، فبذل من التضحية من أجل بناء المجتمع , صارت هي من تمتص دماء أبناء هذا المجتمع الطيب ، وكما نعلم أن الزندقة هي استغلال الدين من أجل أغراض أنيه ، أصبحت هناك زندقة ثورية من أجل الوصول إلى إمتيازات مثل الدراسة والعمل في الخارج إلى غير ذلك من التسهيلات .
المهندس سيف المشوار مازال في بدايته ، فلهذا نتمنى منكم فتح قنوات للتواصل بينكم وبين عامة الشعب ، وهذا يتيح لكم الفهم السليم لإحتياجات هذا الشعب الطيب .
وأقول أن احترام العقول يوصل إلى القلوب ، ولكي يصبح لدينا شباب واعي مثقف قادر على البناء والتطوير ‘ يجب أن نوفر لهم بيئة صالحة يكون فيها الدور الأكبر للإعلام .
وهذا ما لم نلمسه بعد ، فمازالت قضايانا تتناقلها الفضائيات ونرى ونسمع التحليلات عن مشاكلنا من الغير ، وللذكر لا للحصر نشاهد هذه الأيام جميع وسائل الإعلام العالمية والعربية مهتمة بقضية أطفال بنغازي المحقونين بفيروس الإيدز، وبالنسبة لوسائلنا الإعلامية بذل أن تُطرح هذه القضية بكل شفافية ووضوح نجدها ( مجرد خبر ) ؟!!! .
فعندما تسأل المواطن العادي عن هذه القضية تجده لا يعرف شيء ، والسؤال لماذا لاتقام الندوات والحوارات التلفزيونية الجادة ؟ لنصل إلى نشر ثقافة الاهتمام بمشاكلنا ومن ثم طرح الحلول لها من الجميع .
ومن تجربه خاصة مع المؤسسات والدوائر الحكومية والمنظمات الأهلية ‘ أقول ما تزال هناك أسوار بين المواطن العادي وبين هذه المؤسسات ، فقبل سنة من الآن قمت بطرح مذكرة عن كيفية التواصل بين الجالية الليبية بالمهجر ومؤسسات الدولة ، ووصلت إلى ( اللجنة الشعبية العامة – مؤسسة القذافي – جمعية واعتصموا – الأمانة العامة .... ) .
ولكن ........................ !!
عموماً سوف أنشرها على شبكة الانترنت ربما تجد لها من مجيب .
المهم أن الوطن جميل ورائع وحلو وسوف يكون أجمل وأروع وأحلى لو وجدنا فيه من يحترمنا ويحترم عقولنا .
وأنهي كلماتي بهذه القصة ، في أحد الكليات كان هناك أستاذ "عميد الكلية " كلما دخل إلى قاعة المحاضرات يكتب على اللوحة :
وما نيلُ المطالبِ بالتمني * * * ولكن تُؤخذ الدنيا غِلابا

ويقول للطلبة خذوا هذه الحكمة وإجعلوها منهاجاً لكم ، وبعد مرور أيام وقعت مشكله وتم طرد 7 طلبة من الكلية ، وبعد يومين رجع طالبان ولم يرجع الباقين ، والسبب أن هاذين الطالبين لهم نفوذ ومن قبيلة معرفة ولكن لا يستطيع أحد أن يفعل شيء ، فجاء الأستاذ إلى قاعة المحاضرات في اليوم التالي فوجد مكتوب على اللوحة " السبورة " :
ومانيلُ المطالبِ بالتمني * * * ولكن تَأخذ الدنيا الغـَلابا

المهندس سيف الإسلام القذافي أتمنى أن تكون حكمتك مثل عنوان المقال .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Gordab2000@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home