Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Hasan al-Amin
الكاتب الليبي حسن الأمين


حسن الأمين

Saturday, 26 January, 2008

اشتقنا إليك فذكـّرنا ما معـنى "حبّ الوطن"...

إلى مصطفى البركي.. حتى تكون "في الصورة"!!!

حسن الأمين

اليك يا رفيق.. يا صديق.. يا محب لليبيا واهلها..

لم تكن في نيتي الكتابة.. غير ان طيفك وذكراك ومواقفك وحبك لليبيا واهلها... واكثر من هذا.. غيابك عنا, قد دفعني الى ان اقول بعض الأشياء...

اريد ان اقول اولا ...

بأننا جدا مشتاقون... وبأننا نفتقدك ... وبأننا لم ننساك.. ولن ننساك...

اريد ان اقول...

الأمور لم تتغير فلا زلنا في المربع الأول...
لم نتمكن بعد من استيعاب الدروس ... لا زلنا تلاميذ مشاكسين...
لازالت "الأنا" همنا وديدننا..
لازال ذاك الكبرياء الأجوف يقود مواقفنا..
لازالت حقائب الحقد القديم فوق اكتافنا..

اريد ان اقول... يا سي مصطفى..

ان الوطن ليس بخير..
وان الأهل يعانون...
وان الرفاق مختلفون...

اريد ان اقول يا سي مصطفى...

لا شيء تغير...
حزنـّا على فقدك لأيام...
ثم تبخرت كلمات الرثاء والنعي...
تبخرت معاني الفداء...
ضاع صدق النضال وضاع الوفاء...

اريد ان اقول يا سي الحاج...

بوفايد ورفاقة لازالوا رهن الإعتقال...
والجهمي
وبوسدرة
وكل المغيبين
وحتى حملة التضامن معهم تسير ببطء نظرا لضيق الوقت !!

يا حاج...

القذافي استمتع بفسحته الأوروبية..
حاول البعض فعل شئ...
وفضل الكثيرون ان لا يفسدوا عليه نزهته...

اريد ان اقول يا سي الحاج...

رفيقك حزين...
فبدلا من جرعات كلماتك المحفزة..
وبدلا من رسائلك الواعدة...
وبدلا من شموع الأمل التي كنت دائما تنيرها..
رفيقك اليوم جرعاته أسى... رسائله اكتئاب... شموعه مظلمة..

اريد ان اقول... يا الأب... ويا الجد... ويا الحبيب

إختلطت الأمور لدينا..
لم نعد نفرق بين ما نريده لأنفسنا وما نريده لوطننا المصلوب
لم نعد ندرك حجم الهموم
لم نعد قادرين على رسم الحدود

يا حاج مصطفى...

نحن نستعد لعقد مؤتمرنا الثاني..
سخرنا كل سبل الخلاف والشقاق من أجل انجاحه !!
استبدلنا التوافق بالتراشق من اجل انجاحه !!
واعلنا هذا أمام الملأ...

يا حاج مصطفى...

قررنا ان نعطي للظالم وقتا للراحة..
اتفقنا على ان نسمح له بإستراحة..
فقضيتنا الآن هى نشر غسيل سنوات نضالنا "الباهي"..

صديقي وحبيبي ومن أفتقد...

احسبك شهيدا... وأحسب ان سكناك الجنة... وأحسب انك انتصرت...
عفوا... لم أقصد ان اعكر صفو مأواك القدسي..
فقط ... اردت ان اضعك... في "الصورة"...


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home