Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Hasan al-Amin
الكاتب الليبي حسن الأمين


حسن الأمين

Tuesday, 22 August, 2006

خطاب "سيف القذافي"... حزمة سبتمبر... وحسم مسألة التوريث

حسن الأمين(*)

خرج علينا اليوم سيف القذافي في مظاهر "رئاسية"، ولأول مرة، يخاطب الليبيين عبر الفضائية الليبية وكأن تتويجه "الزعيم الأوحد رقم 2" قد تم بالفعل. هذا الخطاب الذي تلى لقاءات عديدة أجراها القذافي الأب في الأونه الأخيرة عبر الفضائية الليبية مع قطاعات مختلفة من الشعب الليبي لم تكن سوى عرض اخر لقوائم الفشل والوعود الزائفة. كما انها تأتي كالعادة في اطار استقبال ذكرى إنقلاب سبتمبر وإعداد حزمة هداياه او "إبره المسكنة".

وانا لا اريد هنا ان استعرض تفاصيل ما جاء في هذا الخطاب بقدر ما اريد ان اشير الى مجموعة من الإستنتاجات اعتبرها هامة عكسها خطاب سيف ولقاءات ابيه.

أولا: خطاب سيف في حد ذاته وطريقة إخراجه وتوقيته تشير الى ان مسألة توريثه تركة ابيه قد حسمت بمباركة امريكية ومبايعة فرضت على مراكز قوى اخرى داخل النظام، الى جانب تزكية من بعض العناصر المهادنة ذات النفس القصير التي اتعبتها المنافي وارهقتها اعباء النضال.

ثانيا: خطاب سيف ولقاءات ابيه قدمت للليبيين قائمة طويلة من الإخفاقات والفساد والتسيب والتجاوزات عمرها 37 سنة وهى ليست خافية على الليبيين ولم تكن من صنعهم، رغم محاولات القذافي المستمرة لتحميل الشعب المسؤولية. انها إعتراف صارخ من النظام بفشله وعجزه عن ادارة البلاد وقصور نظريته "العالمية الثالثة" عن تقديم اى شئ للمواطن الليبي ويخدم البلد ويدفع بها في طربق التطور والتقدم.

ثالثا: ما حمله خطاب سيف من وعود بالإصلاح وبرفع المظالم وتحسين مستوى معيشة المواطن الليبي الى جانب كونها ليست جديدة، تشير بكل تأكيد الى ادراك النظام الحاكم لإزدياد حدة الإحتقان والتدمر والى تنامي اصوات الرفض والإحتجاج والتي كانت إنتفاضة 17 فبراير الماضي ببنغازي أقوى تعبيرا عنها. وبالتالي يدرك هذا النظام انه يتعين عليه هذه المرة ان يقدم شئ. وانا اتوقع بأن يفي النظام هذه المرة ببعض هذه الوعود خصوصا ما يتعلق منها بالجانب الإقتصادي. فنظام القذافي اليوم يترنح ويحتضر والشعب الليبي لن يصمت طويلا امام وتحت هذا الوضع المهين.

رابعا: خطاب سيف وكذلك لقاءات ابيه اضفت مصداقية على حركة المعارضة الليبية بالخارج حيث ان اعترافات الفشل وملفات التجاوزات التي كانت ولا زالت المعارضة الليبية تنوه عليها وتكشف عن خباياها كانت في السابق تواجه بالنكران والنفي من قبل النظام. في الوقت نفسه فإن قوائم الوعود هى ايضا كانت ولا زالت من مطالب المعارضة الليبية.

خامسا: وبعد إنتهاء سيف القذافي من كلمته تقدم احد شباب مؤسسته ليسرد علينا جملة من التحولات التي يتبناها سيف والتي لم نعهد سماعها من قبل:

1- التحول من محاربة البرجوازية الى التحول الى مجتمع برجوازي .....

لن اخوض هنا في فك الرموز والمصطلحات ولكن اى برجوازية هذه التي حاربها القذافي؟؟ لقد حارب القطاع الخاص وقضى عليه ليدخل بنا في تجارب مريرة وباهضة الثمن عبثث بإقتصادنا وأهدرت ثرواتنا ثم انتجت لنا زمرة من المرتشين والسارقين والعابثين بثروات الشعب، ولعل حفلات ابنائه الموثقة (صوت وصورة وفواتير) في ملاهي اوربا والنوادي الإيطالية خير دليل. الى جانب مشروعات عملاقة وإستعراضية فاشلة انزفت خزينة البلاد دون اى مردود يذكر، ولعل "النهر الصناعي العظيم" شاهدا على ذلك.

يبدو ان كلمة برجوازية قد استهوت سيف الإسلام فأنسته ان ما يريده الليبيين هو ان تصل مرتباتهم في وقتها وان يلغى قانون 15 ليكون دخل الفرد الليبي دخلا يمكنه من العيش الشريف. وان يجد المواطن الليبي سكنا لائقا وصحي. وان ينعم بمؤسسات صحية تضمن له ولأولاده العلاج المناسب بدل بيعهم للغالي والرخيص لدفع مصاريف باهضة للعلاج بالأردن وتونس.

2- التحول من تطهير رأس المال الى تنميته وتوزيعه على المجتمع .....

وهذه ايضا تصب في الأولى. الى يومنا هذا ثروة الشعب الليبي هى في ايادي قلة قليلة مستفيدة ومن بينها عائلة القذافي نفسه وأعضاء لجانه الثورية ومن شابههم. رأس المال الليبي يستعمل لبناء الأبراج الفخمة والمكلفة في أدغال افريقيا، وكان بالأمس يستعمل لتطوير اسلحة الدمار الشامل دون علم الليبيين ... واستعمل لتمويل المنظمات الإرهابية ... واستعمل لبث الفتن في الدول المجاورة ... واهدر في صحاري تشاد في حرب خاسرة ظالمة ليس لليبيين فيها ناقة ولا جمل.

ممن وكيف تم تطهير رأس المال يا سيف القذافي؟؟؟ هل تريد المزيد؟ اما عن تنمية وتوزيع رأس المال على المجتمع فنحن والأسماك ننتظر.

3- التحول من الغرق في الذكريات والأمجاد الغابرة الى الأحلام والأمجاد القادمة ....

أين هى الذكريات والأمجاد الغابرة هذه. لقد اخذ النظام على عاتقة منذ اليوم الأول طمس كل ذكرى جميلة في تاريخنا .. بداية بذكرى إستقلالنا ونهاية بطمس جهاد ابطالنا ... فحتى ضريح شيخ المجاهدين عمر المختار لم يسلم من جرافات القذافي. اى ذكريات وامجاد بقت لنا مع هذا النظام؟ فحتى أغانينا الليبية البريئة القديمة لم نعد نسمعها في تلفازنا. نعم لقد أغرق القذافي الجميع في امجاد والده ووالدته وجهاد قبيلته وذكريات مجازره وانتصاراته الزائفة والمخجلة. اما عن الأحلام والأمجاد القادمة فنحن والحناجر ننتظر.

4- التحول من الثورة الى الدولة ....

هدف من اهداف الليبيين جميعا ومطلب من مطالب المعارضة الليبية. ولكن.... هل سيشرك النظام الليبي شعبه وقواه الحية الشريفة في عملية الإنتقال؟ هل سيعني هذا الإنتقال غياب سلطة الفرد وحضور سلطة صناديق الإقتراع وحكم الدستور وسيادة القانون؟ وهل هناك ما يؤكد الى يومنا هذا من خلال لقاءات "القائد" و"اطروحاته" صدق هذا التحول؟

5- التحول من الثورية الى الوطنية ...

مرة أخرى ينتصر شباب إنتفاضة 17 فبراير والمعارضة الليبية الشريفة في الداخل والخارج .. فهم جميعا لم يعرفوا غير الوطن ولم يعشقوا سواه ولم يتغنوا بغيره . لقد ابتهجت عند سماع هذه الكلمة ... هذه الكلمة التي لا تقال في ليبيا الا على "قطعان المواشي المحلية". كيف سيتم هذا التحول يا سيف الإسلام؟ هل سنرى أحمد ابراهيم والمجدوب والسنوسي وكل من اجرم في حق الليبيين من عناصر لجان القذافي الثورية ماثلين امام العدالة لمقاضاتهم على ما اقترفوه من جرائم قتل وتنكيل وتعذيب؟ كيف سيكون هذا التحول والتشكيلة الوزرارية الحالية تظم حواري القذافي من الثوريين الملطخة ايديهم بدماء الشرفاء؟ ثم هل سيرمي القذافي كتابه الأخضر بكامله في سلة المهملات؟

6- التحول من الأممية الى ليبيا....

وهذه ايضا اثلجت صدري. ليبيا هذه الكلمة المنسية ... هذه الكلمة المغضوب عليها والتي حذفت من قواميس الليل والنهار. هل سنغادر الأن الفضاء الإفريقي الذي استنزف مواردنا لنعود لفضاء اجدابيا ومصراته وبنغازي المنكوبة؟ هل قررتم الأن التفرغ لليبيا وقضاياها الملحة والعاجلة؟ ولماذا لم تضع أغنية "لبيانا لبيانا" بعد انتهاء كلمتك حتى تعطي لنفسك مصداقية اكثر؟

7- التحول من ثورة السابع من ابريل الى ثورة المعلومات ....

اعذروني على فهمي المحدود ولكني فعلا لم افهم العلاقة. فما عشته وعرفته ودفع الكثير من الطلاب الشرفاء ثمنه هو مجازر ابريل وليس ثورة ابريل. انها واحدة من ذكريات وامجاد القذافي التي غرق فيها ولا يزال. القضاء على الحركة الطلابية الشريفة في ليبيا وإخماد صوتها الذي كان دائما نصير الشعب، معايشا لقضاياه، ومتفاعلا معها.... نصير الحق ونصير العدل. اما ثورة المعلومات فهذه كما يقول الليبيين "صقع عليك" الطوفان أت لا محالة ولن تحتاج لأن تتحول اليها.

8- من المساواة في الفقر الى المساواة في الفرص....

هذا فعلا إستخفاف بعقول الليبيين ... هذه فعلا اكذوبة العصر. متى تساوى الليبيين في الفقر يا سيف القذافي؟؟؟ انا لم اسمع بهذ الا من جدتي المرحومة عندما كانت تسرد لي معاناة الليبيين ايام موجات المجاعة التي لحقت بليبيا في بدايات القرن العشرين. اما اليوم ومنذ إنقلاب والدك على الشرعية الدستورية، فلم نكن متساويين. نحن من لا يملك ... نحن الفقراء وانتم وحاشيتكم تعبثون بأموال ليبيا يمينا وشمالا بلا حسيب ولا رقيب. اما عن الرحلة المزعومة الى تساوي الفرص والتي دعى اليها والدك في بيانه الأول صبيحة الإنقلاب فلا تحتاج الى خطب وكلمات ولكن الى قرارات شجاعة والى شفافية ومهنية في ادارة اقتصاد البلد لا اعتقد انكم تملكونها ولن تملوكها في ظل نظام سياسي قائم على فكر الرجل الواحد وكلمة الصقر الوحيد.

سادسا وأخيرا: اليس من دواعي السخرية ودليل على عدم الجدية ان يتحول التلفزيون الليبي الى غرفة عمليات ... الى مجلس دولة ... الى وزارة .. سميها ما شئت. تناقش فيها امور حساسة تتعلق بمستقبل ليبيا والليبيين بشكل سافر مبتذل يستخف بعقول الناس ويوهمهم بجنات النعيم. اذا كان هذا النظام صادقا فيما يقول وبريئا من التهم الموجه اليه، هل يحتاج لأن يخرج علينا عبر صندوق ليقدم لنا قوائم الإخفاقات ويوعدنا بالإصلاحات؟ اين رجال الدولة؟ اين المؤسسات؟ اين المراكز العلمية؟ اين الخبراء؟ أهكذا تدار الدولة يا "سيف الدولة" ام هى الثورة التي لاتزال نارها تشتعل بداخلكم وتأتي على الأخضر واليابس؟؟؟
________________________

(*) إعلامي ليبي – مشرف موقع ليبيا المستقبل
www.libya-almostakbal.com
libyaalmostakbal@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home