Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Ibrahim Grada (Adrar Nfousa)


Ibrahim Grada

Saturday, 7 April, 2007

يا طلاب ليبيا ثوروا

بقلم : ادرار نفوسه

تقول الإحصائيات وتشهد الوقائع بان أغلب الليبيين هم من الشباب وأن جلهم طلاب علم أو عمل، وان قلة قليلة، أغلبها محظوظ بالوراثة والنسب تستأثر بالكرامة المسلوبة من الأغلبية وجلها. تصرح الوقائع وتبثث الأدلة أن ما ينتظر طلاب ليبيا هو البطالة أو التمرغ عند أبواب اللصوص من اجل عمل أو صدقة، والأرجح أن يكون نصيب الأغلب هو البطالة والتسكع الإجباري وضياع العمر وارتداد الأحلام إلى كوابيس العيش المضني والمذل.

سجن ضيق بحجم الوطن، زنازينه الضيقة بعدد الشباب ومنافذه بعدد السجانين. وطن عزيز أغتصب ومواطن كريم أهين من قبل عصابة كريهة ناقصة الأخلاق وعديمة الوطنية ومتدنية الإنسانية، عصابة متورمة بما استحوذت عليه من خير البلاد الوفير دون الشعب الخير المحروم.

يا طلاب ليبيا المساكين، يومكم إهانة وغدكم ذل. عقولكم تتحسر وقلوبكم تتفطر لأن عيونكم ترى آهات المظلومين وأذانكم تسمع أنين المغبونين، ولأن عيونكم ترى جبروت اللصوص وأذانكم تسمع قهقهات الظالمين. يا طلاب ليبيا الواقع المر يومكم، والمستقبل الأمر منه غدكم، فما انتم فاعلين؟!

ولكنكم يا طلاب ليبيا، أنتم الأمل والرجاء، أمل الإنقاذ ورجاء الخلاص. انقاد الوطن وخلاص الشعب، والوطن وطنكم والشعب شعبكم. ولكنكم يا طلاب ليبيا الاماجد رعب اللصوص وهاجس الظالمين. فقط أن تعرفوا ذلك، ومعرفة ذلك بداية.

الديكتاتور الدجال القذافي وعصابته الفاسدة يعرفون ذلك جيدا فيخشونكم كثيرا، ولهذا يصرون على تهميشكم بالبطالة والفقر، وإفسادكم بالمنكر والقبيح، وإلهاكم بالصكوك المفلسة، وإغراؤكم والوعود الجوفاء، وإرهابكم بالمخابرات والسجون. والحقيقة أن الديكتاتور يخافكم كما هي كلابه ترتعد منكم!

أنتم في السجن مرتهنون فلا تخشوا من يخشاكم ولا تستبدلوا الكرامة بالهوان، بل تمردوا وثوروا وانتفضوا لتستردوا حقوقكم المسلوبة، لتستعيدوا الوطن المغتصب، ولتنيروا مستقبلكم المظلم. ولا حل لكم إلا ذلك، ولا خلاص لكم إلا بذلك. لا أحد غيركم بيده شأنكم وأمر مستقبلكم، وما حك جلدك مثل ظفرك، وما ضاع حق وراءه مطالب!

انزعوا رداء الخشية وارموا لباس الذل ومزقوا كسوة المهانة اللائي فرضتهم ديكتاتورية القذافي البغيضة. ما عساكم خاسرين بتمردكم؟ وما علكم فاقدون بثورتكم؟ وما أنتم مضيعون بانتفاضكم؟ وهل خسران الذل ومرارته، وفقد المهانة وعلقمها، وضياع الفقر وبؤسه، خسارة وفقد وضياع أم كسب كرامة وربح عزة وضمان شرف؟

يا طلاب ليبيا الأحرار، يا خلف شهداء انتفاضة شهداء يناير 1964 الكرام، يا وريثي شهداء ثورة الطلاب الابريلية 1976 الأبطال، يا حاملي وحارسي الإرث الطلابي العظيم في رفض ومقاومة نظام الجور القذافي، إلى متى تصبرون على الطغيان، والى متى تسكتون على الدجل؟ إلى متى تدعون الدجال واللصوص بحاضركم يستهزئون وبمستقبلكم يتلاعبون ؟

يا طلاب ليبيا الأحرار، أنتم طليعة النضال ووقوده، أنتم قادة المستقبل ورايته. أنتم قادة الإنقاذ وأداة الخلاص من ديكتاتورية القذافي الفاسدة. أنتم وسيلة التغيير وهدف والبناء، بناء ليبيا الحرة العزيزة، ليبيا وطن الإخاء والمساواة والتكافل، ليبيا دولة الديمقراطية والعدالة والقانون.

يا طلاب ليبيا الاماجد، يا من تعانون وتكابدون وتقاسون، انتم الأمل والرجاء. الأمل بحياة كريمة لكم ولأهاليكم، والرجاء بوطن عزيز يحتضنكم ويحميكم. الوطن يناديكم، والشعب يستغيثكم، وأحبابكم يتوهون، ورفاقكم يتألمون، فهل انتم للنداء والاستغاثة ملبين؟ وا طلاباه !

إذن، تمردوا وثوروا وانتفضوا يا طلاب ليبيا وخلصوا الحبيبة.

حىّ الشباب ووفه الإجلالا        واعقد على عزماته الآمالا
أمل البلاد على رقى شبابها      إن كان حيا لا تخاف زوالا

ابراهيم قراده
igrada@yahoo.co.uk


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home