Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Hisham Ben Ghalboun
الكاتب الليبي هشام بن غلبون


هشام بن غلبون

الخميس 5 مايو 2011

العصيّة تستعيد تاجها

هـشام بن غـلبون

كتبت في سبتمبر من سنة 2000 مقالة نابعة من شعور مفرط بالأسى والغم والإحباط ساعتها عنونتـُها "العاصية تفقد تاجها"* وذلك عندما وردت الأنباء عن هدم أجهزة عهد القذاقي البائد لضريح شيخ الشهداء سِيدي عمرّ المختار الذي كان بمثابة التاج الذي تتزين به مدينة بنغازي "العاصية" كما كان يصفها الطاغية في مجالسه الخاصة ، وقد سجلت في ذلك الوقت بمرارة أن هذا الأمر " يُعد أكبر إهانة يلحقها القذافي بمدينة بنغازي منذ أن أمر باستخراج جثمان شيخ الشهداء من ترابها قبل 20 سنة وإعادة دفنه بمنطقة سلوق النائية". 

وبمجرد أن سمعت نبأ النية في الشروع في إعادة جثمان الشيخ وبناء الضريح في مكانه في مدينة بنغازي انهالت الأفكار على ذهني لمعاودة الكتابة في هذا الموضوع ، ولكن هذه المرة بوصفها باسمها الصحيح وهو "العصيّة" وليس العاصية. 

وبمزيج من مشاعر الغبطة والارتياح والفخر والاعتزاز حاولت كتابة خاطرة بهذه المناسبة، ولكن من أين يأتي التركيز وترتيب الجُمل والعبارات في هذا الخظم العارم بالأحداث والتطورات والعواطف والمشاعر المتضاربة.  

فهاهو "سِي عمرّ" سيعود جثمانه الطاهر للمدينة التي أحبته ولم تنسه يوماً واحداً، ليجد مبانيها وجدرانها وصدور أهلها مزينة بصوره وبعلم الاستقلال الذي استشهد قبل أن يراه . وليجد أهلها يسيرون مرفوعين الرأس وبقامات عالية  بعد أن ثاروا على الطاغية وانتصروا عليه، وتحرروا من عبوديته ومن جبروته وطغيانه، وتنسّموا عبق الحرية التي يذوق أكثرهم طعمها لأول مرة في حياته. هاهو يعود ليجد مقولته الخالدة "نحن لا نستسلم؛ ننتصر أو نموت" قد تحوّلت إلى شعار يرفعه الثوار في غرب ليبيا وشرقها، وتتناقله الفضائيات العربية ووسائل الأنباء بجميع اللغات، ويتسابق الثوار في جميع الأجزاء الثائرة في الوطن العربي إلى ترديده.

 

 

 

 

هاهو سي عمرّ يعود إلى بنغازي وقد اقترنت صورته بعلم الاستقلال وخريطة ليبيا ... هكذا بدون تخطيط أو تنسيق مسبق بين الثائرين ... وكأنهم يقولون أنه في الأزمات تعود الشعوب إلى ثوابتها، فالخريطة واضحة المعالم عندهم وهي الوطن بكامله وعاصمته طرابلس والعلم علم الاستقلال تلك الراية التي لم يرها أكثرهم مرفرفة من قبل فينضوون تحتها لتوحيد صفوفهم في مواجهة خرقة الانقلاب المشئوم وليستعيدوا الوطن السليب وليطهروه يمسحوا عنه دنس القذافي. 

العلم و صورة عمر المختار هما من ألهم وحفّز الجموع الكريمة للمضيّ قدماً نحو الهدف بعد أن أزفت ساعة الجدّ وساعة الحسم بين الحق والباطل، فمعركة عمر المختار مع الفاشست كانت صراعاً بين الحق والباطل في أوضح  صوره بلا التفات إلى حسابات المكسب والخسارة المادية، معركة قانونها مقولته البسيطة الواضحة "نحن لا نستسلم؛ ننتصر أو نموت". فعمر المختار أحد الثوابت الوطنية التاريخية الباقية في وجدان الليبيين بقاء ليبيا. 

وبذلك يعيدون أهالي بنغازي للشيخ اعتباره، وكأن هذه المدينة تعتذر له عن عدم ثورتها عندما انتُهكت حرمة قبره ودُنّس جثمانه ونقل إلى سلوق بدون حاجة حقيقية إلى ذلك ولا سبب وجيه، أو عندما تم هدم ضريحه حقدا وانتقاما من الجلاد الذي لم يسلم من حقده وطغيانه ميّت ولا حيّ. 

أذكر أنني ختمت المقالة الآنفة الذكر بالقول : "إن مدينة بنغازي- شأنها شأن سائر مدن ليبيا المجاهدة- ستظل عاصية للقذافي، كافرة به وبدجله، وبكتبه الخضراء والصفراء. ومثلما انتقمت لـ "سي عمر" من "الدوتشي" فإنها ستنتقم له من "الدجال". 

وهاهي تفعل ... فهنيئاً لبنغازي بعودة رمزها وعنوان عزّها وشموخها، وهنيئا للشيخ الجليل بأحفاده المغاوير في شرق ليبيا وغربها الذين سطّروا ملاحم بطولية وقدموا شهداءً يتزين التاريخ بأسمائهم وتحي بذكرهم القلوب.  

هشام بن غلبون

مانشستر / المملكة المتحدة

3 مايو 2011

hisham@lcu-libya.co.uk

 


[*] تم نشر تلك المقالة بتاريخ 12 سبتمبر 2000 بموقع ليبيا وطننا، وبالإمكان الرجوع إليها باتباع هذا الرابط :

http://www.libyanet.com/v12sep0f.htm .

مقالة ذات صلة : القذافي و سي عمرّ : الشئ وضدّه http://www.lcu-libya.co.uk/artclsh.htm#roma

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home