Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأحد 31 أغسطس 2008

التعـويضات الأيطالية.. غـداء عـلى حسابك!

فوزي عـبدالحميد / المحامي

عندما شطب أسمي من مهنة المحاماة في ليبيا مع 11 محاميا، منهم الأستاذ عبد الحميد البكوش،وربما كان ذلك عام 1976 فتحت متجرا لبيع الأدوات المنزلية ودخلت في تجارة الأستيراد من إيطاليا .

في أول رحلة إلى ايطاليا للبحث عن البضاعة وعلى وجه التحديد بمدينة (بريشه)وأثناء البحث في أحد المصانع ومناقشة الأسعار،كانت الساعة قد شارفت على وقت الغداء،فقامت الشركة بدعوتي لتناول الغداء معهم .

من باب الأدب أبديت عدم الرغبة في قبول الدعوة حتى لا أثقل عليهم،كما أنني بطبعي لا أحب صخب المآدب واحب الأكل بمفردي .

بخفة الدم الأيطالية وروح الدعابة قالوا لي :من الأفضل أن تقبل الدعوة وتتناول الغداء معنا،لأن هذا الغداء في كل الأحوال سيوضع على فاتورة حسابك التي تشتري بها البضاعة !!.

تعلمت من هذا الدرس البسيط أنه ليس هناك كرم ولا إنسانية في المعاملات التجارية والأقتصادية والسياسية،فعندما توافق إيطاليا على صرف تعويضات للجماهيرية القبلية الأفريقية العظمى،فمعنى هذا ان هذه التعويضات ستعود بأرباح أضعافها لصالح الخزينة الإيطالية في مشاريع أخرى،حيث ستفرض الشركات والسماسرة ورواد الرشوة من الطليان سيطرتهم على السوق الليبي بالطول والعرض تحت أعمال شق الطرق بأسم التعويضات .

بعد ثلاث عقود من ذبح الليبيين نزلت الرحمة والشفقة على بيرلسكوني ونور عيوني !! ولو كان هناك تعويض لحصل عليه الشعب الليبي لأربعة عقود من ذبح اولاده في سجن أبو سليم بالمئات على يد القذافي،وماذا يختلف الجلاد الأيطالي عن الجلاد القذافي ؟ الذي شرب دماء الليبيين ونهب أموالهم بما فيها من ثروة بترول وتعويضات كاذبة (كلهم لصوص يا عزيزي).

لكن صاحب نظرية (شركاء لا أجراء)الحاج عمر سمسار الكاز،لا مانع لديه لأجل مصلحة الطليان والأمريكان ان يوافق على كل شئ وأي شئ،فثالوث سحق ونهب ثروة الشعب الليبي بأضلاعه (القذافي، الأمريكي، الإيطالي) أصبح موحدا أخيرا.

أما الشعب الليبي فسيبقى(الشعب مضحكة الجميع) ! حتى يسترد حقوقه بذراعه وسلاحه،ليصبح هو السيد بمن يمثله في حكم الدولة والوطن.

العالم كله متفق على أن المستفيد من تعويضات أيطاليا للشعب الليبي هي إيطاليا،حيث ستفرض إيطاليا على ليبيا بمقتضى الإتفاقية :

1- أن تكون مثل سور برلين لصد الهروب الجماعي للمضطهدين والفقراء الأفارقة إلى إيطاليا ودول أوربا الغربية .

2- أن تطلق يدها في البترول الليبي علما بأن سوق البترول الليبي هو المصدر الرئيسي لسوق البترول الإيطالي،وما خفي في البنود السرية للأتفاق كان أعظم وأدهي ولا يعلم به أحد من الشعب الليبي...وإلى الوراء والجماهيرية من خراب ودمار إلى خراب ودمار،و(ما ينفع في البائد ترقيع ولا في صاحب السؤ أسكات) مثال شعبي ليبي .

لقد سقط قناع الإدعاء بمقاومة الأمبريالية عن وجه القذافي، الذي قاوم طموح الشعب الليبي في ان يعيش حرا فوق أرضه ،منذ صبيحة الفاتح الأسود مستخدما كل الوسائل الجهنمية من شنق(دبوب وبن سعود والمئات) إلى سجن(بو فايد والجهمي والآلاف) وخطف(منصور الكيخيا وعزات المقريف وجاب الله مطر) وتصفية جسدية(صالح بو زيد والعشرات)وتهجير بالقوة(كاتب هذه السطور ومعه المئات) وإرهاب بالكلمة والعمل(كلاب ضالة لا دين لهم ولا وطن).

اليوم جاء فاشستي ليبيا ليبشرنا بتعويض فاشست إيطاليا.....إن الفاشست مصلحة واحدة.. ولكن مصلحة إيطاليا لشعبها ومصلحة القذافي لأسرته وقبيلته ولجانه الثورية ومن يساعده في مطاردة الشعب الليبي.

شوف لك كذبة اخرى يا معمر تخفي بها سرقة ثروة الليبيين مع أمريكا وإيطاليا والغرب،فقد أصبح الشعب الليبي على معرفة جيدة بك وبنواياك وعداوتك الأكيدة له على مدى 39 عاما،والحبل على الجرار .

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home