Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الثلاثاء 30 ديسمبر 2008

يا قائدنا نريدوا إشاره !

"يا قائدنا نريدوا إشاره ... نهدوا على الخائن في داره"

فوزي عـبدالحميد / المحامي

1- هذه ليست دولة وإنما (مافيه) تحكم بعصابة (معفية) من الأخلاق والقانون والحضارة،بل هي تمثل أقصى درجات الحقارة والخطر على الإنسان بصفة عامة والليبيين بصفة خاصة .

الدليل واضح في هذا الهتاف في تهديد الليبيين بالعدوان من خلال هذا الهتاف الساقط لشلة الخونة بالقول انهم ينتظرون مجرد إشارة ليعتدوا على من يصفه قائدهم القذافي بأنه خائن ! .

وهم يعرفون كما يعرف هو بأنه شخص لا صفة له في الحكم والتواجد على رأس السلطة منذ 1 سبتمبر 1969 إلى اليوم إلا الكلام الفارغ وتسمية نفسه القيادة التاريخية،ولو كان الأمر كذلك لماذا لم يبقى( الجنرال ديجول)قيادة تاريخية مدى حياته يحكم فرنسا وهو الذي حررها من الألمان ودخلها منتصرا ؟! .

2- شخص ليست له أي شرعية سوى انه سرق السلطة من رفاقه في السرقة، ثم سرقها من الشعب الليبي،وهو يكذب ويقول ليل نهار بأن السلطة بيد الشعب،ولو كان الأمر كذلك ما خرج هؤلاء الرعاع والصياع ليهددوا المواطنين ويتهمونهم بالخيانة،وهم الخونة وقائدهم حيث كلهم لا يخضعون لدستور ولا قانون،ولا يختلفون عن اي عصابة خارجة عن القانون تمارس الإرهاب على الناس،بل ويجب مخاطبة المجتمع الدولي ومطالبته بالتدخل لإنقاذ الشعب الليبي من اكبر عملية لصوصية وسرقة دولة بكاملها وإشهار السلاح على شعبها.

على أي أساس يعترف بهذه العصابة في الأمم المتحدة ؟! .

3- يمكن لأي شخص ترجمة هذا المقال وترجمة هذا التهديد المنقول بالصوت والصورة،وتقديمه كدليل إثبات على الوضع الخطير والغير قانوني الذي يعيشه الشعب الليبي منذ عام 1969 ويتصاعد يوم عن يوم وبشكل خطير،وهو أقرب بل واشد خطورة من حالة شعب دار فور على يد جلاد السودان،ولكن القذافي يستخدم الرشوة للصحافة الدولية والموظفين في العالم للتعتيم على ما يدور في ليبيا،كما استخدم صدام حسين هذا الأسلوب،حتى أخفى عن العالم ما أرتكب في حق الشعب العراقي المسكين،ووصل الدجل والكذب إلى أعتبار صدام حسين شهيد ! بكل ما أرتكب،ومن هؤلاء المزورين بعض ابناء فلسطين للأسف الشديد،الذين تجسسوا حتى على بعضهم البعض أو كما قال أحدهم أمامي "أمعاهم أمعاهم..عليهم عليهم"ويعرفه الأستاذ مصطفي المهدوي،وذهب إلى ليبيا أكثر من مرة،وهو خنجر في ظهرنا هنا في لوزان منذ عام 1999 ،وهو موظف كبير في الدولة السويسرية ويحمل جنسيتها،وهو مسيحي أرثوذكسي من جماعة (شنودة) الحاصل على جائزة القذافي في جنيف .

4- التهديد اليومي المستمر على مدى 39 عاما وشنق الناس في الميادين ومذابح السجون أصاب الشعب الليبي بالأمراض النفسية والعقلية والبدنية،حتى أصبحوا مجرد شعب من الأموات وهم يمشون !لابد ان يوقف هذا المجرم بأي ثمن .

هؤلاء الناس الذين يتم تهديدهم ووصفهم بالخيانة،كل ذنبهم أنهم يطالبون بحقوقهم المشروعة التي حرموا منها كمواطنين ليبيين (ليبيا بالجميع وللجميع وفوق الجميع) .

منهم الذين حرموا من تسجيل أطفالهم في المدارس،ومنهم الذين سحبت جنسيتهم وهويتهم الليبية،ومنهم الذين منعوا من أن يحمل أطفالهم أسماء لا تروق لمعمر القذافي، وكأن ليبيا مملوكة لأبوه ! .

5- هذه ليست أول مرة يقع فيها عدوان على مدن وقرى ليبيا جماعيا،وخاصة مدن وقرى (برقة) والجبل الغربي وجنوب ليبيا،كما تعرضت منطقة (بني وليد) لأشد العدوان على المواطنين،عندما لفق القذافي المنكود كعادته التهم لأبناء (قبيلة ورفلة) وحرض عليهم بعض الخونة،وكان قد فعل ذلك ضد (قبيلة مصراته) قبل ورفلة ونكل بها وجرجر أولادهم من مكان سكناهم تحت السياط والفلقة على طول الطريق،حتى وصولهم إلى مقر المخابرات العسكرية .

منذ يوم وصوله إلى رقاب الليبيين لم ينجو منه أحد،لا طفل ولا شيخ..لا مثقف ولا أمي..لا عربي ولا أمازيغي..لا مثقف ومتعلم ولا جاهل !!.

حتى أن ليبيا عرفت في وجوده الدموي أكبر كمية من الأوبئة والأمراض،واكبر نسبة من الهاربين والمهاجرين واللاجئين لم تعرفها حتى في عهد الفاشست !! .

لابد ان يذهب هذا المجرم مع عصابته وبأي ثمن .

ليبيا لجميع الليبيين وليست للقذافي وأسرته وعصابته.وأي دستور في وجوده لا قيمة له،بل أن (غناوة علم) أكثر مصداقية منه !(الناس عيدها بعزيز وأحنا قذاف اليأس هو عيدنا)! .

أكتبوها له فوق جميع حوائط المدن والقرى،كما كتبها له الراعي فوق أسوار مقبرة (سيدي خليفة)على الطريق العام،عندما أراد بيع ليبيا للمصريين تحت شعار الوحدة العربية وقال له (أذهب واندمج وحدك يا خائن).

أكتبوا له أن ليبيا وطن وأرض جميع أبناء ليبيا حيثما كانوا...أكتبوا له( ليبيا لجميع الليبيين وليست للقذافي واولاده)،وانه لا فرق بين ليبي وآخر في الحقوق والواجبات،بما في ذلك المشاركة في حكم ليبيا.

من الذي اعطاك يا قذافي الشقاء أو أبنك الحق في أن تمارس السلطة،بينما لم يرضى بوجودك ليبي واحد إلا الذين يقفون معك وكلهم مرتزقة مثلك .

أنت قيادة تاريخية ومفكر وخط أحمر في بيتك وبين أسرتك فقط لا غير،وأبناء ليبيا كانوا أحرارا وسيبقون احرارا قبلك وبعدك،وسترى ذلك قريبا .

فوزي عبدالحميد/ المحامي
www.liberalor.com

ملاحظة : أرجو ترجمة وتوزيع هذا المقال على المنظمات الدولية ولجان حقوق الإنسان ووزارات الخارجية في العالم .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home