Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الإربعاء 29 ديسمبر 2010

بيان إلى الشعب الليبي العزيز..
وملاحظات

فوزي عـبدالحميد

بيان إلى الشعب الليبي العزيز

ترجمة لرسالتنا الموجهة إلى رئيسة أمن جمهورية لوزان (جاكلين دي كواترو) في 18 نوفمبر 2010 (*)
الأعتداء في سوق (رينان) بتاريخ 13 نوفمبر 2010 :

السيدة :
في 13 نوفمبر الجاري حضرت إلى السوق للتعبير للمواطنين عن المأساة التي أعيشها منذ خطف أولادي عام 2005 .
جاء نحوي رئيس أمن مدينة (رينان) وأسمه (أولفييه غوله)الذي شارك في عملية الخطف مع رئيس أمن لوزان وأسمه (مارك فولمييه) ورئيس رعاية الشباب.
جاء نحوي ليسألني عما اقول،فأكدت له أنه خطف أولادي،فجأة رأيت شخص يجري نحوي ودفعني بيديه في صدري حتى وقعت على الأرض،ونتيجة لأنني كنت مصاب في حادث سيارة خطير بالركبتين منذ سنوات،حيث اجريت لي ثلاث عمليات جراحية،فقد شعرت بألم شديد فى ركبتي .
لحسن الحظ ان إمرأة تعمل في موقف للكنيسة بالسوق،حضرت ووضعت تحتى غطاء يحميني من الأرض المملؤة بالماء،وقد بقيت وحيدا فلا احد تقدم نحوي بالمساعدة،لهذا أتصلت شخصيا بالهاتف المنقول الذي معي بالبوليس،الذي جاء ليتهمني بأنني أقوم بعمل فضيحة،والشرطيين أهانونى عندما قال لي أحدهما أرفع مؤخرتك (توانيك)حتى يمكننا سحب الغطاء من تحتك،وقد طلبت منهما أخذي للمستشفى لأنني أشعر بألم في ركبتي،لكنهما أخذوني إلى زنزانة في مركز البوليس،وعندما أخذت أشكو من الألم في ركبتي،سألوني بالميكرفون الموجود بالزنزانة ماذا أريد،فكررت لهم بأنني أشعر بألم في ركبتي وأنني عطشان،فقالوا لي بأنهم بعثوا يطلبون حضور جزار.
بعد ساعتين من التوقيف حضر نفس البوليس،ليقول لي بأن هناك 30 شاهد ضدي يقولون بأن الشخص الذي أتهمته بدفعي على الأرض،لم يدفعنى وإنما وضع يده على صدري،وحذروني بأنني إذا رفعت دعوى لن أكسبها،وأنني سأتحمل المصاريف،وفوق هذا هددوني بانهم سيعملون لي لجنة من البوليس لأنني كنت أصرخ خلال السوق،وفي الأخير قالوا لي بأنهم قد أمتنعوا عن أستدعاء طبيب الأمراض العقلية بعد أن فهموا الموضوع .
أفرجوا عني واعطوني ملابسي،وذهبت بمفردي إلى المستشفى المستعجل،بكل تأكيد سأرفع دعوى ضد بائع الخضار الذي أعتدى على ودفعنى إلى الأرض،حتى أنني تدحرجت مرتين،وأقدم شكري إلى السيدة العاملة في الكنيسة التي قدمت لي المساعدة .
المعتدي على شخص سويسري حر يبيع خضرواته في السوق،ولكن الضحية ليبي وضع في التوقيف،ومنع من العلاج مثل فلسطيني في غزة.

فوزي عبد الحميد
محامي ليبي
صورة إلى الوزيرة الفيدرالية للعدل والبوليس - بيرن
صورة إلى الأحزاب السويسرية - بيرن
صورة غلى نقيب المحاميين الليبيين – طرابلس

* * *

ملاحظة :

لقد وقع اعتداء آخر من البوليس ضدي خلال شهر ديسمبر،كما تلقيت رسالة من رئيس البوليس القضائي للجمهورية يقول فيها بانه سينظر في الموضوع،وسأوافيكم بكل تطورات هذا العدوان ضدي والذي بدأ منذ عام 2005 وما زال مستمرا بطرق مختلفة.
كما أنني بدات أشك في أن حادث السيارة الذي وقع لي قبل مغادرتي سويسرا نهائيا بأسبوع كان محاولة أغتيال نتيجة لما أكتشفت مؤخرا،وستجدون كل مستندات الإثبات الرسمية على موقعي دخول فرنسي...وقد وسعت مساحة الموقع حتى أتمكن من نشر كل أنماط العدوان ضدى...فأرجو المتابعة لمعرفة الحقيقة.

* * *

تحذير وإنذار

في هذه الساعة التي أكتب فيها هذه الرسالة إليكم مساء الثلثاء 28 ديسمبر 2010 عند الساعة 19 بتوقيت سويسرا كنت قد سمعت جرس الباب فخرجت،حيث وجدت امامي ثلاثة رجال،يرتدى أثنان منهم الملابس والجلابيب الطويلة الإسلامية ويرتدي الثالث الملابسي العادية،وعرفت أن أحدهما تركي وأثنان مغاربة،وقالا أنهما جاءا للتعارف معي لأنني مسلم...ولم يكن لي بهما اي معرفة سابقة او رأيتهما.
لهذا أحذر وأنذر من أن أي تصرف مماثل سأستدعي البوليس قبل فتح الباب.
قضيتي التي وجدت من أجلها خارج بلادي بدون رغبتي هي أسترداد الحرية لبلادي ليبيا،ولا علاقة لنا بالقضية الدينية،فبلادنا تزخر بالمساجد والمنابر والمآذن،ومن يعبدون الله،فالذين قلبوا قضيتنا من المهاجرين والمشعوذين،من قضية صراع لأسترداد الحرية من جلادين يصلون هم خلفهم..أقول لهما لا تتصلوا بنا بأي طريقة ودعوكم في قضيتكم من أجل أنشاء مساجد ومآذن في الغرب..إلا إذا كنتم تريدونها كنوع من التهديد أو التخويف،فليس لنا ما نخاف عليه..ولقد أعذر من أنذر.

* * *

مجرد سؤال

الأستاذ عبيد..
بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..بسم الله الرحمن الرحيم :
سؤالى هو على الرغم مما لديكم من مساحة واسعة للكتابة في صحافة ليبيا،فإننا نجدكم مع الدكتور أحمد أبراهيم (الهشك بشك)تكتبون في صفحة المعارضة الليبية (ليبيا وطننا)..ترى ما هو السر في ذلك ؟ رغم انك قلت لي في رسالتك بأن يوما واحدا يعيشه الإنسان في وطنه أكثر بكثير من دهر يعيشه الإنسان في الغربة..فما الذي يدعوك للكتابة في صحافة الغربة ؟ وهذا ثاني سؤال !
أما عن مغزي أسمي فوزي فيعنى الإنتصار لوالدي كما سماني،أما عبيد فماذا يعنى لك وهو تصغير لعبد.
أنا عندي فكرة جديدة أن يفتح الباب أمام الناس في ليبيا ليقوموا بتعديل الأسماء بما يروق لهم،لا بما أسموهم الآباء والأجداد،مثل الذي أسموه اهله شحات وشحاته،فأعتقد ان أسم ورمز لا يروق لمن وجد نفسه مغلوب على أمره بما لا يروق له ولا للمجتمع من أسم لا يتفق مع العصر الحديث،وما المانع من التجديد والإبتكار.

* * *

لو حكم ليبيا ليبي يهودي

لو حكم أحد أبناء ليبيا اليهود الموجودين خارجها ليبيا،لما فعل مثلما فعل معمر القذافي،فهذا اعرابي صحراوي معادي للحضارة والمتحضرين،ويشعر بعقدة الدونية أمام المدنية،والدليل انه يحمل خيمته معه ليتفاخر بها بينما هو يسكن في قصر،ويضع ابناء الليبيين في قبر،فمن طبيعة الأعرابي النفاق والكذب والتظاهر بالتواضع والأيمان،وهو إما ظالم وقاتل،وإما خاضع وعبد وجبان.
الأعراب هم ألد اعداء الحرية وهم تجار العبيد قديما وتجار الشعوب وسماسرة البترول حاليا،وفي خدمة الغرب الذي يحميهم ونصبهم على قلب شعوب المناطق البترولية .

* * *

الأمية ليست سنة !

الأكل باليد ومص الأصابع قالوا سنة..إطلاق اللحي ولبس الجلابيب الطويلة قالوا سنة..الحفظ والأمية المنتشرة في الأمة الإسلامية قالوا انها سنة..لأن النبي ولد أمي ومات أمي،مع أنه في زمان النبي كانت الناس تحفظ وتنقل ما تسمع لعدم توافر أدوات القراءة والكتابة.
لماذا كل ما حدث منذ مئات السنين وقام به النبي في زمانه بحسب ما هو متوفر في ذلك الزمان يعتبره العامة سنة ؟ أنها إمكانية وحضارة ذلك الزمان،ولقد حصل تطور،ولو كان النبي حيا لأستخدم ما هو متوفر اليوم .

* * *

جماهيرية المشنقة والفلقة والطوبو !

شاهدت صورة جواز سفر المملكة الليبية على الفيس بوك،فأخذت في التفكير في جواز كان يشرف ويحمي كل من يحمله،ولم تتهم ليبيا ولا ليبي في عهده بالإرهاب والخراب، وشعار الخطوط الجويه الملكية الليبية كان رمز ومعنى،ولقد عبر الشاعر الشعبي الليبي من الأيام الأولى للأنقلاب عن الوضع الحالي للفوضى بالمقارنة مع سابقه بقوله (بعد نجمة وهلال وتاج..اليوم علقنا طير دجاج).
كذلك كانت دهشتنا عندما رأينا شعار الخطوط الجماهيرية أول مرة في المطار (حربة فوقها مشفه وكشفه). أما العلم فهو خرقه خضراء و(صنصك) من أعلام سيدي عبد السلام الأشقر وأولاد الشيخ (لا أدير ما أيديروا... ولا تنهاهم على شنق الليبيين في الميادين) من الكتاب الأخسر..فقه البيت لسارقه..نقترح على قائد ثورة المشانق من سبتمبر أن يضع فوق الخرقة الخضراء كشعار مشنقة أو فلقه و(طوبو)! كما ينطقها جماعته بنفس التخلف مع عبارتهما (فهميت..عرفيت)ويسأل أحدهم على البال توك (فيه سوط)! فيرد عليه الاخر فيه (طوبو) ولا تسأل على منطق طبيبها (نفص)!صاحب العبارة الشهيرة (أنا طبيب يا حمار)!قال احدهم لقد اكتشفنا أنه طبيب بيطري في الجماهيرية البيطرية العظمة .
إنها بحق جماهيرية التخلف والإرهاب والخراب (نفص) التي لابد ان تذهب مع صاحبها إلى الجحيم وبأي ثمن يدفعه الليبيون،سيكونون الرابحون.

* * *

صديقي خليفة الفاخري

خليفة الفاخري رحمه الله كان صديقي في الطفولة والشباب ووالده صديق والدي ووالدته صديقة والدتي. عاش عزيزا كريما هو وأسرته في العهد الملكي،فلم نسمع عن اي فرد من أفراد عائلته أنه كان في حاجة للعلاج حتى يجمع له الناس ثمن العلاج كما علمت اليوم ببالغ الأسي،وهذا مما يدل على فساد السلطة الموجودة في ليبيا وسلبها لثروة المواطنين وعدم القيام على رعايتهم...أما الحل فهو النزول للشوارع ليحصل ابناء ليبيا على حريتهم وحقوقهم في وطنهم،وليلقوا بجلاد وخازوق الفاتح من سبتمبر في القمامة،فلم يعد فيه فائدة لأحد،فهو يوزع الهدايا والعطايا على عاهرات روما وأبناء الليبيين لا يجدون العلاج أو يجمع لهم أهل الخير ثمن العلاج بالتسول !....من الكتاب الأفلس.البيت لسارقه .

* * *

لست عليهم بمسيطر وصلى وأرفع صباطك

لا للخلافة...لا للوراثة...لا للنخاسة...
نهاية الديكتاتورية ودولة الإنقلابات العسكرية والشرعية الثورية ولجانها الإجرامية.
لا للكشاكه والرقاصه..الذين يدعون للظالم على المنابر ويصلون خلفه...من دعواتهم المنافقة (وأنصره على من عاداه)
من الذي عاداه؟ أليسوا الأبرياء الذين نهب أموالهم وأعراضهم،وذبحهم وسط الدعاء له بالنصر والقواده المجانية ؟
شعارنا : حــرية..إنسانية..وطن
لا حــرية في جماهيرية الخازوق وأولاده أصحاب جمعيات اللصوصية .
كتاب فقه الحريات.

* * *

فوزي عبد الحميد / لوزان
www.liberalor.com
_________________________

(*)



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home