Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Monday, 29 October, 2007

العـنصرية القذافية في ليبيا

فوزي عـبدالحميد / المحامي

الأعرابي بتركيبته الجاهلية عنصري ومعادي للإنسانية وخاصة الضعيف والمغلوب على أمره ، محتكر للحسب والنسب الشريف (الدماء الزرقاء)! حتى لو كان ابن وطنه .

هو الذي يملك الأرض والعرض ويسوق الناس أمامه مثل الحمير، حتى يتمكن واحد منهم من أغتياله أو تقوم عليه ثورة،فتصفها شلتة من المنتفعين بأنها فتنة !لتعطى الفرصة لركوب أعرابي آخر على ظهور الناس باسم الله أو باسم الثورة أو باسم سلطة الشعب او ليقدم إبنه كوريث شرعي باسم الأصلاح والأنبطاح للمريكان والأوربيين (سمسار الكاز) ! .

مظاهر العنصرية :

1- هو القائد والمفكر العالمي وجميع الشعب الليبي مجرد أرقام في لوحات ممنوع عليهم الترشيح والإنتخاب حسب سلطة النصب والغصب والكذب .

2- هو وأولاده من يلقون الكلمات والتصريحات أمام الناس الذين يحضرونهم بالمال أو بالخوف،ويظهرون في وسائل الإعلام بأموال المواطنين وباقي أبناء ليبيا ليس أمامهم سوى أن يعيشوا سارقين او متسولين أو هاربين في بلاد الله ومهاجرين ومغيبين.

3- هو وأولاده يتمتعون بالحرية ويسكنون في القصور وأبناء الشعب الليبي يسجنون في قبور ومن ليس في سجن لا يجد مسكن ولا يصله مرتبه في موعده ،وإذا وصله فلا يغني ولا يسمن من جوع بضعة دولارات ،بينما الوغد يعبث بالمليارات ولا تسأل عن النصب على المواطنين ليستوردوا لهم سيارات لن تصل ابدا ! .

4- ليس لأبناء ليبيا أي ضمانات دستورية في الحرية والعمل والإنتقال ،فحتى الذين يعودون إلى ليبيا إذا لم يكونوا من بين أجهزة المخابرات المندسة بين اللاجئين يقبض عليهم ،ولو كانوا يحملون جنسية دولة اجنبية ،ولكم في القبض على (جمال الحجاجي)وإخفاءه عن أهله منذ سنين خير شاهد...فلماذا يكذب الأعرابي القذافي على الليبيين ليرفع شعار ليبيا لجميع الليبيين ؟! .

الأعرابي عبر تاريخه الطويل والمشين لا يعرف سوى عبد او سيد ك..كافر أو مسلم..معي او ضدي ،إذا تسلط على شعب .

الديمقراطية في ثقافته الجاهلية شرك ،وهو لا شريك له وحده ، له النعمة والناس مجرد عبيد ربنا كما خلقتنا عراة في إنتظار عذاب الجحيم او النعيم في جنات تجري من تحتها الأنهار بعد ان يسرق الأعرابي ثروتهم لأحضار نهر لن يأتي أبدا !!.

عبيد ليسوا مواطنين يشاركون في الحكم ويتمتعون بثروة الوطن، يركعون ويسجدون ويقبلون الأيدي ويتغزلون في الطلعة البهية لوكيل الله على الأرض ،ويغنون في حضرته (يا قائد ثورتنا على دربك طوالي..يا مخلي رايتنا مكسورة في العالي)!.

يولد العنصري ويموت عنصري والطبع يغلب التطبع،ولا تأتي من الصحراء غير العواصف ،ولا ينبت فيها غير الأشواك ،كما لا تلد الأفاعي أرانب ،ولم تعرف الدنيا أن أفعى حصل منها الناس على عسل .

وقتل الأفعى الليبية هو الحل لعودة الحرية وعودتنا إلى بلادنا والبناء من جديد بدون احقاد ولا عصبية جاهلية ،والوطن في دولة القانون والمجتمع المدني، لا يتعامل مع المواطنين بثقافة الكفار وأهل الذمة والمسلمين.

فكل ليبي كامل الحقوق وعليه نفس الواجبات التي على جميع الليبيين بما في ذلك والده والحاكم (كلكم لآدم وآدم من تراب) .

سقوط دولة الشعوذة والخرافة والعصبية والقبلية والفاشية (يا مكسر خشوم الرجال ونجيك يا سيد عيشه-الشاعر النويري)! للدخول إلى القرن 21 إن كنا قد تجاوزنا بعد القرن 19 ! .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home