Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الثلاثاء 29 يوليو 2008

أصبح الليل.. الباب الدوار

الشعب الليبي مضحكة الجميع

فوزي عـبدالحميد / المحامي

تعرفون الباب الدوار عند دخول الفنادق الكبيرة،نفس الباب يدخل منه الناس ويخرجون،وهو يدور مع دخول الداخلين والخارجين.

ثورة الفادح العقيم "يا داره دوري بينا.. يا الله دوري بينا.. لينسوا أسميهم وننسى أسمينا" أغنية فيروز .

عام 1988 وأغنية (أصبح الصبح) حيث خرج أبناء ليبيا الذين قضوا عشرات السنين بدون ذنب إلا شطحات الملازم المريض صاحب جميع أشكال وانماط الوحدة المزاجية .أستقبلتهم السلطة الجاهلية بالعناق والنفاق، وقالوا لنا "ليبيا لم يعد في سجونها سجين!" (كذب الكلب صدقه معبوصه) من الكتاب الأخضر .

لكن بعد هؤلاء الأبرياء الذين شاخوا في السجون وبعضهم فقد عقله مثل حالة شقيقي (نبيل) الهائم على وجهه في شوارع بنغازي بدون مسكن فقد أستوليتم على عمارات والده واسال ابن عمك (طارق القذافي) أحد الذين أستولوا على شقة، وهو تلميذ في الأعدادية قضى من عمره 11 عاما لأنه (علم ولم يبلغ) .

في قوانين (جماهيرية شاهر روحه) يفرض على المواطنين الوشاية طبقا لقانون حماية (بقرة الفاتح من سبتمبر) وكيف لا يصبح الناس وشاة ويبيعون بعضهم البعض ولو بالباطل ؟! .

وجدنا أنفسنا في ليل مستمر حتى بعد حكاية أصبح الصبح فلا السجان ولا "الدفنقي" والثورة مستمر والخائن يطلع برة،فطالما ان هناك ثورة مستمرة ويجب أن تستمر في ظل غياب القضاء المستقل، وتعليق القوانين، فلابد أن يكون لدينا خونة واعوان للأستعمار وسجناء بدون محاكمة.... حيث لا ضمانات دستورية ولا قانونية ولا سلطة سياسية نابعة من الشعب الليبي،فسيبقى لنا كهول القيادة الشعبية الأجتماعية يسبحون بحكمة ثورة الفاتح،والمسألة مسألة بيع وشراء أرواح وحريات.

طالما ان الثروة بيد (سيف) يدفع منها ثمن النعاج الليبية المذبوحة في السجون حسب الشريعة الثورية، ففي بلادنا لا نأكل عرض وحياة وحرية الإنسان إلا حلال حسب شريعة الكتاب الأخضر ! .

ألم يكن معمر القذافي على علم بما يرتكب في سجونه وفي شوارع جماهيريته ذات النظام البديع ؟!.

ألم يكن يطاردنا حتى في الخارج، ولدينا أكثر من دليل على تحالفه مع السويسريين ضدنا، ولقد هاجم البوليس السويسري مسكني في يوم 25 يناير 2006 وفتشه وأخذني في ملابس النوم ليحقق معي في مسرحية مثل التي عملوها مع أبنه هنيبال في جنيف ؟! وعلى الباغي تدور الدوائر(في حيازتي أمر القبض والتفتيش والأحضار) .

ماذا تنتظر من سلطة يعيش المواطن تحتها بدون أي ضمانات سوى (علي الريشي) !و(روح والله ما أيسيرك لك حاجة) ليكون مصير العائد مثل مصير أدريس بوفايد 25 عما حكم بالسجن لأنه سرق الثروة والسلطة والسلاح !من الشعب السيد بومدين ! .

اليوم يقدم لنا(سيف)مسرحية جديدة قديمة لا تختلف عن مسرحية (أصبح الليل) إلا في أن أهل الضحية في المستقبل سيحصلون على ما تيسر من المال،فلا تحزن أيها الشعب الليبي، وأحرص على بيع أولادك لتحصل على التعويض وتأكل به دجاج وأمبكبكة وفوق البيعة (ومن عفى وأصلح فأجره على الله) ويا بخت من نفع واستنفع ،ولا تظلموا اللجان الثورية،فهي ليست من الوشاة واللصوص والقتلة ! .

انا كنت في بداية شهر يونيو في (روما) وعلى بعد متر من ثلاثة منهم يتآمرون مع أيطالي في سرقة مشروع،وعندما ترى وجوههم وتسمع حديثهم يقشعر بدنك (كله سرقة)،وأحدهم وأكبرهم (بلعوط) من طرابلس،عندما رآني أنظر إليه حياني بعيونه وحواجبه كنوع من الأدب،وهو يعتقد انني أجنبي ينظر إليه من باب الأعجاب ! .

اليوم وكأن معمر القذافي ليس على علم بكل ما وقع على الشعب الليبي من عدوان ويقول ابناء الشعب المصري (خلي علينا يا سيف)!الشعب الليبي شنق نفسه بنفسه وسرق نفسه بنفسه ويوزع في الثروة على نفسه بنفسه، وهو الذي أفسد نظرية القائد الذي لا يأتيه العدل من بين يديه ولا من خلفه، فهو قائد الظلم والعدوان وكراهية الشعب الليبي .

اليوم يا (سيف) فصل جديد في مسرحية قديمة أسمها (أصبح الليل) ليلنا الطويل الدموي المقيت الذي لم ينجلي منذ 39 عاما من ضياع الأرواح والحريات والأموال،والمحظوظ من تمكن من الهروب من ليبيا،ولا تسأل عن الذين قطع عليهم طريق العودة بإرهاب اللجان الثورية بالتصفية الجسدية عام 1980، وكاتب هذه السطور واحد منهم،وكنت قبل ذلك قد علقت في الفلقة عند عمك خليفة حنيش وقريبك عبد الله السنوسي في قبو المخابرات العسكرية لمدة ثلاثة شهور ونصف،حتى أنفجرت قدمي اليسرى بالدماء وخرج القمل من ملابسي،وأسال الجلاد محمد على النائلي الذي كان يخاطبني بالمؤنث "أنتي".... وبعبارة "أنهض يا أمسخ"وبالصفع على وجهي في السادسة صباحا حتى يتورم حسب أوامر والدك عندما يذهب لممارسة رياضة الفروسية ،والفلقة على اليدين بعصا المكنسة حتى تخرج عروقهما .

اليوم صفقة جديدة،حيث سيتم شراء الأرواح التي أزهقت والحريات التي صودرت بالمال،لكن ستبقى القوانين التي تسمح بتكبيل وإغلاق الأفواه ومطاردة الليبيين والحكم على من لا يكذب على غيره بالسجن عشر سنوات حسب قانون والدك لحماية سرقته العظمي في الفاتح المشين،الذي ستصبحون فيه "القذافي وعائلته)الشعب الليبي تسيطرون على كل شئ،وتقدمون فيه بعض التعويضات للمذبوحين والمغيبين من أبناء ليبيا وحتى إشعار آخر .

السبب ان الشعب الليبي لا يعرف سوى (حسبنا الله ونعم الوكيل) والدعاء على الظالم في السر،واليوم يحصدون ثمن هذا الدعاء، لم يتغير حاله ولم ينعم بساعة من الكرامة والحرية.

الحل عرفه الشعب السوداني في (دار فور) ولماذا لا تصبح لدينا (برقة فور) ونحن الذين عشنا الويل، وأغلب السجناء والمقهورين والمغيبين من المنطقة الشرقية،ولا تنسى أن والدك أستعرض ضباطه بطولاتهم في 7 أبريل 1977 وهم يطوفون بسياراتهم العسكرية بمنطقة سكنية حيث منزل الشهيد وابن خالتي الملازم حامد القندوز صبيحة أعدامه،حيث اخذوا يدورون ما بين شارع بن عيسى وشارع الشويخات وهم يلوحون بقبضات أيديهم ويهتفون (الفاتح..الفاتح) هل هذا سلوك دولة أم قبيلة أم عصابة؟!.

طالما أن الوالد القذافي وعصاباته الثورية والأمنية يسجنون ويذبحون ويطاردون،والأبن (سيف)في حيازته ثروة الشعب الليبي (ومن دقنه أفتل له حبل) وواحد يجرح وواحد يداوي !!حيث يتم عقد الصلح ودفع ثمن النعاج الليبية المذبوحة والعبيد المحررين بواسطة (سيف) .... و(شوباش)على (سيف)محرر الليبيين... ليس هناك أي مشكلة .

أليس الشعب مضحكة الجميع ؟ أليست حالنا اليوم مثلما كان حال الليبيين في العهد الإيطالي عندما يهربون نحو الحدود المصرية امام جحافل موسوليني يقول لهم بعض المصريين كنوع من الشماته (على السلخانة يا ولاد الكلب .. جاكم ابوسليمة)ويقصدون بأبو سليمة (موسوليني) اليوم كلما قلنا ليبيين يقولون لنا (كدافي) كنوع من السخرية لدى البعض والشفقة لدى البعض الآخر.... أما أنا فيقول لي السويسريين اليهود : من يدفع إيجار بيتك؟! مع أنني ضحية لكم ولهم، فوالدك سرق بيتي وحسابي بالمصرف وعمارات والدي، وهم يحفظون له في مصارفهم ما سرق ،ويتسترون علي جرائمه في المحافل الدولية .

إذا لم يفهم الشعب الليبي الحل الوحيد الذي ينقذه، فسيبقى يتلقي ثمن النعاج التي تذبح في أبو سليم والعبيد الذين حرروا في نهاية أعمارهم ونهاية عقولهم .الدم هو الحل .

فوزي عبد الحميد / المحامي
من يدفع إيجار بيتي؟!
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home