Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأربعاء 27 مايو 2009

لست وطني 100% بل جبان 100%

فوزي عـبدالحميد

أعتادت الشعوب العربية على المرشحين الذين يفوزون بنسبة 99% وعلى تصويت المشاهدين عند فيصل الجزيرة بنسبة 99% كما يقول أحدهم .

كما اعتاد الأعراب على الفخر بالعدوان على الإنسان المغلوب على أمره،كما يقول شاعر القذافي القواد النويري (ويا مكسر خشوم الرجال ونجيك يا سيد عيشة)!

ونعرف دستور الشاعر العربي في إنكار المساواة بين الناس،عندما يقول (ونحن أناس لا توسط عندنا..لنا الصدر دون العالمين أو القبر) !...ونحن شرابين (الدفنقي)وحافظ حافظ لا تهتم المقرحي مع الليبيين في الهم.

حتى يصل الأمر بأن يسمي أحد الكتاب أو الكذاب على صحف المعارضة نفسه وطني 100% !ليضع أسم إنسان بالكامل(فوزي عبد الحميد العرفية) ويصفه بكل الألفاظ القبيحة ويسبه بكل ما توفر لديه من خسة ونذالة ودونية وإنعدام ضمير،ليخفي هو أسمه ويوقع بأسم وطني 100% بل وفوق هذا يوحي لنا بانه درس في كلية الحقوق ! .

أي اخلاق واي فهم لمعني تحمل المسؤولية التي هي أبسط ما يتعلمه من يدرس القانون وليس المجرم الذي ينتهك القانون ويهمه أن لا يعرفه احد حتى لا يدان على ما يرتكب من جرائم .

شئ غريب وهو مثل غيره من معدومي الضمير يصف فوزي بأنه الشيخ العجوز الضعيف والوحيد،الذي يعيش في لوزان بمعنى يحددون حتى مكان وجوده...ويخافون منه !!

فلا ينشر هو ولا غيره من الفئران أسمه ولا صورته،نحن نفهم أن يخاف من معمر القذافي لما عنده من قوة...لكن أن تخاف من شخص ليس لديه ما يخيف،وهذا الشخص يجد الثقة في نفسه ليتحمل مسؤوليته عما يقول وما يفعل،ويكتب باسمه وصورته وعدد من نساء ليبيا أيضا يكتبن اليوم بالأسم والصورة وهذا شئ رائع وتقدم على طريق تحرر المرأة.

بينما هذا الشخص الذي درس القانون والذي سمى نفسه وطني 100% لا يعرف أبسط مبادئ تحمل المسؤولية في العمل الشريف وليس في عالم الجريمة وإخفاء الأسم والهوية .

هذا الشخص معدوم الهوية لا يمكنه أن يعتبر نفسه وطني 100% لأن الوطنية تعني تحمل المسؤولية عما تقول وما تفعل،وإذا اخطأت تعتذر أمام الناس عن الخطأ،لكن ما يقوم به وطني 100% من سباب وعدوان باسم مستعار يمكن تسميته (خائن 100%) لأنه عديم أمانة ويمارس الغدر والطعن في الظهر وفي الخفاء،بل وعلى من يعرفه ان يأخذ الحذر منه،فمن قال لك قال عنك،وحتى يكون لدينا معلومات عنه يقدمها بنفسه،فما هو إلا خائن 100% ولا علاقة له بالوطن ولا المواطنة ،لأنه غير قادر على تحمل المسؤلية...عندما يقدم شئ من المعلومات ربما سيصبح وطني بنسبة 50% والباقي خائن لأنه ليس عنده شجاعة ولا حياء ولا ضمير،وسيبقى جبان 100% وحتى إشعار آخر.

لقد أقشعر بدني عندما تصفحت قائمة مقالاته حيث يتحدث عن العدل والعدالة والمحاكم...لا أعرف هل هذه النوعية من الناس يعرف معنى العدل والعدالة،وهو لا يعرف معنى المسؤولية ليكتب باسمه الحقيقي على الأقل عندما يطعن في شرف وعرض الناس،حتى يسأل عما يقول.

هذه هي مشكلتنا العظمى فالذين يدعون بالطب يموتون بالعلة،مثل ذلك الذي يكتب ويتحدث بأسم مستعار،ليصرخ وأمام الناس بقوله (أنا طبيب يا حمار) ! وما قيمة ان تكون طبيب وانت بدون اخلاق،وما قيمة أن تدافع عن حرية الليبيين وتصف نفسك بالوطني 100% وأنت تشنع وتشهر بإنسان يكتب باسمه وصورته،ولست مستعد أن تتحمل مسؤولية ما تقول....هل مثل هذا الفأر يفهم معنى الوطن والوطنية..ومعني الحرية والمسؤولية والعدالة...وهل درس القانون أم درس الشعير ؟! .

فوزي عبدالحميد
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home