Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Tuesday, 27 February, 2007

الأعـرابي خارج حضارة العالم
( خوازيق الجامعـة الأعـرابية )

فوزي عـبدالحميد / المحامي

العالم كله يرتدى ملابس الزمان إلا اعداء الزمان والمواطن ، والأعرابي الحاكم في ليبيا والبلاد الناطقة بالعربية والإسلامية ، وستلاحظ ذلك الفحش المبين يمثله آل سعود وحكام رأس الخيمة والأمارات والمزارات ، وقائد المشنقة الجماهيرية وصاحب الخيمة والخيبة التي يستعرضها في فناء الهوتيلات وأمام قصره وقصوره وفجوره في جماهيرية الجريمة .

العالم كله يرتدي ملابس الزمان إلا الأعرابي متمسك بعمامته وقفطانه ولحيته ، إلا إذا كان في زيارة لولي نعمته (أمريكا) فيرتدي ما يليق بالحال والأحوال ، كيف لا وهو سيد النفاق والأسترقاق... كيف لا وهو الذي يستثمر الدعاء على الأعداء باسم الله في أسلوب إرهابي أستخدمه على مر الزمان في دحر حرية التفكير عند الإنسان (لا شريك له وحده.. إن الحرية والحياة الأزلية وحق الملكية والبترول له وحده يبيعه لليهود .. لا شريك له .. لبيك).

الله يشل يديك ورجليك يا (مصراتي الشر) ومخبر الجماهيرية .. أنت لا تجيد سوى الدعاء له بأن ينصره على من عاداه ووفقه إلى ما ترضاه (قواده حلال)!.

العالم كله يتمسك بالمواطنة والوطن ، بأعتبارهما العرض والأرض ، إلا هو هائم على وجهه في ارض لله الواسعة ، ولكنه حريص على الجنسية البريطانية (وطعام اهل الكتاب حل لكم والمحصنات) وجنسيات الكفار!. يعيش مرتزقا في تحالف مع عبد الناصر الجلاد والقذافي النصاب ويذهب مع الأمريكان إلى أفغانستان ، ويتخلى عن ليبيا ومصر وتونس وأرض الجزيرة ، لمن يحكموه بشلل المطوف ورجم الشيطان ويخيفوه بسيف جلادهم في كل مكان.

العالم كله يحترم حقوق الإنسان إلا هو واليهود، يعادي ويكره ويكفر وينجس الإنسان وحقوق الفلسطينيين ويزايد بمعرفة الله وبأنه المسئوول عن إدخال المؤمنين للنار أو جنات عدن تجري من تحتها الإنهار والحور عين والغلمان !! .

العالم كله يختار من بين مواطنيه من يخدم المواطنين والوطن ، إلا هو الذي سيصبح وكيل الله ، وإذا أمسك بخناق الناس قال لهم إن الله قد أعطاه السلطة (عثمان) يا مصراتي النفاق ! ، فلا يتركهم ويركبهم باسم الله والقومية والثورية وطرد الأستعمار وتحرير فلسطين ، وتجارة الدعاء والقوادة الحلال عند الفقهاء من فوق المنابر(وانصره على من عاداه ووفقه إلى ما ترضاه.. يا أرحم الرحمين) نفس الأمام يعمل مخبر عند مولانا وجلاد بعد صلاة العشاء ويدعو على المحامي على صفحة ليبيا وطننا ، مع ان المحامي لم يتطرق إلى أي نبي ،ولكنها سبوبة (أنه يسب النبي)! للتخويف عند المشعوذين مثل سبوبه (إرهابي)! عند (الميريكان) حسب نطق أعرابي ليبيا!!.

هؤلاء الأعراب البدو أصحاب ثقافة نظرية تسول الحقوق والسلب والنهب والغنيمة .

إذا وصلوا إلى رقاب شعب يركبوه ويتوارثوه كأن هذا الشعب ليس أناس ومواطنين لهم حقوق وإنسانية ، ولكنهم حيوانات يضربون ويذبحون ويهانون (كلاب ضالة)!(خونه) كلاب أبوك .. يا وغد.. يا متخلف وجاهل وعدو للإنسان ... يا جبان (لوكيربي) ودولة بوك.

العالم كله حرم وجرم العبودية ، وهو ما زال مصر عليها ويتهم كل من يريد حريته بأنه فاسق وزاني ، وهو الذي يزني بشعب ويسلب ثروته علنا وجهارا نهارا ، وينصب المشانق وترسانات ذبح المواطنين ودس السم والأمراض حتى للأطفال ، رغم اننا في القرن الواحد والعشرين ، فكل الدول التي يسيطر عليها أعراب أخذوها إلى مرابط حيواناتهم ،فهذه دولة آل سعود وتلك إمارة رأس الخيبة تتاجر في خيول السباق وتشارك في تجارة بيع مواطنين الجماهيرية ببناء فنادق الدعارة في جماهيرية صاحب خيمة الرياء ، الذي نصبها في حديقة قصره الذي تحيط به الدبابات وفيلات أبناء عمه من قطاع الطرق ،ومع ذلك يصرخ في الليل والنهار بأن الجماهيرية التي تركها له والده الأعمش ، هي طليعة عصر الجماهير ، وهي في حقيقتها لا تتجاوز عصر الرقيق وتجارة الحمير .

العالم كله يؤمن بحرية التفكير والتعبير وحق الملكية الخاصة ، إلا هو وآل سعود وقرود وحكام رأس الخيمة واصحاب ثقافة السلب والغنيمة وما سلبت أيمانكم ، فلا يؤمن إلا بوحدانيته بأعتباره (وأعطيناه الملك)! و(وحده لا شريك له لبيك.. إن النعمة والملك والبترول له وحده ، مع تشيني وبلير ويهود العالم ومصارفهم) والعاقبة للفقراء والخائفين والمغيبين والذين قطعت أيديهم (الصحفي ضيف الغزال) ورؤساء عصابات المطوعين واللجان الثورية ودعاء القواد (ع.المصراتي) على المحامي على صفحة ليبيا وطننا ، ودعاء العهر لا يكسر مراكب ولا يهزم طلائع الحرية .

العالم كله عنده هيئة واحدة (بدلة أو قميص وبنطلون) وثقافة واحدة (النعددية والتداول على السلطة وحرية التعبير)والأعرابي قائد الخراب عنده ملابس أعرابية وافريقية وإسلامية وعسكرية ، لكنه لا يحارب بسيف إسلامي مثلما يأكل بيده كتل البازين وعلف الحيوانات، وعندما يذهب لأمريكا المنافق يرتدى ملابس العالم ويأكل بملعقة ويتحدث بلغة القوم بل وينسى حتى لغته ، ولكم في آل سعود وآل قرود وعصابة قطر والأمارات خير مثال ، أما أعرابي ليبيا فلم يعد يعرف نفسه ما هو !! .

حالة غياب كاملة عن الزمان والمكان والعقل وطاقية ليبية فوق كمية هائلة من شعر الخنافس المصبوغ بالأسود مثل مستقبله ، و(صباح الخير بالليل) (مجنون بكتابه الأخضر) كما يقول الشعب الليبي عنه .

المشكلة ليست في بداوة المظهر فحسب ، ولكن المشكلة والخطور في بداوة العقل وثقافة وأد البنات والحريات والأنفراد بدولة وشعب ، بأعتبار أن الله الذي يجب علينا تطبيق شريعته ، قد أعطي لهذا الجاهل الأحمق الدموي، الحق في اعتبارنا رقيق من ضمن رقيق والده راعي المعيز في قرية (سرت الظالمة) !!

ثقافة الأعرابي ليس فيها تعايش ولا حرية ولا إحترام متبادل ولا إنسانية ولا حل وسط ولا ديمقراطية ... إما عبد وإما سيد ... إما فوقه وإما فوقك ... والله لا ينصر القوم المستسلمين.

الشوباش من ثقافته والقوادة الحلال تقوم عليها إمارته ومملكته وجماهيريته... والرقيق الأبيض والأسود (بترول حاليا) هو تجارة بورصته ، عندما تذكر امامه كلمة (حرية) يقشعر بدنه ، لأنها تعني إفلاس سوق البورصة في تجارة العبيد .

فماذا تعني الحرية غير خراب بيت الأعرابي المرابي ، وإعلان الديمقراطية في ليبيا وأسترداد الليبين لممتلكاتهم الخاصة ولحقهم في الترشيح والأنتخابات ومشاركتهم في ثروتهم ، التي ينفرد بها لا شريك له ، مع دعاء القواد (ع.المصراتي)(اللهم فشل يمينه وابكم فمه ان لم يكن من المهتدين).

مهتدين لماذا يا قواد ؟! لأن يبقى الأعرابي الذي سخرك من المثابة الإسلامية للكتابة ضد المحامي الذي يدعو للحرية ؟.. وما دخل قضية الحرية بأي نبي ، وهات كلمة احدة ذكرنا فيها اي نبي بكلمة سوء.. أم انك تريد أستمرار دولة جماهيرية (الخنبه والرقيق يا نفص ضمير ونفص دماغ)!.

إذهب وأبحث لك عن قبر تقبله وتحج إليه وشيطان ترجمه، رغم ان الشيطان بجوارك وعنده قصر تحرسه الدبابات في وكر العزيزية ، ويصلى بالإخواني منذ كان في المهد صبيا ، وربما والد هذا الأخواني كان من ضمن الطباخين أو الجلادين أو القوادين في هذا المعسكر .

ما الفرق بين أهزوجة الأعرابي القديمة في معرفته بالله والوحدانية وبيع الناس في الأسواق ؟!.. وأهزوجته الجديدة في الثورية وطرد الأستعمار وتحرير فلسطين وسرقة ثروات الشعوب التي يركبها باسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على الضعفاء والمغلوبين في هذه الشعوب ؟ .

ما الفرق بين دعوته للعدل والحرية وإخراجه للناس تتغزل في طلعته البهية وتتنافس في الشوباش والقوادة العلنية حتى تكسب لقمة عيشها وتشارك في غنيمة وسلب ثروة وطن ، وتدعو على الكفار بأن يجعل أموالهم غنيمة لتشيني ومصارف سويسرا والأحتكارات اليهودية القذافية (القطرية) و(مدام نورا إسرائيل) القادمة من الأسكندرية وتضع أمواله في شركات عرضها السموات والأرض ، ومن ترضى عنه يبقى على الكرسي ومن لا ترضى عنه يصبح من الكافرين والأرهابيين ، واليهود والمسلمين اصحاب ديانة واحدة تقوم على سرقة الشعوب من الجماهيرية وحتى فلسطين ، ولقد كانت قبلتنا وقبلتهم في سالف الزمان واحدة لولا انهم (خانوه وعمره ما خانهم ولا أشتكى منهم) .

وحيث يتم تغييب العقل والحرية والثقافة بحكم النص المقدس يصبح من مصلحة الأعرابي تاجر العبيد تكفير الناس والدعاء عليهم وإصدار قوانين تجعل عقوبة الأعدام لمن يمارس حقوقه ، ويستثى من ذلك (السلف الصالح) و(سيف) الأسلام وسيف الكلام وسيف العهود والوعود والقرود ، ولكن اكثر الليبيين لا يعلمون ، وبعضهم مثل (ع.المصراتي) يمارسون القوادة وهم لا يفهمون ، وهذه حرفة كثيرا ما يتم تغطيتها بحجة الدفاع عن المقدس في دولة أعرابي بورصة الرقيق الأبيض والأسود ، والذي لن نتقدم خطوة واحدة على طريق أسترداد حريتنا في بلادنا وأرض فلسطين إلا بالقضاء على الخائن عدو المغلوبين ، من (عبد الله) إلى (خازوق الفاتح) و(حسني كباري) وأمراء الخيام وأصطبلات آل نهيان وتجارة الإنسان الناطق بالعربية ، في الأمم المتحدة وخارجها ، والعاقبة للثائرين والنزول للشوارع هو الحل .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com

أصيب المحامي بالشلل في أنفه!! لأن قواد يدعـى (ع. المصراتي) بعث برسالة دعاء عليه من المثابة الإسلامية في جماهيرية تجار الرقيق، وهذا للعلم . مواطن صالح


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home