Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الجمعة 26 سبتمبر 2008

حكايات الخيمة والجلوس عـلى الأرض!

فوزي عـبدالحميد / المحامي

أواخر السبعينيات توجهت إلى طرابلس للبحث عن وسيلة لزيارة شقيقي الذي أعتقلوه في بنغازي ونقلوه إلى طرابلس ومنعونا من زيارته .

عندما كنت في فندق البحر الأبيض في طرابلس علمت أن عبد العاطي العبيدي موجود في أحتفال بقاعة قرب هذا الفندق .

كنت أعرف عبد العاطي منذ المراهقة،فهو يلعب مع نادي الهلال ويسكن بمنطقة السكابلي ليس بعيدا عن شارعي وصديق لنا ولأصدقاء لنا .

عبد العاطي شخصية طيبة ولا حول ولا قوة إلا بالله،وعلى درجة عالية من الطيبة شقيقه(رزق) سكرتير كلية الحقوق عندما كنت طالبا بها .

دخلت قاعة الأحتفال فوجدته جالسا على الأرض !!- أعتقد انه خريج كلية الآداب جامعة بنغازي- مع جميع الحاضرين وأمامهم أطباق من الطبيخ ويرتدون الملابس الليبية التقليدية،ولا أعرف هل كانوا سيأكلون بايديهم أم لا فيما بعد .

رحب بي وتحدثت معه وحدد لي موعد بمكتبه في اليوم التالي وطلب مني الجلوس لمشاركتهم الأكل أو (الأيكال)بلغة القذافي،فشكرته لأنني لا اعرف الجلوس على الأرض منذ مدة بعيدة ولا أقبل به،ولا أقبل بالأكل بيدي .

شاهدت خيمة محمد حسن ومعه جميع المطربين والمطربات،يرتدون ملابس الأعراب ويجلسون على الأرض .

كما شاهدت القذافي وهو يتنقل بالخيمة من دولة إلى أخرى ويفرض على من يريد مقابلته دخولها،رغم انه يقيم في قصور هو وأولاده،ربما ليعطي الأنطباع للعالم بان الشعب الليبي متخلف وأعرابي أو من الهنود الحمر،وأمريكا عندما ضربت بطائراتها لم تضرب خيمة، ولكنها ضربت قصر يحتوى أجنحة وطوابق (دعارة ثورية) !.

كما لاحظت ولاحظ الجميع أن القذافي يرتدي جلابيب الأعراب ويطلق شعره (خنافس)(كله على كله)!ويحرم على الموظفين أرتداء رباط العنق(الكرفته) .

فهمت من هذا ان هناك خطة قد وضعها القذافي،ليفرض على الشعب الليبي مظهر غير متحضر،ليصبحوا مجرد أعراب وجراد يسكنون الخيام ويرتدون الجلابيب،ويجلسون وينامون على الأرض،ويقضون حاجتهم في الخلاء،فأغلب مدن ليبيا لا يوجد بها مراحيض عامة لقضاء الحاجة،وإذا كان الرجال يقضون حاجتهم بجوار الحائط،فلا اعرف ما هو وضع النساء في جماهيرية (شاهر روحه)وخيمته الكئيبة وموضة الجلوس على الأرض وجلابيب الأعراب والأفارقة...وما خفي من جرائم قطاع الطرق وتوزيع أموال الشعب الليبي في شكل هبات وسيارات جديدة على أبناء العائلة والقبيلة،يحكون به ويتفاخرون في مجالسهم العامة والخاصة،وينسجون عليه شعر المديح في رئيس العصابة الذي يعتبرونه مخلبهم في قلب وجيب الشعب الليبي،في أكبر سرقة عرفها التاريخ وتتجاوز سرقة قطار لندن بكثير .

إذا جلوس القذافي في الخيمة ليس عفوي ومصادفة،ولكنه برنامج عمل للعدودة بالشعب الليبي إلى عهد القبلية الجاهلية،ومن باب إهانة المدنية وأهل المدن

الأعرابي يشعر بالدونية والحقارة في مواجهة الحضارة والعلم والمتعلمين،ولهذا هو ينتقم بطريقته الخاصة،وهو صاحب شعار(وانتصرت الخيمة على القصر وكسرت عصا الراعي تاج الملك) لكنه لم يكسر إلا سمعته امام العالم،فالشعب الليبي معروف للعالم بحضارته واخلاقه الكريمة قبله وسيبقى بعده،فلم يعرف عن الليبيين انهم أختطفوا أو قتلوا أو هرب من بلادهم مواطن وطلب اللجؤ السياسي،إلا في عهد الأعرابي عدو الحضارة وعدو الأنسانية،وغدا يفرح أبناء ليبيا بالنصر المبين على نصير الفوضى وعدو الحضارة والمتعلمين .

القذافي يقاتل ضد المستقبل مثل أنصار الشيخ بن عثيمين مع بداية القرن واحد وعشرين...وبشر المغفلين،هنا نصبوا خيمة وهناك خيمة متحركة،كلهم يربط بينهم قاسم مشترك واحد العداء للحضارة والإنسانية،فالقذافي يصف الليبيين بالخونة، وجماعة بن عثيمين يصفون خصومهم بالكفار،وكأن الوطن مملوك للقذافي وحده،وكأن لله ينوب عنه بن عثيمين وفرقته من القاصرين والقاصرات......مطلوب خطيب ليس للخطبة في المسجد،ولكن لخطبة فتاة وزنها 95 كيلو صافي بدون حجاب !!! .

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com
forfia@sunerise.ch


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home